ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظپظٹ ط§ظ„طµظ„ط§ط©

ط§ظ„ط­ظ…ط¯ ظ„ظ„ظ‡ ط§ظ„ط°ظٹ ط¹ظ„ظ… ط§ظ„ط¥ظ†ط³ط§ظ† ظ…ط§ ظ„ظ… ظٹط¹ظ„ظ… ظˆظƒط§ظ† ظپط¶ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظٹظ†ط§ ظƒط¨ظٹط±ط§ظ‹طŒ ظˆطµظ„ظ‰ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظ‰ ظ†ط¨ظٹظ†ط§ ظ…ط­ظ…ط¯ ظˆط¹ظ„ظ‰ ط¢ظ„ظ‡ ظˆطµط­ط¨ظ‡ ظˆط³ظ„ظ… طھط³ظ„ظٹظ…ط§ظ‹ ظƒط«ظٹط±ط§ظ‹.. ط£ظ…ط§ ط¨ط¹ط¯:

ظپط¥ظ† ط§ظ„طµظ„ط§ط© ط¹ظ…ظˆط¯ ط§ظ„ط¥ط³ظ„ط§ظ… ظˆط£ظ‡ظ… ط£ط±ظƒط§ظ†ظ‡ ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط´ظ‡ط§ط¯طھظٹظ†طŒ ظˆظ„ظ‡ط°ط§ ظٹظ†ط¨ط؛ظٹ ظ„ظ„ظ…ط³ظ„ظ… ط£ظ† ظٹط¹ط±ظپ ط£ط­ظƒط§ظ…ظ‡ط§ ط­طھظ‰ ظٹط¤ط¯ظٹظ‡ط§ ط¹ظ„ظ‰ ط¨ظٹظ†ط© ظ…ظ† ط£ظ…ط±ظ‡ ظ„ط§ ط¬ط§ظ‡ظ„ط§ظ‹ ظˆظ„ط§ ظ…طھط±ط¯ط¯ط§ظ‹طŒ ظˆظٹط¹ظٹط¨ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ…ط±ط، ط§ظ„ظ…ط³ظ„ظ… ط£ظ† ظٹطµظ„ظٹ طµظ„ط§ط© ط®ط§ط·ط¦ط© ظ†ط§ظ‚طµط© ظ„ظˆ ط¹ط±ط¶طھ ط¹ظ„ظ‰ ط­ط¯ط§ط¯ ظ„ط±ط¯ظ‡ط§! ظپظƒظٹظپ ط¨ط§ظ„ظ„ظ‡ ط±ط¨ ط§ظ„ط¹ط§ظ„ظ…ظٹظ†! ظˆظ‚ط¯ ظƒط§ظ† ط±ط¬ظ„ ظٹطµظ„ظٹ ظپظٹ ط§ظ„ظ…ط³ط¬ط¯ ط§ظ„ظ†ط¨ظˆظٹ ظˆط±ط³ظˆظ„ ط§ظ„ظ„ظ‡ طµظ„ظ‰ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظٹظ‡ ظˆط³ظ„ظ… ظٹط±ط§ظ‡ ظپظ„ظ…ط§ ط£ظƒظ…ظ„ طµظ„ط§طھظ‡ ط§ظ„ط³ط±ظٹط¹ط© ظ‚ط§ظ„ ظ„ظ‡ ط§ظ„ظ†ط¨ظٹ طµظ„ظ‰ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظٹظ‡ ظˆط³ظ„ظ…: ( ط§ط±ط¬ط¹ ظپطµظ„ ظپط¥ظ†ظƒ ظ„ظ… طھطµظ„ ) 1 ظˆظƒظ… ظ…ظ† ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط§ظ„ظٹظˆظ… ظ…ظ† ظٹطµظ„ظٹ ط£ظ…ط«ط§ظ„ طµظ„ط§ط© ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط±ط¬ظ„..!

ظپط¥ط°ظ† ظٹط­طھط§ط¬ ط§ظ„ط±ط¬ظ„ ظˆط§ظ„ظ…ط±ط£ط© ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط³ظˆط§ط، ط£ظ† ظٹطھط¹ظ„ظ…ظˆط§ ط£ط­ظƒط§ظ… ط§ظ„طµظ„ط§ط© ظˆظ…ط§ ظٹط¨ط·ظ„ظ‡ط§ ظˆظٹظپط³ط¯ظ‡ط§طŒ ظˆط§ظ„ط£ظƒظ…ظ„ ظ…ظ† ط°ظ„ظƒ ظ…ط¹ط±ظپط© ط³ظ†ظ†ظ‡ط§ ظˆظ…ط³طھط­ط¨ط§طھظ‡ط§طŒ ط­طھظ‰ طھظƒظˆظ† طµظ„ط§ط© ظƒط§ظ…ظ„ط© ظ…طھظ‚ط¨ظ„ط© ط¹ظ†ط¯ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط±ط¨ ط§ظ„ط¹ط§ظ„ظ…ظٹظ†..

ظˆظ…ظ† ط§ظ„ظ…ط³ط§ط¦ظ„ ط§ظ„ظ…طھط¹ظ„ظ‚ط© ط¨ط§ظ„طµظ„ط§ط© ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط±طŒ ظپط¥ظ†ظ‡ ظ…ظ†ظ‡ ط§ظ„ظپط±ط¶ ظˆط§ظ„ظˆط§ط¬ط¨طŒ ظˆظ„ط³ظˆظپ ظ†طھط¹ط±ظپ ظ…ظ† ط®ظ„ط§ظ„ ظƒظ„ط§ظ… ط§ظ„ط¹ظ„ظ…ط§ط، ط¹ظ„ظ‰ ط°ظ„ظƒ ظپظٹ ط§ظ„ط³ط·ظˆط± ط§ظ„ظ‚ط§ط¯ظ…ط©..

ظ‚ط§ظ„ ط§ظ„ط¥ظ…ط§ظ… ط§ظ„ط´ط§ظپط¹ظٹ ط±ط­ظ…ظ‡ ط§ظ„ظ„ظ‡: "ظپظ…ظ† ط£ط­ط³ظ† ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظ„ظ… ظٹظƒظ† ط¯ط§ط®ظ„ط§ ظپظٹ ط§ظ„طµظ„ط§ط© ط¥ظ„ط§ ط¨ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظ†ظپط³ظ‡طŒ ظˆط§ظ„طھظƒط¨ظٹط±: ط§ظ„ظ„ظ‡ ط£ظƒط¨ط±طŒ ظˆظ„ط§ ظٹظƒظˆظ† ط¯ط§ط®ظ„ط§ظ‹ ط¨ط؛ظٹط± ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظ†ظپط³ظ‡طŒ ظˆظ„ظˆ ظ‚ط§ظ„: ط§ظ„ظ„ظ‡ ط§ظ„ظƒط¨ظٹط±طŒ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط§ظ„ط¹ط¸ظٹظ…طŒ ط£ظˆ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط§ظ„ط¬ظ„ظٹظ„ ط£ظˆ ط§ظ„ط­ظ…ط¯ ظ„ظ„ظ‡طŒ ط£ظˆ ط³ط¨ط­ط§ظ† ط§ظ„ظ„ظ‡طŒ ط£ظˆ ظ…ط§ ط°ظƒط± ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¨ظ‡ ظ„ظ… ظٹظƒظ† ط¯ط§ط®ظ„ط§ ظپظٹ ط§ظ„طµظ„ط§ط© ط¥ظ„ط§ ط¨ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظ†ظپط³ظ‡ ظˆظ‡ظˆ: ط§ظ„ظ„ظ‡ ط£ظƒط¨ط±طŒ ظˆظ„ظˆ ظ‚ط§ظ„: ط§ظ„ظ„ظ‡ ط£ظƒط¨ط± ظ…ظ† ظƒظ„ ط´ظٹط، ظˆط£ط¹ط¸ظ…طŒ ظˆط§ظ„ظ„ظ‡ ط£ظƒط¨ط± ظƒط¨ظٹط±ط§ ظپظ‚ط¯ ظƒط¨ط±طŒ ظˆط²ط§ط¯ ط´ظٹط¦ط§ ظپظ‡ظˆ ط¯ط§ط®ظ„ ظپظٹ ط§ظ„طµظ„ط§ط© ط¨ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط±طŒ ظˆط§ظ„ط²ظٹط§ط¯ط© ظ†ط§ظپظ„ط©طŒ ظˆظƒط°ظ„ظƒ ط¥ظ† ظ‚ط§ظ„: ط§ظ„ظ„ظ‡ ط§ظ„ط£ظƒط¨ط± ظˆظ‡ظƒط°ط§ ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظˆط²ظٹط§ط¯ط© ط§ظ„ط£ظ„ظپ ظˆط§ظ„ظ„ط§ظ… ظ„ط§ طھط­ظٹظ„ ظ…ط¹ظ†ظ‰ ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط±.

ظˆظ…ظ† ظ„ظ… ظٹط­ط³ظ† ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ط¨ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹط© ظƒط¨ط± ط¨ظ„ط³ط§ظ†ظ‡ ظ…ط§ ظƒط§ظ† ظˆط£ط¬ط²ط£ظ‡طŒ ظˆط¹ظ„ظٹظ‡ ط£ظ† ظٹطھط¹ظ„ظ… ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظˆط§ظ„ظ‚ط±ط¢ظ† ظˆط§ظ„طھط´ظ‡ط¯ ط¨ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹط©طŒ ظپط¥ظ† ط¹ظ„ظ… ظ„ظ… طھط¬ط²ظ‡ طµظ„ط§طھظ‡ ط¥ظ„ط§ ط¨ط£ظ† ظٹط£طھظٹ ط¨ظ‡ ط¨ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹط©. ظ‚ط§ظ„ ط§ظ„ط´ط§ظپط¹ظٹ: ظˆظ„ظˆ ط£ظ† ط±ط¬ظ„ط§ظ‹ ط¹ط±ظپ ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹط© ظˆط£ظ„ط³ظ†ط© ط³ظˆط§ظ‡ط§ ظپط£طھظ‰ ط¨ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظ†ظپط³ظ‡ ط¨ط؛ظٹط± ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹط© ظ„ظ… ظٹظƒظ† ط¯ط§ط®ظ„ط§ ظپظٹ ط§ظ„طµظ„ط§ط©طŒ ط¥ظ†ظ…ط§ ظٹط¬ط²ظٹظ‡ ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ط¨ظ„ط³ط§ظ†ظ‡ ظ…ط§ ظ„ظ… ظٹط­ط³ظ†ظ‡ ط¨ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹط©طŒ ظپط¥ط°ط§ ط£ط­ط³ظ†ظ‡ط§ ظ„ظ… ظٹط¬ط²ظ‡ ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ط¥ظ„ط§ ط¨ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹط©.

ظپظ…ظ† ظ‚ط§ظ„ ظƒظ„ظ…ط© ظ…ظ…ط§ ظˆطµظپطھ ط£ظ†ظ‡ ظ„ط§ ظٹظƒظˆظ† ط¯ط§ط®ظ„ط§ ط¨ظ‡ط§ ظپظٹ ط§ظ„طµظ„ط§ط© ط£ظˆ ط£ط؛ظپظ„ ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظپطµظ„ظ‰ ظپط£طھظ‰ ط¹ظ„ظ‰ ط¬ظ…ظٹط¹ ط¹ظ…ظ„ ط§ظ„طµظ„ط§ط© ظ…ظ†ظپط±ط¯ط§ ط£ظˆ ط¥ظ…ط§ظ…ط§ ط£ظˆ ظ…ط£ظ…ظˆظ…ط§ ط£ط¹ط§ط¯ ط§ظ„طµظ„ط§ط©طŒ ظˆط¥ظ† ط°ظƒط± ط¨ط¹ط¯ ظ…ط§ ظٹطµظ„ظٹ ط±ظƒط¹ط© ط£ظˆ ط±ظƒط¹طھظٹظ† ط£ظ†ظ‡ ظ„ظ… ظٹظƒط¨ط± ط§ط¨طھط¯ط£ ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظ…ظƒط§ظ†ظ‡طŒ ظٹظ†ظˆظٹ ط¨ظ‡ طھظƒط¨ظٹط±ط© ط§ظ„ط§ظپطھطھط§ط­ ظˆط£ظ„ط؛ظ‰ ظ…ط§ ظ…ط¶ظ‰ ظ…ظ† طµظ„ط§طھظ‡ط› ظ„ط£ظ†ظ‡ ظ„ظ… ظٹظƒظ† ظپظٹ طµظ„ط§ط©طŒ ظˆظƒط§ظ† ط­ظٹظ† ظƒط¨ط± ط¯ط§ط®ظ„ط§ ظپظٹ ط§ظ„طµظ„ط§ط©طŒ ظˆظ„ط§ ط£ط¨ط§ظ„ظٹ ط£ظ† ظ„ط§ ظٹط³ظ„ظ… ظ„ط£ظ†ظ‡ ظ„ظ… ظٹظƒظ† ظپظٹ طµظ„ط§ط©طŒ ظˆط³ظˆط§ط، ظƒط§ظ† ظٹطµظ„ظٹ ظˆط±ط§ط، ط¥ظ…ط§ظ… ط£ظˆ ظ…ظ†ظپط±ط¯ط§ظ‹طŒ ظپط¥ظ† ظƒط§ظ† ظ…ظ†ظپط±ط¯ط§ظ‹ ظپظ‡ظˆ ط§ظ„ط§ط³طھط¦ظ†ط§ظپطŒ ظˆظ„ط§ ظٹط²ظˆظ„ ظ…ظ† ظ…ظˆط¶ط¹ظ‡ ط¥ظ† ط´ط§ط،طŒ ظˆط¥ظ† ط²ط§ظ„ ظپظ„ط§ ط´ظٹط، ط¹ظ„ظٹظ‡طŒ ظˆط¥ظ† ظƒط§ظ† ظ…ط£ظ…ظˆظ…ط§ظ‹ ظپظƒط°ظ„ظƒ ظٹط¨طھط¯ط¦ ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ط«ظ… ظٹظƒظˆظ† ط¯ط§ط®ظ„ط§ ظپظٹ ط§ظ„طµظ„ط§ط© ظ…ظ† ط³ط§ط¹طھظ‡ ط§ظ„طھظٹ ظƒط¨ط± ظپظٹظ‡ط§طŒ ظˆظ„ط§ ظٹظ…ط¶ظٹ ظپظٹ طµظ„ط§ط© ظ„ظ… ظٹط¯ط®ظ„ ظپظٹظ‡ط§ ط¥ط°ط§ ظ„ظ… ظٹظƒط¨ط± ظ„ظ„ط¯ط®ظˆظ„ ظپظٹظ‡ط§.

ظپط¥ظ† ظƒط§ظ† ظ…ط£ظ…ظˆظ…ط§ ظپط£ط¯ط±ظƒ ط§ظ„ط¥ظ…ط§ظ… ظ‚ط¨ظ„ ط£ظ† ظٹط±ظƒط¹ ط£ظˆ ط±ط§ظƒط¹ط§ظ‹ ظپظƒط¨ط± طھظƒط¨ظٹط±ط© ظˆط§ط­ط¯ط© ظپط¥ظ† ظ†ظˆظ‰ ط¨ظ‡ط§ طھظƒط¨ظٹط±ط© ط§ظ„ط§ظپطھطھط§ط­ ط£ط¬ط²ط£طھظ‡ ظˆظƒط§ظ† ط¯ط§ط®ظ„ط§ ظپظٹ ط§ظ„طµظ„ط§ط©طŒ ظˆط¥ظ† ظ†ظˆظ‰ ط¨ظ‡ط§ طھظƒط¨ظٹط±ط© ط§ظ„ط±ظƒظˆط¹ ظ„ظ… ظٹظƒظ† ط¯ط§ط®ظ„ط§ ظپظٹ ط§ظ„طµظ„ط§ط©طŒ ظˆط¥ظ† ظƒط¨ط± ظ„ط§ ظٹظ†ظˆظٹ ظˆط§ط­ط¯ط© ظ…ظ†ظ‡ظ…ط§ ظپظ„ظٹط³ ط¨ط¯ط§ط®ظ„ ظپظٹ ط§ظ„طµظ„ط§ط©طŒ ظˆط¥ظ† ظƒط¨ط± ظٹظ†ظˆظٹ طھظƒط¨ظٹط±ط© ط§ظ„ط§ظپطھطھط§ط­ ظˆط¬ط¹ظ„ ط§ظ„ظ†ظٹط© ظ…ط´طھط±ظƒط© ط¨ظٹظ† ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ط§ظ„ط°ظٹ ظٹط¯ط®ظ„ ط¨ظ‡ ظپظٹ ط§ظ„طµظ„ط§ط© ظˆط؛ظٹط±ظ‡ ظپط¥ط°ط§ ط°ظƒط± ظپظٹظ…ط§ ط°ظƒط±طھ ط£ظ†ظ‡ ظ„ظٹط³ ط¨ط¯ط§ط®ظ„ ط¨ظ‡ ظپظٹ ط§ظ„طµظ„ط§ط© ظپط§ط³طھط£ظ†ظپ ظپظƒط¨ط± طھظƒط¨ظٹط±ط© ظٹظ†ظˆظٹ ط¨ظ‡ط§ ط§ظ„ط§ظپطھطھط§ط­ ظƒط§ظ† ط­ظٹظ†ط¦ط° ط¯ط§ط®ظ„ط§ ظپظٹ ط§ظ„طµظ„ط§ط©ط› ظ„ط£ظ†ظ‡ ظ„ظ… ظٹظƒظ† ظپظٹ طµظ„ط§ط©طŒ ظˆط¥ظ† ط°ظƒط± ظپظٹظ…ط§ ظ‚ظ„طھ ظ‡ظˆ ظپظٹظ‡ ط¯ط§ط®ظ„ط§ ظپظٹ ظ†ط§ظپظ„ط© ظˆظƒط¨ط± ظٹظ†ظˆظٹ ط§ظ„ظ…ظƒطھظˆط¨ط© ظ„ظ… ظٹظƒظ† ظ„ظ‡ ظ…ظƒطھظˆط¨ط©ط› ظ„ط£ظ†ظ‡ ظپظٹ طµظ„ط§ط© ط­طھظ‰ ظٹط³ظ„ظ… ظ…ظ†ظ‡ط§طŒ ط«ظ… ظٹط¯ط®ظ„ ظپظٹ ط§ظ„ظ…ظƒطھظˆط¨ط© ط¨طھظƒط¨ظٹط± ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط®ط±ظˆط¬ ظ…ظ† ط§ظ„ظ†ط§ظپظ„ط©طŒ ظˆظ„ظˆ ظƒط¨ط± ظˆظ†ظˆظ‰ ط§ظ„ظ…ظƒطھظˆط¨ط© ظˆظ„ظٹط³ ظپظٹ طµظ„ط§ط© ظˆظ‡ظˆ ط±ط§ظƒط¹ ظ„ظ… ظٹط¬ط²ظ‡ ظˆظ„ط§ ظٹط¬ط²ظٹظ‡ ط­طھظ‰ ظٹظƒط¨ط± ظ‚ط§ط¦ظ…ط§طŒ ظپط¥ظ† ظƒط§ظ† ظ…ط¹ ط§ظ„ط¥ظ…ط§ظ… ظپط£ط¯ط±ظƒظ‡ ظ‚ط¨ظ„ ط£ظ† ظٹط±ظپط¹ ط±ط£ط³ظ‡ ظ…ظ† ط±ظƒظˆط¹ظ‡ ظپظ‚ط¯ ط£ط¯ط±ظƒ ط§ظ„ط±ظƒط¹ط©طŒ ظˆط¥ظ† ظ„ظ… ظٹط¯ط±ظƒظ‡ ط­طھظ‰ ظٹط±ظپط¹ ط±ط£ط³ظ‡ ظ…ظ† ط§ظ„ط±ظƒظˆط¹ ظپظ‚ط¯ ظپط§طھطھظ‡ طھظ„ظƒ ط§ظ„ط±ظƒط¹ط©…" ط¥ظ† ط£ظ† ظ‚ط§ظ„:

ظˆط¥ط°ط§ ظƒط§ظ† ط¨ط§ظ„ظ…طµظ„ظٹ ط®ط¨ظ„ ظ„ط³ط§ظ† ط­ط±ظƒظ‡ ط¨ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظ…ط§ ظ‚ط¯ط± ظˆط¨ظ„ط؛ ظ…ظ†ظ‡ ط£ظƒط«ط± ظ…ط§ ظٹظ‚ط¯ط± ط¹ظ„ظٹظ‡ ظˆط£ط¬ط²ط£ظ‡ ط°ظ„ظƒط› ظ„ط£ظ†ظ‡ ظ‚ط¯ ظپط¹ظ„ ط§ظ„ط°ظٹ ظ‚ط¯ ط£ط·ط§ظ‚ ظ…ظ†ظ‡ ظˆظ„ظٹط³ ط¹ظ„ظٹظ‡ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ†ظ‡طŒ ظˆط³ظˆط§ط، ظپظٹ ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط£ط®ط±ط³ ظˆظ…ظ‚ط·ظˆط¹ ط§ظ„ظ„ط³ط§ظ† ظˆظ…ظ† ط¨ظ„ط³ط§ظ†ظ‡ ط¹ط§ط±ط¶ ظ…ط§ ظƒط§ظ†طŒ ظˆظ‡ظƒط°ط§ ظٹطµظ†ط¹ ظ‡ط¤ظ„ط§ط، ظپظٹ ط§ظ„ظ‚ط±ط§ط،ط© ظˆط§ظ„طھط´ظ‡ط¯ ظˆط§ظ„ط°ظƒط± ظپظٹ ط§ظ„طµظ„ط§ط©.

ظˆط£ظڈط­ط¨ ظ„ظ„ط¥ظ…ط§ظ… ط£ظ† ظٹط¬ظ‡ط± ط¨ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظˆظٹط¨ظٹظ†ظ‡ ظˆظ„ط§ ظٹظ…ط·ط·ظ‡ ظˆظ„ط§ ظٹط­ط°ظپظ‡طŒ ظˆظ„ظ„ظ…ط£ظ…ظˆظ… ط°ظ„ظƒ ظƒظ„ظ‡ ط¥ظ„ط§ ط§ظ„ط¬ظ‡ط± ط¨ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط±طŒ ظپط¥ظ†ظ‡ ظٹط³ظ…ط¹ظ‡ ظ†ظپط³ظ‡ ظˆظ…ظ† ط¥ظ„ظ‰ ط¬ظ†ط¨ظ‡ ط¥ظ† ط´ط§ط، ظ„ط§ ظٹط¬ط§ظˆط²ظ‡طŒ ظˆط¥ظ† ظ„ظ… ظٹظپط¹ظ„ ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ط¥ظ…ط§ظ… ظˆظ„ط§ ط§ظ„ظ…ط£ظ…ظˆظ… ظˆط£ط³ظ…ط¹ط§ظ‡ ط£ظ†ظپط³ظ‡ظ…ط§ ط£ط¬ط²ط£ظ‡ظ…ط§ ظˆط¥ظ† ظ„ظ… ظٹط³ظ…ط¹ط§ظ‡ ط£ظ†ظپط³ظ‡ظ…ط§ ظ„ظ… ظٹط¬ط²ظ‡ظ…ط§طŒ ظˆظ„ط§ ظٹظƒظˆظ† طھظƒط¨ظٹط±ط§ ظ…ط¬ط²ط¦ط§ ط­طھظ‰ ظٹط³ظ…ط¹ط§ظ‡ ط£ظ†ظپط³ظ‡ظ…ط§طŒ ظˆظƒظ„ ظ…طµظ„ ظ…ظ† ط±ط¬ظ„ ط£ظˆ ط§ظ…ط±ط£ط© ظپظٹ ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ط³ظˆط§ط، ط¥ظ„ط§ ط£ظ† ط§ظ„ظ†ط³ط§ط، ظ„ط§ ظٹط¬ط§ظˆط²ظ† ظپظٹ ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ط§ط³طھظ…ط§ط¹ ط£ظ†ظپط³ظ‡ظ†طŒ ظˆط¥ظ† ط£ظ…طھظ‡ظ† ط¥ط­ط¯ط§ظ‡ظ† ط£ط­ط¨ط¨طھ ط£ظ† طھط³ظ…ط¹ظ‡ظ† ظˆطھط®ظپط¶ طµظˆطھط§ ط¹ظ„ظٹظ‡ظ†طŒ ظپط¥ط°ط§ ظƒط¨ط±ظ† ط®ظپط¶ظ† ط£طµظˆط§طھظ‡ظ† ظپظٹ ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظپظٹ ط§ظ„ط®ظپط¶ ظˆط§ظ„ط±ظپط¹". 2

ظ‡ط°ط§ ظ…ط§ ط°ظƒط±ظ‡ ط§ظ„ط¥ظ…ط§ظ… ط§ظ„ط´ط§ظپط¹ظٹ ط±ط­ظ…ظ‡ ط§ظ„ظ„ظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ ظˆظ‚ط¯ ظپطµظ„ ظپظٹظ‡ ظˆط¨ظٹظ† ظپط¬ط²ط§ظ‡ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط®ظٹط±ط§ ط¹ظ† ط°ظ„ظƒ.

ظˆظٹطھظ„ط®طµ ظ…ظ…ط§ ط³ط¨ظ‚ ط§ظ„ط¢طھظٹ:

–        ط£ظ† ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظ„ظ„ط¥ط­ط±ط§ظ… ط±ظƒظ† ظ…ظ† ط£ط±ظƒط§ظ† ط§ظ„طµظ„ط§ط©طŒ ظˆط£ظ† ط§ظ„طµظ„ط§ط© ظ„ط§ طھطµط­ ط¨ط¯ظˆظ†ظ‡.

–    ط£ظ†ظ‡ ظٹط¬ط¨ ط§ظ„ط¥طھظٹط§ظ† ط¨ظ‡ ط¨ط§ظ„ظ„ط؛ط© ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹط©طŒ ظپط¥ظ† ظƒط§ظ† ط£ط¹ط¬ظ…ظٹط§ظ‹ ظ„ط§ ظٹظ‚ط¯ط± ط§ظ„ظ†ط·ظ‚ ط¨ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹط© ط£طھظ‰ ط¨ظ‡ ط¨ظ„ط؛طھظ‡ ط¥ظ„ظ‰ ط£ظ† ظٹطھط¹ظ„ظ…ظ‡طŒ ظپط¥ظ† طھط¹ظ„ظ…ظ‡ ط¨ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹط© ظˆظ†ط·ظ‚ ط¨ظ‡ ط¨ظ„ط؛طھظ‡ ط¨ط·ظ„طھ طµظ„ط§طھظ‡طŒ ظˆط¥ظ† ظ‚ط§ظ„ ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹ ط¨ظ„ط؛ط© ط£ط®ط±ظ‰ ط¨ط·ظ„طھ طµظ„ط§طھظ‡طŒ ظˆظٹط¹ظٹط¯ ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ط¨ط§ظ„ظ„ط؛ط© ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹط©.

–    ط£ظ† ظ…ظ† ظƒط§ظ† ظ…ط³ط¨ظˆظ‚ط§ظ‹ ظˆط£ط¯ط±ظƒ ط¥ظ…ط§ظ…ظ‡ ظپظٹ ط§ظ„ط±ظƒظˆط¹ ظˆط¬ط¨ ط¹ظ„ظٹظ‡ ط£ظ† ظٹظƒط¨ط± طھظƒط¨ظٹط±ط© ط§ظ„ط¥ط­ط±ط§ظ… ط£ظˆظ„ط§ظ‹ ط«ظ… طھظƒط¨ظٹط±ط© ط§ظ„ط±ظƒظˆط¹طŒ ظپط¥ظ† ظ„ظ… ظٹظƒط¨ط± ظ„ظ„ط¥ط­ط±ط§ظ… ط¨ط·ظ„طھ طµظ„ط§طھظ‡طŒ ظˆظٹط¬ط¨ ط¹ظ„ظٹظ‡ ط¥ط¹ط§ط¯ط© طھظƒط¨ظٹط±ط© ط§ظ„ط¥ط­ط±ط§ظ….

–    ظٹط³طھط­ط¨ ظ„ظ„ط¥ظ…ط§ظ… ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظپظٹ ظ…ط­ظ„ ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ط­طھظ‰ ظٹط³ظ…ط¹ ط§ظ„ظ…طµظ„ظٹظ†طŒ ظˆظ„ط§ ظٹط³طھط­ط¨ ظ„ظ„ظ…ط£ظ…ظˆظ… ط¥ظ„ط§ ط¥ط³ظ…ط§ط¹ ظ†ظپط³ظ‡طŒ ظپط¥ظ† ط£ط³ظ…ط¹ ظ…ظ† ط­ظˆظ„ظ‡ ظپظ„ط§ ط¨ط£ط³ ط¥ظ† ظ„ظ… ظٹظƒظ† ظپظٹ ط°ظ„ظƒ طھط´ظˆظٹط´ ط¹ظ„ظٹظ‡ظ…طŒ ظˆط¥ظ„ط§ ظپظ„ط§ ظٹط¬ظˆط² ط±ظپط¹ظ‡.

–        ط£ظ† ط§ظ„ظ†ط³ط§ط، ظٹط®ظپط¶ظ† ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط±طŒ ط¨ط­ظٹط« ظ„ط§ ظٹط³ظ…ط¹ظ† ط¥ظ„ط§ ط£ظ†ظپط³ظ‡ظ†.

ظˆظ‚ط§ظ„ ظپظٹ ط§ظ„ط´ط±ط­ ط§ظ„ظƒط¨ظٹط±:

"ظˆط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ط±ظƒظ† ظ„ط§ طھظ†ط¹ظ‚ط¯ ط§ظ„طµظ„ط§ط© ط¥ظ„ط§ ط¨ظ‡ ظ„ط§ ظٹط³ظ‚ط· ظپظٹ ط¹ظ…ط¯ ظˆظ„ط§ ط³ظ‡ظˆطŒ ظˆظ‡ظˆ ظ‚ظˆظ„ ظ…ط§ظ„ظƒ ظˆط§ظ„ط´ط§ظپط¹ظٹطŒ ظˆظ‚ط§ظ„ ط³ط¹ظٹط¯ ط¨ظ† ط§ظ„ظ…ط³ظٹط¨ ظˆط§ظ„ط­ط³ظ† ظˆط§ظ„ط²ظ‡ط±ظٹ ظˆط§ظ„ط£ظˆط²ط§ط¹ظٹ: ظ…ظ† ظ†ط³ظٹ طھظƒط¨ظٹط±ط© ط§ظ„ط§ظپطھطھط§ط­ ط£ط¬ط²ط£طھظ‡ طھظƒط¨ظٹط±ط© ط§ظ„ط±ظƒظˆط¹.

ظˆظ„ظ†ط§ ظ‚ظˆظ„ ط§ظ„ظ†ط¨ظٹ -طµظ„ظ‰ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظٹظ‡ ظˆط³ظ„ظ…-: ( طھط­ط±ظٹظ…ظ‡ط§ ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ) 3 ظپط¯ظ„ ط¹ظ„ظ‰ ط£ظ†ظ‡ ظ„ط§ ظٹط¯ط®ظ„ ط§ظ„طµظ„ط§ط© ط¨ط¯ظˆظ†ظ‡.

ظپطµظ„: ظˆظ„ط§ ظٹطµط­ ط¥ظ„ط§ ظ…ط±طھط¨ط§ ظپط¥ظ† ظ†ظƒط³ظ‡ ظ„ظ… ظٹطµط­ ظ„ط£ظ†ظ‡ ظ„ط§ ظٹظƒظˆظ† طھظƒط¨ظٹط±ط§. ظˆظٹط¬ط¨ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ…طµظ„ظٹ ط£ظ† ظٹط³ظ…ط¹ظ‡ ظ†ظپط³ظ‡ ط¥ظ…ط§ظ…ط§ ظƒط§ظ† ط£ظˆ ط؛ظٹط±ظ‡ ط¥ظ„ط§ ط£ظ† ظٹظƒظˆظ† ط¨ظ‡ ط¹ط§ط±ط¶ ظ…ظ† ط·ط±ط´ ط£ظˆ ظ…ط§ ظٹظ…ظ†ط¹ ط§ظ„ط³ظ…ط§ط¹ ظپظٹط£طھظٹ ط¨ظ‡ ط¨ط­ظٹط« ظ„ظˆ ظƒط§ظ† ط³ظ…ظٹط¹ط§ ط£ظˆ ظ„ط§ ط¹ط§ط±ط¶ ط¨ظ‡ ط³ظ…ط¹ظ‡ط› ظ„ط£ظ†ظ‡ ط°ظƒط± ظ…ط­ظ„ظ‡ ط§ظ„ظ„ط³ط§ظ† ظپظ„ط§ ظٹظƒظˆظ† ظƒط§ظ…ظ„ط§ ط¨ط¯ظˆظ† ط§ظ„طµظˆطھطŒ ظˆط§ظ„طµظˆطھ ظ…ط§ ظٹطھط£طھظ‰ ط³ظ…ط§ط¹ظ‡طŒ ظˆط£ظ‚ط±ط¨ ط§ظ„ط³ط§ظ…ط¹ظٹظ† ط¥ظ„ظٹظ‡طŒ ظپظ…طھظ‰ ظ„ظ… ظٹط³ظ…ط¹ظ‡ ظ„ظ… ظٹط¹ظ„ظ… ط£ظ†ظ‡ ط£طھظ‰ ط¨ط§ظ„ظ‚ظˆظ„طŒ ظˆط§ظ„ظ…ط±ط£ط© ط³ظˆط§ط، ظپظٹظ…ط§ ط°ظƒط±ظ†ط§.

ظپطµظ„: ظˆظٹط¨ظٹظ† ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظˆظ„ط§ ظٹظ…ط¯ ظپظٹ ط؛ظٹط± ظ…ظˆط¶ط¹ ط§ظ„ظ…ط¯طŒ ظپط¥ظ† ظپط¹ظ„ ط¨ط­ظٹط« ظ„ظ… ظٹط؛ظٹط± ط§ظ„ظ…ط¹ظ†ظ‰ ط£ظ† ظٹظ…ط¯ ط§ظ„ظ‡ظ…ط²ط© ط§ظ„ط£ظˆظ„ظ‰ ظپظٹ ط§ط³ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ ظپظٹظ‚ظˆظ„ ط¢ظ„ظ„ظ‡ ظپظٹطµظٹط± ط§ط³طھظپظ‡ط§ظ…ط§ ط£ظˆ ظٹظ…ط¯ ط£ظƒط¨ط± ظپظٹطµظٹط± ط£ظ„ظپط§ ظپظٹط¨ظ‚ظ‰ ط¬ظ…ط¹ ظƒط¨ط± ظˆظ‡ظˆ ط§ظ„ط·ط¨ظ„ ظ„ظ… ظٹط¬ط²ط› ظ„طھط؛ظٹط± ط§ظ„ظ…ط¹ظ†ظ‰. ظˆط¥ظ† ظ‚ط§ظ„: ط§ظ„ظ„ظ‡ ط£ظƒط¨ط± ظˆط£ط¹ط¸ظ…طŒ ظˆظ†ط­ظˆظ‡ ظ„ظ… ظٹط³طھط­ط¨طŒ ظ†طµ ط¹ظ„ظٹظ‡طŒ ظˆط§ظ†ط¹ظ‚ط¯طھ ط¨ظ‡ ط§ظ„طµظ„ط§ط©… ط¥ظ„ظ‰ ط£ظ† ظ‚ط§ظ„:

ظ…ط³ط£ظ„ط©: ظˆظٹط¬ظ‡ط± ط§ظ„ط¥ظ…ط§ظ… ط¨ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظƒظ„ظ‡ ظ„ظٹط³ظ…ط¹ ط§ظ„ظ…ط£ظ…ظˆظ…ظˆظ† ظپظٹظƒط¨ط±ظˆط§ ط¨طھظƒط¨ظٹط±ظ‡طŒ ظپط¥ظ† ظ„ظ… ظٹظ…ظƒظ†ظ‡ ط¥ط³ظ…ط§ط¹ظ‡ظ… ط¬ظ‡ط± ط¨ط¹ط¶ ط§ظ„ظ…ط£ظ…ظˆظ…ظٹظ† ظ„ظٹط³ظ…ط¹ظ‡ظ… ط£ظˆ ظٹط³ظ…ط¹ ظ…ظ† ظ„ط§ ظٹط³ظ…ط¹ظ‡ ط§ظ„ط¥ظ…ط§ظ… ظ„ظ…ط§ ط±ظˆظ‰ ط¬ط§ط¨ط± ظ‚ط§ظ„: "طµظ„ظ‰ ط¨ظ†ط§ ط±ط³ظˆظ„ ط§ظ„ظ„ظ‡ -طµظ„ظ‰ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظٹظ‡ ظˆط³ظ„ظ…- ظˆط£ط¨ظˆ ط¨ظƒط± ط®ظ„ظپظ‡طŒ ظپط¥ط°ط§ ظƒط¨ط± ط±ط³ظˆظ„ ط§ظ„ظ„ظ‡ -طµظ„ظ‰ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظٹظ‡ ظˆط³ظ„ظ…- ظƒط¨ط± ط£ط¨ظˆ ط¨ظƒط± ظ„ظٹط³ظ…ط¹ظ†ط§". ظ…طھظپظ‚ ط¹ظ„ظٹظ‡.

ظ…ط³ط£ظ„ط©: ظˆظٹط³ط± ط؛ظٹط±ظ‡ ط¨ظ‡ ظˆط¨ط§ظ„ظ‚ط±ط§ط،ط© ط¨ظ‚ط¯ط± ظ…ط§ ظٹط³ظ…ط¹ ظ†ظپط³ظ‡طŒ ظ„ط§ ظٹط³طھط­ط¨ ظ„ط؛ظٹط± ط§ظ„ط¥ظ…ط§ظ… ط§ظ„ط¬ظ‡ط± ط¨ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظ„ط£ظ†ظ‡ ظ„ط§ ط­ط§ط¬ط© ط¥ظ„ظٹظ‡ ظˆط±ط¨ظ…ط§ ظ„ط¨ط³ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ…ط£ظ…ظˆظ…ظٹظ†طŒ ط¥ظ„ط§ ط£ظ† ظٹط­طھط§ط¬ ط¥ظ„ظ‰ ط§ظ„ط¬ظ‡ط± ط¨ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظ„ظٹط³ظ…ط¹ ط§ظ„ظ…ط£ظ…ظˆظ…ظٹظ† ظƒظ…ط§ ط°ظƒط±ظ†ط§طŒ ظˆظٹط¬ط¨ ط¹ظ„ظٹظ‡ ط£ظ† ظٹظƒط¨ط± ط¨ط­ظٹط« ظٹط³ظ…ط¹ ظ†ظپط³ظ‡ ظˆظƒط°ظ„ظƒ ط§ظ„ظ‚ط±ط§ط،ط©ط› ظ„ط£ظ†ظ‡ ظ„ط§ ظٹط³ظ…ظ‰ ظƒظ„ط§ظ…ط§ ط¨ط¯ظˆظ† ط°ظ„ظƒطŒ ظˆظ‚ط¯ ط°ظƒط±ظ†ط§ظ‡ ظ‚ط¨ظ„ ظ‡ط°ط§.

ظپطµظ„: ظˆط¹ظ„ظٹظ‡ ط£ظ† ظٹط£طھظٹ ط¨ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظ‚ط§ط¦ظ…ط§طŒ ظپط¥ظ† ط§ظ†ط­ظ†ظ‰ ط¥ظ„ظ‰ ط§ظ„ط±ظƒظˆط¹ ط¨ط­ظٹط« ظٹطµظٹط± ط±ط§ظƒط¹ط§ ظ‚ط¨ظ„ ط¥ظ†ظ‡ط§ط، ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظ„ظ… طھظ†ط¹ظ‚ط¯ طµظ„ط§طھظ‡ ط¥ظ† ظƒط§ظ†طھ ظپط±ط¶ط§ط› ظ„ط£ظ† ط§ظ„ظ‚ظٹط§ظ… ظپظٹظ‡ط§ ظˆط§ط¬ط¨ ظˆظ„ظ… ظٹط£طھ ط¨ظ‡طŒ ظˆط¥ظ† ظƒط§ظ†طھ ظ†ط§ظپظ„ط© ظپط¸ط§ظ‡ط± ظ‚ظˆظ„ ط§ظ„ظ‚ط§ط¶ظٹ ط£ظ†ظ‡ط§ طھظ†ط¹ظ‚ط¯طŒ ظپط¥ظ† ظƒط¨ط± ظپظٹ ط§ظ„ظپط±ظٹط¶ط© ظپظٹ ط­ط§ظ„ ط§ظ†ط­ظ†ط§ط¦ظ‡ ط¥ظ„ظ‰ ط§ظ„ط±ظƒظˆط¹ ط§ظ†ط¹ظ‚ط¯طھ ظ†ظپظ„ط§ ظ„ط³ظ‚ظˆط· ط§ظ„ظ‚ظٹط§ظ… ظپظٹظ‡طŒ ظپط¥ط°ط§ طھط¹ط°ط± ط§ظ„ظپط±ط¶ ظˆظ‚ط¹طھ ظ†ظپظ„ط§طŒ ظƒظ…ظ† ط£ط­ط±ظ… ط¨ظپط±ظٹط¶ط© ظپط¨ط§ظ† ظ‚ط¨ظ„ ظˆظ‚طھظ‡ط§طŒ ظ‚ط§ظ„ ط´ظٹط®ظ†ط§: ظˆظٹط­طھظ…ظ„ ط£ظ† ظ„ط§ طھظ†ط¹ظ‚ط¯ ط§ظ„ظ†ط§ظپظ„ط© ط¥ظ„ط§ ط£ظ† ظٹظƒط¨ط± ظپظٹ ط­ط§ظ„ ظ‚ظٹط§ظ…ظ‡ ط£ظٹط¶ط§ط› ظ„ط£ظ† طµظپط© ط§ظ„ط±ظƒظˆط¹ ط؛ظٹط± طµظپط© ط§ظ„ظ‚ط¹ظˆط¯طŒ ظˆظ„ظ… ظٹط£طھ ط¨ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظ‚ط§ط¦ظ…ط§ ظˆظ„ط§ ظ‚ط§ط¹ط¯ط§ ظˆظ„ط£ظ† ط¹ظ„ظٹظ‡ ط§ظ„ط¥طھظٹط§ظ† ط¨ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظ‚ط¨ظ„ ظˆط¬ظˆط¯ ط§ظ„ط±ظƒظˆط¹ ظ…ظ†ظ‡.

ظپطµظ„: ظˆظ„ط§ ظٹظƒط¨ط± ط§ظ„ظ…ط£ظ…ظˆظ… ط­طھظ‰ ظٹظپط±ط؛ ط¥ظ…ط§ظ…ظ‡ ظ…ظ† ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط±طŒ ظˆظ‚ط§ظ„ ط£ط¨ظˆ ط­ظ†ظٹظپط©: ظٹظƒط¨ط± ظ…ط¹ظ‡ ظƒظ…ط§ ظٹط±ظƒط¹ ظ…ط¹ظ‡.

ظˆظ„ظ†ط§: ظ‚ظˆظ„ ط§ظ„ظ†ط¨ظٹ -طµظ„ظ‰ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظٹظ‡ ظˆط³ظ„ظ…-: ( ط¥ظ†ظ…ط§ ط¬ط¹ظ„ ط§ظ„ط¥ظ…ط§ظ… ظ„ظٹط¤طھظ… ط¨ظ‡ ظپط¥ط°ط§ ظƒط¨ط± ظپظƒط¨ط±ظˆط§ ) ظ…طھظپظ‚ ط¹ظ„ظٹظ‡طŒ ظˆط§ظ„ط±ظƒظˆط¹ ظ…ط«ظ„ ط°ظ„ظƒ ط¥ظ„ط§ ط£ظ†ظ‡ ظ„ط§ طھظپط³ط¯ طµظ„ط§طھظ‡ ط¨ط§ظ„ط±ظƒظˆط¹ ظ…ط¹ظ‡ط› ظ„ط£ظ†ظ‡ ظ‚ط¯ ط¯ط®ظ„ ظپظٹ ط§ظ„طµظ„ط§ط© ظˆظ‡ظ‡ظ†ط§ ط¨ط®ظ„ط§ظپظ‡طŒ ظپط¥ظ† ظƒط¨ط± ظ‚ط¨ظ„ ط¥ظ…ط§ظ…ظ‡ ظ„ظ… طھظ†ط¹ظ‚ط¯ طµظ„ط§طھظ‡ ظˆط¹ظ„ظٹظ‡ ط¥ط¹ط§ط¯ط© ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ط¨ط¹ط¯ طھظƒط¨ظٹط± ط§ظ„ط¥ظ…ط§ظ….

ظ‡ط°ظ‡ ط¨ط¹ط¶ ط§ظ„ظ…ط³ط§ط¦ظ„ ط§ظ„ظ…ظ‡ظ…ط© ظپظٹ ط§ظ„طھظƒط¨ظٹط± ظپظٹ ط§ظ„طµظ„ط§ط©.

banner

Share this Article:

تعتبر الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام، وهي الصلة بين الإنسان والله عز وجل يؤديها المسلم العاقل البالغ بهدف مناجاة الله والتقرب منه؛ لأنها عمود الدين الذي لا يقوم إلا بها، وهي الراحة والسكينة والطمأنينة النفسية للمسلم وتهذيب لسلوكه وتعليمه الالتزام، وبالتالي الحرص على أداء العبادات في أوقاتها. لذلك الحرص على معرفة كيفية الصلاة الصحيحة و تعلم الصلاة الصحيحة هو أمر هام.

متى فرضت الصلاة على المسلمين؟

كيفية الصلاة الصحيحة

فرضت الصلاة على المسلمين في السنة الثانية للدعوة  قبل الهجرة في حادثة الإسراء والمعراج ، قال أنس بن مالك: فرضت الصلاة على النبي ليلة أُسرى به خمسين صلاة، ثم نقصت حتى جعلت خمسًا، ثم نودى يا محمد إنه لا يبدل القول لدي، وإن لك بهذه الخمس خمسين.

عدد ركعات الصلوات المفروضة

فيما يتعلّق بعدد ركعات الصلوات؛ فإنّ الصلوات الخمس المفروضة منها ما هي رباعيّةٌ؛ أي عدد ركعاتها أربعٌ، وهي: الظهر والعصر والعشاء، أو ثلاثيّة؛ وهي صلاة المغرب، أو ثنائيّةٌ كصلاة الفجر.

كيفية الصلاة الصحيحة كما صلاها سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة، فإن صلحت صلح سائر عمله، وإن فسدت فسد سائر عمله.

الراوي :  أنس بن مالك  

لذلك يجب علينا أن نقتدي برسولنا الكريم ونتعلم منه كيفية الصلاة الصحيحة كما صلاها عليه أفضل الصلاة والسلام

تعلم الصلاة الصحيحة

فكان صلى الله عليه وسلم إذا ما أراد الصلاة:

  • تطهر وتوضأ وستر العورة واستقبل القبلة واستحضر في قلبه الخشوع لله بالطاعة والعبادة.

تعلم الصلاة بالصور

  • كان يكبر رافعًا يديه بمحاذاة منكبيه( تكبيرة الإحرام).
  • ثم يضع كف يده اليمنى على ظهر كف يده اليسرى فوق صدره.
  • ثم يستفتح فيقول: (اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب. اللهم نقني من خطاياي كما يُنقى الثوب الأبيض من الدنس. اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد).

أو يقول: (سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى جدك، ولا إله غيرك).

  • يبدأ في قراءة الفاتحة في كل الركعات وما تيسر من القرآن.
  • ثم يكبر رافعًا يديه ويركع ملامسًا ركبتيه ويعظم الله بقوله: “سبحان ربي العظيم” ثلاث مرات.
  • ثمّ يرفع من الركوع ويطمئن قائلًا: “سمع الله لمن حمده، ربّنا ولك الحمد”.
  • ثم يكبّر ثمّ يهوي إلى الأرض ساجدًا على أعضائه السبعة: الجبهة والأنف، والكفين، والركبتين، وأطراف القدمين، ويجافي عضديه عن جنبيه ولا يبسط ذراعيه على الأرض، ويستقبل برؤوس أصابعه القبلة، قائلًا في سجوده: “سبحان ربّي الأعلى” ثلاث مرات.
  • ثم يرفع رأسه من السجود قائلاً: (الله أكبر).
  • ثمّ يجلس مفترشًا رجله اليسرى، وناصبًا اليمنى، ويضع يده اليمنى على طرف فخذه الأيمن مما يلي ركبته، ويقبض منها الخنصر والبنصر، ويرفع السبابة ويحركها عند دعائه، ويجعل طرف الإبهام مقرونًا بطرف الوسطى كالحلقة، ويضع يده اليسرى مبسوطة الأصابع على طرف فخذه الأيسر مما يلي الركبة.
  • يجعل أصابع يده باتجاه القبلة، ويقول: “رب اغفر لي، رب اغفر لي”،

أو يقول: (رب اغفر لي وارحمني واهدني وارزقني واجبرني وعافني).

  •  يكبّر ويسجد السجدة الثانية كالأولى.
  •  يكبر ويستوي جالسًا على رجله اليسرى.
  •  يقوم للركعة الثانية معتمدًا بيديه على الأرض، ويفعل مثل فعله في الركعة الأولى من غير دعاء الاستفتاح.
  • ثم يجلس بعد انتهاء الركعة الثانية قائلاً: (الله أكبر) ويجلس كما يجلس بين السجدتين سواء.
  • ثمّ يجلس للتشهّد الأول، ويقرأ التشهّد متبوعًا بالصلاة على النبيّ إن كانت الصلاة ثنائيّةً (التَّحِيَّاتُ لِلَّهِ، والصَّلَوَاتُ، والطَّيِّبَاتُ، السَّلَامُ عَلَيْكَ أيُّها النبيُّ ورَحْمَةُ اللَّهِ وبَرَكَاتُهُ، السَّلَامُ عَلَيْنَا وعلَى عِبَادِ اللَّهِ الصَّالِحِينَ، أشْهَدُ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأَشْهَدُ أنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ ورَسولُهُ اللَّهُمَّ صَلِّ علَى مُحَمَّدٍ، وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما صَلَّيْتَ علَى إبراهيم وعلى آلِ إبْرَاهِيمَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ علَى مُحَمَّدٍ وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما بَارَكْتَ علَى إبراهيم وعلى آلِ إبْرَاهِيمَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ).
  • ثم يسلم عن يمينه قائلاً: (السلام عليكم ورحمة الله) وعن يساره كذلك.
  • وأمّا إن كانت الصلاة ثلاثيّةً أو رباعيّةً؛ فيقرأ المصلّي في الركعة الثانية بعد الرفع من السجدة الثانية التشهّد وحده دون الصلاة على النبيّ، ووقف عند منتهى التشهد الأول وهو: (أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله).
  • يفعل في الركعتين الثالثة والرابعة، ما فعل بما قبلهما، ويقرأ فيهما سورة الفاتحة فقط، ويكون جلوسه الأخير بنصب الرجل اليمنى وفرش الرجل اليسرى، جاعلًا مقعدته على الأرض.
  • ويقرأ في هذا الجلوس التشهد كله.
  • ثم يسلم عن يمينه قائلًا: (السلام عليكم ورحمة الله) وعن يساره كذلك.

بعد التسليم من الصلاة

أمّا بعد التسليم والفراغ من الصلاة، فمن سنن رسولنا الكريم التي يمكن  للمصلي عملها:

  • الاستغفار ثلاثًا. قول ما ورد عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- من دعاء ما بعد الصلاة: (اللَّهُمَّ أَنْتَ السَّلَامُ وَمِنْكَ السَّلَامُ، تَبَارَكْتَ ذَا الجَلَالِ وَالإِكْرَامِ).
  • التسبيح، والحمد، والتكبير ثلاثًا وثلاثين مرّةً لكلّ ذكرٍ منها.
  • قراءة المعوّذات وتكرارها ثلاثًا في صلاتي الفجر والمغرب.
  • قراءة آية الكرسي

بالإضافة إلى جملةٍ من الأذكار والأدعية المأثورة عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، والوارد أنّه كان يقولها بعد الصلاة.

دور شبكة اقرأ في ترسيخ القيم الدينية الصحيحة (الصلاة)

ونحن في شبكة اقرأ حريصين كل الحرص على إكسابك تعاليم الدين الصحيحة في شتى العبادات مما يعكسها على حياتك بشكل إيجابي وطاقة روحانية تساعدك على المضي والتغلب على تحديات العصر.

لذلك نسعى في شبكة اقرأ على تعليمك كل ما يفيدك في دينك ودنياك،

قال الله -تعالى- في سورة البقرة: {وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ}

فنسأل الله أن لا نكون من الساهين

وأن تكون صلاتنا نورًا لنا في الدنيا والآخرة وأن نؤديها بالشكل الصحيح الذي يليق بعبادة الله سبحانه وتعالى.

More Articles from IQRA

featuring an elderly wise man depicted as Middle Eastern, sitting under a tree in a contemplative and peaceful manner. The background has a soft sunset that adds to the tranquil and uplifting atmosphere. This image is designed to convey a sense of wisdom, gratitude, and spiritual connection, suitable for your article about thanking Allah.

كيف يُعيننا دعاء شكر الله على مواجهة تحديات الحياة؟

A serene desert oasis scene at twilight to symbolize the time for the Islamic prayer of Isha. The setting includes a tranquil oasis with palm trees and a small reflecting pool under the early night sky, transitioning from orange to deep twilight blues. A simple yet elegant mosque constructed from earthy materials is seen in the background, with its minaret gently illuminated by the last rays of the sunset. Stars just beginning to twinkle in the sky, emphasizing the peaceful end of the day in a natural setting.

متى ينتهي وقت صلاة العشاء؟ استكشاف فقهي معمق

Serene view of Masjid an-Nabawi in Madinah, featuring its towering minarets and iconic green dome under a clear blue sky, with a harmonious blend of ancient and modern architecture surrounding the mosque.

المدينة المنورة: قلب الحضارة الإسلامية وملتقى التاريخ

ابدأ التعلم مع اقرأ.

شكرًا لانضمامك إلى عائلتنا، ستتلقى تحديثات منتظمة عبر البريد الإلكتروني حول البرامج والعروض التي نقدمها بشكل مجاني.

إنضم إلينا في منزل إقرأ

احصل على إجابات لأسئلتك وتعرف على الاستراتيجيات المختلفة التي لدينا لمساعدتك في تحقيق أهدافك

  • وضوء و صلاة

كيفية التكبير في الصلاة

كيفية التكبير في الصلاة

  • ١ تكبيرة الإحرام
  • ٢ شروط تكبير الإحرام
  • ٣ التكبيرات الأخرى

تكبيرة الإحرام

التكبير ركن من أركان الصلاة، وهو الركن الثالث، يستفتح به الصلاة بقوله: (الله أكبر) ، ومع التكبير أو قبله أو بعده يرفع يديه ممدوتا الأصابع، ويجعلهما حذو منكبيه، أو يبالغ في رفعهما، فيحاذي أطراف أذنيه بهما. [١]

شروط تكبير الإحرام

تكبيرة الإحرام هذه من فروض الصلاة وأركانها، فالصلاة لا تصح إلّا بها، فإن تركها المصلي سواء سهوًا أو عمدًا فإن صلاته لم تنعقد، أما شروطها فهي أن يوقعها المصلي بعد أن ينتصب في الفرض، وأن يأتي بها باللغة العربية للقادر عليها، وأن تكون بلفظ الجلالة ، وبلفظ أكبر، ويتقدم لفظ الجلالة على لفظ أكبر، وألا تمد كل من همزة الجلالة وباء أكبر، وألا يشددها، وألا يزيد واو ساكنة أو واو متحركة بين الكلمتين، وعدم الوقف طويلًا بين اللفظتين، وأن يسمع قائلها نفسه حروفها جميعًا إن كان سمعه صحيحًا، وأن يأتي بها في وقت الفريضة، لتكبيرة صلاة الفريضة، وفي النفل المؤقت، وذي السبب، وأن يوقعها حال الاستقبال، وأن يؤخرها إن كان مأمومًا عن تكبيرة الإمام، فإن اختلت إحدى هذه الشروط لم تنعقد الصلاة. [٢]

التكبيرات الأخرى

تكبيرات الانتقال هذه مشروعة للرجل والمرأة، وللإمام والمأموم والمنفرد، أما مواطن تكبيرات الانتقال هي تكبيرة واحدة عند كل من: [٣]

  • الرفع من السجود.
  • السجود الثاني.
  • الرفع من السجود الثاني.

أما رفع اليدين حذو المنكبين فهي سنة عند تكبيرة الإحرام كما ذكرنا، وعند الركوع، والرفع من الركوع، والقيام من التشهد الأول، إلى الركعة الثالثة، وهو مستحب وسنة وليس واجب، فإن صلّى المصلي ولم يرفع يديه فإن صلاته صحيحة. [٤] أما تكبيرات الانتقال فقد اختلف العلماء فيها على قولين أحدهما وهو مذهب الجمهور أنها سنّة، وآخر وهو مذهب الحنابلة وبعض الظاهرية وغيرهم أنها واجبة. [٥]

  • ↑ "كيفية صلاة النبي صلى الله عليه وسلم" ، الإسلام سؤال وجواب ، اطّلع عليه بتاريخ 21-11-2018. بتصرّف.
  • ↑ د. سالم جمال الهنداوي (8-1-2014)، "الركن الثالث من أركان الصلاة .. تكبيرة الإحرام" ، شبكة الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 21-11-2018. بتصرّف.
  • ↑ "صفة تكبيرات الانتقال في الصلاة" ، الموقع الرسمي للإمام ابن باز ، اطّلع عليه بتاريخ 21-11-2018. بتصرّف.
  • ↑ "مواضع رفع اليدين عند التكبير في الصلاة" ، الموقع الرسمي للإمام ابن باز ، اطّلع عليه بتاريخ 21-11-2018. بتصرّف.
  • ↑ "تكبيراتُ الانتقالِ" ، الدرر السنية ، اطّلع عليه بتاريخ 21-11-2018. بتصرّف.
  • شارك المقالة

مواضيع ذات صلة بـ : كيفية التكبير في الصلاة

عدد التكبيرات في صلاة الظهر

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) لتقديم أفضل خدمة متاحة؛ كالتصفح، وعرض الإعلانات، وجمع الإحصائيات المختلفة، وبتصفحك الموقع فإنك تقر بموافقتك على هذا الاستخدام. للمزيد اقرأ ملفات تعريف الارتباط .

  • ar العربية ar English en Français fr اردو ur

متى تكون تكبيرات الانتقال في الصلاة ؟

تاريخ النشر : 13-03-2006

المشاهدات : 246992

المشروع لكل مصلٍّ ( الإمام والمأموم والمنفرد ) أن يكون تكبيره للركوع مقارنا لحركته ، فيبدأ التكبير حال انحنائه ، ويختمه قبل أن يصل إلى حد الركوع ؛ فيقع تكبيره بين الركنين ، القيام والركوع .

وقد دلت السنة على أن التكبير يقارن الحركة المقصودة من ركوع ، وسجود ، وقيام منه ، كما في الصحيحين عن أَبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قال : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا قَامَ إِلَى الصَّلاةِ يُكَبِّرُ حِينَ يَقُومُ ، ثُمَّ يُكَبِّرُ حِينَ يَرْكَعُ ، ثُمَّ يَقُولُ : سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ حِينَ يَرْفَعُ صُلْبَهُ مِنْ الرَّكْعَةِ ، ثُمَّ يَقُولُ وَهُوَ قَائِمٌ رَبَّنَا لَكَ الْحَمْد ، ثُمَّ يُكَبِّرُ حِينَ يَهْوِي ، ثُمَّ يُكَبِّرُ حِينَ يَرْفَعُ رَأْسَهُ ، ثُمَّ يُكَبِّرُ حِينَ يَسْجُدُ ، ثُمَّ يُكَبِّرُ حِينَ يَرْفَعُ رَأْسَهُ ، ثُمَّ يَفْعَلُ ذَلِكَ فِي الصَّلاةِ كُلِّهَا حَتَّى يَقْضِيَهَا ، وَيُكَبِّرُ حِينَ يَقُومُ مِنْ الثِّنْتَيْنِ بَعْدَ الْجُلُوسِ ) رواه البخاري (789) ومسلم (392) .

فهذا الحديث ظاهرٌ في أن التكبير للركوع يكون أثناء انحنائه إلى الركوع ، وتكبير السجود أثناء نزوله إلى السجود ، وتكبير الرفع من السجود أثناء رفعه ...... وهكذا ، ذكره النووي في "شرح مسلم" ، وذكر أنه مذهب جمهور العلماء .

ومن الفقهاء من شدد في ذلك ، ورأى أنه لو بدأ المصلي التكبير وهو قائم قبل أن ينحني ، أو أكمله بعد وصوله إلى الركوع أن ذلك لا يجزئه ، ويكون تاركا للتكبير ؛ لأنه أتى به في غير موضعه ، وعلى القول بوجوب التكبير : تبطل صلاته إن تعمد ذلك ، وإن فعله سهوا لزمه السجود للسهو ، والصحيح أنه يعفى عن ذلك دفعاً للمشقة .

قال المرداوي في "الإنصاف" (2/59) : " قال المجد وغيره : ينبغي أن يكون تكبير الخفض والرفع والنهوض ابتداؤه مع ابتداء الانتقال , وانتهاؤه مع انتهائه . فإن كمّله في جزء منه أجزأه [ أي إذا أوقعه بين الركنين دون أن يبسطه ويمده ] ; لأنه لا يخرج به عن محله بلا نزاع .

وإن شرع فيه قبله , أو كمّله بعده , فوقع بعضه خارجا عنه , فهو كتركه ; لأنه لم يكمله في محله ، فأشبه من تمم قراءته راكعا , أو أخذ في التشهد قبل قعوده .

ويحتمل أن يعفى عن ذلك ; لأن التحرز منه يعسر , والسهو به يكثر , ففي الإبطال به أو السجود له مشقة . " انتهى باختصار .

وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : " قال الفقهاء رحمهم الله : لو بدأ بالتكبير قبل أن يهوي ، أو أتمه بعد أن يصل إلى الركوع ؛ فإنه لا يجزئه . لأنهم يقولون : إن هذا تكبير في الانتقال فمحله ما بين الركنين ، فإن أدخله في الركن الأول لم يصح ، وإن أدخله في الركن الثاني لم يصح ؛ لأنه مكان لا يشرع فيه هذا الذكر ، فالقيام لا يشرع فيه التكبير ، والركوع لا يشرع فيه التكبير ، إنما التكبير بين القيام والركوع .

ولا شك أن هذا القول له وجهة من النظر ؛ لأن التكبير علامة على الانتقال ؛ فينبغي أن يكون في حال الانتقال .

ولكن القول بأنه إن كمله بعد وصول الركوع ، أو بدأ به قبل الانحناء يبطل الصلاة فيه مشقة على الناس ، لأنك لو تأملت أحوال الناس اليوم لوجدت كثيرا من الناس لا يعملون بهذا ، فمنهم من يكبر قبل أن يتحرك بالهوي ، ومنهم من يصل إلى الركوع قبل أن يكمل .

والغريب أن بعض الأئمة الجهال اجتهد اجتهادا خاطئا وقال : لا أكبر حتى أصل إلى الركوع ، قال : لأنني لو كبرت قبل أن أصل إلى الركوع لسابقني المأمومون ، فيهوون قبل أن أصل إلى الركوع ، وربما وصلوا إلى الركوع قبل أن أصل إليه ، وهذا من غرائب الاجتهاد ؛ أن تفسد عبادتك على قول بعض العلماء ؛ لتصحيح عبادة غيرك ؛ الذي ليس مأمورا بأن يسابقك ، بل أمر بمتابعتك .

ولهذا نقول : هذا اجتهاد في غير محله ، ونسمي المجتهد هذا الاجتهاد : "جاهلا جهلا مركبا" ؛ لأنه جهل ، وجهل أنه جاهل .

إذا ؛ نقول : كبر من حين أن تهوي ، واحرص على أن ينتهي قبل أن تصل إلى الركوع ، ولكن لو وصلت إلى الركوع قبل أن تنتهي فلا حرج عليك .

فالصواب : أنه إذا ابتدأ التكبير قبل الهوي إلى الركوع ، وأتمه بعده فلا حرج ، ولو ابتدأه حين الهوي ، وأتمه بعد وصوله إلى الركوع فلا حرج ، لكن الأفضل أن يكون فيما بين الركنين بحسب الإمكان . وهكذا يقال في : "سمع الله لمن حمده " وجميع تكبيرات الانتقال . أما لو لم يبتدئ إلا بعد الوصول إلى الركن الذي يليه ، فإنه لا يعتد به " انتهى من "الشرح الممتع".

والله أعلم .

هل انتفعت بهذه الإجابة؟ لا نعم

المصدر: الإسلام سؤال وجواب

مشاركة السؤال

يمكنك طرح سؤالك في الموقع عن طريق الرابط: https://islamqa.info/ar/ask

تسجيل الدخول إنشاء حساب

البريد الإلكتروني

كلمة المرور

٨ خانات على الأقل وان تحتوي على حرف إنكليزي صغير وكبير على الأقل.

دخول إنشاء حساب

لا يمكنك الدخول إلى حسابك؟

إذا لم يكن لديك حساب بالفعل، قم بالضغط على إنشاء حساب جديد

إذا كان لديك حساب اذهب إلى تسجيل دخول.

إنشاء حساب جديد تسجيل دخول

إعادة تعيين اسم المستخدم أو كلمة المرور

إعادة تعيين

إرسال الملاحظات

طريق الإسلام

  • Bahasa Indonesia
  • الكتب المسموعة
  • ركن الأخوات
  • العلماء والدعاة
  • الموقع القديم

فضل التبكير إلى الصلاة

إن من فضل الله ورحمته بعباده أن يسر لهم من الطاعات والعبادات ما يتقربون بها إليه سبحانه، ومن تلك الطاعات والقربات التبكير إلى الصلوات الخمس التي جعلهن بفضله خمسًا في العمل، وخمسين في الأجر والثواب...

فضل التبكير إلى الصلاة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، وبعد:

فإن من فضل الله ورحمته بعباده أن يسر لهم من الطاعات والعبادات ما يتقربون بها إليه سبحانه، ومن تلك الطاعات والقربات التبكير إلى الصلوات الخمس التي جعلهن بفضله خمسًا في العمل، وخمسين في الأجر والثواب.

والتبكير إلى الصوات الخمس من الطاعات التي غفل عنها كثير من المصلين في هذا الزمان، فلا يحضرون إلا عند الإقامة، أو بعد الشروع في الصلاة.

ولقد ضرب سلفنا الصالح أروع الأمثلة، وأصدقها في التبكير إلى الصلاة، يقول عدي بن حاتم - رضي الله عنه -: ما دخل وقت صلاة حتى أشتاق إليها، وما أقيمت الصلاة منذ أسلمت إلا وأنا على وضوء، ويقول سعيد بن المسيب: ما أذن المؤذن منذ ثلاثين سنة إلا وأنا في المسجد، وما فاتتني  صلاة الجماعة منذ أربعين سنة، وما نظرت إلى قفا رجل في الصلاة، قال الذهبي: هكذا كان السلف في الحرص على الخير[1].

ومن فضائل التبكير إلى الصلوات:

أولًا:  استغفار الملائكة لمن ينتظر الصلاة، وكونه في حكم المصلي، روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: « الملائكة تصلي على أحدكم[2] ما دام في مصلاه الذي صلى فيه ما لم يحدث أو يقم اللهم اغفر له اللهم ارحمه، لا يزال أحدكم في صلاة ما دامت الصلاة تحبسه، لا يمنعه أن ينقلب إلى أهله إلا الصلاة » [3].

ثانيًا:  إدراك الصف الأول، وما فيه من الفضل العظيم، والثواب الجزيل، روى البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه -: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: « لو يعلم الناس ما في النداء و الصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا، و لو يعلمون ما في التهجير لاستبقوا إليه و لو يعلمون ما في العتمة و الصبح لأتوهما و لو حبوًا » [4].

ثالثًا:  إدراك تكبيرة الإحرام، وهي من أفضل التكبيرات، ومفتاح الصلاة، روى الترمذي من حديث أنس بن مالك: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: « من صلى لله أربعين يومًا في جماعة يدرك التكبيرة الأولى كتبت له براءتان: براءة من النار و براءة من النفاق » [5].

رابعًا:  الدعاء بين الأذان والإقامة مستجاب، روى أبو داود في سننه من حديث أنس بن مالك: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: « الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة » [6].

خامسًا:  الدنو والقرب من الإمام، وهذه فضيلة عظيمة، روى الإمام أبو داود من حديث سمرة بن جندب - رضي الله عنه -: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: « احضروا الذكر وادنوا من الإمام، فإن الرجل لا يزال يتباعد حتى يؤخر في الجنة وإن دخلها » [7].

سادسًا:  إدراك السنن القبلية التي قبل الصلاة، كسنة الفجر ، روى مسلم من حديث عائشة - رضي الله عنها - أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: « ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها » [8]. وكان النبي -صلى الله عليه وسلم- يصلي قبل الظهر أربعًا، وبعدها ركعتين[9].

وروى أبو داود في سننه من حديث أم حبيبة - رضي الله عنها -: أن النبي -صلى الله عليه وسلم-: « من صلى أربعًا قبل الظهر، وأربع بعدها، حرم عليه النار » [10].

وروى أيضًا من حديث ابن عمر - رضي الله عنه -: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: « رحم الله امرءًا صلى قبل العصر أربعًا » [11].

سابعًا:  الحضور إلى المسجد بسكينة ووقار، فالسعي الذي يفعله كثير من الناس لإدراك الصلاة يفوتهم السكينة والوقار، ففي الصحيحين من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه -: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: « إذا سمعتم الإقامة فامشوا إلى الصلاة، وعليكم بالسكينة والوقار، ولا تسرعوا وعليكم السكينة فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا » [12].

ثامنًا:  قراءة الأذكار والاستغفار، وذكر الله - عز وجل - بين الأذان والإقامة، فلو حضر المصلي إلى المسجد مبكرًا لأمكنه على أقل تقدير أن يقرأ عشرين آية، وفي اليوم مئة آية، وفي الأسبوع سبعمئة آية، وفي الشهر ثلاثة آلاف آية، وهذا خير كثير، والحسنة بعشرة أمثالها إلى سبعمئة ضعف، والله يضاعف لمن يشاء، والله ذو الفضل العظيم.

وينبغي للمؤمن أن يعود نفسه على التبكير إلى المسجد حتى يسهل عليه، ويجد الراحة، والسعادة في ذلك، روى مسلم في صحيحه من حديث أبي سعيد: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: « ... لا يزال قوم يتأخرون حتى يؤخرهم الله » [13].

والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

[1] منجد الخطيب، مأخوذ من سير أعلام النبلاء (2/205-206).

[2] أي تستغفر له.

[3]  صحيح البخاري برقم (٦٥٩)، وصحيح مسلم برقم (٦٤٩).

[4] صحيح البخاري برقم (٦١٥)، وصحيح مسلم برقم (٤٣٧).

[5] برقم (241)، وحسنه الألباني في السلسلة الصحيحة (6/314) برقم (2652).

[6] برقم (٥٢١)، وصححه الألباني في صحيح سنن أبي داود (1/206) برقم (980).

[7] برقم (١١٠٨)، وحسنه الألباني في صحيح سنن أبي داود (1/236) برقم (980).

[8] برقم (٧٢٥).

[9] سنن الترمذي برقم (٤٢٤) وقال: حديث حسن.

[10] برقم (١٢٦٩)، وصححه الألباني في صحيح سنن أبي داود (1/236) برقم (1130).

[11] برقم (١٢٧١) وصححه الألباني في صحيح سنن أبي داود (1/236) برقم (1132).

[12] برقم (636)، وصحيح مسلم برقم (602).

[13] جزء من حديث برقم (438).

  • متابعي المتابِعين
  • الحث على الطاعات
  • الوسوم: # الصلاة # فضل # فضائل # التبكير

مواضيع متعلقة...

(22) المحافَظة علَى الصلوات الخمس, بيان صلاة النافلة أربعاً قبل الظهر وأربعاً قبل العصر, ماحكم من قامت لثالثة فى سنة الظهر وكانت نوتها مثنى؟, كنوز ما بين الأذانين, ما صح من الأحاديث في أعمال أجرها المغفرة, هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟.

  • تسجيل الدخول
  • التعريف بالموقع
  • علماء أشادوا بالموقع

لجنة الإشراف العلمي

  • منهجية عمل الموسوعات
  • مداد المشرف
  • تطبيقات الجوال

موسوعة التفسير

الموسوعة الحديثية, الموسوعة العقدية, موسوعة الأديان, موسوعة الفرق, الموسوعة الفقهية, موسوعة الأخلاق, الموسوعة التاريخية, موسوعة اللغة العربية.

  • أحاديث منتشرة لا تصح
  • مقالات وبحوث
  • نفائس الموسوعات
  • قراءة في كتاب

منهج العمل في الموسوعات

منهج العمل في الموسوعة

راجع الموسوعة

الشيخ الدكتور خالد بن عثمان السبت

أستاذ التفسير بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل

الشيخ الدكتور أحمد سعد الخطيب

أستاذ التفسير بجامعة الأزهر

اعتمد المنهجية

بالإضافة إلى المراجعَين

الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن معاضة الشهري

أستاذ التفسير بجامعة الملك سعود

الشيخ الدكتور مساعد بن سليمان الطيار

الشيخ الدكتور منصور بن حمد العيدي

تم اعتماد المنهجية من الجمعية الفقهية السعودية برئاسة الشيخ الدكتور سعد بن تركي الخثلان أستاذ الفقه بجامعة الإمام محمد بن سعود عضو هيئة كبار العلماء (سابقاً)

الأستاذُ صالحُ بنُ يوسُفَ المقرِن

باحثٌ في التَّاريخ الإسْلامِي والمُعاصِر ومُشْرِفٌ تربَويٌّ سابقٌ بإدارة التَّعْليم

الأستاذُ الدُّكتور سعدُ بنُ موسى الموسى

أستاذُ التَّاريخِ الإسلاميِّ بجامعةِ أُمِّ القُرى

الدُّكتور خالِدُ بنُ محمَّد الغيث

أستاذُ التَّاريخِ الإسلاميِّ بجامعةِ أمِّ القُرى

الدُّكتور عبدُ اللهِ بنُ محمَّد علي حيدر

تمَّ تحكيمُ موسوعةِ اللُّغةِ العربيَّةِ من مكتبِ لغةِ المستقبلِ للاستشاراتِ اللغويَّةِ التابعِ لمعهدِ البحوثِ والاستشاراتِ اللغويَّةِ بـ جامعةِ الملكِ خالد بالسعوديَّةِ

المَبْحَثُ السادس: التَّبكيرُ لصلاةِ الجُمُعةِ

  • المَبحَثُ الأوَّل: قراءةُ سورةِ السَّجدةِ والإنسانِ في صَلاةِ فَجرِ الجُمُعةِ.
  • المَبحَثُ الثَّاني: قِراءةُ سُورةِ الكَهفِ يَومَ الجُمُعةِ.
  • المَبحَثُ الثَّالث: السَّاعةُ التي يُستجابُ فيها الدُّعاءُ يومَ الجُمُعة.
  • المَبحَثُ الرَّابعُ: غُسْلُ الجُمُعةِ.
  • --> إضافة تعليق

انشر المادة

تقوم اللجنة باعتماد منهجيات الموسوعات وقراءة بعض مواد الموسوعات للتأكد من تطبيق المنهجية

قاضي بمحكمة الاستئناف بالدمام.

المستشار العلمي بمؤسسة الدرر السنية.

عضو الهيئة التعليمية بالكلية التقنية.

الأستاذ بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل.

أو يمكنك التسجيل من خلال

ليس لديك حساب؟ إنشاء حساب جديد

نسيت ؟ كلمة المرور

لديك حساب ؟ تسجيل الدخول

BinBaz Logo

  • نور على الدرب

أوقات التكبير وعدد التكبيرات في صلاة العيدين

التكبير لصلاة الفجر

السؤال: في آخر أسئلة السائل لطفي صالح من اليمن يقول: متى يستمر التكبير في العيدين؟ وكم عدد التكبيرات في كل ركعة، عدا تكبيرة الإحرام في الركعة الأولى، وتكبيرة الانتقال من السجود إلى القيام في الركعة الثانية مأجورين؟ 

يستحب التكبير في العيدين للمسلمين رجالًا ونساءً من غروب الشمس ليلة عيد الفطر إلى أن تقضى الخطبة من صلاة العيد، يستحب التكبير في البيوت، وفي الأسواق، وفي أثناء الخطبة؛ لقوله -جل وعلا-: وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ  [البقرة:185] وفي عيد النحر يكبر من دخول الشهر، من أول شهر ذي الحجة يكبر في الليل والنهار، وفي يوم عرفة، وأيام العيد يكبر أدبار الصلوات، وفي بقية الأوقات مطلقًا ومقيدًا جميعًا، إذا صلى صلاة الفجر يوم عرفة؛ كبر بعده، وهكذا بقية الأوقات مع التكبير في بقية الأوقات إلى أن تغيب الشمس يوم الثالث عشر من أيام التشريق، تغيب الشمس يوم الثالث عشر، ينقطع التكبير، يعني: في شهر ذي الحجة ثلاثة عشر يومًا من أول الشهر إلى غروب الشمس من اليوم الثالث عشر كله، محل تكبير، لكن في يوم عرفة وما بعده يكون التكبير مطلقًا ومقيدًا، مطلقًا في جميع الأوقات، ومقيدًا أدبار الصلوات، هذا هو الراجح، والمستحب في هذه الحال؛ جمعًا بين الأحاديث الثابتة عن النبي ﷺ.

وأما في الصلاة فيكبر في الأولى ستًّا بعد تكبيرة الإحرام، وفي الثانية خمسًا بعد تكبيرة النقل، يكبر في الأولى تكبيرة الإحرام، ثم يتبعها بست تكبيرات متوالية، وإن قال بينها: الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلًا، هذا حسن أيضًا كما جاء في حديث ابن مسعود، وفي الثانية خمسًا بعد التكبيرة في النقل إذا رفع من السجود، وانتصب؛ يكبر خمسًا، واحدة بعد واحدة، ويقول بينها: الله أكبر كبيرًا .. إلى آخره. نعم.

المقدم: جزاكم الله خيرًا سماحة الشيخ. 

الإبلاغ عن خطأ

حكم التكبير أيام عيد الأضحى وصيغته صلاة العيدين الأدعية والأذكار

حكم صلاة الجمعة إذا وافقت يوم عيد صلاة الجمعة صلاة العيدين

كيفية إدراك ما فاته من صلاة العيدين والكسوف مع الإمام صلاة العيدين صلاة الخسوف

banner

  • قضاء الحاجة
  • فروض الوضوء وصفته
  • نواقض الوضوء
  • ما يشرع له الوضوء
  • المسح على الخفين
  • النجاسات وإزالتها
  • الحيض والنفاس
  • حكم الصلاة وأهميتها
  • الركوع والسجود
  • الطهارة لصحة الصلاة
  • ستر العورة للمصلي
  • استقبال القبلة
  • القيام في الصلاة
  • التكبير والاستفتاح
  • سجود التلاوة والشكر
  • الأذان والإقامة
  • التشهد والتسليم
  • مكروهات الصلاة
  • مبطلات الصلاة
  • قضاء الفوائت
  • القراءة في الصلاة
  • صلاة التطوع
  • صلاة الاستسقاء
  • المساجد ومواضع السجود
  • صلاة المريض
  • أحكام الجمع
  • صلاة الجمعة
  • صلاة العيدين
  • صلاة الخسوف
  • أوقات النهي
  • صلاة الجماعة
  • مسائل متفرقة في الصلاة
  • الطمأنينة والخشوع
  • سترة المصلي
  • النية في الصلاة
  • القنوت في الصلاة
  • اللفظ والحركة في الصلاة
  • الوتر وقيام الليل
  • غسل الميت وتجهيزه
  • الصلاة على الميت
  • حمل الميت ودفنه
  • زيارة القبور
  • إهداء القرب للميت
  • حرمة الأموات
  • أحكام التعزية
  • مسائل متفرقة في الجنائز
  • الاحتضار وتلقين الميت
  • أحكام المقابر
  • النياحة على الميت
  • وجوب الزكاة وأهميتها
  • زكاة بهيمة الأنعام
  • زكاة الحبوب والثمار
  • زكاة النقدين
  • زكاة عروض التجارة
  • إخراج الزكاة وأهلها
  • صدقة التطوع
  • مسائل متفرقة في الزكاة
  • فضائل رمضان
  • ما لا يفسد الصيام
  • رؤيا الهلال
  • من يجب عليه الصوم
  • الأعذار المبيحة للفطر
  • النية في الصيام
  • مفسدات الصيام
  • الجماع في نهار رمضان
  • مستحبات الصيام
  • قضاء الصيام
  • صيام التطوع
  • الاعتكاف وليلة القدر
  • مسائل متفرقة في الصيام
  • فضائل الحج والعمرة
  • حكم الحج والعمرة
  • محظورات الإحرام
  • الفدية وجزاء الصيد
  • النيابة في الحج
  • المبيت بمنى
  • الوقوف بعرفة
  • المبيت بمزدلفة
  • الطواف بالبيت
  • الهدي والأضاحي
  • مسائل متفرقة في الحج والعمرة
  • الجهاد والسير
  • الربا والصرف
  • السبق والمسابقات
  • السلف والقرض
  • الإفلاس والحجر
  • الضمان والكفالة
  • المساقاة والمزارعة
  • إحياء الموات
  • الهبة والعطية
  • اللقطة واللقيط
  • الكسب المحرم
  • حكم الزواج وأهميته
  • شروط وأركان الزواج
  • الخِطْبَة والاختيار
  • الأنكحة المحرمة
  • المحرمات من النساء
  • الشروط والعيوب في النكاح
  • نكاح الكفار
  • الزفاف ووليمة العرس
  • الحقوق الزوجية
  • مسائل متفرقة في النكاح
  • أحكام المولود
  • تعدد الزوجات
  • تنظيم الحمل وموانعه
  • مبطلات النكاح
  • غياب وفقدان الزوج
  • النظر والخلوة والاختلاط
  • الأطعمة والأشربة
  • الذكاة والصيد
  • اللباس والزينة
  • الطب والتداوي
  • الصور والتصوير
  • الجنايات والحدود
  • الأيمان والنذور
  • القضاء والشهادات
  • السياسة الشرعية
  • مسائل فقهية متفرقة
  • فتاوى متنوعة
  • القرآن وعلومه
  • الإسلام والإيمان
  • الأسماء والصفات
  • الربوبية والألوهية
  • نواقض الإسلام
  • مسائل متفرقة في العقيدة
  • التوسل والشفاعة
  • السحر والكهانة
  • علامات الساعة
  • عذاب القبر ونعيمه
  • اليوم الآخر
  • ضوابط التكفير
  • القضاء والقدر
  • التبرك وأنواعه
  • التشاؤم والتطير
  • الحلف بغير الله
  • الرقى والتمائم
  • الرياء والسمعة
  • مصطلح الحديث
  • شروح الحديث
  • الحكم على الأحاديث
  • الدعوة والدعاة
  • الفرق والمذاهب
  • البدع والمحدثات
  • العالم والمتعلم
  • الآداب والأخلاق المحمودة
  • الأخلاق المذمومة
  • فضائل الأعمال
  • فضائل الأزمنة والأمكنة
  • فضائل متنوعة
  • الأدعية والأذكار
  • التاريخ والسيرة
  • قضايا معاصرة
  • قضايا المرأة
  • اللغة العربية
  • نصائح وتوجيهات
  • تربية الأولاد
  • الشعر والأغاني
  • أحكام الموظفين
  • أحكام الحيوان
  • بر الوالدين
  • المشكلات الزوجية
  • قضايا الشباب
  • نوازل معاصرة
  • الرؤى والمنامات
  • ردود وتعقيبات
  • الهجرة والابتعاث
  • الوسواس بأنواعه

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ الإمام ابن باز رحمه الله

موقع يحوي بين صفحاته جمعًا غزيرًا من دعوة الشيخ، وعطائه العلمي، وبذله المعرفي؛ ليكون منارًا يتجمع حوله الملتمسون لطرائق العلوم؛ الباحثون عن سبل الاعتصام والرشاد، نبراسًا للمتطلعين إلى معرفة المزيد عن الشيخ وأحواله ومحطات حياته، دليلًا جامعًا لفتاويه وإجاباته على أسئلة الناس وقضايا المسلمين.

التكبير لصلاة الفجر

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ

مؤسسة الشيخ عبد العزيز بن باز الخيرية

جميع الحقوق محفوظة والنقل متاح لكل مسلم بشرط ذكر المصدر

كم عدد التكبيرات في الصلاة

التكبير لصلاة الفجر

تمت الكتابة بواسطة: إسلام الزبون

آخر تحديث: ١١:٣٧ ، ١ يونيو ٢٠٢١

كم عدد التكبيرات في الصلاة

  • عدد التكبيرات التي ترفع فيها اليدين في الصلاة
  • عدد التكبيرات في صلاة الظهر
  • كم عدد تكبيرات الصلاة
  • كم عدد تكبيرات صلاة الاستسقاء

محتويات

  • ١.١ عدد التكبيرات في الصلاة
  • ١.٢ حكم تكبيرات الصلاة
  • ٢.١ عدد التكبيرات في صلاة العيدين
  • ٢.٢ عدد التكبيرات في صلاة الجنازة
  • ٢.٣ عدد التكبيرات في صلاة الاستسقاء
  • ٢.٤ عدد التكبيرات في صلاة الكسوف والخسوف
  • ٣ المراجع

صورة مقال كم عدد التكبيرات في الصلاة

  • ذات صلة
  • عدد التكبيرات التي ترفع فيها اليدين في الصلاة
  • عدد التكبيرات في صلاة الظهر

عدد التكبيرات في صلاة الفرض والسنة

عدد التكبيرات في الصلاة.

يتراوح عدد التّكبيرات في الصّلوات على حسب عدد ركعات كلٍّ منها، فهناك الثنائية والثلاثية والرباعية، وذلك لأنّ كلّ ركعة يُصلّيها المسلم فيها خمس تكبيرات، وهنّ: تكبيرة الرّكوع، وأربع تكبيرات للسّجدتين والجلوس بينهما، بالإضافة إلى تكبيرة الإحرام عند الشّروع في الصّلاة، وتكبيرة القيام من التّشهّد الأول في الصّلاة الثّلاثية والرّباعيّة، [١] وبناءً على ذلك يكون مجموع عدد التّكبيرات في الصّلاة الرّباعية كصلاتيّ الظهر والعصر اثنتين وعشرين تكبيرة، وفي الصّلاة الثّلاثية كما في صلاة المغرب يكون عدد التّكبيرات فيها سبع عشرة تكبيرة، أمّا في الصّلاة الثّنائية مثل صلاة الفجر فيكون عدد التّكبيرات فيها أحد عشرة تكبيرة، [٢] [٣] فيكون مجموع عدد التّكبيرات في الصّلوات الخمسة المفروضة جميعها أربعٌ وتسعون تكبيرة في اليوم والليلة. [٤]

وشُرعت التّكبيرة في الصّلاة للانتقال من حركةٍ لأخرى، إلّا عند القيام من الرّكوع فإنّ المصلّي لا يُكبّر حينها، وعند انتهائه من الصّلاة لا يُكبّر أيضاً بل يُسلّم يميناً ويساراً، كما أنّها شُرعت في كلّ الصّلوات فريضة كانت أو نافلة، وفي صلاة الجماعة أو الصّلاة المنفردة، وفي صلاة الرّجل أو المرأة، أو الصّغير أو الكبير؛ وذلك لفعل النّبي محمد -صلّى الله عليه وسلّم- كما ورد في الحديث الشّريف: (كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذَا قَامَ إلى الصَّلَاةِ يُكَبِّرُ حِينَ يَقُومُ، ثُمَّ يُكَبِّرُ حِينَ يَرْكَعُ، ثُمَّ يقولُ: سَمِعَ اللَّهُ لِمَن حَمِدَهُ، حِينَ يَرْفَعُ صُلْبَهُ مِنَ الرَّكْعَةِ، ثُمَّ يقولُ وهو قَائِمٌ: رَبَّنَا لكَ الحَمْدُ -قالَ عبدُ اللَّهِ بنُ صَالِحٍ، عَنِ اللَّيْثِ: ولَكَ الحَمْدُ- ثُمَّ يُكَبِّرُ حِينَ يَهْوِي، ثُمَّ يُكَبِّرُ حِينَ يَرْفَعُ رَأْسَهُ، ثُمَّ يُكَبِّرُ حِينَ يَسْجُدُ، ثُمَّ يُكَبِّرُ حِينَ يَرْفَعُ رَأْسَهُ، ثُمَّ يَفْعَلُ ذلكَ في الصَّلَاةِ كُلِّهَا حتَّى يَقْضِيَهَا، ويُكَبِّرُ حِينَ يَقُومُ مِنَ الثِّنْتَيْنِ بَعْدَ الجُلُوسِ) . [٥] [٦]

حكم تكبيرات الصلاة

يُستحسن للمسلم ويُسنّ له أن يُكبّر عند انتقاله في الصّلاة، [٣] وحكم هذه التّكبيرات سنّة مستحبّة، وذلك لورود الكثير من الرّوايات التي تدلّ على فعل الرّسول محمد -صلّى الله عليه وسلّم- لذلك في الصّلوات جميعها، ويسنّ للمسلم التّكبير سواءً كان إماماً أو مأموماً أو مُنفرداً، وسواءً صلّى صلاة سرّية أو جهريّة. [٦] [٧]

أمّا تكبيرة الإحرام التي تكون في بداية الصّلاة فهي فرض على كلّ من أراد الشّروع في الصّلاة، ولا تصحّ الصّلاة بدونها فريضةً كانت أو نافلة، وهي فرض على المأموم في صلاة الجماعة كذلك، ولا يكتفي المأموم بتكبيرة الإمام بل لا بدّ أن يكبّر تكبيرة الإحرام، [٨] ولكنّ الحنفيّة بخلاف جمهور الفقهاء قالوا إنّ تكبيرة الإحرام تُعدّ شرطاً من شروط الصّلاة وليست فرضاً، ولكن سواءً كانت ركناً أو شرطاً فإنّ الصّلاة لا تصحّ دون تكبيرة الإحرام عند جميع الفقهاء. [٩]

عدد التكبيرات في بعض السنن الأخرى

عدد التكبيرات في صلاة العيدين.

صلاة عيديّ الفطر والأضحى ركعتان، يُكبّر فيهما المصلّي في الرّكعة الأولى سبع تكبيرات مُتتاليات ومن بينهنّ تكبيرة الإحرام قبل البدء بقراءة الفاتحة، وهي عند المالكيّة والحنابلة ستّ تكبيرات فقط في الرّكعة الأولى، والخلاف هنا بين الفقهاء لا يترتّب عليه شيء؛ لأنّ بعضهم عدّ تكبيرة الإحرام مع تكبيرات العيد، ومنهم لم يعدّها، ثمّ يُكبّر المصلّي في الرّكعة الثّانية خمس تكبيرات متتاليات دون فصلٍ بينهنّ غير تكبيرة الانتقال من الرّكعة الأولى، ثمّ يقرأ بعد تلك التّكبيرات سورة الفاتحة وما تيسّر من القرآن الكريم. [١٠] [١١]

ويُكمل الرّكعة كما في الصّلاة العاديّة، فيكون مجموع التّكبيرات في صلاة العيد جميعها باحتساب تكبيرات الزّوائد وتكبيرات الرّكوع والسّجود اثنتان وعشرون تكبيرة، [١٠] [١١] ويرى الحنفية أنّ عدد التكبيرات في الركعة الأولى ثلاثُ تكبيرات باستثناء تكبيرة الإحرام، وفي الركعة الثانية فيها أيضاً ثلاثُ تكبيرات باستثناء تكبيرة الركوع، [١٢] وحكم تلك التّكبيرات في صلاة العيد سنّة وليست من الواجبات، فلو تركها المصلّي ناسياً أو مُتعمّداً لا يُؤثم على ذلك، [١٣] والدّليل عليها هو ما ورد في حديث رسول الله محمد -صلّى الله عليه وسلّم-: (التَّكبيرُ في الفِطرِ سبعٌ في الأولى، وخمسٌ في الآخرةِ، والقِراءةُ بعدَهما كِلتيْهما) . [١٤] [١٥]

عدد التكبيرات في صلاة الجنازة

تُعدّ التكبيرات في صلاة الجنازة ركن من أركانها، ولا تصحّ صلاة الجنازة إلّا بها، إلّا أنّ الفقهاء تعدّدت آراؤهم في عدد تكبيرات الجنازة، فقد قال جمهور الفقهاء بأنّ صلاة الجنازة لها أربع تكبيرات؛ وذلك لأنّ رسول الله محمد -صلّى عليه وسلّم- صلّى الجنازة على النّجاشيّ -ملك الحبشة- عندما توفّي وكبّر عليه أربع تكبيرات، وظلّ العمل على ذلك في زمن النّبي محمد -عليه الصّلاة والسّلام- وفي زمن الصّحابة -رضي الله عنهم-، ومن ذلك أنّ أبا بكر الصديق -رضي الله عنه- صلّى على رسول الله محمد -عليه الصّلاة والسّلام- عندما وافته المنيّة وكبّر أربع تكبيرات، في حين يرى بعض فقهاء الحنفيّة أنّ صلاة الجنازة لها خمس تكبيرات؛ لورود أدلّة صحيحة تبيّن أنّ رسول الله محمد -صلّى الله عليه وسلّم- كبّر في بعض الصّلوات خمساً، وقيل سبعاً. [١٦]

ويمكن الجمع بين هذه الأقوال بأنّ الثّابت عن رسول الله محمد -صلى الله عليه وسلم- أنّه كان يكبّر في أغلب الأحيان أربع تكبيرات للصّلاة على الجنازة، وفي بعضها كان يكبّر خمس تكبيرات، فيُصلّي المسلم على الجنازة أربع تكبيرات في الغالب، ولكنّه يصلّي أحياناً ويستزيد بالخامسة، من باب العمل بسنّة النّبي محمد -عليه الصّلاة والسّلام- والاقتداء به من حينٍ لآخر. [١٧] [١٨]

عدد التكبيرات في صلاة الاستسقاء

شُرعت صلاة الاستسقاء للمسلمين ليُصلّوها إذا أصابهم قحط وجفاف ولم ينزل المطر، فيطلبون من الله -تعالى-السُّقيا ويتضرّعون له بصلاة على هيئة مخصوصةٍ كما صلّاها رسول الله محمد -صلّى الله عليه وسلّم-، وهي ركعتان تُصلّيان جهراً جماعة مع الإمام، ويصلّيها المسلمون في المُصلّيات كما في صلاة العيدين، ثمّ يُتبع الإمام الرّكعتان بخطبة يتضرّع بها لله -تعالى- بإنزال الغيث عليهم. [١٩] [٢٠]

وتعدّدت آراء الفقهاء في صفتها وعدد التّكبيرات فيها على قولين: فقد ذهب الشافعية وبعض الحنابلة إلى أنّ صلاة الاستسقاء تُؤدّى كما تُؤدّى صلاة العيد، يُكبّر المصلّي في الرّكعة الأولى سبع تكبيرات، وفي الرّكعة الثّانية خمس تكبيرات، مستندين إلى قول الصّحابي عبد الله بن عبّاس -رضي الله عنه-، فيكون عدد التّكبيرات فيها عند من اعتمد هذا القول اثنتان وعشرون تكبيرة، بينما قال جمهور الفقهاء من المالكية والحنفيّة والمشهور عند الحنابلة بأنّ صلاة الاستسقاء تُصلّى ركعتان كالصّلاة الاعتيادية، يبدأ بهما المصلّي بتكبيرة الإحرام فقط، ويكون عدد التّكبيرات فيها عند أصحاب هذا الرأي كالصّلاة الثّنائيّة إحدى عشرة تكبيرة. [٢١] [٢٢]

عدد التكبيرات في صلاة الكسوف والخسوف

يُسنّ للمسلم عند خسوف الشّمس أو كسوف القمر أن يُصلّي ركعتان لله -تعالى-، وهاتان الرّكعتان تُصلّى كلّ ركعةٍ منهما بركوعين وقيامين وسجودين كما صلّاها رسول الله محمد -عليه الصّلاة والسّلام-، فيكبّر المسلم تكبيرة الإحرام ليفتتح بها الصّلاة، ثمّ يقرأ الفاتحة وما تيسّر من القرآن الكريم، ثمّ يُكبّر ليهوي راكعاً ويُطيل في ركوعه، ثم يرفع من ركوعه ليقوم مرّة أخرى، ويقرأ قراءة أيسر من القراءة الأولى، ثمّ يركع مرّة أخرى، ويكمل الرّكعة بسجدتين طويلتين، ثمّ يُكبّر المصلّي ليُصلّي الرّكعة الثّانية كما صلّى الركعة الأولى بركوعين وقيامين وسجدتين، وعليه فإنّ عدد التّكبيرات في صلاة الكسوف والخسوف يكون ثلاث عشرة تكبيرة. [٢٣] [٢٤]

وهذه الهيئة لصلاة الكسوف والخسوف قال بها جمهور أهل العلم، مستدلّين بحديث السيّدة عائشة أمّ المؤمنين -رضي الله عنها-، خلافاً لأبي حنيفة الذي يرى أنّها تُصلّى ركعتين كسائر الصّلوات الثّنائية بركوعٍ واحدٍ وقيامٍ واحدٍ وقراءةٍ واحدةٍ وسجدتين، فيكون عدد تكبيراتها عند الحنفيّة إحدى عشرة تكبيرة. [٢٥]

المراجع

  • ↑ محيي الدين النووي (2004)، الأذكار (الطبعة الأولى)، دار ابن حزم، صفحة 103. بتصرّف.
  • ↑ محيي الدين النووي (1996)، فتاوى النووي (الطبعة السادسة)، بيروت: دَارُ البشائرِ الإسلاميَّة، صفحة 41. بتصرّف.
  • ^ أ ب ابن الأثير (2005)، الشافي في شرح مسند الشافعي (الطبعة الأولى)، الرياض: مَكتَبةَ الرُّشْدِ، صفحة 524، جزء 1. بتصرّف.
  • ↑ مجموعة من المؤلفين، فتاوى الشبكة الإسلامية ، صفحة 6862، جزء 11. بتصرّف.
  • ↑ رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 789، صحيح.
  • ^ أ ب محمود عويضة، الجامع لأحكام الصلاة ، صفحة 232-233، جزء 2. بتصرّف.
  • ↑ محيي الدين النووي (2004)، الأذكار (الطبعة الأولى)، دار ابن حزم، صفحة 120. بتصرّف.
  • ↑ كوكب عبيد (1986)، فقه العبادات على المذهب المالكي (الطبعة الأولى)، دمشق: مطبعة الإنشاء، صفحة 150. بتصرّف.
  • ↑ عبد الرحمن الجزيري (2003)، الفقه على المذاهب الأربعة (الطبعة الثانية)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 199، جزء 1. بتصرّف.
  • ^ أ ب مجموعة من المؤلفين، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الأولى)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 209-210، جزء 13. بتصرّف.
  • ^ أ ب محمود عبد اللطيف عويضة، الجامع لأحكام الصلاة ، صفحة 399، جزء 2. بتصرّف.
  • ↑ عبدالله بن محمود بن مودود الموصلي (1937)، الاختيار لتعليل المختار ، القاهرة: مطبعة الحلبي، صفحة 86، جزء 1. بتصرّف.
  • ↑ محمد بن عثيمين، فتاوى نور على الدرب ، صفحة 2، جزء 8. بتصرّف.
  • ↑ رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن عبدالله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 1151، حسن.
  • ↑ محمد بازمول (1994)، بغية المتطوع في صلاة التطوع (الطبعة الأولى)، الرياض: دار الهجرة للنشر والتوزيع، صفحة 117-118، جزء 1. بتصرّف.
  • ↑ مجموعة من المؤلفين، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الأولى)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 211-212، جزء 13. بتصرّف.
  • ↑ محمد بن عثيمين، لقاء الباب المفتوح ، صفحة 12، جزء 59. بتصرّف.
  • ↑ محمد بن عثيمين (1413)، مجموع فتاوى ورسائل العثيمين ، دار الوطن، صفحة 134-135، جزء 17. بتصرّف.
  • ↑ مجموعة من المؤلفين (1424)، الفقه الميسر في ضوء الكتاب والسنة ، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، صفحة 106، جزء 1. بتصرّف.
  • ↑ محمد التويجري (2010)، مختصر الفقه الإسلامي في ضوء القرآن والسنة (الطبعة الحادية عشرة)، المملكة العربية السعودية: دار أصداء المجتمع، صفحة 551. بتصرّف.
  • ↑ مجموعة من المؤلفين، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الأولى)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 210-211، جزء 13. بتصرّف.
  • ↑ محمد بن المنذر (1985)، الأوسط في السنن والإجماع والاختلاف (الطبعة الأولى)، الرياض: دار طيبة، صفحة 320-321، جزء 4. بتصرّف.
  • ↑ مجموعة من المؤلفين، مجلة البحوث الإسلامية ، صفحة 81، جزء 65. بتصرّف.
  • ↑ محمد بازمول (1994)، بغية المتطوع في صلاة التطوع (الطبعة الأولى)، الرياض، دار الهجرة للنشر والتوزيع، صفحة 109، جزء 1. بتصرّف.
  • ↑ القاضي عبد الوهاب، المعونة على مذهب عالم المدينة ، مكة المكرمة: المكتبة التجارية، صفحة 329. بتصرّف.

تم الإرسال بنجاح، شكراً لك!

صورة مقال عدد التكبيرات في صلاة الظهر

  • شارك المقالة

مواضيع ذات صلة بـ : كم عدد التكبيرات في الصلاة

صورة مقال عدد التكبيرات التي ترفع فيها اليدين في الصلاة

IMAGES

  1. ما هي أركان الصلاة

    التكبير لصلاة الفجر

  2. صور عن صلاة الفجر رمزيات لصلاه الفجر

    التكبير لصلاة الفجر

  3. رسائل صباحية لصلاة الفجر , صور تذكير بأهمية صلاة الفجر

    التكبير لصلاة الفجر

  4. طريقة الصلاة الصحيحة بالصور , علم ابنائك واهلك واحبابك الطريقة الصحيحة

    التكبير لصلاة الفجر

  5. طريقة الصلاة الصحيحة بالصور , تعرف على كيفيه الصلاه الصحيحه بالصور

    التكبير لصلاة الفجر

  6. صور عن صلاة الفجر 2023 أدعية لصلاة الفجر

    التكبير لصلاة الفجر

VIDEO

  1. تكبيرات صلاة العيد مكررة لمدة ساعة : بصوت الشيخ مشاري العفاسي اكثر من رائع

  2. فقه الصلاة(١١): التكبير

  3. تكبيرات العشر من ذي الحجة بأجمل الأصوات

  4. الطريقة الصحيحة لصلاة و التكبير

  5. فواءد و فضيلة التكبير يوم الجمعه لصلاة😍😍

  6. التكبير في الممشى لصلاة عيد الفطر ومن ثم المصافحة والتهنئة والسلام

COMMENTS

  1. كيفية التكبير في الصلاة

    التكبير في الصلاة له صيغةٌ خاصَّةٌ وهي؛ (الله أكبر)، وقد يُبدِّل بعض النَّاس من العامَّة الهمزة في كلمة أكبر واواً؛ فلا بأس في ذلك وتكبيره يُعدُّ صحيحاً، [١] وتُعتبر تكبيرة الإحرام في الصَّلاة ركناً من أركان الصَّلاة وكيفيَّتها سنَّةٌ، فقد كان النَّبيُّ -صلى الله عليه وسلم- يبدأ الصَّلاة بالتَّكبير، حيث ثبت عن عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- أ...

  2. كيفية صلاة الفجر بالتفصيل

    محتويات. ١ صفة فريضة الفجر. ٢ صفة سنّة الفجر. ٣ الجهر في صلاة الفجر. ٤ وقت صلاة الفجر. ٥ قنوت الفجر. ٦ فضل صلاة الفجر. ٧ الأسباب المُعينة على صلاة الفجر. ٨ المراجع. صفة فريضة الفجر. طريقة أداء فريضة الفجر.

  3. التكبير في الصلاة

    هذه بعض المسائل المهمة في التكبير في الصلاة. 1 رواه البخاري ومسلم، وغيرهما من أصحاب السنن والمسانيد. 2 الأم للشافعي (1/199). 3 رواه أبو داود والترمذي، وغيرهما. وقال الألباني: حسن صحيح. من المسائل ...

  4. فوائد التبكير إلى الصلاة

    ١ فضل وفوائد التبكير إلى الصلاة. ٢ تعريف التبكير إلى الصلاة. ٣ حكم التبكير إلى الصلاة وحكمة تشريعه. ٤ الصلاة بأول الوقت. ٥ المراجع. فضل وفوائد التبكير إلى الصلاة. إنّ للتبكير إلى الصلاة فضائل وفوائد عديدة، فيما يأتي بيانها: الإعادة خلف المُؤذن في الأذان، والدُّعاء بعد الأذان. [١]

  5. كيفية صلاة الفجر. أحاديث نبوية شريفة تدل على فضل صلاة الفجر

    كيف تستيقظ لصلاة الفجر؟ على المسلم أن يعلم عظمة وفضل صلاة الفجر عند الله عز وجل وهناك عدة خطوات يمكن للمسلم إذا اتبعها أن يزداد اعتياداً ومواظبة على صلاة الفجر مع الجماعة منها :

  6. كل ما تريد معرفته عن كيفية الصلاة الصحيحة من التكبير إلى التسليم

    تعلم الصلاة الصحيحة. فكان صلى الله عليه وسلم إذا ما أراد الصلاة: تطهر وتوضأ وستر العورة واستقبل القبلة واستحضر في قلبه الخشوع لله بالطاعة والعبادة. كان يكبر رافعًا يديه بمحاذاة منكبيه ( تكبيرة الإحرام). ثم يضع كف يده اليمنى على ظهر كف يده اليسرى فوق صدره. ثم يستفتح فيقول: (اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب.

  7. كيفية التكبير في الصلاة

    محتويات. ١ تكبيرة الإحرام. ٢ شروط تكبير الإحرام. ٣ التكبيرات الأخرى. ٤ المراجع. تكبيرة الإحرام. التكبير ركن من أركان الصلاة، وهو الركن الثالث، يستفتح به الصلاة بقوله: (الله أكبر) ، ومع التكبير أو قبله أو بعده يرفع يديه ممدوتا الأصابع، ويجعلهما حذو منكبيه، أو يبالغ في رفعهما، فيحاذي أطراف أذنيه بهما. [١] شروط تكبير الإحرام.

  8. فضل التبكير إلى المسجد وإدراك تكبيرة الاحرام

    ـ التهجير: التبكير إلى الصلاة ـ لاستهموا: أي طلبوا القرعة ـ الحبو: المشي على اليدين والركبتين ـ العتمة : صلاة العشاء. قوله: ( ولو يعلمون ما في التهجير لاستبقوا إليه ). قال النووي رحمه الله : " والتهجير هو التبكير إلى الصلاة أي صلاة كانت "، ونحوه قال ابن عبد البر رحمه الله.

  9. كيفية صلاة ركعتي الفجر وصلاة الصبح

    فإن الطريقة الصحيحة في هذا الموضوع هي أن تعمل الأخت السائلة ما يلي، بعد الوضوء وتحقق دخول وقت صلاة الصبح وهو طلوع الفجر الصادق حين يؤذن المؤذن الأذان الثاني إن كانوا يؤذنون للفجر أذانين تصلي السنة وهي ركعتان قبل صلاة الفرض، وتسمى راتبة الصبح وركعتا الفجر، ولا تصح إلا بتكبيرة الإحرام كغيرها من الصلوات، ولا تطالب بالزيادة عليهما، وبعد ذلك تصلي الف...

  10. متى تكون تكبيرات الانتقال في الصلاة ؟

    فالصواب : أنه إذا ابتدأ التكبير قبل الهوي إلى الركوع ، وأتمه بعده فلا حرج ، ولو ابتدأه حين الهوي ، وأتمه بعد وصوله إلى الركوع فلا حرج ، لكن الأفضل أن يكون فيما بين الركنين بحسب الإمكان . وهكذا ...

  11. مواضع التكبير في الصلاة

    إن الصلاة كما ذكر النبي -صلى الله عليهِ وسلَّم- هي التسبيحُ والتكبيرُ وقراءة القرآن، وإن التكبير لهُ مواضع يقول فيها المصلي "الله أكبر"، ومواضع التكبير في كل ركعة من ركعات الصلاة هي كما يلي: [١] تكبيرة الإحرام: وهي أن يقول المصلّي الله أكبر عندما يقوم لأداء الصلاة. تكبيرة الركوع: وهي التكبيرة التي يقولها المصلّي حين الركوع. التكبير للسجدة الأولى.

  12. فضل التبكير إلى الصلاة

    والتبكير إلى الصوات الخمس من الطاعات التي غفل عنها كثير من المصلين في هذا الزمان، فلا يحضرون إلا عند الإقامة، أو بعد الشروع في الصلاة.

  13. متى يكون التبكير لصلاة الجمعة؟

    بدون تشكيل. متى يكون التبكير لصلاة الجمعة؟ يُستحَبُّ التبكيرُ من أوَّلِ النَّهارِ، وهو مذهبُ الجمهور (1) : الحَنَفيَّة (2) ، والشافعيَّة (3) ، والحَنابِلَة (4) ، وهو قولُ ابنِ حَبيبٍ مِنَ المالِكيَّة (5) ، واختارَه ابنُ حزمٍ (6) .

  14. أوقات التكبير وعدد التكبيرات في صلاة العيدين

    أوقات التكبير وعدد التكبيرات في صلاة العيدين. السؤال: في آخر أسئلة السائل لطفي صالح من اليمن يقول: متى يستمر التكبير في العيدين؟ وكم عدد التكبيرات في كل ركعة، عدا تكبيرة الإحرام في الركعة الأولى، وتكبيرة الانتقال من السجود إلى القيام في الركعة الثانية مأجورين؟ 00:00. max volume. تحميل المادة. الجواب:

  15. عدد التكبيرات التي ترفع فيها اليدين في الصلاة

    عدد مرات رفع اليدين في الصلاة . تكبيرة الإحرام . التكبير عند الركوع . التكبير عند الرفع من الركوع . التكبير عند القيام من التشهد الأوّل . المراجع عدد

  16. صيغ التكبير لصلاة العيد

    وأما صيغ التكبير: فالأمر فيها واسع، ومهما كبر به مما ورد عن السلف فحسن، قال ابن القيم في الهدي: ويُذكر عنه صلى الله عليه وسلم: أنه كان يُكبِّر من صلاة الفجر يومَ عرفة إلى العصر من آخر أيام التشريق فيقول: اللهُ أكْبَرُ، اللهُ أكْبَرُ، لاَ إلهَ إلاَّ اللهُ، والله أكْبَرُ الله أكبر ولِلَّهِ الحَمْدُ، وهذا وإن كان لا يصح إسناده، فالعمل عليه، ولفظه ه...

  17. كم عدد تكبيرات الصلاة

    عدد تكبيرات الصلاة. عدد التكبيرات في الصلوات الخمس المفروضة هي 94 تكبيرة، حيث يكبّر المصلي في الصلاة الثنائية كصلاة الصبح 11 تكبيرة، ويكبّر في الصلاة الثلاثية كصلاة المغرب 17 تكبيرة، ويكبّر في الصلاة الرباعية كصلاة الظهر والعصر والعشاء 22 تكبيرة.

  18. رجل يشعل النيران بمسجد أثناء أداء المصلين لصلاة الفجر بسبب الميراث

    رجل يشعل النيران بمسجد أثناء أداء المصلين لصلاة الفجر بسبب الميراث. لقى ما لا يقل عن 11 من المصلين حتفهم ...

  19. كم عدد التكبيرات في الصلاة

    يتراوح عدد التّكبيرات في الصّلوات على حسب عدد ركعات كلٍّ منها، فهناك الثنائية والثلاثية والرباعية، وذلك لأنّ كلّ ركعة يُصلّيها المسلم فيها خمس تكبيرات، وهنّ: تكبيرة الرّكوع، وأربع تكبيرات للسّجدتين والجلوس بينهما، بالإضافة إلى تكبيرة الإحرام عند الشّروع في الصّلاة، وتكبيرة القيام من التّشهّد الأول في الصّلاة الثّلاثية والرّباعيّة، [١] وبناءً على...