• تسجيل الدخول
  • التعريف بالموقع
  • علماء أشادوا بالموقع

لجنة الإشراف العلمي

  • منهجية عمل الموسوعات
  • مداد المشرف
  • تطبيقات الجوال

موسوعة التفسير

الموسوعة الحديثية, الموسوعة العقدية, موسوعة الأديان, موسوعة الفرق, الموسوعة الفقهية, موسوعة الأخلاق, الموسوعة التاريخية, موسوعة اللغة العربية.

  • أحاديث منتشرة لا تصح
  • مقالات وبحوث
  • نفائس الموسوعات
  • قراءة في كتاب

منهج العمل في الموسوعات

منهج العمل في الموسوعة

راجع الموسوعة

الشيخ الدكتور خالد بن عثمان السبت

أستاذ التفسير بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل

الشيخ الدكتور أحمد سعد الخطيب

أستاذ التفسير بجامعة الأزهر

اعتمد المنهجية

بالإضافة إلى المراجعَين

الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن معاضة الشهري

أستاذ التفسير بجامعة الملك سعود

الشيخ الدكتور مساعد بن سليمان الطيار

الشيخ الدكتور منصور بن حمد العيدي

تم اعتماد المنهجية من الجمعية الفقهية السعودية برئاسة الشيخ الدكتور سعد بن تركي الخثلان أستاذ الفقه بجامعة الإمام محمد بن سعود عضو هيئة كبار العلماء (سابقاً)

الأستاذُ صالحُ بنُ يوسُفَ المقرِن

باحثٌ في التَّاريخ الإسْلامِي والمُعاصِر ومُشْرِفٌ تربَويٌّ سابقٌ بإدارة التَّعْليم

الأستاذُ الدُّكتور سعدُ بنُ موسى الموسى

أستاذُ التَّاريخِ الإسلاميِّ بجامعةِ أُمِّ القُرى

الدُّكتور خالِدُ بنُ محمَّد الغيث

أستاذُ التَّاريخِ الإسلاميِّ بجامعةِ أمِّ القُرى

الدُّكتور عبدُ اللهِ بنُ محمَّد علي حيدر

تمَّ تحكيمُ موسوعةِ اللُّغةِ العربيَّةِ من مكتبِ لغةِ المستقبلِ للاستشاراتِ اللغويَّةِ التابعِ لمعهدِ البحوثِ والاستشاراتِ اللغويَّةِ بـ جامعةِ الملكِ خالد بالسعوديَّةِ

المطلب الخامس: الجَمْعُ لِلمَطَرِ

  • المطلب الأوَّل: الجَمْعُ بعَرفَةَ ومُزدلِفةَ.
  • المطلبُ الثاني: الجَمْعُ في السَّفرِ.
  • المطلب الثالث: الجَمْعُ في المَرَضِ.
  • المطلب الرابع: حُكمُ جَمْعِ المُستحاضَةِ.
  • --> إضافة تعليق

انشر المادة

تقوم اللجنة باعتماد منهجيات الموسوعات وقراءة بعض مواد الموسوعات للتأكد من تطبيق المنهجية

قاضي بمحكمة الاستئناف بالدمام.

المستشار العلمي بمؤسسة الدرر السنية.

عضو الهيئة التعليمية بالكلية التقنية.

الأستاذ بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل.

أو يمكنك التسجيل من خلال

ليس لديك حساب؟ إنشاء حساب جديد

نسيت ؟ كلمة المرور

لديك حساب ؟ تسجيل الدخول

دليل الجمع في المطر - ابن عثيمين

  • الجمع من أجل المطر - ابن باز
  • الجمع في المطر . - الالباني
  • هل يجوز جمع التقديم أو التأخير في حال نزول ا... - ابن عثيمين
  • حكم الجمع بين الصلاتين أثناء المطر - ابن باز
  • حكم الجمع بين الصلاتين في المطر - ابن باز
  • جمع الصلاة من أجل المطر - الفوزان
  • حكم الجمع عند المطر - ابن باز
  • حكم الجمع في حالة المطر - ابن باز
  • الجمع بين الصلاتين في المطر. - ابن عثيمين
  • دليل الجمع في المطر - ابن عثيمين

شروط الجمع بين الصلاتين في المطر

هل يجوز الصلاة في البيت عند نزول المطر

تمت الكتابة بواسطة: ساجدة أبو صوي

آخر تحديث: ١٢:٤٤ ، ١٦ نوفمبر ٢٠٢١

شروط الجمع بين الصلاتين في المطر

  • شروط جمع الصلاة
  • كيفية الجمع بين المغرب والعشاء
  • كيفية الجمع بين الظهر والعصر
  • متى يجوز جمع تقديم الصلاة

محتويات

  • ١ شروط الجمع بين الصلاتين في المطر
  • ٢ حكم الجمع بين الصلاتين في المطر
  • ٣.١ الجمع بسبب السفر
  • ٣.٢ الجمع في عرفة ومزدلفة
  • ٤.١ المسح على الخفين
  • ٤.٢ التيمم بسبب برودة الماء
  • ٥ المراجع

صورة مقال شروط الجمع بين الصلاتين في المطر

  • ذات صلة
  • شروط جمع الصلاة
  • كيفية الجمع بين المغرب والعشاء

شروط الجمع بين الصلاتين في المطر

يُشرع الجمع بين صلاتي الظهر والعصر، وبين صلاتي المغرب والعشاء في المطر إن توافرت الشروط التي فصّلها الفقهاء القائلين بالجواز، وبيان تلك الشروط فيما يأتي: [١]

  • أن ينوي المسلم نية الجمع في الصلاة الأولى، وعند بداية الصلاة الثانية أيضاً، وإن فاتته النية في الصلاة الأولى يجوز له أن ينوي في بداية الصلاة الثانية.
  • أن ينزل المطر وقت الصلاة الأولى.
  • أن يكون المطر شديداً وممّا يبلّ الثياب، ويصعب على المسلم الذهاب إلى المسجد لأداء الصلاة في تلك الحالة.
  • أن تكون الصلاة في المسجد.
  • أن تكون هناك ظلمةٌ وطينٌ وثلجٌ وصقيعٌ وريحٌ شديدةٌ إن كان الجمع لصلاتي المغرب والعشاء.

وتجدر الإشارة إلى أنّه لا بدّ من تحقّق الشروط السابقة كلّها ليجوز للمسلم أن يجمع صلاته، وانتفاء أي واحدٍ منها يُبطل رخصة * الجمع، وإن وقع الشك في جواز الجمع من عدمه وجبت الصلاة على وقتها من باب الاحتياط، قال الله تعالى: (إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا) ، [٢] وإمام المسجد هو الذي يمتلك الحق في الجزم بتحقّق الشروط أم لا، روى البخاري في صحيحه عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنّ الرسول -عليه الصلاة والسلام- قال: (إنَّما جُعِلَ الإمَامُ لِيُؤْتَمَّ به) ، [٣] وليس للمصلّين حق الاعتراض على قرار الإمام، سواءً كان اعتراضاً لجمع الصلاتين أو عدمه، إذ إنّه مسؤولٌ أمام الله، وعليه أن يقدّم رضى الله -تعالى- على رضى المصلين، ففي حال تحقّقت الشروط التي تُجمع الصلاة لها جُمعت الصلاة، وإلّا فالصلاة على وقتها، إذ قال الرسول -عليه الصلاة والسلام-: (الإِمامُ ضامِنٌ) . [٤] [١]

حكم الجمع بين الصلاتين في المطر

يختلف حكم الجمع بين الصلاتين في المطر في المذاهب الفقهية، وهناك شروطٌ له في كلّ مذهبٍ، والشروط هي: [٥] [٦]

  • المذهب المالكي: يجوز جمع صلاتي المغرب والعشاء جمع تقديمٍ إن كان المطر شديداً بحيث يدفع الناس إلى تغطية رؤوسهم، واجتمع معه وجود الوحل الشديد والظلمة، ويجوز الجمع فقط في صلاة جماعة التي تُصلّى في المسجد، وورد عن الدسوقي المالكي أنّ المطر الذي يبيح الجمع هو المطر الكثير وليس المطر المتوقع هطوله، وتُعاد الصلاة الثانية إن كان سبب الجمع توقّع هطول المطر، إذ قال: "الْمَطَرُ إنَّمَا يُبِيحُ الْجَمْعَ إذَا كَثُرَ، وَالْمُتَوَقَّعُ لَا يَتَأَتَّى فِيهِ ذَلِكَ، قُلْت: يُمْكِنُ عَلِمَ أَنَّهُ كَذَلِكَ بِالْقَرِينَةِ، ثُمَّ أَنَّهُ إذَا جَمَعَ فِي هَذِهِ الْحَالَةِ وَلَمْ يَحْصُلْ الْمَطَرُ فَيَنْبَغِي إعَادَةُ الثَّانِيَةِ فِي الْوَقْتِ". [٧] [٨] واشترط المالكية أن ينزل المطر عند ابتداء الصلاة الأولى دون اشتراط استمراره حتى الدخول في الصلاة الثانية، أمّا إذا نزل المطر بعد ابتداء الصلاة الأولى أو انقطع قبلها فلا يجوز الجمع.
  • المذهب الشافعي: يجوز للمسلم أن يجمع الصلاتين جمع تقديمٍ في حالة هطول المطر، ولا يجوز له جمعهما تأخيراً في وقت الثانية، على أنّ جمع التقديم لا بدّ فيه من عدّة شروطٍ؛ الترتيب في أداء الصلاتين، أي أداء الصلاة الأولى ثمّ الثانية، وتحقيق نية الجمع في الصلاة الأولى، والموالاة بين الصلاتين؛ أي عدم الفصل بينهما بوقتٍ طويلٍ، إضافةً إلى اليقين بأنّ الوقت يسع لأداء الصلاتين، وصحة الصلاة الأولى، ويشترط نزول المطر عند البدء في الصلاة الأولى وعند السلام منها إلى حين البدء في الثانية أيضاً، وإن انقطع المطر أثناء الصلاة الأولى ثمّ هطل إلى حين السلام والبدء بالثانية لا يضرّ الانقطاع بالجمع.
  • المذهب الحنفي: لا يجوز الجمع الصلاتين تقديماً أو تأخيراً بسبب المطر.
  • المذهب الحنبلي: يُباح الجمع بين صلاتي الظهر والعصر، وبين صلاتي المغرب والعشاء تقديماً وتأخيراً بسبب المطر، إلّا أنّ تركه أفضل، ويخصّ من الإباحة الجمع بين المغرب والعشاء بسبب المطر الذي يبل الثياب والثلج والبرد والريح الشديدة والجليد والوحل؛ لما يترتب على ذلك من المشقة، ويشترط سقوط المطر وقت البدء بالصلاة الأولى واستمراره إلى حين انتهائها وافتتاح الصلاة الثانية، واشترط بعضهم أن يبقى هطول المطر متواصلاً إلى حين الانتهاء من الصلاة الثانية.

والأحكام السابقة تتعلّق بالمصلّي المؤدي صلاته في المسجد، أمّا المؤدي صلاته في البيت فلا يجوز له الجمع بين الصلاتين بسبب المطر، سواءً كان منفرداً أو في جماعةٍ عند الفقهاء القائلين بمشروعية الجمع بسبب المطر، إذ إنّ المشقة منتفيةٌ في حقّه، كما لا يلحقه أي أذى أو حرجٍ بسبب المطر. [٩]

أسباب أخرى للجمع غير المطر

الجمع بسبب السفر.

اختلف العلماء في حكم الجمع بين الصلاتين بسبب السفر، وبيان خلافهم فيما يأتي: [١٠] [١١]

  • المالكية: يجوز الجمع في السفر إن كان براً فقط لا بحراً، سواءً أكان السفر لمسافاتٍ طويلةٍ أم قصيرةٍ، بشرط ألّا يكون المسافر عاصياً في سفره *.
  • الحنابلة: يجوز الجمع في السفر الطويل إن كان في غير أمرٍ محرّمٍ أو مكروهٍ، وأن يكون لمسافة يومين؛ فالجمع من الرخص الثابتة لدفع المشقة والحرج.
  • الحنفية: لا يجوز الجمع في حالة السفر، ورد في كتاب الدر المختار الحنفي: "ولا جمع بين فرضين في وقتٍ بعذر سفرٍ ومطرٍ".
  • الشافعية: يجوز الجمع للسفر إذا كان السفر طويلاً.

الجمع في عرفة ومزدلفة

اتّفق العلماء على أنّ جمع الصلاتين في الحجّ سنةٌ متفقٌ عليها، فيجمع الحاج جمع تقديمٍ في عرفة بين صلاتي الظهر والعصر، ويجمع جمع تأخيرٍ في مزدلفة بين صلاتي المغرب والعشاء. [١٠] [١١]

من الرخص الشرعية المرتبطة بالشتاء

المسح على الخفين.

يعرّف الخف بأنّه نعلٌ مصنوعٌ من الجلد يُرتدى في القدمين ويغطّي الكعبين، وهما العظمتان الناتئتان في القدم، وفيما يأتي بيان بعض الأحكام المتعلّقة به: [١٢]

  • مشروعية المسح على الخفين: أجمع أهل العلم على جواز المسح على الخفين لمن تطهّر وارتداهما ثمّ أحدث، وذلك ما ورد في السنة الصحيحة المتواترة عن النبي -عليه الصلاة والسلام-، ومن الأدلة على ذلك ما رواه الإمام البخاري في صحيحه عن المغيرة بن شعبة -رضي الله عنه- أنّه قال: (كُنْتُ مع النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في سَفَرٍ، فأهْوَيْتُ لأنْزِعَ خُفَّيْهِ، فَقالَ: دَعْهُمَا، فإنِّي أدْخَلْتُهُما طَاهِرَتَيْنِ، فَمَسَحَ عليهمَا) ، [١٣] [١٢] فيجوز للمسلم أن يمسح على الخفين بعد الحدث الذي يُوجب الوضوء، بشرط أن يكون قد ارتدى الخفّين وهو على طهارةٍ. [١٤]
  • يجوز للمقيم أن يمسح على الخف لمدة يومٍ وليلةٍ.
  • يجوز للمسافر أن يمسح على الخف لمدة ثلاثة أيامٍ مع لياليهما.
  • من كانَ مقيماً في بلدٍ ما ثمّ سافر قبل انتهاء اليوم والليلة يعامل معاملة المسافر، وبالتالي يمسح لمدة ثلاثة أيامٍ ولياليهما.
  • من كان مسافراً ثمّ أقام وكان قد مسح يوماً وليلة أو أكثر، فعليه أن ينزع الخفين ويتوضأ بشكلٍ كاملٍ، وإن لم يتم اليوم والليلة فيجوز له أن يتمّهما.
  • طريقة المسح على الخفين: يكون المسح على ظاهر الخفين بدءاً من أصابع القدم باتجاه الساق، وتجدر الإشارة إلى أنّ كلّ ما ينقض الوضوء يكون سبباً في نقض المسح . [١٤]
  • لا يجوز المسح على الخف الذي فيه خرقٌ كبيرٌ يقدّر بثلاثة أصابع، أمّا إن كان الخرق أصغر من ذلك فلا بأس في المسح.
  • لا يجوز المسح على الخفّ في حالة وجوب الغسل .
  • يجوزالمسح على الحذاء إن لُبس فوق الخف.
  • يجوز المسح على الجبيرة التي تغطي الكسور في الجسد حتى إن وُضعت على غير وضوءٍ.
  • ينتقض المسح على الخفين بما ينتقض به الوضوء، إضافةً إلى نزع الخفين ومضي مدة المسح المقرّرة.

التيمم بسبب برودة الماء

شُرع التيمم في الكتاب والسنة والإجماع، قال تعالى: (فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ) ، [١٥] كما روى الإمام البخاري في صحيحه عن الصحابي عمران بن حصين -رضي الله عنه- أنّه قال: (أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ رَأَى رَجُلاً مُعْتَزِلاً لَمْ يُصَلِّ في القَوْمِ، فَقالَ: يا فُلَانُ ما مَنَعَكَ أنْ تُصَلِّيَ في القَوْمِ؟ فَقالَ يا رَسولَ اللَّهِ: أصَابَتْنِي جَنَابَةٌ ولَا مَاءَ، قالَ: عَلَيْكَ بالصَّعِيدِ فإنَّه يَكْفِيكَ) ، [١٦] وقد أجمع العلماء على مشروعية التيمم، ويتحقّق بمسح الوجه واليدين بشيءٍ من تراب الأرض كما ورد من فعل النبي -صلّى الله عليه وسلّم- فيما رواه عمار بن ياسر -رضي الله عنه- بقوله: (فَضَرَبَ بكَفِّهِ ضَرْبَةً علَى الأرْضِ، ثُمَّ نَفَضَهَا، ثُمَّ مَسَحَ بهِما ظَهْرَ كَفِّهِ بشِمَالِهِ أوْ ظَهْرَ شِمَالِهِ بكَفِّهِ، ثُمَّ مَسَحَ بهِما وجْهَهُ) . [١٧] [١٨]

واختلف العلماء في جواز التيمم بدل الوضوء بسبب برودة الماء إن خاف المسلم وقوع الضرر على نفسه من الماء البارد، ولم يستطع تسخين الماء، وفيما يأتي بيان أقوال الفقهاء في ذلك: [١٩]

  • قول المالكية: يجوز للمسلم أن يتيمم إن خاف على نفسه من البرد.
  • قول الحنابلة: يجوز التيمم في البرد إن تعذّر تسخين الماء، وانعدمت وسيلة التدفئة، وخاف المسلم من تلف عضوٍ ما.
  • قول الشافعية: يجوز التيمم إن تعذّر تسخين الماء، وتحقّق الخوف من تلف الأعضاء الظاهرة.
  • قول الحنفية: يجوز التيمم بسبب برودة الماء في حالة الخوف من الموت، أو الخوف من تلف الأعضاء، أو الخوف من المرض، وذلك إن كان المسلم على جنابةٍ ، وانعدمت وسيلة تسخين الماء، أمّا في حالة الحدث الأصغر* فلا يجوز للمسلم التيمم بسبب البرد.

للمزيد من التفاصيل عن جمع وقصر الصلاة الاطّلاع على المقالات الآتية:

  • (( كيفية أداء صلاة الجمع والقصر )) .
  • (( طريقة الجمع والقصر للمسافر )) .
  • (( شروط جمع الصلاة )) .

_____________________________________________________________________________

الهامش

المراجع

  • ^ أ ب "قرار رقم: (135) (15/ 2009) شروط الجمع بين الصلاتين بعذر المطر" ، www.aliftaa.jo ، 24-03-2014، اطّلع عليه بتاريخ 31-10-2019. بتصرّف.
  • ↑ سورة النساء ، آية: 103.
  • ↑ رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 733، صحيح.
  • ↑ رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبي هريرة وأبي أمامة، الصفحة أو الرقم: 2787، صحيح.
  • ↑ عبد الرحمن الجزيري (2003)، الفقه على المذاهب الأربعة (الطبعة الثانية)، بيروت : دار الكتب العلمية، صفحة 438-442، جزء 1. بتصرّف.
  • ↑ د. محمد رفيق مؤمن الشوبكي (11-8-2015)، "الجمع بين صلاتين في المطر والثلج والبرَد" ، www.alukah.net ، اطّلع عليه بتاريخ 13-11-2019. بتصرّف.
  • ↑ "الكتب المعتمدة في المذاهب الأربعة" ، www.islamqa.info ، 17-5-2017، اطّلع عليه بتاريخ 8-11-2019. بتصرّف.
  • ↑ "مذاهب العلماء في الجمع بسبب المطر والوحل والسيل" ، www.islamweb.net ، 29-1-2013، اطّلع عليه بتاريخ 8-11-2019. بتصرّف.
  • ↑ د. محمد رفيق مؤمن الشوبكي (15-9-2015)، "جمع الصلوات في البيت بسبب المطر" ، www.alukah.net ، اطّلع عليه بتاريخ 13-12-2019. بتصرّف.
  • ^ أ ب وهبة الزحيلي، كتاب الفقه الإسلامي وأدلته للزحيلي ، صفحة 373-381، جزء 2. بتصرّف.
  • ^ أ ب "مذهب الحنفية في قصر وجمع الصلاة" ، www.islamweb.net ،29-10-2009 م، اطّلع عليه بتاريخ 8-11-2019. بتصرّف.
  • ^ أ ب د. محمد رفيق مؤمن الشوبكي (12-5-2015)، "المسح على الخفين تعريفه ومشروعيته" ، www.alukah.net ، اطّلع عليه بتاريخ 8-11-2019. بتصرّف.
  • ↑ رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن المغيرة بن شعبة، الصفحة أو الرقم: 206، صحيح.
  • ^ أ ب ت ث القدوري، كتاب مختصر القدوري ، صفحة 17-18. بتصرّف.
  • ↑ سورة المائدة، آية: 6.
  • ↑ رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عمران بن حصين، الصفحة أو الرقم: 348، صحيح.
  • ↑ رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عمار بن ياسر، الصفحة أو الرقم: 347، صحيح.
  • ↑ الشيخ صلاح نجيب الدق (28-2-2017)، "أحكام التيمم" ، www.alukah.net ، اطّلع عليه بتاريخ 2-11-2019. بتصرّف.
  • ↑ وهبة الزحيلي، كتاب الفقه الإسلامي وأدلته للزحيلي ، صفحة 575، جزء 1. بتصرّف.
  • ↑ رواه الألباني، في الإيمان لابن تيمية، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 45، إسناده صحيح.
  • ↑ "معنى رخصة في الشرع" ، www.almaany.com ، اطّلع عليه بتاريخ 14/11/2019. بتصرّف.
  • ↑ "فصل لا تباح الرخص في سفر المعصية" ، islamweb.net ، اطّلع عليه بتاريخ 18-11-2019. بتصرّف.
  • ↑ "معنى الحدث الأكبر والحدث الأصغر" ، www.islamweb.net ، 14-11-2011 ، اطّلع عليه بتاريخ 14-11-2019. بتصرّف.

تم الإرسال بنجاح، شكراً لك!

صورة مقال كيفية الجمع بين المغرب والعشاء

  • شارك المقالة

مواضيع ذات صلة بـ : شروط الجمع بين الصلاتين في المطر

صورة مقال شروط جمع الصلاة

هل يجوز الصلاة في البيت عند نزول المطر

  • سلاسل علمية
  • دورات متنوعة
  • برامج تلفزيونية
  • برامج إذاعية

مقاطع مختارة

  • يتم بث جميع البرامج عبر قناة زاد واليوتيوب
  • تحميل ملف فيديو
  • تحميل ملف صوتي
  • تحميل ملف نصي

أحكام المطر

الخطبة الأولى.

الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

الحمد لله باسط اليدين بالعطايا، كثير البركات والهدايا، يرسل الرياح مبشرات بالخير والرزق والأمطار، الحمد لله الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنْشُرُ رَحْمَتَهُ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ الشورى:28 .

وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى ۝ فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى الأعلى:4-5 .

وأنزل من السماء ماءً فأنبت به الأرض بعد موتها، نحمده على نعمه، ونشكره على جوده وفضله، فهو يجيب من دعاه، ويسقي من استسقاه، سبحانه ما أحلمه على عباده، وما أكرمه وشرهم  إليه صاعد، وخيره إليهم نازل، أشهد أن لا إله إلا هو وحده لا شريك له رحيم غفور حليم شكور، هذا الماء الذي خلق الله منه الحياة، فهو أصلها وأساسها، وضرورة من ضروراتها، فإذا امتنع نزل الضرر بالناس والبهائم، فكم من هذه النعمة من فائدة وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ الانبياء: من الآية30 .

وهو فرحة للناس بعد جدبهم،  فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ الروم: من الآية48 .

فهو سبب رزقهم، وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَكُمْ البقرة: من الآية22 .

وهو سبب لإحياء الأرض،  وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا البقرة: من الآية164 .

وهو سقيا للناس،  هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لَكُمْ مِنْهُ شَرَابٌ النحل:10 .

وهو صحة الأجواء، وطرد الأدواء.

 وهو الغيث، يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنْشُرُ رَحْمَتَهُ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ الشورى:28 .

وهو ماء طهور، وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُوراً الفرقان: من الآية48 .

وهو مطهر وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ الأنفال: من الآية11 .

وهو بركة، وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُبَارَكاً قّ: من الآية9 .

وهو عذب،  وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُمْ مَاءً فُرَاتًا المرسلات: 27 .

يصب صباً من رحمة الله على عباده دون مقابلٍ منهم،  وَأَنْزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجاً النبأ:14 .

حتى إذا أخذت الأرض منه حاجتها، وأقلع عنها ظهرت خيراتها، واكتنزت للناس سقياهم، فيحفرونها لحاجتهم، وتخرج منه الحبوب والثمار والخضار، ولو دام الصحو لغيض الماء وانقطعت العيون والآبار، وعظم الضرر وجفت الأبدان، وكثرت الأمراض، وهذا الماء يكون منه أيضاً تارةً أخرى عقاب وعذاب، عذّب الله به أقواماًَ، فأغرق به قوم نوح، فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ ۝ فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ ۝ فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاء بِمَاء مُّنْهَمِرٍ ۝ وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُوناً فَالْتَقَى الْمَاء عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ القمر 8-12 .

الْمَاء : ماء السماء وماء الأرض .

وعذب به أيضاً قوم عادٍ،  فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضاً مُّسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُم بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ۝ تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ الاحقاف:24-25 . فظنوه مطراً فإذا هو ريحٌ عاتية.

وأما قوم لوط فقد أمطر عليهم مطراً حجارةً من سجيل، وأما قوم فرعون فقد أغرقهم في البحر فانطبق ماؤه عليهم، وأما سبأ فلما اعرضوا أرسل الله عليهم سيل العرم، ففاض عليهم، فَكُلّاً أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا العنكبوت: من الآية40 .

فهذه الأمطار قد يهلك به أقوام، ويكون منها أمواج البحار العاتية المغرقة، وكذلك الفيضانات والسيول التي تأتي على ما تأتي عليه فتبتلع ما يكون في طريقها.

آداب وأذكار عند نزول المطر

وقد كان في الشرع آداب لنزول المطر، فإذا اشتدت الريح ينبغي أن يتذكر العبد عقاب الله، فيسأله الرحمة، قالت عَائِشَة رضي الله عنها: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ إِذَا كَانَ يَوْمُ الرِّيحِ وَالْغَيْمِ عُرِفَ ذَلِكَ فِي وَجْهِهِ وَأَقْبَلَ وَأَدْبَرَ فَإِذَا مَطَرَتْ سُرَّ بِهِ وَذَهَبَ عَنْهُ ذَلِكَ، فَسَأَلْتُهُ ، فَقَالَ:  إِنِّي خَشِيتُ أَنْ يَكُونَ عَذَابًا سُلِّطَ عَلَى أُمَّتِي، مَا يُؤَمِّنُنِي أَنْ يَكُونَ فِيهِ عَذَابٌ قَدْ عُذِّبَ قَوْمٌ بِالرِّيحِ وَقَدْ رَأَى قَوْمٌ الْعَذَابَ فَقَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا مسلم (899) .

كان النَّبِيّ ﷺ إِذَا رَأَى نَاشِئًا فِي أُفُقِ السَّمَاءِ [سَحَابًا لَمْ يَتَكَامَل اِجْتِمَاعه] تَرَكَ الْعَمَلَ وَإِنْ كَانَ فِي صَلَاةٍ ثُمَّ يَقُولُ:  اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّهَا  فَإِنْ مُطِرَ قَالَ:  اللَّهُمَّ صَيِّبًا هَنِيئًا أحمد وأبو داود (5099) وصححه ابن حجر والألباني .

ومن السنة التعرض للمطر بالبدن، قَالَ أَنَسٌ: أَصَابَنَا وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِﷺ مَطَرٌ، فَحَسَرَ رَسُولُ اللَّهِ ثَوْبَهُ [كَشَفَ بَعْض بَدَنه] حَتَّى أَصَابَهُ مِنْ الْمَطَرِ، فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ لِمَ صَنَعْتَ هَذَا ؟قَالَ:   لِأَنَّهُ حَدِيثُ عَهْدٍ بِرَبِّهِ تَعَالَى مسلم (898) .

ومن الأذكار الواردة عند نزوله أن يقول:  اللهم صيبًا نافعًا البخاري (985) .

صيباً : هنيئاً نافعاً - يعني غير ضار، وكان ﷺ يقول أيضاً إذا نزل المطر : (رحمة) مسلم (899) . ، وكان يقول:  مطرنا برحمة الله، وبرزق الله، وبفضل الله البخاري (3916) .

وهو – أي نزول المطر – من مواطن الإجابة في الدعاء، قال ﷺ:  ثنتان ما تردان: الدعاء عند النداء وتحت المطر رواه الحاكم وحسنه الألباني في صحيح الجامع ( 3078) .

قال المناوي : أي لا يرد أو قلما يرد فإنه وقت نزول الرحمة.

وإذا كثر المطر وخشي التضرر به: فإنه فيقول:  اللَّهُمَّ حَوْالَينَا وَلا عَلَيْنَا ، وهذا يسمى عند العلماء بدعاء الاستصحاء، يعني إيقاف المطر وانكشاف السحاب، فتوقف المطر وانكشاف السحاب وإقلاعه هو الاستصحاء ودعاؤه:  اللَّهُمَّ حَوْالَينَا وَلا عَلَيْنَا .

 ويقول أيضاً:  اللَّهُمَّ عَلَى الْآكَامِ [الهضاب] وَالظِّرَابِ [الجبال] والآجام [منابت الشجر] وَبُطُونِ الْأَوْدِيَةِ وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ متفق عليه . ،  اللَّهُمَّ حَوْالَينَا وَلا عَلَيْنَا اللَّهُمَّ عَلَى الْآكَامِ وَالظِّرَابِ والآجام وَبُطُونِ الْأَوْدِيَةِ وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ متفق عليه .

ولذلك لم يدع برفع المطر مطلقاً، وإنما دعا بتحويله إلى غير أماكن الناس، لأنها إذا نزلت عليهم فكثرت تؤذيهم، فدعا أن يتحول إلى أماكن النبات، ومستودعات المياه الجوفية، وهذا المطر في نزوله توحيد، فإنه نازل من عند الله تعالى، والله تعالى فوق السماوات، وهذا المطر ينزل من جهة العلو، لا منةَّ فيه للعباد.

الاستمطار وتنبؤات الطقس

وما يقولونه من الاستمطار مبالغات، وبعضه لا يحدث إلا بظروفٍ معينة وبعضه يحدث ضرراً، وتدخل الإنسان في الطبيعة كثيراًَ ما يكون ضاراً عليه، ويتحدث بعض البشر من غرورهم العلمي، على قضية إنشائهم للسحاب الممطر أو تفريق السحب حتى لا تمطر، وكلاهما لا يقدرون عليه، وما يتحدثون عنه من الاستمطار إن صح فهو في ظروفٍ مقيدةٍ جداً، وإلا فإنهم لا يستطيعون إذا كانت السماء صحواً، أن يجمعوا السحاب ويجعلوه يمطر، لا يمكن للبشر مهما كان عندهم من القوة أن يأتوا إلى سماءٍ صحوٍ ليس فيها سحاب، فيسوقون إليها السحاب الثقال المحملة بالماء، ويجعلونها تمطر كما يريدون، فهذه من أفعال الله تعالى، فهو الذي يسوق السحاب الثقال، وهو الذي يجعل الريح تهب فتأتي بهذا السحاب إلى المكان الذي يريده  ، فيمطر بالقدر الذي يريده  ، فيمطر بالقدر الذي يريده  ، ونسبة المطرإلى الأنواء ومنازل القمر كثيرة في كلام الناس، وحكمه بحسب قصد القائل ونيته، فإن قال: مطرنا بالنوء الفلاني يقصد به نسبة الإيجاد، يعني أن النجم هو الذي أوجد المطر وأنزله فهذا شرك أكبر مخرج عن الملة، لأن هذا من أفعال الله فقط من توحيد الربوبية، فكيف ينسبه إلى نجم، وإن كان نسبة سبب فهو لا يقول: أن النجم ينزل الغيث، ولكن سبب لنزول الغيث، فهذا شرك أصغر لأنه جعل ما ليس بسببٍ سبباً، وهذا معنى حديث:  أَصْبَحَ مِنْ عِبَادِي مُؤْمِنٌ بِي وَكَافِرٌ، فَأَمَّا مَنْ قَالَ: مُطِرْنَا بِفَضْلِ اللَّهِ وَرَحْمَتِهِ فَذَلِكَ مُؤْمِنٌ بِي وَكَافِرٌ بِالْكَوْكَبِ، وَأَمَّا مَنْ قَالَ: بِنَوْءِ كَذَا وَكَذَا فَذَلِكَ كَافِرٌ بِي وَمُؤْمِنٌ بِالْكَوْكَبِ   متفق عليه . ، وأما إذا قال: لا أقصد نسبة الإيجاد والخلق ولا أقصد نسبة السبب، ولكن أقصد نسبة الوقت، يعني توقيت المطر بالموسم الفلاني، فهذا لا حرج فيه لأن معناه: جاءنا المطر في وقت كذا، ووسم كذا، فهذا جائز ولا حرج، وأما تنبؤات الطقس والتوقعات المبنية على دراسات لصور الغيوم وسمكها ومعرفة حركة الرياح وسرعتها واتجاهاتها، فهذا لا حرج فيه، لأنها توقعات، والله جعل في الكون سنن، وهي تعمل بأمره سبحانه، وهي تطّرد في كثير من الأحيان لكنها تفاجئ الناس في أحيانٍ أخرى، ولذلك يقولون : الفرصة مهيأة لنزول الأمطار، فهذا لا حرج فيه، يتوقع نزول مطرٍ بإذن الله، فهذا لا بأس به، مبني على علوم العباد باتجاهات الرياح، وصور الغيوم، وأنواع الغيوم، وهكذا.

ولذلك يقولون في كثيرٍ من الأحيان : اليوم الفلاني ممطر ولا يمطر، ويقولون يوم مشمس وتمطر، وفي كثيرٍ من الأحيان دراساتهم تؤدي إلى توقعات صحيحة، توافق قدر الله ومثل هذه التوقعات لا حرج في الأخذ بها؛ لأن الغالب مما يمكن أن يُبنى عليه ويؤخذ به ولا عيب في هذا ولا حرمة، وأما التعيين والتأكيد فغيب لا يعلمه إلا الله، قال تعالى:  إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ لقمان: من الآية34 . ، وقال ﷺ:  وَلا يَعْلَمُ مَتَى يَأْتِي الْمَطَرُ أَحَدٌ إِلَّا اللَّهُ.. البخاري (7379) .

قال ابن حجر -رحمه الله-: وَفِيهِ رَدّ عَلَى مَنْ زَعَمَ أَنَّ لِنُزُولِ الْمَطَر وَقْتًا مُعَيَّنًا لَا يَتَخَلَّف عَنْهُ . فتح الباري .

إذاً من قال: لا بد أن ينزل، وفي الوقت الفلاني لا بد أن ينزل، فهذا تخرص، وقد يكون كلامه موافقاً لقدر الله بنزول المطر، وقد يكون مخالفاً لقدر الله بعدم نزول المطر، فالجزم لا يعلم به إلا الله، الجزم عند الله، وأما التوقعات فتصيب وتخطئ، وقد يتوقعون أمطاراًَ رعدية ولا تكون رعدية، وقد يتوقعون أمطاراً عادية وتكون رعدية، وقد يتوقعون أمطاراً كثيفة وتكون شحيحة، وقد يتوقعون أمطاراً قليلة وتكون غزيرة، وقد يتوقعون المطر فلا ينزل، ولا يتوقعونه فينزل، وهذا مشاهد، يقولون: هنا نحذر من من نزول الأمطار في الوقت الفلاني فلا يكون شيء، فإذاً الجزم عند الله، والتوقعات لا بأس بها للبشر، وبناء الاحتياطات عليها لا حرج فيه، لأن العمل بالظن الغالب مما جاءت به الشريعة، وطلب المطر من الله، وهذا معنى الاستسقاء، اللَّهُمَّ اسْقِنَا غَيْثًا مُغِيثًا، مَرِيئًا مَرِيعًا [مُخْصِباً، يَنْبُت به نَبَات الربيع ]، نَافِعًا غَيْرَ ضَارٍّ ، عَاجِلا غَيْرَ آجِلٍ أبو داود (1169) وصححه الألباني .

فانظر إلى قوله ﷺ:   نَافِعًا غَيْرَ ضَارٍّ ؛ لتعلم من الواقع الحكمة الإلهية فيما أوحى إلى نبيه من هذه الكلمات التي فيها رفع الضرر عن الناس، فإن المطر في المدن كثيراً ما يؤذي، وكذلك أحياناً في البادية يقطع السبل (الطرق) ويتلف الأموال، ولذلك جاء الأعرابي من الأسبوع الثاني يقول : ادعوا الله أن يحبسه، والله  ينزل المطر أحياناً ولا تنبت الأرض، وهذا هو الجدب الذي أخبر عنه النبي ﷺ، فقال:  ليست السَّنةُ [ أي: القحط] بأن لا تمطروا، ولكن السنة أن تُمطروا وتمطروا ولا تنبت الأرض شيئاً   مسلم (2904) .

أحكام الصلاة وغيرها في المطر

ولا يجوز سب المطر، فهو من خلق الله تعالى، وللمطر أحكام في العبادات، فماءه وثلجه وبرده طهور يرفع الحدث ويزيل الخبث، وهو طاهر مطهر، والوضوء به صحيح، وتطهير الأرض المتنجسة بماء المطر حاصل صحيح، وكذلك فإن طين الشوارع والمياه المستنقعة بعد الأمطار الأصل فيها الطهارة، ولو أصابه وهو ذاهب إلى المسجد شيء من وحلٍ وطينٍ فلا يجب غسله، لأن الأصل الطهارة، فإذا اختلطت به نجاسة، فإن عرفت النجاسة بلونٍ أو ريحٍ ونحو ذلك حكمنا بها، وإلا فما زال الأصل الطهارة، وترك الجماعة بعذر المطر إذا اشتد فصار مؤذياً، ولا يتمكن معه من الذهاب إلى المسجد هو عذر شرعي، وهو الذي ينادى عنده الصلاة في رحالكم، ولهذا كيفيات، فوردت روايات بجواز قولها بعد الحيعلتين وبعد الانتهاء من الأذان كله وبدل من الحيعلتين كما جاء عن ابن عباس  ، فلو كان شديداً جداً بحيث لا يتمكنون من الذهاب، يمكن أن يقول المؤذن بعد الأذان صلوا في رحالكم، أو أن يقولها بعد الحيعلتين أو بدلاً منها،  صلوا في رحالكم .

وقد أجاز أهل العلم الصلاة داخل السيارة إذا لم يتمكن من الخروج منها، كما وقع ذلك في هذه السيول التي حاصرت السيارات، فربما لا يتمكن الناس من الخروج منها، وقد يتمكن من الصلاة على سطح السيارة، وقد لا يتمكن، ومن عجز عن الركوع والسجود على الأرض يقوم عليها ويجعل ركوعه أقل إيماءً من سجوده، ويجعل السجود أخفض من الركوع، فقد يتمكن من الصلاة في الأرض وما حوله طين ووحل، لا يستطيع السجود عليه، وقد يستطيع الركوع دون السجود، وهذه الأحوال نادرة ولكنها تحصل، وقد رأى الناس من السيول أمراً عجيباً، والصلاة في مثل تلك الأحوال جمعاً وجيه، فماذا تقول في حال ذلك الرجل الذي جرفه السيل فيسر الله له شجرة تعلق بها، عشر ساعاتٍ لا يستطيع مفارقتها، وهو يرى أمامه الجثث تتابع في السيل والسيارات وهي تتقاذف بها الأمواج، وهم يستنجدون فلا ينجدون، فيرفعون أياديهم وأصابعهم بالشهادة قبل الموت وهم ذاهبون، فمثل هذا كيف يصلي، على حسب حاله، قال الله تعالى:  فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ التغابن: من الآية16 .

ولا حرج في هذا الدين والحمد لله رب العالمين، وإذا صار المطر يبل الأرض والثياب، جاز الجمع في المساجد، فيجمعون وكذلك إذا صار الوحل محيطاً بالمسجد لا يستطيع إتيان المسجد إلا بالخوض في الوحل، فهو جمع ولو توقف المطر، وكل أهل حيٍ وجماعة مسجد بحسب حال مسجدهم، فربما يوجد تصريف في حي ولا يوجد في آخر، والأصل في جواز الجمع بين الصلاتين في المطر أن يستمر المطر بعد الأولى إلى الشروع في الثانية، ويكون مطراً يبل الأرض والثياب، وهذا المطر له تأثير في أحكام الزكاة، فقد قال ﷺ:  فِيمَا سَقَتْ السَّمَاءُ وَالْعُيُونُ أَوْ كَانَ عَثَرِيًّا [يَشْرَبُ بِعُرُوقِهِ مِنْ غَيْرِ سَقْي] الْعُشْرُ، وَمَا سُقِيَ بِالنَّضْحِ [أي السقي بالإبل أو البقر التي تجر بالدلاء] نِصْفُ الْعُشْرِ   البخاري (1483) .

وإذا كان في بعض السنة هكذا وبعضها هكذا فثلاثة أرباع العشر، وكذلك فإن المتضررين من الأمطار والسيول الذين ذهبت ممتلكاتهم كما حصل في سيول جده مثلاً فقد ذهب لبعض الناس البيت والسيارة والأثاث والثياب وبطاقة الصراف وإثبات الشخصية فلم يعد يملك شيئاً، حتى ما يثبت أنه فلان، وقد أخبر النبيﷺ أن الرجل إذا أصابته جائحة في ماله فيجوز له أخذ الزكاة حتى يصيب قواماً من عيشٍ أو سداد من عيش، وقال مُجَاهِدٍ قَالَ: ثَلاَثَةٌ مِنَ الْغَارِمِينَ: رَجُلٌ ذَهَبَ السَّيْلُ بِمَالِهِ . مصنف ابن أبي شيبة (3/207) .

ويجوز الاستظلال من ماء المطر بملك الغير دون أذنه، يعني كمثل شرفته وهو في الشارع تحت الشرفة مثلاً، أو تحت سقف الباب وأحكام المطر كثيرة ومنها أن من عجز عن المبيت بمنى بسبب مطرٍ شديدٍ سقط عنه، وإذا عجز عن الرمي في يومٍ لشدة المطر إذا استمر فإنه يجمع مع اليوم التالي، وهكذا له أثر أيضاً في البيع وله أثر أيضاً في أحكامٍ متعددة، وإذا انزلقت السيارة بسبب المطر فقتلت، فلا اثم على صاحبها، لكن عليه الضمان حال التلف، وهذا قتل خطأٍ لا أثم فيه وعند نزول المطر ينبغي قيادة السيارات بهدوءٍ وروية، لأن التعجل في ذلك قد يؤدي إلى قتلٍ يشبه العمد، لأنه نوع من التهور.

اللهم إنا نسألك أن ترحمنا برحمتك، وأن تغيثنا بغوثك، وأن تنزل علينا بركاتك، علّمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، واجعلنا هاديين مهديين، اللهم اغفر لنا اجمعين، أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله، الكبير المتعال، الحمد لله، مكور الليل على النهار ومكور النهار على الليل، وهو الواحد القهار، أشهد أن لا إله إلا هو الحي القيوم لا يموت والجن والأنس يموتون، وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.

بيان الأدلة المحكمة في منع الاختلاط

لما كان أهل الشر والفساد وأهل النفاق أهل شهوات، يريدون أن يجتاح المجتمع هذه الشهوات، ويريدون تخريب المجتمع الإسلامي، فرسم لهم سادتهم في الغرب السبل التي يسيرون عليها في إفساد المجتمعات المسلمة، وعندهم خطة عليها يسيرون، وبها يتقيدون، وإليها يسعون، وعلى أحسن أحوالهم فهم مفتونون بقومٍ ظنوا أن التقدم مثلهم في الدنيا لا يحصل إلا بتحرير المرأة من الشريعة، وإخراجها من الحجاب، وإخراجها من البيوت، وإخراجها عن الأحكام كالولي والمحرم، وهكذا فهم يسعون إليه دائبين، بالليل والنهار، سراً وجهراً، وما فتئوا في مقالاتهم وكلامهم يريدون تحقيق هذا الغرض، ويستعينون على ذلك بكل شيطانٍ مريد، وبكل مخدوعٍ ومغمّاً عليه، ويعلمون بأن المسلمين لا يمكن حملهم على هذا إلا باستعمال شيءٍ من النصوص الشرعية، فيأتون ببعض النصوص يحتجون بها على جواز ما يريدونه، وهذه النصوص أما أن تكون منسوخة، فنحن نعلم بأن الحجاب لم يكن مفروضاً في العهد المكي كله، ولم يكن مفروضاً في سنوات من أول العهد المدني، وبالتالي كان الرجال يدخلون ويجتمعون بالنساء فنزلت أوامر في سورة الأحزاب وفي سورة النور وفي غيرها من السور تنظم حياة المرأة والعلاقة بين الجنسين في الإسلام، فيأتي هؤلاء إلى نصوصٍ كانت في عهدٍ ما قبل نزول الحجاب مثلاً فيحتجون بها، وليست موضع احتجاج لأنها منسوخة، أو يأتون إلى نصوصٍ خاصةٍ بالنبي ﷺ ليست لغيره، فيطردونها على الجميع ويحجتون بها، أو يأتون إلى نصوصٍ موهمة، يعني من المشتبهات، وقال الله تعالى:  أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ آل عمران: من الآية7 .

يعلمها أهل العلم فيردون المتشابه إلى المحكم فيتبين المتشابه، مثلاً أن النبي ﷺ كان يختلف إلى فلانة فينام عندها فتفلي رأسه وشعره وتنقيه له، تنقي له شعره، فيمكن أن يحتج بها هذا الشيطان الإنسي على جواز أن يذهب الرجل للمرأة الأجنبية وأنه يضطجع عندها لتفلي له شعره، فإذا دقق الباحث وجد أن بين هذه المرأة وبين النبي ﷺ محرمية، أو وجد أن ذلك من الخصوصيات النبوية أو مما كان في وقت مضى قبل نزول حكم شرعي، ومن هذا كثير يلبسون به اليوم فيما ينشرونه على الناس في أحكام الاختلاط وغيره، مع أن مريد الحق لو تأمل في النصوص الشرعية لعرف مراد الله، وماذا استقرت عليه الشريعة بل سيعرف منه سير بعض الصالحين وأمم ماضية ماذا كان عليه الأمر،  وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ القصص : 23 . ، تذدوان : تذدوان الغنم ولا تختلطان بالرعاة ولا تختلطان بالرجال.

فلماذا لم تختلطا بالرجال في العمل، لماذا لم تختلط المرأتين بالرجال أثناء القيام بالعمل،  وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ   بعيدتين عن الرجال تذدوان الغنم لأنها تختلط بأغنام الرعاة، منفصلتين عن الرجال، قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ ويبتعدوا.

وإذا جئت إلى كتاب الله تعالى عن هذه الأمة قال تعالى: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ الأحزاب: من الآية53 .

وهذا يشمل حجاب الجدار وحجاب القماش واللباس، فلو كان الاختلاط صائغاً ما اشترط هذا الحجاب، لماذا قال الله تعالى في كتابه: وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ الأحزاب: من الآية33 .

وأمر المرأة بلزوم البيت إلا للحاجة، فلو كان الشرع يريدها خراجة ولاّجة تخرج دائماً من البيت لكي لا يبقى نصف المجتمع معطل، ولكي تنتج دائماً مع الرجل يداً بيد، لماذا قال لهن:  وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ ، لماذا فضّل الشارع للمرأة أن تصلي في بيتها، قال:  وأفضل صلاة المرأة في بيتها أبو داود .

ولماذا جعل صفوف النساء خلف صفوف الرجال، لو كان الاختلاط جائزاً لسمح به في هذه الأماكن الفاضلة فيصلي الرجل بجانب المرأة والمرأة بجانب الرجل، وتجلس المرأة في المجلس بجانب الرجل والرجل بجانب المرأة، ويقال: لا تمسه ولكن تجلس بجانبه تجلس أمامه تجلس عن يمينه وعن شماله، لأن الاختلاط جائز، فلماذا فصل الشرع الرجال عن النساء في المساجد، ولماذا كان النبي ﷺ لا ينفتل من صلاته حتى يذهب النساء، يمكث حتى ينصرف النساء ثم ينفتل، لماذا جُعل شر صفوف الرجال آخرها، وشر صفوف النساء أولها، مع الانفصال! لماذا خصص النبي ﷺ باباً خاصاً في المسجد بالنساء، إذا كان الاختلاط جائزاً فليدخل الرجال والنساء من نفس الباب، لماذا قال ﷺ  للنساء لما رأى الاختلاط خارج المسجد، اختلط النساء بالرجال عند الخروج، قال:  استأخرن فليس لكن أن تتحققن الطريق، عليكن بحافات الطريق . السلسلة الصحيحة .

لماذا قال ﷺ لأم سلمة:  طوفي من وراء الناس وأنت راكبة البخاري . ، قال النووي سنة النساء التباعد عن الرجال في الطواف، قال عطاء: كانتْ عائشة رضي الله عنها تطوف حجرة من الرجال (مُعتزلة ، لا تخالطهم).

ولما بلَغ عائشة أنَّ مولاتها استَلَمَتِ الركنين مرتين أو ثلاثًا، قالتْ: لا آجرك الله، لا آجرك الله  تُدافعين الرجال، ألا كبَّرْتِ ومَرَرْتِ.

لماذا نهى عمر أن يطوف الرجال مع النساء، وجعل النساء يطفن من وراء الرجال.

 لماذا لما قالت النساء للنبي ﷺ: غلبن عليك الرجال، جعل لهن موعداً في بيت فلانة يأتيهن فيه، لماذا لم يخلطهن مع الرجال، والنصوص كثيرة في هذا، فيترك أهل الشر والنفاق والفساد والشهوات وأذنابهم وأعوانهم، والمستأجرون من قبلهم، كل هذه النصوص، ويعمدون إلى نصوص أخرى مما نُسخ أو هو من خصوصية النبي ﷺ أو مما هو من المتشابه الذي يعرف أهل العلم كيف يوجه، يتركون المحكمات ويذهبون إلى المنسوخات والمخصوصات فيريدون اتباعها، ثم يعمدون إلى أشياء لا يمكن تلافيها، والشريعة ليس فيها حرج لا تحرج الناس، فالذي لا يمكن تلافيه يقال للمرأة فيه: احتجبي حجاباً كاملاً و لا تختلي بالرجل، ومعها محرمها في السفر، فيقيسون ما يمكن فصله كما فعل ﷺ على ما لا يمكن كالسوق والحج الشديد الزحام، هذه طرق أهل الفتنة، يتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة، ويقيسون للناس قياسات وتعليلات.

عباد الله: نحن نحتاج اليوم إلى فقهٍ كثير وصبرٍ عظيم على التمسك بالدين، ونحتاج إلى الأخذ بما عرفناه من الكتاب والسنة وكلام أهل العلم الثقات، وهذه الشريعة إلى قيام الساعة، ولا يمكن أن يقال: تغيرت اليوم الأحوال فتغيرت الأحكام وكل هذه الأشياء كانت فيما مضى والآن دين جديد، كلا والله.

اللهم إنا نسألك أن تثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة، أحينا مسلمين وتوفنا مؤمنين وألحقنا بالصالحين، غير خزايا ولا مفتونين، اللهم آمنا في الأوطان والدور، وأصلح الأئمة وولاة الأمور، واغفر لنا يا عزيز يا غفور، اللهم إنا نسألك النصر لجنود التوحيد على أهل البدعة والمشركين، اللهم إن إخواننا الذين يقاتلون على الحدود يقفون في وجوه أهل البدعة فانصرهم عليهم أنك على كل شيءٍ قدير، وأحفظهم بحفظك، اللهم اكلأهم برحمتك، اللهم أنزل عليهم نصرك وثبت أقدامهم وانصرهم على القوم الظالمين، اللهم عاجل المنافقين بنقمتك، واقطع دابرهم وكفّ شرهم يا أرحم الراحمين، اللهم انصر أهل التوحيد والفضيلة، واقمع أهل الشرك والبدعة والرذيلة، واقطع دابرهم واخزهم واكبتهم واجعلهم عليهم نكالاً وعاراً في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد، اللهم احفظ مجتمعنا هذا بحفظك، اللهم اجعلنا بهذا الدين مستمسكين، واجعلنا على الفضيلة والحق قائمين يا أرحم الراحمين، سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ ۝ وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ ۝ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ .

من نفس التصنيف

هل يجوز الصلاة في البيت عند نزول المطر

التصنيفات الموضوعية

هل يجوز الصلاة في البيت عند نزول المطر

ماذا زرع القرآن في قلوبنا؟

هل يجوز الصلاة في البيت عند نزول المطر

صيام الست من شوال

هل يجوز الصلاة في البيت عند نزول المطر

ماذا بعد رمضان؟

هل يجوز الصلاة في البيت عند نزول المطر

تغريدات الشيخ

طريق الإسلام

  • Bahasa Indonesia
  • الكتب المسموعة
  • ركن الأخوات
  • العلماء والدعاة
  • الموقع القديم

هل يشرع الجمع في المطر؟

هل ورد عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه جمع الصلاة في المطر من غير سفر؟ وماهي اراء العلماء في جمع المطر؟ وها هو الراجح في الجمع في حالة المطر ؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمَّا بعد:

فقد صح عن رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - أنه « جَمع بين الظهر والعصر،والمغرب والعشاء بالمدينة في غَيْرِ خوف ٍولا مطر » ؛ رواه مسلم عن عبدالله بن عباس.

وقد ذَهَبَ جُمهور فُقهاءِ من الشافعي َّة، والمالكيَّة، والحنابلة، إلى جواز الجَمع بِسبب المطر على تفصيلٍ عندهُم في ذلك ؛  واحتجوا بحديث ابن عباس السابق.

وهذا لِمَنْ كان يؤدِّي صلاةَ الجماعةِ في المسجِدِ ‏ويشقُّ عليه الذهابُ إليه بسبب المطر، أمَّا مَنْ كان في طريقه إلى المسجد سَقْفٌ يَمنع وصولَ ‏المطر إليه، أو مَن كان يُصلِّي مُنفردً ا ، أو كان مُقامه في المسجد، أو كان المسجد في بابِ داره، ‏أو صلَّى النِّساء في بيوتِهن ، فالرَّاجح في كُلِّ هؤلاء عدمُ جواز الجمع لِلمطر، لأنَّ الجمع جازَ ‏للمشقَّة في تَحصيل الجماعة فلا يُتعدى لغيرها للحظ الأصل.

وقد ذهب شيخُ الإسلام ابن تيمية إلى أن الجمع جائز للحاجة والعذر فإذا احتاج إليه جمع، فقال في –"مجموع الفتاوى " (22/ 88)-:

"ليس السفر سبب للجمع كما هو سبب للقصر، فإن قصر العدد دائر مع السفر وجودًا وعدمًا، وأما الجمع فقد جمع في غير سفر، وقد كان في السفر يجمع للمسير، ويجمع في مثل عرفة ومزدلفة، ولا يجمع في سائر مواطن السفر، وأمر المستحاضة بالجمع؛ فظهر بذلك أن الجمع هو لرفع الحرج، فإذا كان في التفريق حرج جاز الجمع، وهو وقت العذر والحاجة؛ ولهذا قال الصحابة : كعبد الرحمن بن عوف وابن عمر في الحائض إذا طهرت قبل الغروب: صلت الظهر والعصر وإذا طهرت قبل الفجر صلت المغرب والعشاء وقال بذلك أهل الجمع: كمالك والشافعي. وأحمد فهذا يوافق " قاعدة الجمع " في أن الوقت مشترك بين صلاتي الجمع عند الضرورة...".اهـ

وقال أيضًا: (22/ 290-292)

"... وأما الجمع فسببه الحاجة والعذر؛ فإذا احتاج إليه جمع في السفر القصير والطويل، وكذلك الجمع للمطر ونحوه، وللمرض ونحوه، ولغير ذلك من الأسباب؛ فإن المقصود به رفع الحرج عن الأمة، ولم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه جمع في السفر وهو نازل إلا في حديث واحد، ولهذا تنازع المجوزون للجمع، كمالك والشافعي وأحمد، هل يجوز الجمع للمسافر النازل؟  فمنع منه مالك وأحمد في إحدى الروايتين عنه وجوزه الشافعي وأحمد في الرواية الأخرى ومنع أبو حنيفة الجمع إلا بعرفة ومزدلفة".

إذا تقرر هذا فالقول الراجح في مسألة الجمع بسبب المطر أو غيره من الأعذار، هو ما رجحه شيخ الإسلام أنه جائز عند الحاجة أو المصلحة الراجحة،، والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • متابعي المتابِعين
  • المصدر: فريق عمل طريق الإسلام
  • الوسوم: # المطر # جمع الصلوات

مواضيع متعلقة...

الضابط لجمع الصلاة في المطر, جمع التأخير للمسافر, أسافر عشر أيام إلى العمل وأرجع إلى البيت عشر أيام, مشروعية الجمع بين صلاة المغرب والعشاء لتأخر وقت العشاء فى البلد الموجوده فيه, حكم الجمع بين الصلوات بسبب الدراسة, حكم جمع التقديم بسبب الحصص المدرسية, هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟.

BinBaz Logo

  • فتاوى الجامع الكبير

حكم الجمع بين الصلاتين أثناء المطر

هل يجوز الصلاة في البيت عند نزول المطر

السؤال: ما ضابط الجمع بين الصلاتين أثناء المطر، أو وقت المطر؟ 

إذا جاء العذر يجمع بين الصلاتين، الظهر والعصر، والمغرب والعشاء، كالمريض والمسافر، وهكذا المطر الشديد في أصح قولي العلماء، يجمع بين الظهر والعصر، بعض أهل العلم يقولون: الظهر والعصر في النهار ما فيه مشقة، ولكن الصواب أن فيه مشقة إذا كان المطر شديدًا، والأسواق فيها الماء يشق على الناس الخروج إلى العصر، فإذا جمعوا بين الظهر والعصر جمع تقديم؛ فلا بأس كالمغرب، والعشاء، وكالمسافر، وكالمريض، سواء جمع في أول الوقت، أو في وسط الوقت. 

المهم إذا كان هناك ما يشق  عليهم بأن كانوا في المسجد، وحصل المطر الشديد، والأسواق تضرهم فيها الطين، وفيها المياه؛ جمعوا، لا بأس، وإن لم يجمعوا؛ فلهم عذر أن يصلوا في بيوتهم بوجود الأمطار في الأسواق، ووجود الطين، لهم عذر في الصلاة في البيت، إن جمعوا؛ فلا بأس، وإن صلى المسلم في بيته من أجل العذر؛ فلا بأس.

السؤال : يعني ما يشترط وجود المطر؟

الجواب:  المطر، أو الطين، أو الدحض. 

الإبلاغ عن خطأ

لماذا جمع النبي بين الصلاتين من غير خوف ولا مطر؟ أحكام الجمع شروح الحديث

الجمع وقت نزول المطر أثناء الصلاة أحكام الجمع

جمع الصلاتين في المطر أحكام الجمع

banner

  • قضاء الحاجة
  • فروض الوضوء وصفته
  • نواقض الوضوء
  • ما يشرع له الوضوء
  • المسح على الخفين
  • النجاسات وإزالتها
  • الحيض والنفاس
  • حكم الصلاة وأهميتها
  • الركوع والسجود
  • الطهارة لصحة الصلاة
  • ستر العورة للمصلي
  • استقبال القبلة
  • القيام في الصلاة
  • التكبير والاستفتاح
  • سجود التلاوة والشكر
  • الأذان والإقامة
  • التشهد والتسليم
  • مكروهات الصلاة
  • مبطلات الصلاة
  • قضاء الفوائت
  • القراءة في الصلاة
  • صلاة التطوع
  • صلاة الاستسقاء
  • المساجد ومواضع السجود
  • صلاة المريض
  • أحكام الجمع
  • صلاة الجمعة
  • صلاة العيدين
  • صلاة الخسوف
  • أوقات النهي
  • صلاة الجماعة
  • مسائل متفرقة في الصلاة
  • الطمأنينة والخشوع
  • سترة المصلي
  • النية في الصلاة
  • القنوت في الصلاة
  • اللفظ والحركة في الصلاة
  • الوتر وقيام الليل
  • غسل الميت وتجهيزه
  • الصلاة على الميت
  • حمل الميت ودفنه
  • زيارة القبور
  • إهداء القرب للميت
  • حرمة الأموات
  • أحكام التعزية
  • مسائل متفرقة في الجنائز
  • الاحتضار وتلقين الميت
  • أحكام المقابر
  • النياحة على الميت
  • وجوب الزكاة وأهميتها
  • زكاة بهيمة الأنعام
  • زكاة الحبوب والثمار
  • زكاة النقدين
  • زكاة عروض التجارة
  • إخراج الزكاة وأهلها
  • صدقة التطوع
  • مسائل متفرقة في الزكاة
  • فضائل رمضان
  • ما لا يفسد الصيام
  • رؤيا الهلال
  • من يجب عليه الصوم
  • الأعذار المبيحة للفطر
  • النية في الصيام
  • مفسدات الصيام
  • الجماع في نهار رمضان
  • مستحبات الصيام
  • قضاء الصيام
  • صيام التطوع
  • الاعتكاف وليلة القدر
  • مسائل متفرقة في الصيام
  • فضائل الحج والعمرة
  • حكم الحج والعمرة
  • محظورات الإحرام
  • الفدية وجزاء الصيد
  • النيابة في الحج
  • المبيت بمنى
  • الوقوف بعرفة
  • المبيت بمزدلفة
  • الطواف بالبيت
  • الهدي والأضاحي
  • مسائل متفرقة في الحج والعمرة
  • الجهاد والسير
  • الربا والصرف
  • السبق والمسابقات
  • السلف والقرض
  • الإفلاس والحجر
  • الضمان والكفالة
  • المساقاة والمزارعة
  • إحياء الموات
  • الهبة والعطية
  • اللقطة واللقيط
  • الكسب المحرم
  • حكم الزواج وأهميته
  • شروط وأركان الزواج
  • الخِطْبَة والاختيار
  • الأنكحة المحرمة
  • المحرمات من النساء
  • الشروط والعيوب في النكاح
  • نكاح الكفار
  • الزفاف ووليمة العرس
  • الحقوق الزوجية
  • مسائل متفرقة في النكاح
  • أحكام المولود
  • تعدد الزوجات
  • تنظيم الحمل وموانعه
  • مبطلات النكاح
  • غياب وفقدان الزوج
  • النظر والخلوة والاختلاط
  • الأطعمة والأشربة
  • الذكاة والصيد
  • اللباس والزينة
  • الطب والتداوي
  • الصور والتصوير
  • الجنايات والحدود
  • الأيمان والنذور
  • القضاء والشهادات
  • السياسة الشرعية
  • مسائل فقهية متفرقة
  • فتاوى متنوعة
  • القرآن وعلومه
  • الإسلام والإيمان
  • الأسماء والصفات
  • الربوبية والألوهية
  • نواقض الإسلام
  • مسائل متفرقة في العقيدة
  • التوسل والشفاعة
  • السحر والكهانة
  • علامات الساعة
  • عذاب القبر ونعيمه
  • اليوم الآخر
  • ضوابط التكفير
  • القضاء والقدر
  • التبرك وأنواعه
  • التشاؤم والتطير
  • الحلف بغير الله
  • الرقى والتمائم
  • الرياء والسمعة
  • مصطلح الحديث
  • شروح الحديث
  • الحكم على الأحاديث
  • الدعوة والدعاة
  • الفرق والمذاهب
  • البدع والمحدثات
  • العالم والمتعلم
  • الآداب والأخلاق المحمودة
  • الأخلاق المذمومة
  • فضائل الأعمال
  • فضائل الأزمنة والأمكنة
  • فضائل متنوعة
  • الأدعية والأذكار
  • التاريخ والسيرة
  • قضايا معاصرة
  • قضايا المرأة
  • اللغة العربية
  • نصائح وتوجيهات
  • تربية الأولاد
  • الشعر والأغاني
  • أحكام الموظفين
  • أحكام الحيوان
  • بر الوالدين
  • المشكلات الزوجية
  • قضايا الشباب
  • نوازل معاصرة
  • الرؤى والمنامات
  • ردود وتعقيبات
  • الهجرة والابتعاث
  • الوسواس بأنواعه

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ الإمام ابن باز رحمه الله

موقع يحوي بين صفحاته جمعًا غزيرًا من دعوة الشيخ، وعطائه العلمي، وبذله المعرفي؛ ليكون منارًا يتجمع حوله الملتمسون لطرائق العلوم؛ الباحثون عن سبل الاعتصام والرشاد، نبراسًا للمتطلعين إلى معرفة المزيد عن الشيخ وأحواله ومحطات حياته، دليلًا جامعًا لفتاويه وإجاباته على أسئلة الناس وقضايا المسلمين.

هل يجوز الصلاة في البيت عند نزول المطر

هل يستحب الدعاء عند نزول المطر ؟ وماذا يقال عند نزوله وعند سماع الرعد ؟

تاريخ النشر : 24-03-2013

المشاهدات : 794800

الأول : ما هو الدعاء عند نزول المطر ورؤية البرق والرعد ؟

الثاني : ما هو الحديث الدال على أن في وقت نزول المطر الدعاء مستجاب ؟

أولا : جاء عن عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا رَأَى المَطَرَ قَالَ : ( اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا ) رواه البخاري (1032) . وفي لفظ لأبي داود (5099) أنه كان يقول : ( اللَّهُمَّ صَيِّبًا هَنِيئًا ) صححه الألباني . والصيب : ما سال من المطر وجرى ، وأصله من : صاب ، يصوب ؛ إذا نزل . قال الله تعالى أو كصيبٍ من السماء البقرة/ 19 ، ووزنه فيعل من الصوب. ينظر : " معالم السنن " ، للخطابي (4/146) . ويستحب التعرض للمطر ، فيصيب شيئا من بدن الإنسان لما ثبت عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه أنه قال : " أَصَابَنَا وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَطَرٌ ، قَالَ : فَحَسَرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَوْبَهُ ، حَتَّى أَصَابَهُ مِنَ الْمَطَرِ ، فَقُلْنَا : يَا رَسُولَ اللهِ لِمَ صَنَعْتَ هَذَا ؟ قَالَ : ( لِأَنَّهُ حَدِيثُ عَهْدٍ بِرَبِّهِ تَعَالَى ) " . رواه مسلم (898). وكان صلى الله عليه وسلم إذا اشتد المطر قال : ( اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلاَ عَلَيْنَا ، اللَّهُمَّ عَلَى الآكَامِ وَالظِّرَابِ ، وَبُطُونِ الأَوْدِيَةِ ، وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ ) رواه البخاري (1014) . أما الدعاء عند سماع الرعد : فقد ثبت عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ رضي الله عنه : " أَنَّهُ كَانَ إِذَا سَمِعَ الرَّعْدَ تَرَكَ الْحَدِيثَ ، وَقَالَ: سُبْحَانَ الَّذِي يُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ [الرعد: 13] ، ثُمَّ يَقُولُ : إِنَّ هَذَا لَوَعِيدٌ شَدِيدٌ لِأَهْلِ الْأَرْضِ " . رواه البخاري في "الأدب المفرد" (723) ، ومالك في "الموطأ" (3641) وصحح إسناده النووي في "الأذكار" (235) ، والألباني في "صحيح الأدب المفرد" (556). ولا نعلم فيه شيئا مرفوعا إلى النبي صلى الله عليه وسلم . وكذا ، لم يثبت شيء من الأذكار أو الأدعية عن النبي صلى الله عليه وسلم عند رؤية البرق فيما نعلم ، والله أعلم . ثانيا: وقت نزول الغيث هو وقت فضل ورحمة الله من الله على عباده ، وتوسعة عليهم بأسباب الخير ، وهو مظنة لإجابة الدعاء عنده . وقد جاء في حديث سهل بن سعد مرفوعاً : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ثنتان ما تردان : الدعاء عند النداء ، وتحت المطر ) . رواه الحاكم في "المستدرك" (2534) والطبراني في "المعجم الكبير" (5756) وصححه الألباني في "صحيح الجامع" (3078 ). والدعاء عند النداء : أي وقت الأذان ، أو بعده . وتحت المطر : أي عند نزول المطر. والله أعلم .

هل انتفعت بهذه الإجابة؟ لا نعم

المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب

مشاركة السؤال

يمكنك طرح سؤالك في الموقع عن طريق الرابط: https://islamqa.info/ar/ask

تسجيل الدخول إنشاء حساب

البريد الإلكتروني

كلمة المرور

٨ خانات على الأقل وان تحتوي على حرف إنكليزي صغير وكبير على الأقل.

دخول إنشاء حساب

لا يمكنك الدخول إلى حسابك؟

إذا لم يكن لديك حساب بالفعل، قم بالضغط على إنشاء حساب جديد

إذا كان لديك حساب اذهب إلى تسجيل دخول.

إنشاء حساب جديد تسجيل دخول

إعادة تعيين اسم المستخدم أو كلمة المرور

إعادة تعيين

إرسال الملاحظات

IMAGES

  1. هل يجوز الصلاة عند نزول سائل بني قبل الدورة

    هل يجوز الصلاة في البيت عند نزول المطر

  2. هل يجوز الصلاة عند نزول سائل بني قبل الدورة؟

    هل يجوز الصلاة في البيت عند نزول المطر

  3. هل يجوز الصلاة عند نزول إفرازات بنية بعد الدورة بيوم؟

    هل يجوز الصلاة في البيت عند نزول المطر

  4. هل يجوز الصلاة عند نزول إفرازات بنية بعد الدورة بيومين

    هل يجوز الصلاة في البيت عند نزول المطر

  5. هل يجوز الصلاة عند نزول سائل بني قبل الدورة؟

    هل يجوز الصلاة في البيت عند نزول المطر

  6. هل يجوز الصلاة عند نزول إفرازات بنية بعد الدورة

    هل يجوز الصلاة في البيت عند نزول المطر

VIDEO

  1. 330

  2. هل يجوز أن تصلي المرأه في الأماكن العامة عند دخول وقت الصلاة ؟ الشيخ مصطفي العدوي

  3. هل يجوز الجمع بسبب المطر في البيت ؟

  4. هل يجوز جمع صلاتي المغرب مع العشاء عند نزول المطر؟ الجزء 1

  5. إجابة الدعاء وقت نزول المطر لا يلزم أن تكون تحت المطر

  6. كلام مهم جدا للشيخ سعد الخثلان عن جمع الصلوات بسبب المطر

COMMENTS

  1. الصلاة في البيت عند البرد والمطر

    فلا حرج في الصلاة في المنزل عند وجود المطر أو البرد الشديد الذي يتضرر به الإنسان، أو يشق عليه معه الذهاب إلى المسجد مشقة شديدة، أما إذا كان في إمكانه لبس ما يستدفئ به والذهاب إلى المسجد فلا يعذر في ترك الجماعة، ودليل ذلك ما في الصحيحين واللفظ لمسلم عن ابن عمر: أنه نادى بالصلاة في ليلة ذات برد وريح ومطر فقال في آخر ندائه: ألا صلوا في رحالكم، ألا ...

  2. هل يجوز جمعُ الصلاة في البيت عند المطر؟

    إذا نزل المطر يجمع الإنسان في بيته؟ play. 00:00. max volume. تحميل المادة. الجواب: له أن يصلي في بيته. س: وله أن يجمع؟ الشيخ: ترك الجمع أحوط؛ لأن ما عليه مشقة في البيت. أحكام الجمع. الإبلاغ عن خطأ. أضف للمفضلة. فتاوى ذات صلة. حكم جمع الصلاة في بلدان ليلها قصير. أحكام الجمع. حكم قصر الصلاة في مِنى لأهل مكة. أحكام الجمع المبيت بمنى.

  3. ضابط المطر الذي يشرع بسببه الجمع

    " نحن في منطقة باردة ويكثر فيها الضباب والبرد، وخاصة في فصل الشتاء، والسؤال: هل يجوز الجمع بين صلاتي الظهر والعصر والمغرب والعشاء في مثل هذه الحال أم أنه لا يجوز الجمع إلا في حال المطر؟

  4. هل يجوز جمعُ الصلاة في البيت عند المطر؟

    السؤال:إذا نزل المطر يجمع الإنسان في بيته؟الجواب:له أن يصلي في بيته. س: وله أن يجمع؟ الشيخ: ترك الجمع أحوط؛ لأن ما عليه مشقة في البيت.

  5. حكم جمع الصلاة في المطر

    حكم جمع الصلاة في المطر ,يَجوزُ الجمعُ بين الصَّلاتينِ لِمَطرٍ، وهذا مذهبُ الجمهور: المالِكيَّة (1) ، والشافعيَّة (2) ، والحَنابِلَة (3) ، وبه قال الفقهاءُ السَّبعةُ (4) ، وحُكي الإجماعُ على ذلك.

  6. هل يُعذر في ترك الجماعة عند نزول المطر؟

    وصلاة الجماعة مع وجوبها ، فإنها تسقط في أحوال ذكرها أهل العلم ، ومن تلك الأحوال : نزول المطر الذي يبل الثياب ، لقول الله تعالى : ( وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ) الحج/78 ...

  7. جمع الصلاة بسبب المطر

    فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث والإفتاء (8/135) فإن قيل : هل نجمع الصلاة - من أجل المطر - في المسجد أم في البيت ؟ فالجواب : " المشروع أن يجمع أهل المسجد إذا وجد مسوغ للجمع كالمطر ؛ كسباً لثواب الجماعة ، ورفقاً بالناس ، وبهذا جاءت الأحاديث الصحيحة .

  8. دليل الجمع في المطر

    الشيخ محمد بن صالح العثيمين. إن هذه الأمطار قد يحصل بها أذىً عند أداء الصلاة مع الجماعة إما حال نزول المطر، وإما بآثاره من كثرة المناقع في الأسواق أو الوحل، وإذا حصل هذا فإن الله سبحانه ...

  9. حكم الجمع بين الصلاتين بسبب المطر

    فتاوى الجامع الكبير. حكم الجمع بين الصلاتين بسبب المطر. السؤال: صليت اليوم مع الجماعة المغرب والعشاء جمعًا في وقت المغرب بسبب المطر، فما حكم ذلك، علمًا أن الطرق ليست بذات مشقة، بل معبدة مع وجود شيء قليل من الماء؟ وآخر مثله : أنا صليت في مسجد العليا، وجمعوا بين المغرب والعشاء وخرجت فهل علينا وزر أفيدونا؟

  10. شرط صحة جمع الصلاة من أجل المطر

    449. السؤال. صلينا المغرب وعند الانتهاء أقام المؤذن لصلاة العشاء جمعا، ولكن المطر لم يكن يهطل بالخارج وصلينا العشاء جمعا؟ الإجابــة. الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: فالجمع بين الصلاتين لأجل المطر من الرخص التي وسع الله بها على عباده ورفع عنهم الحرج، والرخصة في الجمع للمطر هي مذهب الجماهير من السلف والخلف.

  11. مسائل في الجمع بين الصلاتين

    الجواب. المحتويات ذات صلة. أولا: يجوز الجمع بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء لأجل المطر والثلج.. ثانيا: لا يجوز جمع العصر إلى الجمعة. ثالثا: الجمع بين الصلاتين لتوقّع المطر. رابعا: يجوز الجمع بين الظهر والعصر في المطر. الحمد لله. أولا: يجوز الجمع بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء لأجل المطر والثلج..

  12. الجمع من أجل المطر

    الجواب: هذه رخصة من الله فإذا نزل المطر فلا بأس بالجمع، وذلك رخصة يستحب الجمع؛ من أجل رحمة الناس والتيسير عليهم، وعدم إلجائهم إلى التأذي بالخروج ولو لم يجمعوا جاز للإنسان أن يصلي في بيته، قد ثبت عنه ﷺ أنه أمر بالصلاة في البيوت عند وجود المطر وقال: صلوا في رحالكم [1].

  13. شروط الجمع بين الصلاتين في المطر

    والأحكام السابقة تتعلّق بالمصلّي المؤدي صلاته في المسجد، أمّا المؤدي صلاته في البيت فلا يجوز له الجمع بين الصلاتين بسبب المطر، سواءً كان منفرداً أو في جماعةٍ عند الفقهاء القائلين بمشروعية الجمع بسبب المطر، إذ إنّ المشقة منتفيةٌ في حقّه، كما لا يلحقه أي أذى أو حرجٍ بسبب المطر. [٩] أسباب أخرى للجمع غير المطر. الجمع بسبب السفر.

  14. الموقع الرسمي للشيخ محمد صالح المنجد

    24 ذو الحجة 1430. التعليقات: 0. الزيارات: 86993. التحميل: 9146. أحكام المطر. عناصر المادة. الخطبة الأولى. نعمة الماء. آداب وأذكار عند نزول المطر. الاستمطار وتنبؤات الطقس. أحكام الصلاة وغيرها في المطر. الخطبة الثانية. بيان الأدلة المحكمة في منع الاختلاط. الخطبة الأولى.

  15. الحالات التي يجوز فيها الجمع بين الصلاتين وحكم الجمع لوجود الجليد

    الجواب. الحمد لله. دلت السنة على جواز الجمع بين المغرب والعشاء لأجل المطر ، فقد روى مسلم (705) عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ : جَمَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْنَ الظُّهْرِ وَالْعَصْرِ ، وَالْمَغْرِبِ وَالْعِشَاءِ بِالْمَدِينَةِ ، فِي غَيْرِ خَوْفٍ وَلا مَطَرٍ .

  16. هل يشرع الجمع في المطر؟

    فقد صح عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أنه « جَمع بين الظهر والعصر،والمغرب والعشاء بالمدينة في غَيْرِ خوف ٍولا مطر » ؛ رواه مسلم عن عبدالله بن عباس. وقد ذَهَبَ جُمهور فُقهاءِ من الشافعي َّة، والمالكيَّة، والحنابلة، إلى جواز الجَمع بِسبب المطر على تفصيلٍ عندهُم في ذلك؛ واحتجوا بحديث ابن عباس السابق.

  17. ضابط جمع الصلوات في المطر

    الجواب: الجمع رخصة عند نزول المطر، أو عند المرض، وفي السفر كذلك، الله -جل وعلا- يحب أن تؤتى رخصه، فإذا نزل بالمسلمين مطر يشق عليهم معه أداء الصلاة في وقتها، العشاء أو العصر مع الظهر؛ فلا بأس أن ...

  18. حكم الجمع بين الصلاتين أثناء المطر

    الجواب: إذا جاء العذر يجمع بين الصلاتين، الظهر والعصر، والمغرب والعشاء، كالمريض والمسافر، وهكذا المطر الشديد في أصح قولي العلماء، يجمع بين الظهر والعصر، بعض أهل العلم يقولون: الظهر والعصر ...

  19. يصلون في مكاتبهم ، فهل يجمعون بين الصلاتين عند نزول المطر

    الصلاة. أهل الأعذار. يصلون في مكاتبهم ، فهل يجمعون بين الصلاتين عند نزول المطر ؟ 146853. تاريخ النشر : 28-05-2010. المشاهدات : 56415. الخط. ar. السؤال.

  20. هل يستحب الدعاء عند نزول المطر ؟ وماذا يقال عند نزوله وعند سماع الرعد

    الجواب. الحمد لله. أولا : جاء عن عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا رَأَى المَطَرَ قَالَ : ( اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا ) رواه البخاري (1032) . وفي لفظ لأبي داود (5099) أنه كان يقول : ( اللَّهُمَّ صَيِّبًا هَنِيئًا ) صححه الألباني .