الجمعة 10 ذو القعدة 1445 هـ

  • أقسام الموسوعة
  • حول الموسوعة

صوم رمضان 31 يوم

هل يلزم الصوم مع أهل البلد إذا صاموا (31) يوماً أو له الفطر سرًا؟

  • إضافة إلى المفضلة

هل انتفعت بهذه الإجابة؟

بيان معنى قول الله: (يسألونك عن الأهلة . . ....

حكم ترائي الهلال

حكم ترائي هلال رمضان وهل يثبت بشهادة رجل واحد ؟

إثبات دخول الشهر وخروجه

بم يثبت دخول شهر رمضان ؟ وما حكم شهادة المرأة...

بماذا يثبت دخول شهر رمضان؟

هل ورد دعاء خاص يقال عند رؤية هلال رمضان؟ وهل...

هل يوجد دعاء خاص عند دخول شهر رمضان؟

وجوب العمل بالرؤية لإثبات دخول الشهر لا بالحساب

كيف تعرف غرة كل شهر من أشهر السنة الهجرية ؟

هل مص لبن الزوجة يحرمها عليه؟

حكم مص وعض ثدي الزوجة

أنزل على صدر زوجته ويؤنبه ضميره فما حكم فعله؟

هل يجب الغسل من الجنابة حال تلامس الأعضاء التناسلية؟

ما صحة حديث: (لم يُر للمتحابين مثل النكاح) ؟

هل يفسد الصوم بانتصاب القضيب عند تقبيل الزوجة ؟

حكم نوم الزوج في غرفة بعيدة عن زوجته

هل الزواج واجب أم سنة؟

هل صح حديث: (المرأة كلها عورة إلا الوجه والكفين) ؟

معنى حديث: (كل غلام مرتهن بعقيقته)

  • إسلام  ،

صحة حديث (من صام يومًا في سبيل الله)

صوم رمضان 31 يوم

تمت الكتابة بواسطة: أنس الشرمان

آخر تحديث: ١٩:٢٦ ، ١٢ ديسمبر ٢٠٢٢

صحة حديث (من صام يومًا في سبيل الله)

  • حكم الربا في الاسلام
  • أنواع الأموال الربوية
  • أنواع الربا
  • ما تعريف الربا

محتويات

  • ١ صِحّة حديث (من صام يومًا في سبيل الله)
  • ٢ شرح حديث (من صام يومًا في سبيل الله)
  • ٣ أحاديث أخرى في فضل صيام التطوع
  • ٤ المراجع

صورة مقال صحة حديث (من صام يومًا في سبيل الله)

  • اقرأ أيضاً
  • حكم الربا في الاسلام
  • أنواع الأموال الربوية

صِحّة حديث (من صام يومًا في سبيل الله)

روى الإمام البخاري -رحمه الله- في صحيحه، عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: سمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: (مَن صامَ يَوْمًا في سَبيلِ اللَّهِ، بَعَّدَ اللَّهُ وجْهَهُ عَنِ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا)، [١] ورواه الإمام مسلم -رحمه الله- في صحيحه، بلفظة "باعد" بدلاً من "بعَّد". [٢]

والحديث بوروده في صحيحيِّ البخاري ومسلم ، فهو حديث صحيح ؛ بل هو من الأحاديث المتّفق عليها، كما ورد في كتاب "اللؤلؤ والمرجان فيما اتفق عليه الشيخان"؛ أي الإمام البخاري، والإمام مسلم -رحمهما الله-، [٣] كما روى الحديثَ كلٌّ من الإمام النَّسائي، والإمام الترمذي، والإمام ابن ماجه -رحمهم الله-. [٤]

شرح حديث (من صام يومًا في سبيل الله)

يُعدّ الحديث من الأحاديث التي تُرغِّب في صيام التطوع ، والصّيام لغةً: هو الإمساك، وفي اصطلاح الفقهاء: هو الإمساك عن المفطرات، بنيَّةٍ مخصوصةٍ، من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، في يومٍ يجوز فيه الصوم، [٥] وصيام التطوع: هو صيام غير الفريضة.

وقوله: (في سبيل الله) فيها قولان :

  • في الغزو والجهاد

وذكرها الإمام النووي -رحمه الله- في شرحه لصحيح مسلم، إلا أنه اشترط أن لا تصيب الصائم مشقة شديدة، يفوّت بها حقاً، أو يقصِّر بمهمته في الجهاد فلا يقوم بها على أتمّ وجه، فإن كان كذلك فلا يكون مقصوداً بهذا الحديث. [٦]

  • تقرباً إلى الله تعالى

أي أن يكون صيامه بنيَّةٍ خالصةٍ لوجه الله -تعالى-، وقصدٍ حسنٍ، لا يريد بذلك الصيام رياءً ولا سمعةً، إنما يقصد التقرّب إلى الله -تعالى-؛ بالعمل الصالح، [٧] ومن ذلك قوله -صلى الله عليه وسلم-: (المجاهدُ مَن جاهدَ نفسَهُ في سبيلِ اللَّهِ) . [٨]

أما قوله -صلى الله عليه وسلم-: (بَعَّدَ اللَّهُ وجْهَهُ عَنِ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا) ، [١] والخريف فصل من فصول السنة، والمراد السنة كلها؛ إذا لا يتكرر الفصل إلا بتكرر السنة كلها، أي جعل وجهه بعيداً عن النار مسافة سير أحدكم سبعين سنة، وذكر عدد سبعين دون غيره؛ لما اعتادت العرب على ذلك في التكثير، [٩] والمراد: عافاه من النار، فلا يدخلها. [٧]

وذِكرُ الخريف دون غيره من الفصول، فيه قولان: [١٠]

  • الترغيب

لأن الحديث جاء في سياق الترغيب، فكان ذكر الخريف أنسب؛ لما فيه من جني الثمر وسعة العيش، إذ يأتي بعد الصيف، شهر النضوج.

  • التذكير بالنار

ذلك أنه يكون بين الصيف والشتاء، فيكون أوّله حاراً وآخره بارداً، إشارةً إلى حر النار وزمهريرها.

ويكون شرح الحديث، من صام يوماً صيام تطوع مخلصاً لله -تعالى- يريد التقرب إليه -سبحانه-، عافاه الله من النار فلا يدخلها، أو من صام يوماً وهو يجاهد في سبيل الله، -إن كان يطيق الصيام في الجهاد-، عافاه الله من النار فلا يدخلها.

أحاديث أخرى في فضل صيام التطوع

وردت العديد من الأحاديث الصحيحة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ والتي تُرغّب في صيام التطوع وتُبيّن فضله، نذكُر منها خمسة أحاديث صحيحة، وردت في صحيح الإمام مسلم -رحمه الله-، وهي:

  • (مَن صامَ رَمَضانَ ثُمَّ أتْبَعَهُ سِتًّا مِن شَوَّالٍ، كانَ كَصِيامِ الدَّهْرِ) . [١١]
  • (سُئِلَ النبي عن صَوْمِ يَومِ عَرَفَةَ، فَقالَ: يُكَفِّرُ السَّنَةَ المَاضِيَةَ وَالْبَاقِيَةَ) . [١٢]
  • (سُئِلَ النبي عن صَوْمِ يَومِ عَاشُورَاءَ، فَقالَ: يُكَفِّرُ السَّنَةَ المَاضِيَةَ) . [١٢]
  • (أَفْضَلُ الصِّيامِ، بَعْدَ رَمَضانَ، شَهْرُ اللهِ المُحَرَّمُ) . [١٣]
  • (أَوْصَانِي خَلِيلِي -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- بثَلَاثٍ: بصِيَامِ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ مِن كُلِّ شَهْرٍ، وَرَكْعَتَيِ الضُّحَى، وَأَنْ أُوتِرَ قَبْلَ أَنْ أَرْقُدَ) . [١٤]

المراجع

  • ^ أ ب رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم:2840 ، صحيح.
  • ↑ مسلم بن الحجاج، صحيح مسلم ، صفحة 808. بتصرّف.
  • ↑ محمد فؤاد بن عبد الباقي، اللؤلؤ والمرجان فيما اتفق عليه الشيخان ، صفحة 20. بتصرّف.
  • ↑ عمر اللخمي، تاج الدين الفاكهاني، رياض الأفهام في شرح عمدة الأحكام ، صفحة 488. بتصرّف.
  • ↑ الحاجة درية العيطة، فقه العبادات على المذهب الشافعي ، صفحة 18. بتصرّف.
  • ↑ يحيى النووي، المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج ، صفحة 33. بتصرّف.
  • ^ أ ب عمر اللخمي، تاج الدين الفاكهاني، رياض الأفهام في شرح عمدة الأحكام ، صفحة 489. بتصرّف.
  • ↑ رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن فضالة بن عبيد، الصفحة أو الرقم:1621، صحيح .
  • ↑ عبد الرؤوف المناوي، فيض القدير شرح الجامع الصغير ، صفحة 161.
  • ↑ عمر اللخمي، تاج الدين الفاكهاني، رياض الأفهام في شرح عمدة الأحكام ، صفحة 490. بتصرّف.
  • ↑ رواه مسلم ، في صحيح مسلم، عن أبي أيوب الأنصاري، الصفحة أو الرقم:1164 ، صحيح.
  • ^ أ ب رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي قتادة الحارث بن ربعي، الصفحة أو الرقم:1162 ، صحيح.
  • ↑ رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:1163 ، صحيح.
  • ↑ رواه مسلم ، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:721 ، صحيح.

تم الإرسال بنجاح، شكراً لك!

صورة مقال ما تعريف الربا

  • شارك المقالة

تعريف الشرك

  • تسجيل الدخول
  • التعريف بالموقع
  • علماء أشادوا بالموقع

لجنة الإشراف العلمي

  • منهجية عمل الموسوعات
  • مداد المشرف
  • تطبيقات الجوال

موسوعة التفسير

الموسوعة الحديثية, الموسوعة العقدية, موسوعة الأديان, موسوعة الفرق, الموسوعة الفقهية, موسوعة الأخلاق, الموسوعة التاريخية, موسوعة اللغة العربية.

  • أحاديث منتشرة لا تصح
  • مقالات وبحوث
  • نفائس الموسوعات
  • قراءة في كتاب

منهج العمل في الموسوعات

منهج العمل في الموسوعة

راجع الموسوعة

الشيخ الدكتور خالد بن عثمان السبت

أستاذ التفسير بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل

الشيخ الدكتور أحمد سعد الخطيب

أستاذ التفسير بجامعة الأزهر

اعتمد المنهجية

بالإضافة إلى المراجعَين

الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن معاضة الشهري

أستاذ التفسير بجامعة الملك سعود

الشيخ الدكتور مساعد بن سليمان الطيار

الشيخ الدكتور منصور بن حمد العيدي

تم اعتماد المنهجية من الجمعية الفقهية السعودية برئاسة الشيخ الدكتور سعد بن تركي الخثلان أستاذ الفقه بجامعة الإمام محمد بن سعود عضو هيئة كبار العلماء (سابقاً)

الأستاذُ صالحُ بنُ يوسُفَ المقرِن

باحثٌ في التَّاريخ الإسْلامِي والمُعاصِر ومُشْرِفٌ تربَويٌّ سابقٌ بإدارة التَّعْليم

الأستاذُ الدُّكتور سعدُ بنُ موسى الموسى

أستاذُ التَّاريخِ الإسلاميِّ بجامعةِ أُمِّ القُرى

الدُّكتور خالِدُ بنُ محمَّد الغيث

أستاذُ التَّاريخِ الإسلاميِّ بجامعةِ أمِّ القُرى

الدُّكتور عبدُ اللهِ بنُ محمَّد علي حيدر

تمَّ تحكيمُ موسوعةِ اللُّغةِ العربيَّةِ من مكتبِ لغةِ المستقبلِ للاستشاراتِ اللغويَّةِ التابعِ لمعهدِ البحوثِ والاستشاراتِ اللغويَّةِ بـ جامعةِ الملكِ خالد بالسعوديَّةِ

- إنَّ أَحَبَّ الصِّيَامِ إلى اللهِ، صِيَامُ دَاوُدَ، وَأَحَبَّ الصَّلَاةِ إلى اللهِ، صَلَاةُ دَاوُدَ عليه السَّلَام، كانَ يَنَامُ نِصْفَ اللَّيْلِ، ويقومُ ثُلُثَهُ، وَيَنَامُ سُدُسَهُ، وَكانَ يَصُومُ يَوْمًا، وَيُفْطِرُ يَوْمًا.

التخريج : أخرجه مسلم (1159) باختلاف يسير

انشر المادة

تقوم اللجنة باعتماد منهجيات الموسوعات وقراءة بعض مواد الموسوعات للتأكد من تطبيق المنهجية

قاضي بمحكمة الاستئناف بالدمام.

المستشار العلمي بمؤسسة الدرر السنية.

عضو الهيئة التعليمية بالكلية التقنية.

الأستاذ بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل.

أو يمكنك التسجيل من خلال

ليس لديك حساب؟ إنشاء حساب جديد

نسيت ؟ كلمة المرور

لديك حساب ؟ تسجيل الدخول

BinBaz Logo

  • مجموع الفتاوى

حكم من يصوم رمضان ثلاثين يومًا دائمًا

صوم رمضان 31 يوم

السؤال: ما حكم الله ورسوله في قوم يصومون رمضان ثلاثين يومًا ولا ينقصونه أبدًا؟ 

  • رواه مسلم في (الصيام) باب وجوب صوم رمضان لرؤية الهلال والفطر لرؤيته برقم 1081، والنسائي في (الصيام) باب ذكر الاختلاف على عمر بن دينار برقم 2124، واللفظ له.
  • رواه ابن حبان في صحيحه باب ذكر البيان بأن رؤية هلال شوال إذا غم على الناس كان عليهم إتمام رمضان ثلاثين يومًا.
  • البخاري في (الصوم) باب قول النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا رأيتم الهلال فصوموا" برقم 1909.
  • سؤال مقدم من ص. ب. ي. ونشر في كتاب (الأجوبة المفيدة عن بعض مسائل العقيدة) ص 37 لسماحته عام 1414هـ، (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 15/ 159). 

الإبلاغ عن خطأ

نصيحة بمناسبة استقبال شهر رمضان رؤيا الهلال

كلمة بمناسبة دخول شهر رمضان رؤيا الهلال

ماذا يشرع في استقبال رمضان؟​ رؤيا الهلال

banner

  • قضاء الحاجة
  • فروض الوضوء وصفته
  • نواقض الوضوء
  • ما يشرع له الوضوء
  • المسح على الخفين
  • النجاسات وإزالتها
  • الحيض والنفاس
  • حكم الصلاة وأهميتها
  • الركوع والسجود
  • الطهارة لصحة الصلاة
  • ستر العورة للمصلي
  • استقبال القبلة
  • القيام في الصلاة
  • التكبير والاستفتاح
  • سجود التلاوة والشكر
  • الأذان والإقامة
  • التشهد والتسليم
  • مكروهات الصلاة
  • مبطلات الصلاة
  • قضاء الفوائت
  • القراءة في الصلاة
  • صلاة التطوع
  • صلاة الاستسقاء
  • المساجد ومواضع السجود
  • صلاة المريض
  • أحكام الجمع
  • صلاة الجمعة
  • صلاة العيدين
  • صلاة الخسوف
  • أوقات النهي
  • صلاة الجماعة
  • مسائل متفرقة في الصلاة
  • الطمأنينة والخشوع
  • سترة المصلي
  • النية في الصلاة
  • القنوت في الصلاة
  • اللفظ والحركة في الصلاة
  • الوتر وقيام الليل
  • غسل الميت وتجهيزه
  • الصلاة على الميت
  • حمل الميت ودفنه
  • زيارة القبور
  • إهداء القرب للميت
  • حرمة الأموات
  • أحكام التعزية
  • مسائل متفرقة في الجنائز
  • الاحتضار وتلقين الميت
  • أحكام المقابر
  • النياحة على الميت
  • وجوب الزكاة وأهميتها
  • زكاة بهيمة الأنعام
  • زكاة الحبوب والثمار
  • زكاة النقدين
  • زكاة عروض التجارة
  • إخراج الزكاة وأهلها
  • صدقة التطوع
  • مسائل متفرقة في الزكاة
  • فضائل رمضان
  • ما لا يفسد الصيام
  • رؤيا الهلال
  • من يجب عليه الصوم
  • الأعذار المبيحة للفطر
  • النية في الصيام
  • مفسدات الصيام
  • الجماع في نهار رمضان
  • مستحبات الصيام
  • قضاء الصيام
  • صيام التطوع
  • الاعتكاف وليلة القدر
  • مسائل متفرقة في الصيام
  • فضائل الحج والعمرة
  • حكم الحج والعمرة
  • محظورات الإحرام
  • الفدية وجزاء الصيد
  • النيابة في الحج
  • المبيت بمنى
  • الوقوف بعرفة
  • المبيت بمزدلفة
  • الطواف بالبيت
  • الهدي والأضاحي
  • مسائل متفرقة في الحج والعمرة
  • الجهاد والسير
  • الربا والصرف
  • السبق والمسابقات
  • السلف والقرض
  • الإفلاس والحجر
  • الضمان والكفالة
  • المساقاة والمزارعة
  • إحياء الموات
  • الهبة والعطية
  • اللقطة واللقيط
  • الكسب المحرم
  • حكم الزواج وأهميته
  • شروط وأركان الزواج
  • الخِطْبَة والاختيار
  • الأنكحة المحرمة
  • المحرمات من النساء
  • الشروط والعيوب في النكاح
  • نكاح الكفار
  • الزفاف ووليمة العرس
  • الحقوق الزوجية
  • مسائل متفرقة في النكاح
  • أحكام المولود
  • تعدد الزوجات
  • تنظيم الحمل وموانعه
  • مبطلات النكاح
  • غياب وفقدان الزوج
  • النظر والخلوة والاختلاط
  • الأطعمة والأشربة
  • الذكاة والصيد
  • اللباس والزينة
  • الطب والتداوي
  • الصور والتصوير
  • الجنايات والحدود
  • الأيمان والنذور
  • القضاء والشهادات
  • السياسة الشرعية
  • مسائل فقهية متفرقة
  • فتاوى متنوعة
  • القرآن وعلومه
  • الإسلام والإيمان
  • الأسماء والصفات
  • الربوبية والألوهية
  • نواقض الإسلام
  • مسائل متفرقة في العقيدة
  • التوسل والشفاعة
  • السحر والكهانة
  • علامات الساعة
  • عذاب القبر ونعيمه
  • اليوم الآخر
  • ضوابط التكفير
  • القضاء والقدر
  • التبرك وأنواعه
  • التشاؤم والتطير
  • الحلف بغير الله
  • الرقى والتمائم
  • الرياء والسمعة
  • مصطلح الحديث
  • شروح الحديث
  • الحكم على الأحاديث
  • الدعوة والدعاة
  • الفرق والمذاهب
  • البدع والمحدثات
  • العالم والمتعلم
  • الآداب والأخلاق المحمودة
  • الأخلاق المذمومة
  • فضائل الأعمال
  • فضائل الأزمنة والأمكنة
  • فضائل متنوعة
  • الأدعية والأذكار
  • التاريخ والسيرة
  • قضايا معاصرة
  • قضايا المرأة
  • اللغة العربية
  • نصائح وتوجيهات
  • تربية الأولاد
  • الشعر والأغاني
  • أحكام الموظفين
  • أحكام الحيوان
  • بر الوالدين
  • المشكلات الزوجية
  • قضايا الشباب
  • نوازل معاصرة
  • الرؤى والمنامات
  • ردود وتعقيبات
  • الهجرة والابتعاث
  • الوسواس بأنواعه

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ الإمام ابن باز رحمه الله

موقع يحوي بين صفحاته جمعًا غزيرًا من دعوة الشيخ، وعطائه العلمي، وبذله المعرفي؛ ليكون منارًا يتجمع حوله الملتمسون لطرائق العلوم؛ الباحثون عن سبل الاعتصام والرشاد، نبراسًا للمتطلعين إلى معرفة المزيد عن الشيخ وأحواله ومحطات حياته، دليلًا جامعًا لفتاويه وإجاباته على أسئلة الناس وقضايا المسلمين.

صوم رمضان 31 يوم

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ

مؤسسة الشيخ عبد العزيز بن باز الخيرية

جميع الحقوق محفوظة والنقل متاح لكل مسلم بشرط ذكر المصدر

طريق الإسلام

  • Bahasa Indonesia
  • الكتب المسموعة
  • ركن الأخوات
  • العلماء والدعاة
  • الموقع القديم

حكم الصيام قبل رمضان بيوم أو يومين؟

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تقدموا رمضان بصوم يوم ولا يومين إلا رجل كان يصوم صومًا، فليصمه»

حكم تقدم رمضان بصوم يوم أو يومين:

صورة المسألة:  صام رجلٌ اليوم الثامن والعشرين أو التاسع والعشرين من شعبان.

والمقصود:  أنه صام قبل دخول رمضان بيوم أو يومين.

أولًا: تحرير محل النزاع:

أ- اتفق العلماء على أنه يجوز لمن كانت له عادة صيام أن يتقدم رمضان بصوم يومٍ أو يومين.

ب- واتفقوا على أن من كان عليه صيام فرض - كقضاء، أو نذر، أو كفارة - أنه يجوز له الصيام  قبل رمضان بيوم أو يومين.

واختلفوا فيمن ليست له عادة: هل يجوز له الصيام قبل رمضان بيوم أو يومين؟

اختلفوا على أقوال:

القول الأول:

يُكرَه تقدم رمضان بصوم يوم أو يومين لمن ليست له عادة.

وهذا قول الجمهور [1] : به قال الحنفية [2] ، وهو قول عند المالكية، قال به بعض المالكية كابن مسلمة [3] ، وهو والمشهور عند الحنابلة، وعليه أكثرهم [4] .

واستدلوا على ذلك بأدلة:

الدليل الأول:

عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « لا تقدموا رمضان بصوم يوم ولا يومين، إلا رجل كان يصوم صومًا، فليصمه » [5] .

وجه الاستدلال: الاستثناء في قوله: ((إلا رجل...))، وهذا الاستثناء قرينة صارفة للنهي من التحريم إلى الكراهة.

فإن قيل: أليس الأصل في النهي أنه يقتضي التحريم؟ فلماذا قالوا بالكراهة؟

الجواب: قالوا: لو كان هذا النهي على الأصل - على التحريم - لحرم على الجميع - على ذي العادة وعلى من لا عادة له - فلما استثنى النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك من له عادة، علمنا أنه ليس حرامًا.

الدليل الثاني:

عن عمران بن حصين رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم: ((أنه سأله - أو: سأل رجلًا وعمران يسمع - فقال: « يا أبا فلان، أما صمْتَ سرر هذا الشهر » ؟ قال الرجل: لا يا رسول الله، قال: « فإذا أفطرت فصُم يومين » ، لم يقل الصلت: أظنه يعني رمضان، قال أبو عبدالله: وقال ثابت: عن مطرف، عن عمران، عن النبي صلى الله عليه وسلم: من سرر شعبان)) [6] .

وفي رواية لمسلم: ((قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: « أصمت من سرر شعبان » ؟ قال: لا، قال :   « فإذا أفطرت، فصم يومين » [7]   [8] .

سرر بفتح السين وكسرها، وتجوز بضم السين كما حكاه القاضي، والأفصح والأشهر: ما قال أهل اللغة: أنها بفتح السين [9] .

معنى "سرر الشهر": وقد تنازع العلماء في المراد بـ(سرر الشهر): فمنهم من قال: يقصد أوله، ومنهم من قال: أوسطه [10] ، ومنهم من قال: آخره [11] ، وهو قول الجمهور، ولعل هذا أقرب: آخره.

قال الإمام النووي رحمه الله:

قال الأوزاعي وأبو عبيد وجمهور العلماء من أهل اللغة والحديث والغريب: المراد بالسرر آخر الشهر؛ سميت بذلك لاستسرار القمر فيها؛ قال القاضي: قال أبو عبيد وأهل اللغة: السرر: آخر الشهر [12] .

وجه الاستدلال: أن النبي صلى الله عليه وسلم سأل الرجل عن صيام أواخر شعبان، ثم أمره بقضاء ما فاته من أواخر شعبان، ولو كان الصوم قبل رمضان بيوم أو يومين حرامًا، لَما أمره النبي بقضاء الحرام.

الدليل الثالث:

ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلممن الإكثار من الصيام في شعبان؛ ومن ذلك:

أ- عن عائشة رضي الله عنها، قالت: ((لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الشهر من السنة أكثر صيامًا منه في شعبان)) [13] .

ب- وعنها رضي الله عنها، أنها قالت: ((ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في شهر أكثر صيامًا منه في شعبان؛ كان يصومه إلا قليلًا، بل كان يصومه كله)) [14]   [15] .

ج- عن أم سلمة رضي الله عنها، قالت: ((ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يصوم شهرين متتابعين إلا شعبان ورمضان)) [16] .

د- عن أم سلمة رضي الله عنها، عن النبي صلى الله عليه وسلم: ((أنه لم يكن يصوم من السنة شهرًا تامًّا إلا شعبان يصله برمضان)) [17] .

وجه الاستدلال من هذه الأحاديث:

أن النبي كان يصوم في شعبان، ولازم إكثاره من الصيام في شعبان: أن يصوم قبل رمضان بيوم أو يومين، ولو كان الصوم قبل رمضان بيوم أو يومين حرامًا، لَما فعله النبي صلى الله عليه وسلم.

الدليل الرابع:

عموم الأدلة المرغبة في الصيام؛ ومن ذلك:

أ- عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « ما من عبد يصوم يومًا في سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفًا » [18] .

ب- عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم  القيامة : يقول الصيام: أي رب، منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه، ويقول القرآن: منعته النوم بالليل فشفعني فيه، قال: فيشفعان » [19] .

ج- وعن مطرف قال: دخلت على عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه، فدعا بلبن، فقلت: إني صائم، فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: « الصوم جُنَّة[20]من النار، كجنَّة أحدكم من القتال » [21] .

وفي رواية: « وحصن حصين من النار » [22] .

د- عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: « يقول الله عز وجل: الصوم لي، وأنا أجزي به؛ يَدَعُ شهوته وأكله وشربه من أجلي » [23] .

ه- عن أبي أمامة رضي الله عنها، قال: « أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: مرني بأمر آخذه عنك، قال: عليك بالصوم؛ فإنه لا مثل له » [24] .

وفي رواية: « عليك بالصوم؛ فإنه لا عدل له » [25] .

وجه الاستدلال: هذه أحاديث مرغبة في الصوم، وهي تدل على أن الصيام محثوث عليه، وهذا الحث عام في كل وقت، ولو كان الصيام قبل رمضان بيوم أو يومين.

القول الثاني:

يحرم تقدم رمضان بصوم يوم أو يومين لمن ليست له عادة، ولا عليه صيام فرض.

وهذا مذهب الشافعية  [26] ، ورواية في مذهب الحنابلة [27] ، قال بها بعض الحنابلة [28] ، وهو مذهب الظاهرية [29] .

عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « لا تقدموا رمضان بصوم يوم ولا يومين إلا رجل كان يصوم صومًا، فليصمه » [30] .

وجه الاستدلال:

النهي عن تقدم رمضان بصوم يوم أو يومين، والأصل في النهي اقتضاء التحريم.

حتى لا يزيد في العبادة أو يصوم من باب الاحتياط لرمضان، فحرم عليه ذلك؛ سدًّا للذريعة؛ لأن الزيادة في العبادة المفروضة حرام، وللوسائل أحكام المقاصد.

القول الثالث:

جواز تقدم رمضان بالصيام.

وهذا المشهور من مذهب المالكية [31] .

واستدلوا: بالأدلة المرغبة في الصوم مما سبق وذكرناه.

وحملوا النهي في الحديث: لا تقدموا رمضان بصوم يوم ولا يومين إلا رجل كان يصوم صومًا، فليصمه - حملوه على: "التقديم بقصد تعظيم رمضان" [32] .

قال الشيخ محمد بن عرفة الدسوقي رحمه الله في حاشيته على الشرح الكبير:

وأجاب القاضي عياض بأن النهي في الحديث محمول على التقديم بقصد تعظيم الشهر، كما أن الرواتب القبلية في الصلاة إذا قصد بها تعظيم الفريضة بعدها تكره [33] .

الراجح في نظري، والله تبارك وتعالى أعلى وأعلم، إن كان صوابًا فمن الله، وإن كان خطأً فمنى ومن الشيطان ، والله ورسوله بريئان، وأسأل الله أن يوفقني إلى مراده:

حرمة تقدم رمضان بصوم يوم أو يومين لمن ليست له عادة.

حديث الباب: « لا تقدموا رمضان بصوم يوم ولا يومين إلا رجل كان يصوم صومًا، فليصمه » ، والأصل في النهي أنه يقتضي التحريم، ولا صارف معتبر ها هنا لصرف هذا النهي من التحريم إلى الكراهة.

الجواب عن أدلة المخالفين:

الجواب عن أدلة من قال بالكراهة:

استدلالهم: بالاستثناء في الحديث: ((إلا رجل...)).

لا يصرف هذا الاستثناء النهي إلى الكراهة؛ لأن النهي الأول: ((لا تقدموا...)) على عمومه، والنهي مقتضٍ للتحريم، ثم استثنى النبي صلى الله عليه وسلم من كانت له عادة من صيام، فخرج من هذا النهي العام من كانت له عادة صوم، وبقي غيره على النهي المقتضي للتحريم، فمن أراد صرف هذا التحريم الباقي على ما هو عليه، ونقله إلى الكراهة، فعليه بالدليل.

فإن قيل: الاستثناء هو الدليل الصارف.

قلنا: الاستثناء في الحديث لا يلزم منه الكراهة - كراهة تقدم رمضان بصوم يوم أو يومين لمن ليست له عادة - فيبقى الحكم على الأصل الوارد في الحديث بحسب ما يقتضيه.

استدلالهم: بحديث: فصُمْ يومين مكانه، ولو كان صيام سرر - أواخر - الشهر حرامًا، ما كان النبي صلى الله عليه وسلم ليأمره بقضاء الحرام.

هذا الاستدلال خارج محل النزاع، ولا حجة فيه.

أن كثيرًا من شراح الحديث حملوه على أنه كان رجلًا ذا عادة [34] ، فلما سمع النهي من النبي صلى الله عليه وسلم ترك عادته هذه، فعلمه النبي صلى الله عليه وسلم، وبيَّن له الجواز بالنسبة له ليستمر على طاعة الله؛ إذ إن أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل.

فإن قيل: من أين علمتم أن هذا الرجل كان ذا عادة؟

قلنا: كانت لهذا الرجل عادة، برهان ذلك:

نهيُ النبي صلى الله عليه وسلم لمن ليست له عادة عن الصيام قبل رمضان بيوم أو يومين يدل على أن أقل أحوال ذلك النهي: الكراهة، وفق مذهب الجمهور.

ولو قلنا تنزلًا: إن النهي هنا للكراهة، فهل يعقل أن يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقضاء المكروه؟! قلت: ومما يضعف القول بالكراهة من جهة الاستدلال بهذا الحديث:

أن الحديث قد تطرق إليه الاحتمال من أكثر من وجه؛ ومنها:

أ-  الاختلاف في معنى سرر: هل المراد بها أول الشهر، أو وسطه، أو آخره؟ فإذا كان المراد أول الشهر أو وسطه، فلا حجة فيه.

ب-  وكذلك الاحتمال أنه كان رجلًا ذا عادة، فإن كان ذا عادة، فلا حجة فيه على الكراهة؛ لأنه لا يدخل في النهي أصلًا.

ج-  ومِن أهل العلم مَن قال باحتمال أن يكون الرجل أوجبها على نفسه بنذر؛ ولذلك أمره بالوفاء [35] ، ووفق هذا الاحتمال فلا حجة فيه.

وهنا نقول:  وقائع الأحوال إذا تطرق إليها الاحتمال المماثل أو الأقوى [36] ، كساها ثوب الإجمال، فسقط بها الاستدلال [37] .

استدلالهم بفعل النبي صلى الله عليه وسلم: لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الشهر من السنة أكثر صيامًا منه في شعبان [38] .

هذا أيضًا خارج محل النزاع؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كانت عادته الإكثار من الصوم في شعبان كما سبق وبيناه، حتى اختلف العلماء في مقدار صيامه صلى الله عليه وسلم في شعبان: كله أو أكثره؟ فلا حجة في فعل النبي صلى الله عليه وسلمفي الباب؛ لأنه من أهل العادة، فلا يدخل في محل النزاع.

والله أعلم.

وبالله التوفيق.

[1] سنن الترمذي (3/ 609) تحت الحديث رقم: (684).

[2] رد المحتار (3/ 347 348)، طـ (دار الكتب العلمية)، بيروت - لبنان.

[3] حاشية الخرشي على مختصر خليل، ومعها حاشية العدوي على الخرشي (3/ 12)، ط (دار الكتب العلمية)، بيروت - لبنان،

حاشية الدسوقي على الشرح الكبير (1/ 801) ط (دار الفكر)، بيروت - لبنان.

[4] الإنصاف، المرداوي (1/ 548)، ط (بيت الأفكار الدولية)، وانظر: المغني، ابن قدامة (3/ 63)، ط (دار الكتب العلمية) بيروت - لبنان، كشاف القناع، البهوتي (2/ 415)، ط (دار إحياء التراث العربي)، بيروت - لبنان، شرح منتهى الإرادات، البهوتي (1/ 460)، ط (دار الفكر)، بيروت - لبنان.

[5] رواه أحمد (7200)، البخاري (1914)، ومسلم (1082)، وأبو داود (2335)، والترمذي (685)، والنسائي (2173)،

وابن ماجه (1650).

[6] رواه البخاري (1983)، ومسلم (1161).

[7]استدل بهذه اللفظة بعض العلماء على أن الصيام في شعبان يساوي ضعف غيره؛ لأنه قال له: ( (فصُم يومين مكانه))،  ولا يخفي ما في هذا الاستدلال من اعتراض عليه، لكن الأصل موجود، وهو أن الصيام في شعبان له ما له من الفضل لفِعل النبي صلى الله عليه وسلم، ولأنه وقت غفلة، أما التحديد: ففيه (نظر) وتردُّه بعض الروايات الأخرى ((فصم يومًا))، والله أعلم، وبالله التوفيق.

-  فائدة أخرى:  هذا الحديث أصل يُستدل به على قضاء الفائتة من النوافل.

[8] رواه مسلم (1161).

[9] شرح النووي على صحيح مسلم (4/ 310) تحت الحديث رقم: (1161) ط: (دار أبي حيان)، لسان العرب (4/ 413) مادة: (سرر)، ط (دار الكتب العلمية)، بيروت - لبنان.

[10] لأن سر كل شيء: جوفه، فكأنما أراد أيام البيض.

[11] لأنه مشتق من: "استسر القمر"؛ أي: خفي ليلة السرار، فربما كان ليلة وربما كان ليلتين.

[12] شرح النووي على صحيح مسلم (4/ 310) تحت الحديث رقم: (1161)، ط (دار أبي حيان).

[13] رواه البخاري (1970)، ومسلم (782).

[14]  وقد اختلف العلماء:  هل كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم شعبان كله أو أغلبه؟

فمن العلماء مَن قال:  يصومه كله كاملًا في بعض الأوقات، وفي بعضها كان يصومه كله، فاختلاف الروايات؛ على حسب اختلاف الأوقات، وقد رجح هذا جماعةٌ من شُراح الحديث (الطيبي، والعيني، واستظهره على القاري، وغيرهم).

ومن العلماء مَن قال:  يصوم أغلبه (قول الجمهور)، وحملوا الروايات التي فيه التصريح بصيامه كله "يصومه كله" على الأغلب - غالب أيام شعبان - وقالوا: هذا سائغ في اللغة أن يُطلق الكل ويُراد به الأغلب، كما نقله الترمذي عن ابن المبارك.

ومن العلماء مَن قال:  كان يصوم من أوله، ومن وسطه، ومن آخره، ولا يترك منه شيئًا بغير صيام، وهذا المراد بـ(كله).

(وقد ذكرنا هذه المسألة بدلائلها باختصار في مقال على الشبكة بفضل الله).

[15]  صحيح:  رواه الترمذي (737).

[16]  صحيح:  رواه الترمذي (736)، والنسائي (2175).

[17]  صحيح:  رواه أبو داود (2336).

[18] رواه البخاري (2840)، ومسلم (1153) واللفظ له.

[19]  صحيح:  رواه أحمد (6626)، والحاكم (2036).

[20] الجُنَّة: الوقاية.

[21] رواه أحمد (15839)، والبخاري (1795)، ومسلم (1151)، والترمذي (764).

[22]  صحيح:  رواه أحمد (9217)، والبيهقي في الشعب (3571).

[23] رواه البخاري (7492)، ومسلم (1151)، وغيرهما.

[24]  صحيح:  رواه النسائي (2220).

[25] رواه النسائي (2222).

[26] المجموع بشرح المهذب (6/ 454)، ط (دار إحياء التراث العربي)، ت: المطيعي، تحفة المحتاج بشرح المنهاج، الهيتمي (3/ 458)،

ط (دار الفكر)، بيروت - لبنان، نهاية المحتاج، الرملي (3/ 204)، ط (دار الفكر)، بيروت - لبنان، أسنى المطالب شرح روض الطالب،

زكريا الأنصاري (1/ 31)، ط (دار الكتب العلمية)، بيروت - لبنان، حاشية الشرقاوي على تحفة الطلاب (2/ 329)، ط (دار الكتب العلمية) بيروت - لبنان.

وعند الشافعية: يحرم الصيام بعد منتصف شعبان إلا لسبب، أو يصله بما قبل النصف من شعبان،  والمقصود بالسبب:  مَن كانت له عادة، أو مَن كان عليه قضاء أو نذر أو صوم كفارة، فيجوز له بقدر السبب.

انظر: حاشية الشرقاوي (2/ 330)، ط (دار الكتب العلمية)، بيروت - لبنان.

[27] الإنصاف (1/ 548)، ط (بيت الأفكار الدولية).

[28] الإنصاف (1/ 548)، ط (بيت الأفكار الدولية).

[29] المحلى بالآثار، ابن حزم (7/ 23) مسألة رقم: (798)، ط (دار التراث)، القاهرة، ت: أحمد محمد شاكر.

[30] رواه أحمد (7200)، البخاري (1914)، ومسلم (1082)، وأبو داود (2335)، والترمذي (685)، والنسائي (2173)، وابن ماجه (1650).

[31] حاشية الخرشي على مختصر خليل، ومعها حاشية العدوي على الخرشي (3/ 12)، ط (دار الكتب العلمية)، بيروت - لبنان،

منح الجليل شرح مختصر خليل، عليش (2/ 53)، ط (دار الفكر)، بيروت - لبنان، حاشية الدسوقي على الشرح الكبير (1/ 801)،

ط (دار الفكر)، بيروت - لبنان.

[32] حاشية الخرشي على مختصر خليل، ومعها حاشية العدوي على الخرشي (3/ 12)، ط (دار الكتب العلمية)، بيروت - لبنان،

[33] حاشية الدسوقي على الشرح الكبير (1/ 801)، ط (دار الفكر)، بيروت - لبنان.

[34] معالم السنن، الخطابي (2/ 83)، ط (دار الكتب العلمية)، بيروت - لبنان، شرح النووي على صحيح مسلم (4/ 310) تحت الحديث رقم: (1161)، ط (دار أبي حيان)، فتح الباري، ابن حجر (4/ 281)، ط (دار الحديث)، القاهرة، الديباج على صحيح مسلم بن الحجاج ، السيوطي (1/ 112)، ط (دار الأرقم)، بيروت - لبنان.

[35] معالم السنن، الخطابي (2/ 83)، ط (دار الكتب العلمية)، بيروت - لبنان.

[36] وذلك لأنه ليس كل احتمال يسقط به الاستدلال؛ لأن هناك احتمالًا ضعيفًا لا يصلح لسقوط الاستدلال، وإنما يسقط الاستدلال بالاحتمال المماثل أو الأقوى؛ وانظر: شرح تنقيح الفصول في اختصار المحصول، القرافي (ص 190)، ط (دار الكتب العلمية)، بيروت - لبنان.

[37] تشنيف المسامع بجمع الجوامع، الزركشي (2/ 795)، ح، شرح تنقيح الفصول في اختصار المحصول، القرافي (ص 190)، ط (دار الكتب العلمية) بيروت - لبنان، وهذه قاعدة مشهورة مروية عن الإمام الشافعي رحمه الله.

[38] رواه البخاري (1970)، ومسلم (782).

_______________________________________________________ الكاتب: محمد أنور محمد مرسال

  • متابعي المتابِعين
  • النهي عن البدع والمنكرات
  • الوسوم: # حكم # شعبان # صيام # آخر

حكم تأخير قضاء رمضان لعدة سنوات

تاريخ النشر : 24-08-2007

المشاهدات : 573255

أفطرت أياماً من رمضان بسبب الحيض، وهذا من عدة سنوات. ولم أصم هذه الأيام حتى الآن. فماذا عليّ أن أفعل؟

ملخص الجواب

المحتويات ذات صلة

وجوب قضاء رمضان قبل مجيء رمضان التالي

حالات تأخير قضاء رمضان حتى دخول رمضان التالي.

اتفق الأئمة على أنه يجب على من أفطر أياماً من رمضان أن يقضي تلك الأيام قبل مجيء رمضان التالي . واستدلوا على ذلك بما رواه البخاري (1950) ومسلم (1146) عن عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قالت: كَانَ يَكُونُ عَلَيَّ الصَّوْمُ مِنْ رَمَضَانَ، فَمَا أَسْتَطِيعُ أَنْ أَقْضِيَهُ إِلا فِي شَعْبَانَ، وَذَلِكَ لِمَكَانِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .

قال الحافظ: وَيُؤْخَذ مِنْ حِرْصهَا عَلَى ذَلِكَ فِي شَعْبَان أَنَّهُ لا يَجُوز تَأْخِير الْقَضَاء حَتَّى يَدْخُلَ رَمَضَان آخَرُ. أ.هـ.

فإن أخر القضاء حتى دخل رمضان التالي فلا يخلو من حالين:

الأولى: أن يكون تأخير قضاء رمضان بعذر، كما لو كان مريضاً واستمرَّ به المرض حتى دخل رمضان التالي، فهذا لا إثم عليه في التأخير لأنه معذور. وليس عليه إلا القضاء فقط. فيقضي عدد الأيام التي أفطرها.

الثانية: أن يكون تأخير قضاء رمضان بدون عذر، كما لو تمكن من القضاء ولكنه لم يقض حتى دخل رمضان التالي. فهذا آثم بتأخير القضاء بدون عذر.

واتفق الأئمة على أن عليه القضاء، ولكن اختلفوا هل يجب مع القضاء أن يطعم عن كل يوم مسكيناً أو لا؟

فذهب الأئمة مالك والشافعي وأحمد أن عليه الإطعام . واستدلوا بأن ذلك قد ورد عن بعض الصحابة كأبي هريرة وابن عباس رضي الله عنهم.

وذهب الإمام أبو حنيفة رحمه الله إلى أنه لا يجب مع القضاء إطعام. واستدل بأن الله تعالى لم يأمر مَنْ أفطر من رمضان إلا بالقضاء فقط ولم يذكر الإطعام، قال الله تعالى: وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ البقرة/185. انظر: المجموع (6/366)، المغني (4/400).

وهذا القول الثاني اختاره الإمام البخاري رحمه الله، قال في صحيحه:

قَالَ إِبْرَاهِيمُ -يعني: النخعي-: إِذَا فَرَّطَ حَتَّى جَاءَ رَمَضَانُ آخَرُ يَصُومُهُمَا وَلَمْ يَرَ عَلَيْهِ طَعَامًا، وَيُذْكَرُ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ مُرْسَلا وَابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّهُ يُطْعِمُ. ثم قال البخاري: وَلَمْ يَذْكُرِ اللَّهُ الإِطْعَامَ، إِنَّمَا قَالَ: فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ . أ.هـ

وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله وهو يقرر عدم وجوب الإطعام:

"وأما أقوال الصحابة فإن في حجتها نظراً إذا خالفت ظاهر القرآن، وهنا إيجاب الإطعام مخالف لظاهر القرآن، لأن الله تعالى لم يوجب إلا عدة من أيام أخر، ولم يوجب أكثر من ذلك، وعليه فلا نلزم عباد الله بما لم يلزمهم الله به إلا بدليل تبرأ به الذمة، على أن ما روي عن ابن عباس وأبي هريرة رضي الله عنهم يمكن أن يحمل على سبيل الاستحباب لا على سبيل الوجوب، فالصحيح في هذه المسألة أنه لا يلزمه أكثر من الصيام إلا أنه يأثم بالتأخير." أ.هـ. الشرح الممتع (6/451).

وعلى هذا فالواجب هو القضاء فقط، وإذا احتاط الإنسان وأطعم عن كل يوم مسكيناً كان ذلك حسناً.

وعلى السائلة - إذا كان تأخيرها القضاء من غير عذر- أن تتوب إلى الله تعالى وتعزم على عدم العودة لمثل ذلك في المستقبل. والله تعالى المسؤول أن يوفقنا لما يحب ويرضى.

والله أعلم.

هل انتفعت بهذه الإجابة؟ لا نعم

المصدر: الإسلام سؤال وجواب

موضوعات ذات صلة

تأخير القضاء إلى ما بعد رمضان الثاني، وهل يفدي قبل أن يقضي؟

حكم إخراج فدية تأخير الصيام قبل القضاء

مشاركة السؤال

يمكنك طرح سؤالك في الموقع عن طريق الرابط: https://islamqa.info/ar/ask

تسجيل الدخول إنشاء حساب

البريد الإلكتروني

كلمة المرور

٨ خانات على الأقل وان تحتوي على حرف إنكليزي صغير وكبير على الأقل.

دخول إنشاء حساب

لا يمكنك الدخول إلى حسابك؟

إذا لم يكن لديك حساب بالفعل، قم بالضغط على إنشاء حساب جديد

إذا كان لديك حساب اذهب إلى تسجيل دخول.

إنشاء حساب جديد تسجيل دخول

إعادة تعيين اسم المستخدم أو كلمة المرور

إعادة تعيين

إرسال الملاحظات

IMAGES

  1. صيام رمضان ركن من أركان الإسلام

    صوم رمضان 31 يوم

  2. حكم صوم رمضان ودليله من القران والسنة

    صوم رمضان 31 يوم

  3. عبارات عن الصوم , اجمل صور مكتوب عليها عبارات عن شهر رمضان

    صوم رمضان 31 يوم

  4. درس نموذجي عن صوم رمضان

    صوم رمضان 31 يوم

  5. صوم رمضان , لصيام فوائد عديدة وجميله

    صوم رمضان 31 يوم

  6. صوم رمضان , كيفية الصيام برمضان وما مفهومه

    صوم رمضان 31 يوم

VIDEO

  1. فتاوي رمضان مع الشيخ عبد الرحمان سكاش : حكم من لا يجد وقتا لقراءة القرأن في رمضان ؟ (31)

  2. 21 رمضان

  3. هل يجوز تقدم رمضان بصيام يوم أو يومين؟

  4. 43 الأشهر الحرم/دورة فقه صيام رمضان/الشيخ عثمان الخميس

  5. 3- طلق في أول يوم من رمضان/دورة فقه صيام رمضان/الشيخ عثمان الخميس

  6. 23 متى نصوم رمضان؟/دورة فقه صيام رمضان/الشيخ عثمان الخميس

COMMENTS

  1. صام متابعة لأهل بلد 31 يوماً، ثم سافر في أثناء ذلك اليوم وأفطر للسفر

    من سافر إلى بلد أثناء رمضان وأكمل معهم الصيام حتى بلغ مجموع ما صامه (31) يوما ، وأصبح صائما في اليوم 31 متابعة لأهل البلد ، ثم سافر في أثناء ذلك اليوم وأفطر للسفر ، هل يلزمه القضاء ؟

  2. هل يلزم الصوم مع أهل البلد إذا صاموا (31) يوماً أو له الفطر سرًا؟

    الفتوى رقم(21800) تعلمون حفظكم الله ورعاكم، ما يتكرر كل عام، وما حصل في هذا العام على وجه الخصوص، من اختلاف البلدان في بداية الصيام ونهايته، حيث صام بعض الليبيين (31 يوماً) ، وبعضهم أفتى بالفطر سرًا من علمائهم وبعض علمائنا ...

  3. من سافر إلى بلد تأخر فطرهم فهل يصوم معهم وإن جاوز ثلاثين يوما

    وأما العكس: وهو أن ينتقل من بلد تأخر فيه ثبوت الشهر إلى بلد تقدم ثبوت الشهر فيه فإنه يفطر معهم، ويقضي ما فاته من رمضان إن فاته يوم قضى يوماً، وإن فاته يومان قضى يومين، فإذا أفطر لثمانية وعشرين ...

  4. حكم صوم من أصبح شهره واحد وثلاثين يومًا

    السؤال: سماحة الشيخ ما حكم الشخص الذي صام أول الشهر بالمملكة ثم سافر إلى بلد تأخر عنا في دخول الشهر هل يصوم واحدًا وثلاثين يومًا؟. رواه الترمذي في (الصوم) باب ما جاء: الصوم يوم تصومون والفطر ...

  5. صام ثم سافر إلى بلد تأخر عنهم في الصيام فهل يصوم واحدا وثلاثين يوماً

    وأما العكس : وهو أن ينتقل من بلد تأخر فيه ثبوت الشهر إلى بلد تقدم ثبوت الشهر فيه فإنه يفطر معهم ، ويقضي ما فاته من رمضان ، إن فاته يوم قضى يوماً ، وإن فاته يومان قضى يومين ، فإذا أفطر لثمانية ...

  6. فضل صوم شهر رمضان

    فضل صوم شهر رمضان وفضل العمل فيه. 1- عن أبي هريرة: أن النبي - ﷺ - قال لما حضر رمضان: "قد جاءكم شهر مبارك، افترض عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب الجنة، وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغل فيه الشياطين، فيه ...

  7. الموسوعة الفقهية

    وقال النووي: (لا يجِبُ صَومٌ غيرُ رمضانَ بأصلِ الشَّرعِ بالإجماع) ((المجموع)) (6/248). 2- واجبٌ بِسَبَبٍ مِنَ المكلَّف: وهو صومُ النَّذرِ، والكفَّارات، والقَضاء.

  8. الحكم في قوم يصومون رمضان ثلاثين يومًا باستمرار

    السؤال: ما الحكم في قوم يصومون رمضان ثلاثين يومًا باستمرار؟. الجواب: قد دلت الأحاديث الصحيحة المستفيضة عن رسول الله ﷺ وإجماع أصحاب رسول الله ﷺ والتابعين لهم بإحسان من العلماء على أن الشهر ...

  9. صوم شهر رمضان

    صوم شهر رمضان من كل عام هو الصوم المفروض على المسلمين، بالإجماع.ويكون بالإمساك والامتناع عن المفطرات من طلوع الفجر حتى غروب الشمس، وهو أحد أركان الإسلام الخمسة، وهو من أحب الأعمال إلى الله- جل وعلا في علاه -؛ نسبةً إلى ...

  10. صحة حديث (من صام يومًا في سبيل الله)

    (مَن صامَ رَمَضانَ ثُمَّ أتْبَعَهُ سِتًّا مِن شَوَّالٍ، كانَ كَصِيامِ الدَّهْرِ). (سُئِلَ النبي عن صَوْمِ يَومِ عَرَفَةَ، فَقالَ: يُكَفِّرُ السَّنَةَ المَاضِيَةَ وَالْبَاقِيَةَ).

  11. الدرر السنية

    فَقالَ عبدُ اللهِ بنُ عَمْرٍو رَضِيَ اللهُ عنه: أُطيقُ أكثَرَ مِن ذَلك، قالَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: «صُم أفضَلَ الصَّومِ؛ صَومَ داوُدَ نَبيِّ اللهِ عليه السَّلامُ: صيامُ يَوْمٍ ...

  12. ما هي مراحل تشريع الصيام؟

    كان تشريع الصيام على مراحل: -فرض أولا صوم عاشوراء. -ثم نسخ فرض صوم عاشوراء، وفرض صوم شهر رمضان مع التخيير. -وكان الصيام مع المنع من الأكل والشرب والجماع ليلا بعد النوم. -ثم نسخ ذلك، واستقر الحكم على وجوب صومه دون تخيير، مع ...

  13. هل يمكن أن يأتي شعبان 31 يومًا وما حكم الصيام في ذلك البلد

    في هذا النص، يتحدث الكاتب عن أهمية رؤية هلال الشهر الهلالي لتحديد بداية شهر رمضان. يقول الكاتب أن الشهر الهلالي يكون إما تسعة وعشرين يومًا أو ثلاثين يومًا، وأنه لا يمكن أن يكون أكثر من ذلك.

  14. حكم من يصوم رمضان ثلاثين يومًا دائمًا

    رواه ابن حبان في صحيحه باب ذكر البيان بأن رؤية هلال شوال إذا غم على الناس كان عليهم إتمام رمضان ثلاثين يومًا. البخاري في (الصوم) باب قول النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا رأيتم الهلال فصوموا" برقم 1909.

  15. حكم قضاء الصوم قبل رمضان بيوم أو يومين

    وإذا كنت قد أفطرت لعذر يبيح الفطر كسفر أو مرض، فليس عليك إثم، وعليك فقط قضاء هذا اليوم قبل دخول رمضان القادم. إذا قضيت اليوم قبل رمضان بيومين، فلا حرج في ذلك. يجوز صوم يوم أو يومين قبل رمضان ...

  16. حكم الصيام قبل رمضان بيوم أو يومين؟

    حكم تقدم رمضان بصوم يوم أو يومين: صورة المسألة: صام رجلٌ اليوم الثامن والعشرين أو التاسع والعشرين من شعبان. والمقصود: أنه صام قبل دخول رمضان بيوم أو يومين. أولًا: تحرير محل النزاع: أ- اتفق ...

  17. كيف ينوي المسلم الصوم

    ولا بد من تبييت نيّة صيام رمضان ليلاً كلّ ليلة ". فتاوى اللجنة الدائمة ج/10 ص/246. " وذهب بعض أهل العلم : إلى أن ما يُشترط فيه التتابع تكفي النية في أوله ما لم يقطعه لعذر فيستأنف النيّة ، وعلى هذا ...

  18. حكم الصيام قبل رمضان بيوم أو يومين؟

    حكم تقدم رمضان بصوم يوم أو يومين:. صورة المسألة: صام رجلٌ اليوم الثامن والعشرين أو التاسع والعشرين من شعبان. والمقصود: أنه صام قبل دخول رمضان بيوم أو يومين. أولًا: تحرير محل النزاع: أ- اتفق العلماء على أنه يجوز لمن كانت له ...

  19. هل يجوز صيام يوم قبل رمضان للقضاء.. ومتى يجب التوقف عن الصيام؟

    تم تحديثه الجمعة 2024/3/8 12:59 م بتوقيت أبوظبي. يُعتبر الفطر في رمضان واجبًا شرعيًا لمن لا يستطيع الصيام بسبب عذر، ولكن يجب عليهم قضاء هذه الأيام، فما هو حكم صيام يوم قبل رمضان للقضاء من السنة النبوية؟

  20. هل إذا كان شعبان تاما فلا بد أن ينقص رمضان

    ما مدى صحة هذا القول: إذا كان شهر شعبان ثلاثين يوما فلا بد أن يكون شهر رمضان تسعة وعشرين يوما ، لأنه من المستحيل أن يتعاقب شهران قمريان كلاهما ثلاثون يوما؟.

  21. هل يأتى رمضان 31 يومًا؟

    وشدد المرصد على أنه يجب على المسلمين كافة فى أنحاء العالم أن يكون صوم آخر يوم من رمضان، وأول يوم من شوال عندهم، متى تحقق لديهم أحد أمرين: أولهما: إذا رأوا هلال شهر شوال لقول الرسول صلى الله ...

  22. حكم الإفطار في قضاء الصوم الواجب

    من شرع في صوم واجب كقضاء رمضان أو كفارة اليمين فلا يجوز له الإفطار من غير عذر، كمرض أو سفر. فإن أفطر -بعذر أو من غير عذر- وجب عليه قضاء هذا اليوم فيصوم يوماً مكانه، ولا كفارة عليه.

  23. عاشوراء

    صيام يوم عاشوراء عند أهل السنة. عند السنة هو يوم صوم مستحب. واختلفت الروايات في أصل صوم عاشوراء عندهم. فمنهم من قال إنه كان يوم صوم عند قريش قبل الجاهلية ولما فرض صوم رمضان أصبح اختياريا.

  24. حكم تأخير قضاء رمضان لعدة سنوات

    الأولى: أن يكون تأخير قضاء رمضان بعذر، كما لو كان مريضاً واستمرَّ به المرض حتى دخل رمضان التالي، فهذا لا إثم عليه في التأخير لأنه معذور. وليس عليه إلا القضاء فقط. فيقضي عدد الأيام التي أفطرها ...