BinBaz Logo

  • نور على الدرب

ما هي أسباب الخشوع في الصلاة؟

معنى خشوع في الصلاة

السؤال: المستمع سرحان سالم محمد طالب من المعهد العلمي في نجران بعث يسأل ويقول: ما هي أسباب الخشوع في الصلاة؟ 

أسباب الخشوع في الصلاة: الإقبال على الله، وتذكر أنك بين يديه، وأنك في حضرته   وأنك تناجيه -جل وعلا- وأن هذه الصلاة أعظم العبادات، وأهمها بعد التوحيد، فإذا تذكرت هذه الأمور؛ خشع قلبك كما قال الله سبحانه: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ۝ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ  [المؤمنون:1-2] ويقول ﷺ: إذا قام أحدكم يصلي فإنه يناجي ربه فلا يمس الحصى فإن الرحمة تواجهه .

فالمقصود: أن الإنسان بين يدي ربه في الصلاة، فليستحضر هذا الأمر العظيم؛ حتى يخشع قلبه، وتخشع جوارحه.

وفي الحديث الآخر: إذا قام أحدكم يصلي فإنه يناجي ربه؛ فلا يبصقن قبل وجهه، ولا عن يمينه، ولكن عن يساره تحت قدمه .

فأنت يا عبدالله! بين يدي الله، واقف بين يديه تناجيه، وتقرأ كتابه، وتركع وتسجد بين يديه، فاخشع له سبحانه، واستحضر هذه العظمة، وأنك بين يدي الملك العظيم الذي لا أعظم منه   وهذا كله مما يسبب خشوعك وانكسارك بين يدي الله   نعم.

المقدم: جزاكم الله خيرًا. 

الإبلاغ عن خطأ

حكم الصلاة التي ينقصها الخشوع التام الطمأنينة والخشوع

أين يكون موضع النظر في الصلاة؟ الطمأنينة والخشوع

ما حكم الإسراع وعدم الطمأنينة في الصلاة؟ صلاة الجماعة الطمأنينة والخشوع

banner

  • قضاء الحاجة
  • فروض الوضوء وصفته
  • نواقض الوضوء
  • ما يشرع له الوضوء
  • المسح على الخفين
  • النجاسات وإزالتها
  • الحيض والنفاس
  • حكم الصلاة وأهميتها
  • الركوع والسجود
  • الطهارة لصحة الصلاة
  • ستر العورة للمصلي
  • استقبال القبلة
  • القيام في الصلاة
  • التكبير والاستفتاح
  • سجود التلاوة والشكر
  • الأذان والإقامة
  • التشهد والتسليم
  • مكروهات الصلاة
  • مبطلات الصلاة
  • قضاء الفوائت
  • القراءة في الصلاة
  • صلاة التطوع
  • صلاة الاستسقاء
  • المساجد ومواضع السجود
  • صلاة المريض
  • أحكام الجمع
  • صلاة الجمعة
  • صلاة العيدين
  • صلاة الخسوف
  • أوقات النهي
  • صلاة الجماعة
  • مسائل متفرقة في الصلاة
  • الطمأنينة والخشوع
  • سترة المصلي
  • النية في الصلاة
  • القنوت في الصلاة
  • اللفظ والحركة في الصلاة
  • الوتر وقيام الليل
  • غسل الميت وتجهيزه
  • الصلاة على الميت
  • حمل الميت ودفنه
  • زيارة القبور
  • إهداء القرب للميت
  • حرمة الأموات
  • أحكام التعزية
  • مسائل متفرقة في الجنائز
  • الاحتضار وتلقين الميت
  • أحكام المقابر
  • النياحة على الميت
  • وجوب الزكاة وأهميتها
  • زكاة بهيمة الأنعام
  • زكاة الحبوب والثمار
  • زكاة النقدين
  • زكاة عروض التجارة
  • إخراج الزكاة وأهلها
  • صدقة التطوع
  • مسائل متفرقة في الزكاة
  • فضائل رمضان
  • ما لا يفسد الصيام
  • رؤيا الهلال
  • من يجب عليه الصوم
  • الأعذار المبيحة للفطر
  • النية في الصيام
  • مفسدات الصيام
  • الجماع في نهار رمضان
  • مستحبات الصيام
  • قضاء الصيام
  • صيام التطوع
  • الاعتكاف وليلة القدر
  • مسائل متفرقة في الصيام
  • فضائل الحج والعمرة
  • حكم الحج والعمرة
  • محظورات الإحرام
  • الفدية وجزاء الصيد
  • النيابة في الحج
  • المبيت بمنى
  • الوقوف بعرفة
  • المبيت بمزدلفة
  • الطواف بالبيت
  • الهدي والأضاحي
  • مسائل متفرقة في الحج والعمرة
  • الجهاد والسير
  • الربا والصرف
  • السبق والمسابقات
  • السلف والقرض
  • الإفلاس والحجر
  • الضمان والكفالة
  • المساقاة والمزارعة
  • إحياء الموات
  • الهبة والعطية
  • اللقطة واللقيط
  • الكسب المحرم
  • حكم الزواج وأهميته
  • شروط وأركان الزواج
  • الخِطْبَة والاختيار
  • الأنكحة المحرمة
  • المحرمات من النساء
  • الشروط والعيوب في النكاح
  • نكاح الكفار
  • الزفاف ووليمة العرس
  • الحقوق الزوجية
  • مسائل متفرقة في النكاح
  • أحكام المولود
  • تعدد الزوجات
  • تنظيم الحمل وموانعه
  • مبطلات النكاح
  • غياب وفقدان الزوج
  • النظر والخلوة والاختلاط
  • الأطعمة والأشربة
  • الذكاة والصيد
  • اللباس والزينة
  • الطب والتداوي
  • الصور والتصوير
  • الجنايات والحدود
  • الأيمان والنذور
  • القضاء والشهادات
  • السياسة الشرعية
  • مسائل فقهية متفرقة
  • فتاوى متنوعة
  • القرآن وعلومه
  • الإسلام والإيمان
  • الأسماء والصفات
  • الربوبية والألوهية
  • نواقض الإسلام
  • مسائل متفرقة في العقيدة
  • التوسل والشفاعة
  • السحر والكهانة
  • علامات الساعة
  • عذاب القبر ونعيمه
  • اليوم الآخر
  • ضوابط التكفير
  • القضاء والقدر
  • التبرك وأنواعه
  • التشاؤم والتطير
  • الحلف بغير الله
  • الرقى والتمائم
  • الرياء والسمعة
  • مصطلح الحديث
  • شروح الحديث
  • الحكم على الأحاديث
  • الدعوة والدعاة
  • الفرق والمذاهب
  • البدع والمحدثات
  • العالم والمتعلم
  • الآداب والأخلاق المحمودة
  • الأخلاق المذمومة
  • فضائل الأعمال
  • فضائل الأزمنة والأمكنة
  • فضائل متنوعة
  • الأدعية والأذكار
  • التاريخ والسيرة
  • قضايا معاصرة
  • قضايا المرأة
  • اللغة العربية
  • نصائح وتوجيهات
  • تربية الأولاد
  • الشعر والأغاني
  • أحكام الموظفين
  • أحكام الحيوان
  • بر الوالدين
  • المشكلات الزوجية
  • قضايا الشباب
  • نوازل معاصرة
  • الرؤى والمنامات
  • ردود وتعقيبات
  • الهجرة والابتعاث
  • الوسواس بأنواعه

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ الإمام ابن باز رحمه الله

موقع يحوي بين صفحاته جمعًا غزيرًا من دعوة الشيخ، وعطائه العلمي، وبذله المعرفي؛ ليكون منارًا يتجمع حوله الملتمسون لطرائق العلوم؛ الباحثون عن سبل الاعتصام والرشاد، نبراسًا للمتطلعين إلى معرفة المزيد عن الشيخ وأحواله ومحطات حياته، دليلًا جامعًا لفتاويه وإجاباته على أسئلة الناس وقضايا المسلمين.

معنى خشوع في الصلاة

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ

مؤسسة الشيخ عبد العزيز بن باز الخيرية

جميع الحقوق محفوظة والنقل متاح لكل مسلم بشرط ذكر المصدر

  • إسلام  ،
  • وضوء و صلاة

أسباب الخشوع في الصلاة

معنى خشوع في الصلاة

تمت الكتابة بواسطة: ايناس مسلم

آخر تحديث: ٠٥:٥٧ ، ٦ سبتمبر ٢٠٢٢

أسباب الخشوع في الصلاة

  • ما هو الخشوع في الصلاة
  • كيفية الخشوع في قراءة القرآن
  • ما يمنع الخشوع في الصلاة
  • كيفية الخشوع في الصلاة

محتويات

  • ١ الاستعداد للصلاة والتهيؤ لها
  • ٢ ترك الالتفات والحركة الكثيرة
  • ٣ تدبر الآيات أثناء الصلاة
  • ٤ تذكر الموت واستحضار الآخرة
  • ٥ الاستعانة بالله ودعائه
  • ٦ المراجع

صورة مقال أسباب الخشوع في الصلاة

  • ذات صلة
  • ما هو الخشوع في الصلاة
  • كيفية الخشوع في قراءة القرآن

الاستعداد للصلاة والتهيؤ لها

إنّ أول ما يُعين على الخشوع في الصلاة هو الاستعداد والتهيؤ للوقوف بين يدي الله -تعالى-، وانتظار هذا الموعد للقاء رب العباد بفارغ الصبر، فلو كان المرء منا في موعد مع إنسان ذي شأن في الدنيا كحاكم أو وزير، فإنّه يبقى أياماً ولياليَ يستعدّ لهذا اللقاء، فكيف اللقاء بملك الملوك. [١]

ويكون الاستعداد للصلاة ب الوضوء لها، والتبكير بالذهاب إلى المسجد للرجال، والحرص على أدائها في أول وقتها، وذكر الله -تعالى- وقراءة ما يتيسر من القرآن الكريم؛ فذلك يتيح للمسلم الدخول في الجو الإيماني فيقبل على الصلاة بقلب حاضر. [١]

ترك الالتفات والحركة الكثيرة

إنّ الالتفات في الصلاة وكثرة الحركة دون سبب غير جائز، لأنّه يشتّت المصلّي ولا يجعله يركّز في صلاته، ولذلك صحّ عن السيدة عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- أنها قالت: (سَأَلْتُ النبيَّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- عَنِ التِفاتِ الرَّجُلِ في الصَّلاةِ، فقالَ: هو اخْتِلاسٌ يَخْتَلِسُ الشَّيْطانُ مِن صَلاةِ أحَدِكُمْ) ، [٢] أمّا الالتفات المعنوي الذي يعني تشتت القلب في الصلاة فعلاجه أن يُجاهد المصلي نفسه ما استطاع، وأن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم، وأن يتفل عن يساره. [٣]

تدبر الآيات أثناء الصلاة

إنّ ممّا يُعين على الخشوع في الصلاة تدبّر آيات القرآن الكريم أثناء الصلاة، وأن يعي ويفهم ما يقول، فقد وصف الله -تعالى- المؤمنين لذلك في قوله: (وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا) . [٤] [٥]

أي فهموا تلك الآيات ولم يمرّوا عنها دون تدبّرها، فإذا مرّت به آية فيها تسبيح لله -تعالى سبّح، وإذا مرّ بآية استعاذة استعاذ واستجار بالله، وإذا مرّ بسجدة تلاوة سجدها، وهكذا. [٥]

تذكر الموت واستحضار الآخرة

وذلك بأن يستحضر المصلّي عند البدء بصلاته أنّ هذه الصلاة قد تكون آخر صلاة له، وأنّه قد يأتيه الموت بعدها، فيجتهد في صلاته ويصلّيها على أتمّ وأكمل وجه ويحضر قلبه، وتخشع جوارحه، وقد أوصى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أصحابه بذلك قائلاً: (إذا قمتَ فى صلاتِك فصلِّ صلاةَ مودِّعٍ) . [٦] [٧]

الاستعانة بالله ودعائه

وإنّ من الأسباب المعينة على الخشوع في الصلاة أن يطلب المصلّي ذلك من الله -تعالى-، وأن يلحّ عليه بالسّؤال أن يرزقه وأن يعينه على الخشوع في الصلاة؛ لأنّ الطاعات تكون دائماً بتوفيق من الله -تعالى- وعون منه، وإنّ الله -تعالى- يستجيب دعاءً كهذا لأنّه طلبٌ في التقرب من الله ورغبة في الأجر والثواب العظيم. [٧]

المراجع

  • ^ أ ب محمد الصباغ، الخشوع في الصلاة ، صفحة 44-48. بتصرّف.
  • ↑ رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم:3291، صحيح.
  • ↑ سعيد القحطاني، الخشوع في الصلاة في ضوء الكتاب والسنة ، صفحة 196. بتصرّف.
  • ↑ سورة الفرقان، آية:73
  • ^ أ ب "33 سببا للخشوع في الصلاة" ، طريق الاسلام ، 31/8/2003، اطّلع عليه بتاريخ 19/1/2022. بتصرّف.
  • ↑ رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن أبي أيوب الأنصاري، الصفحة أو الرقم:797، صحيح.
  • ^ أ ب سعيد القحطاني، الخشوع في الصلاة في ضوء الكتاب والسنة ، صفحة 258-262. بتصرّف.

تم الإرسال بنجاح، شكراً لك!

صورة مقال كيفية الخشوع في قراءة القرآن

  • شارك المقالة

مواضيع ذات صلة بـ : أسباب الخشوع في الصلاة

صورة مقال ما هو الخشوع في الصلاة

مركز الإشعاع الإسلامي

مركز الإشعاع الإسلامي

  • ادعية و زيارات
  • مقالات و دراسات
  • شبهات و ردود

سماحة الشيخ صالح الكرباسي حفظه الله

الشيخ صالح الكرباسي

حقول مرتبطة: 

  • القرآن الكريم - الصلاة - آداب الصلاة - الخشوع في الصلاة - مصطلحات و مفاهيم

الكلمات الرئيسية: 

  • المصطلحات - الخشوع - الخشوع في الصلاة

ما المقصود بالخشوع في الصلاة ؟

المقصود بالخشوع الذي حثَّ عليه القرآن الكريم و دعت اليه الأحاديث الشريفة هو الانقطاع إلى الله عَزَّ و جَلَّ و التوجه القلبي اليه حال الصلاة، مضافاً إلى الخضوع التام المستولي على البصر خاصةً و على كافة أعضاء الأعضاء و الجوارح بصورة عامة.

الخشوع في القرآن الكريم

الاحاديث الشريفة و الخشوع في الصلاة, أسباب و موانع الخشوع في الصلاة.

و بكلمة أخرى فإن الخشوع في الصلاة حالة ناتجة عن المعرفة و الإيمان بالله عَزَّ و جَلَّ و نتيجة الخشوع هو الإقبال التام على الصلاة بالقلب و الجوارح، و عدم الالتفات يميناً أو شمالاً بالنظر إلى الأطراف أو التفكر في غير الصلاة.

الخشوع من وجهة نظر القرآن الكريم على نوعين:

  • الخشوع النابع عن الإيمان و المعرفة و هو الذي ذكره الله عَزَّ و جَلَّ و أثنى عليه في قوله: ﴿ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ ﴾ 1 بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ * قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ.
  • الخشوع النابع عن الخوف و الذل و الذي ذكره الله جَلَّ جَلاله في قوله: ﴿  يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَٰنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا  ﴾ 2 يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَـٰنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا.

و نجد أيضاً في الأدعية المأثورة عن أئمة أهل البيت عليهم السلام هذا التقسيم: "... اَللّهُمَّ اِنّي اَسْاَلُكَ خُشُوعَ الايمانِ قَبْلَ خُشُوعِ الذُّلِّ فِي النّارِ..." 3 .

رُوِيَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) أنَّهُ قَالَ: "بُنِيَتِ الصَّلَاةُ عَلَى أَرْبَعَةِ أَسْهُمٍ:

  • سَهْمٌ مِنْهَا إِسْبَاغُ الْوُضُوءِ.
  • وَ سَهْمٌ مِنْهَا الرُّكُوعُ.
  • وَ سَهْمٌ مِنْهَا السُّجُودُ.
  • وَ سَهْمٌ مِنْهَا الْخُشُوعُ".

فَقِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَ مَا الْخُشُوعُ؟ فَقَالَ: "التَّوَاضُعُ فِي الصَّلَاةِ، وَأَنْ يُقْبِلَ الْعَبْدُ بِقَلْبِهِ كُلِّهِ عَلَى رَبِّهِ، فَإِذَا هُوَ أَتَمَّ رُكُوعَهَا وَ سُجُودَهَا وَ أَتَمَّ سِهَامَهَا صَعِدَتْ إِلَى السَّمَاءِ لَهَا نُورٌ يَتَلَأْلَأُ، وَ فُتِحَتْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ لَهَا، وَ تَقُولُ حَافَظْتَ عَلَيَّ حَفِظَكَ اللَّهُ، فَتَقُولُ الْمَلَائِكَةُ صَلَّى اللَّهُ عَلَى صَاحِبِ هَذِهِ الصَّلَاةِ ... " 4 . و كان مما أوصى به الامام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) لكميل 5 أنه قال : " يَا كُمَيْلُ : لَيْسَ الشَّأْنُ أَنْ تُصَلِّيَ وَ تَصُومَ وَ تَتَصَدَّقَ ، الشَّأْنُ أَنْ تَكُونَ الصَّلَاةُ بِقَلْبٍ نَقِيٍّ ، وَ عَمَلٍ عِنْدَ اللَّهِ مَرْضِيٍّ ، وَ خُشُوعٍ سَوِيٍّ. وَ انْظُرْ فِيمَا تُصَلِّي ، وَ عَلَى مَا تُصَلِّي ، إِنْ لَمْ يَكُنْ مِنْ وَجْهِهِ وَ حِلِّهِ فَلَا قَبُولَ. يَا كُمَيْلُ : اللِّسَانُ يَنْزَحُ الْقَلْبَ ، وَ الْقَلْبُ يَقُومُ بِالْغِذَاءِ ، فَانْظُرْ فِيمَا تُغَذِّي قَلْبَكَ وَ جِسْمَكَ ، فَإِنْ لَمْ يَكُنْ حَلَالًا لَمْ يَقْبَلِ اللَّهُ تَسْبِيحَكَ وَ لَا شُكْرَك‏ " 6 .

لا شك أن الخشوع في الصلاة ليس جرعة يتجرعها الإنسان فيصبح خاشعاً، بل هو نتيجة طبيعية للايمان و المعرفة كما أشرنا إلى ذلك، فمن أراد الخشوع لزم عليه أن يوفر أسباب الخشوع أولاً و يتخلص من الأمور التي تشكل عقبة أمام وصول الإنسان إلى حالة الخشوع و حضور القلب و الانقطاع إلى الله عَزَّ و جَلَّ في الصلاة و في غيرها من العبادات بل في كل لحظات الحياة. و لعل أهم سبب يُعين الإنسان على الوصول إلى حالة الخشوع في الصلاة هو الإقبال بقلبه كُلِّه على الله و قطع الصلة بينه و بين كل ما يدور حوله حال كونه في الصلاة، و هذا الأمر لا يتسنى للإنسان حتى يُعطي الصلاة حقها. رَوَى إِسْمَاعِيلُ بْنُ الْفَضْلِ عَنْ ثَابِتِ بْنِ دِينَارٍ عَنْ سَيِّدِ الْعَابِدِينَ الإمام عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ عليه السَّلام أنه قَالَ: " ... وَ حَقُّ الصَّلَاةِ أَنْ تَعْلَمَ أَنَّهَا وِفَادَةٌ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ أَنْتَ فِيهَا قَائِمٌ بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ، فَإِذَا عَلِمْتَ ذَلِكَ قُمْتَ مَقَامَ الْعَبْدِ الذَّلِيلِ الْحَقِيرِ الرَّاغِبِ الرَّاهِبِ الرَّاجِي الْخَائِفِ الْمُسْتَكِينِ الْمُتَضَرِّعِ الْمُعَظِّمِ لِمَنْ كَانَ بَيْنَ يَدَيْهِ بِالسُّكُونِ وَ الْوَقَارِ وَ تُقْبِلَ عَلَيْهَا بِقَلْبِكَ وَ تُقِيمَهَا بِحُدُودِهَا وَ حُقُوقِهَا .. " 7 . و رَوى أَبُو الْبَخْتَرِيِّ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَلِيٍّ عَلَيْهِ السَّلَامُ أنَّهُ قَالَ: "الِالْتِفَاتُ‏ فِي‏ الصَّلَاةِ اخْتِلَاسٌ مِنَ الشَّيْطَانِ، فَإِيَّاكُمْ وَ الِالْتِفَاتَ‏ فِي‏ الصَّلَاةِ، فَإِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى يُقْبِلُ عَلَى الْعَبْدِ إِذَا قَامَ فِي الصَّلَاةِ، فَإِذَا الْتَفَتَ قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى: يَا بْنَ آدَمَ، عَمَّنْ تَلْتَفِتُ- ثَلَاثاً- فَإِذَا الْتَفَتَ الرَّابِعَةَ أَعْرَضَ اللَّهُ عَنْهُ" 8 .

  • 1. القران الكريم : سورة المؤمنون (23)، من بداية السورة إلى الآية 3، الصفحة: 342 .
  • 2. القران الكريم : سورة طه (20)، الآية: 108، الصفحة: 319 .
  • 3. يمكن مراجعة هذا الدعاء في كتاب : الإقبال بالأعمال الحسنة : 78 ، للسيد رضي الدين علي بن موسى بن جعفر بن طاووس ، المولود سنة : 589 هجرية بالحلة / العراق ، و المتوفى سنة : 664 هجرية ببغداد ، و المدفون في حرم الإمام أمير المؤمنين ( عليه السلام ) بالنجف الأشرف / العراق ، الطبعة الثانية ، طبعة : دار الكتب الإسلامية ، طهران / إيران ، و كذلك في كتاب : المصباح:602 ، للشيخ تقي الدين ابراهيم بن علي العاملي الكفعمي ، المولود سنة : 840 هجرية بكفر عيما بجبل عامل ، و المتوفى بها و المدفون بها أيضا سنة : 905 هجرية ، الطبعة الثانية ، طبعة : انتشارات الرضي ( الزاهدي ) ، سنة : 1405 هجرية ، قم / إيران .
  • 4. مستدرك وسائل الشيعة : 4 / 103 ، للشيخ المحدث النوري، المولود سنة: 1254 هجرية، و المتوفى سنة: 1320 هجرية، طبعة: مؤسسة آل البيت، سنة : 1408 هجرية، قم / إيران.
  • 5. هو كُمَيْل بن زياد بن سُهيل بن هيثم بن سعد بن مالك بن الحارث بن صهبان بن سعد بن مالك بن النخع بن عمرو بن وعلة بن خالد بن مالك بن أدد ، وُلِد باليمن سنة سبع قبل الهجرة ، أسلم صغيراً و أدرك النبيّ ( صلى الله عليه و آله ) ، و قيل أنَّه لـم يره ، ارتحل مع قبيلته إلى الكوفة في بدء انتشار الإسلام ، كان من سادات قومه ، و كانت له مكانة و منـزلة عظيمة عندهم ، و كان ( رحمه الله ) من ثقات أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) و خواصِّه و عاملهُ على " هيت " ، ثار على الحجاج بن يوسف الثقفي و قاتل قتالاً شديداً ، رَوَى عَنْ أمير المؤمنين أحاديث كثيرة أشهرها دعاء الخضر الذي إشتهر به ، قتله الحجاج بن يوسف الثقفي لحُبه و وِلائه لأمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) ، راجع : الإرشاد ( للمُفيد ) : 1 / 327 ، و الموسوعة الرجالية الميسرة ( معجم رجال الوسائل ) : 2 / 42 ، برقم : ( 4594 ) ، الطبعة الأولى سنة : 1419 هجرية ، مؤسسة الإمام الصادق ( عليه السَّلام ) ، قم / إيران ، و شرح نهج البلاغة : 17 / 149 ، لأبن أبي الحديد .
  • 6. بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) ) : 74 / 417 ، للعلامة الشيخ محمد باقر المجلسي ، المولود باصفهان سنة : 1037 ، و المتوفى بها سنة : 1110 هجرية ، طبعة مؤسسة الوفاء ، بيروت / لبنان ، سنة : 1414 هجرية .
  • 7. من لا يحضره الفقيه : 2 / 619 ، للشيخ أبي جعفر محمد بن علي بن حسين بن بابويه القمي المعروف بالشيخ الصدوق ، المولود سنة : 305 هجرية بقم ، و المتوفى سنة : 381 هجرية ، طبعة انتشارات اسلامي التابعة لجماعة المدرسين ، الطبعة الثالثة ، سنة : 1413 هجرية ، قم / إيران ، و وسائل الشيعة ( تفصيل وسائل الشيعة إلى تحصيل مسائل الشريعة ) : 15 / 173 ، للشيخ محمد بن الحسن بن علي ، المعروف بالحُر العاملي ، المولود سنة : 1033 هجرية بجبل عامل لبنان ، و المتوفى سنة : 1104 هجرية بمشهد الإمام الرضا ( عليه السَّلام ) و المدفون بها ، طبعة : مؤسسة آل البيت ، سنة : 1409 هجرية ، قم / إيران .
  • 8. قرب الإسناد للحميري:150، الطبعة الأولى سنة: 1413 هجرية، مؤسسة آل البيت، قم/ايران.

مواضيع ذات صلة

  • كيف يتخلص الانسان من حديث النفس في الصلاة ؟
  • ما المقصود بالخرطات التسع ؟
  • من هم الذين لا يعذبون في قبورهم ؟
  • من هو صادق الوعد؟
  • متى حصلت غزوة ذات السلاسل ؟ و ما هو تفصيل احداثها ؟

معنى خشوع في الصلاة

دعاء يوم الخميس

من أدعية الإمام علي بن الحسين السجاد زين العابدين ( عليه السَّلام ) : " بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ اللَّيْلَ مُظْلِماً بِقُدْرَتِهِ ، وَ جَاءَ بِالنَّهَارِ مُبْصِراً بِرَحْمَتِهِ ، وَ كَسَانِي ضِيَاءَهُ وَ أَنَا فِي نِعْمَتِهِ .

دخول المستخدم

  • إنشاء حساب جديد
  • طلب كلمة مرور جديدة

معنى خشوع في الصلاة

هل يشرع التباكي في الصلاة؟

تاريخ النشر : 23-01-2024

المشاهدات : 2282

إذا لم تستطع البكاء في الصلاة، فهل تتباكى؟

ملخص الجواب

البكاء في الصلاة أثر من آثار الخشوع فيها، وقد أثنى الله تعالى على الخاشعين في صلاتهم فقال تعالى: (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ ‌خَاشِعُونَ)المؤمنون/ 1-2].

قال ابن جزي رحمه الله:" "الخشوع حالة في القلب من الخوف والمراقبة والتذلل لعظمة المولى جل جلاله، ثم يظهر أثر ذلك على الجوارح بالسكون، والإقبال على الصلاة، وعدم الالتفات والبكاء والتضرع: انتهى من "تفسير ابن جزي" (2/ 48).

فالبكاء في الصلاة من خشية الله مشروع ومطلوب. قال الله تعالى: ( وَيَخِرُّونَ ‌لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا) الإسراء/109. 

قال القرطبي رحمه الله: "قوله تعالى: (يبكون) دليل على جواز البكاء في الصلاة من خوف الله تعالى، أو على معصيته في دين الله، وأن ذلك لا يقطعها ولا يضرها" انتهى من "تفسير القرطبي" (10/342).

وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته أنهم كانوا يبكون في الصلاة من خشية الله.

فعن عبد الله بن الشّخّير رضي الله عنه قَالَ : (أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يُصَلِّي وَلِجَوْفِهِ أَزِيزٌ كَأَزِيزِ الْمِرْجَلِ [القِدْر] - يَعْنِي يَبْكِي) رواه النسائي (1214)، وصححه الألباني.

وعَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ فِي مَرَضِهِ : ( مُرُوا أَبَا بَكْرٍ يُصَلِّى بِالنَّاسِ)، قَالَتْ عَائِشَةُ : قُلْتُ : إِنَّ أَبَا بَكْرٍ إِذَا قَامَ فِي مَقَامِكَ لَمْ يُسْمِعِ النَّاسَ مِنَ الْبُكَاءِ ، فَمُرْ عُمَرَ فَلْيُصَلِّ ...الحديث" رواه البخاري (716).

فهذا البكاء أثر من آثار الخشوع ، ولكن عدم حصول البكاء لا يعني عدم حصول الخشوع ، فقد وصف كثير الصحابة رضي الله عنهم صلاة النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يذكروا فيها بكاء، وهو إمام الخاشعين.

روى الطبري عن ابن عباس رضي الله عنه في قوله تعالى: الذين هم في صلاتهم خاشعون يقول: "‌خائفون ‌ساكنون" "تفسير الطبري" (17/10).

وقال الشيخ الأمين الشنقيطي رحمه الله تعالى: "أصل ‌الخشوع: ‌السكون، والطمأنينة، والانخفاض.

وفي الشرع: خشية من الله تكون في القلب، فتظهر آثارها على الجوارح " من "أضواء البيان" (5/825).

البكاء المحمود : هو الذي يغلب صاحبَه ، من رقة قلبه ، وخشوعه في صلاته ، وعند سماعه آيات الله تتلى عليه .

ومن لم يحضره بكاء، فينبغي ألا يفوته التدبر ، وخشوع القلب والجوارح ؛ فإنه لا تلازم بين الأمرين ، فقد يخشع القلب ، لكن من غير بكاء للعين ، وقد تبكي العين ، ولا يكون القلب خاشعا ، وهذا شر الأحوال ، والعياذ بالله .

وأما حديث (إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ نَزَلَ بِحُزْنٍ، فَإِذَا قَرَأْتُمُوهُ فَابْكُوا، فَإِنْ لَمْ ‌تَبْكُوا ‌فَتَبَاكَوْا) رواه ماجه (1337) فهو حديث ضعيف لا يصح، قال البوصيري: "‌هَذَا ‌إِسْنَاد ‌فِيهِ ‌أَبُو ‌رَافع واسْمه إِسْمَاعِيل بن رَافع ضَعِيف مَتْرُوك" "مصباح الزجاجة في زوائد ابن ماجه" (1/ 157)، وضعفه الألباني.

وبتقدير صحة الحديث ، فإن معنى التباكي حضور القلب واستشعار الحزن في القلب، وليس إصدار أصوات متكلفة على أنها بكاء، فهذا من التكلف المنهي عنه؛ بل نص بعض أهل العلم على أن تعمد إصدار أصوات بهيئة البكاء يبطل الصلاة.

قال الفيومي رحمه الله: " وقال ابن عباس: إذا قرأ سجدة سبحان فلا تعجلوا بالسجود حتى تبكوا، فإن لم تبك عين أحدكم ، فليبكِ قلبه، وطريق تكلف البكاء أن يحضر قلبه الحزن" انتهى من "فتح القريب المجيب على الترغيب والترهيب" (7/ 121).

وقد سئل سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز، رحمه الله: " ما حكم ‌التباكي؟ وعن صحة ما ورد في ذلك؟".

فأجاب: " ورد في بعض الأحاديث: إن لم تبكوا فتباكوا ولكن لا أعلم صحته ... ؛ والأظهر أنه لا يتكلف، بل إذا حصل بكاء فليجاهد نفسه على أن لا يزعج الناس، بل يكون بكاء خفيفا ليس فيه إزعاج لأحد حسب الطاقة والإمكان " انتهى من "مجموع فتاوى ومقالات" (11/347).

وسئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين، رحمه الله: " ما حكم ‌التباكي في ‌الصلاة جماعةً في المساجد بصوت مرتفع لجلب الخشوع؟".

فأجاب: " ‌التباكي المصطنع -كما يفعله بعض الناس- غير مشروع.

وأما البكاء الذي يأتي من خشوع القلب واستحضاره لعظمة الرب والخوف منه، فإن هذا مشروع، وإذا ظهر منه صوت، بغير اختياره، وبغير تكلف منه: فلا حرج.

لكن ‌التباكي المصطنع: هذا أمر لا يُشرع ولا ينبغي، بل الذي ينبغي أن يتأمل الإنسان كلام الله عز وجل، فإذا تأمله بصدق ومعرفة للمعنى فإن قلبه يلين ويخشع ويبكي عند ذكر العذاب خوفاً منه، وعند ذكر الثواب طمعاً فيه، وعند ذكر الرب تعظيماً له، وعند ذكر الرسول عليه الصلاة والسلام وسيرته محبة له وشوقاً إليه". انتهى من "اللقاء الشهري" (5/8) بترقيم الشاملة.

والله أعلم.

هل انتفعت بهذه الإجابة؟ لا نعم

المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب

مشاركة السؤال

يمكنك طرح سؤالك في الموقع عن طريق الرابط: https://islamqa.info/ar/ask

تسجيل الدخول إنشاء حساب

البريد الإلكتروني

كلمة المرور

٨ خانات على الأقل وان تحتوي على حرف إنكليزي صغير وكبير على الأقل.

دخول إنشاء حساب

لا يمكنك الدخول إلى حسابك؟

إذا لم يكن لديك حساب بالفعل، قم بالضغط على إنشاء حساب جديد

إذا كان لديك حساب اذهب إلى تسجيل دخول.

إنشاء حساب جديد تسجيل دخول

إعادة تعيين اسم المستخدم أو كلمة المرور

إعادة تعيين

إرسال الملاحظات

طريق الإسلام

  • Bahasa Indonesia
  • الكتب المسموعة
  • ركن الأخوات
  • العلماء والدعاة
  • الموقع القديم

33 سببا للخشوع في الصلاة

محمد  صالح المنجد

محمد صالح المنجد

أحد طلبة العلم والدعاة المتميزين بالسعودية. وهو من تلاميذ العالم الإمام عبد العزيز بن باز رحمة الله عليه.

  • متابعي المتابِعين

مواضيع متعلقة...

فوائد مختصرة منتقاة من المجلد الثالث من الشرح الممتع على زاد المستقنع للعلامة العثيمين, من معالم التربية النبوية (2), من معالم التربية النبوية (3), الخشوع في الصلاة وحضور القلب فيها وعلاج الوسوسة, الوساوس في الصلاة, صفاء الأنبجانية.

أم اسماعيل

Mohamed K. Elramy

علي القاضي

أسامة عصام الدين

نهلة موسى

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

IMAGES

  1. كيفية الخشوع في الصلاة , طريقة الخشوع فى الصلاة

    معنى خشوع في الصلاة

  2. الخشوع في الصلاة ابن القيم

    معنى خشوع في الصلاة

  3. كيفية الخشوع في الصلاة

    معنى خشوع في الصلاة

  4. الخشوع في الصلاة ابن القيم

    معنى خشوع في الصلاة

  5. العلامات التي تدل على الخشوع في الصلاة

    معنى خشوع في الصلاة

  6. الخشوع في الصلاة ..فضله ومراتبه وكيفية تحقيقه

    معنى خشوع في الصلاة

VIDEO

  1. الخشوع في صلاه التسابيح ||رمضان

  2. ٤ مايو ٢٠٢٤

  3. الآيات التي ابكت الشيخ ياسر الدوسري بكاء مريراً.wmv

  4. الخشوع في الصلاة

  5. احنا لسه مش بنصلي ازاي يكون عندنا خشوع في الصلاه

  6. #حقيقة_الدنيا اريحنا بها يابلال

COMMENTS

  1. ما هو الخشوع في الصلاة

    اتّفق جمهور أهل العلم على أنّ الخشوع سُنّةً من سُنن الصلاة ، واستدلّوا على ذلك بعدم بطلان صلاة من فكّر بأمرٍ من أمور الدنيا، ويُحكَم على صلاته بالصحّة، خاصّةً إن كانت أفعالها صحيحةً، [٥] وخالفهم في ذلك الإمام الغزالي، حيث ذهب إلى اعتبار الخشوع في الصلاة شرطاً لصّحتها؛ استدلالاً بعدّة أدلّةٍ من القرآن الكريم، والسنّة النبويّة، يُذكَر منها: [٦]

  2. معنى الخشوع وأهميته وكيفية حصوله

    الخشوع هو حالة في القلب تتضمن الخوف والتذلل أمام عظمة الله، ويتجلى ذلك على الجوارح بالسكون والإقبال على الصلاة وعدم الالتفات. يجب على المسلم أن يسعى للحصول على الخشوع من خلال الرجوع إلى الله والتضرع إليه ليمنحه هذا الحالة. يجب أيضًا على المسلم أن يستحضر أنه أمام الله الذي يعلم كل سر وعلن، وأنه ليس من الأدب المشتغلة بالأمور الدنيوية أثناء الصلاة.

  3. الخشوع في الصلاة معناه وكيفيته

    الخشوع في الصلاة معناه وكيفيته. عدم الخشوع في الصلاة يحتمل عدة معان: إذا كان عدم الخشوع بمعنى أن يأتي المصلي أثناء صلاته بحركات كثيرة كأنه ليس في الصلاة، فيحك بدنه، وينظر في ساعته، ويعبئها، ويلتفت، ويعدل من عمامته أو عقاله .. وما إلى ذلك، كالذي نراه عند بعض الناس، هذا النوع الكثير من الحركات يبطل الصلاة …

  4. كيفية الخشوع في الصلاة والأسباب المعينة على ذلك

    الجواب: الخشوع في الصلاة إحضار القلب فيها بين يدي الله، والإقبال عليها، تستحضر عظمة الله، وأنك بين يديه ترجو رحمته، وتخشى عقابه، فهذا يسبب الخشوع والذل والانكسار وإحضار القلب بين يدي الله ...

  5. الخشوع في الصلاة

    الجواب. الحمد لله. المطلوب من المصلي أن يخشع في صلاته ، ويقبل عليها ، لأن الله تعالى قال : (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ) المؤمنون/1 ، 2 ، فالإقبال ...

  6. الخشوع في الصلاة : معناه وكيفيته

    الخشوع في الصلاة : معناه وكيفيته. أرشيف إسلام أون لاين. عدم الخشوع في الصلاة يحتمل عدة معان: ذا كان عدم الخشوع بمعنى أن يأتي المصلي أثناء صلاته بحركات كثيرة كأنه ليس في الصلاة، فيحك بدنه، وينظر في ساعته، ويعبئها، ويلتفت، ويعدل من عمامته أو عقاله .. وما إلى ذلك، كالذي نراه عند بعض الناس، هذا النوع الكثير من الحركات يبطل الصلاة …

  7. كيفية الخشوع في الصلاة

    ملخّص المقال: يجب على المصلّي عند أداء صلاته أن يحاول جاهداً ليخشع فيها، ويتحقِّق الخشوع في عدَّة أمورٍ منها: حضور القلب، واستشعار الوقوف بين يدي الله -تعالى-، والحرص على أداء الصَّلوات في أوَّل وقتها، وتدبُّر آيات القرآن وترتيلها.

  8. الخشوع وتفاوته في الصلاة وأثناء تلاوة القرآن

    ورغم أهمية الخشوع في الصلاة، فإن جمهور العلماء على أنه ليس شرطًا لصحتها، فلا تبطل لعدم وجوده فيها، ونعني بهذا أنه لا يطالب في الدنيا بإعادة الصلاة التي فقد فيها الخشوع، لكن ثوابها ينقص، وقد يذهب بالكلية، وقد أوضحنا معنى الخشوع في الصلاة، وما يترتب على عدم حصوله في الفتويين رقم: 4215 ، ورقم: 136409.

  9. أهمية وفوائد الخشوع في الصلاة

    يدلُّ الخشوع على مقدار استقامة العبد وصلاح حاله في الدنيا. في الخشوع تعظيم لله تعالى وأنه الواحد المستحق للعبادة. فيه يغفر الله تعالى للعبد ذنوبه وسيئاته ويضاعف أجره. فيه منجاة من عذاب الله سبحانه وتعالى. جزاء الخاشعين فوزهم بالجنة. يكون لصاحبه منزلة رفيعة يوم القيامة. يحافظ على طيبة القلب وليونته ويبعده عن القساوة والحقد.

  10. أهمية الخشوع في الصلاة

    يشير إلى أن الخشوع هو كمال الصلاة وروحها وأنه يعني حضور القلب وتوجيه الانتباه للعبادة ولا يكون القلب بعيداً. ويبين أيضاً أن الخشوع في الصلاة يجلب مزيدًا من الثواب وأن الله يحب الذين هم خاشعون في صلاتهم. ويوضح أن الإنسان يجب أن يفرغ قلبه قبل الصلاة ويشعر أنه يقف أمام الله وأن الله يعلم ما في قلبه.

  11. الخشوع روح الصلاة ونورها

    وحينما يتحقق الخشوع في الصلاة، يشعر المسلم في أعماقه أنه يخاطب ربه، ويحس أن الله يسمعه ويجيبه، فيجد حلاوة الصلاة، ويستريح بها وفيها، وليس منها، وتكون قُرةَ عينه، ويجد فيها من سكينة القلب، وراحة النفس ما يعلو به على أَكْدَار الحياة، وطغيان المادة، لا سيما في عصرنا الذي فَشَت فيه مظاهرها، ويَظْفَر بالفلاح الذي بشَّر الله سبحانه وتعالى به الخاشعين ...

  12. الخشوع في الصلاة

    والخشوع في الصلاة هو خوف في القلب، وسكون وتواضع في الجوارح. وهو علامة محبة العبد لربه وتقديره لنعمه وشكـــره لفضلـــــه وإحسانـــه، مستحضرا عظمة الله تعالى متدبرا معاني آيــات القــرآن الكريــم مع المحافظــة عى شروط وأركــــان الصلاة وسننها.

  13. الخشوع في الصلاة

    منذ 2004-10-07. إن الظواهر التي تظهر على الكثير من قسوة القلب، وقحط العين، وانعدام التدبر، هي بسبب المادية التي طغت على قلوبنا ... الحمد لله الذي جعل الصلاة عمود الدين، وقال تعالى: { وإنَّها لكبيرةٌ إلا على الخاشعين . الَّذين يظُنُّون أنَّهم مُلاقوا ربِّهم وأنَّهم إليه راجعون } [البقرة:45-46].

  14. خشوع

    خشوع مصطلح يتردد كثيراً في القرآن والسنة النبوية ، فقد تكرر ذكره بجميع مشتقاته في القرآن الكريم أكثر من خمس عشرة مرة [1] ؛ ومعناه تذلل القلب وخوفه من الله تعالى ، وإذا حصل التذلل والخوف للقلب خشعت الجوارح فهي تبع للقلب.ومحل الخشوع القلب وثمرته تظهر على الجوارح. تعريف الخشوع[عدل] لغة[عدل]

  15. ما هي أسباب الخشوع في الصلاة؟

    أسباب الخشوع في الصلاة: الإقبال على الله، وتذكر أنك بين يديه، وأنك في حضرته وأنك تناجيه -جل وعلا- وأن هذه الصلاة أعظم العبادات، وأهمها بعد التوحيد، فإذا تذكرت هذه الأمور؛ خشع قلبك كما قال الله سبحانه: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ۝ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ [المؤمنون:1-2] ويقول ﷺ: إذا قام أحدكم يصلي فإنه يناجي ربه فلا يمس الحصى ...

  16. أسباب الخشوع في الصلاة

    إنّ الخشوع في الصلاة يعني حضور القلب أثناء الصلاة واستشعار المصلّي وقوفه بين يدي الله -تعالى-، وإنّ الخشوع في الصلاة لا يُوفّق إليه إلا من كان قلبه عامراً بالإيمان، وهناك أسباب تساعد المسلم على الخشوع في صلاته، وهي كثيرة نذكر أهمّها: الاستعداد للصلاة والتهيؤ لها.

  17. ما المقصود بالخشوع في الصلاة ؟

    المقصود بالخشوع الذي حثَّ عليه القرآن الكريم و دعت اليه الأحاديث الشريفة هو الانقطاع إلى الله عَزَّ و جَلَّ و التوجه القلبي اليه حال الصلاة، مضافاً إلى الخضوع التام المستولي على البصر خاصةً و على كافة أعضاء الأعضاء و الجوارح بصورة عامة. محتويات [ إخفاء] الخشوع في القرآن الكريم. الاحاديث الشريفة و الخشوع في الصلاة. أسباب و موانع الخشوع في الصلاة.

  18. هل يشرع التباكي في الصلاة؟

    الحمد لله. البكاء في الصلاة أثر من آثار الخشوع فيها، وقد أثنى الله تعالى على الخاشعين في صلاتهم فقال تعالى: (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ ‌خَاشِعُونَ)المؤمنون/ 1-2].

  19. الخشوع في الصلاة حكمه وأسبابه

    فَيُسَنُّ للمصلي أن يخشع في كل صلاته بقلبه وبجوارحه؛ فالخشوع في الصلاة مطلوب وهو لُبُّهَا، وصلاةٌ بلا خشوعٍ كجسدٍ بلا روحٍ، وقد أجمع العُلماء على استحباب الخشوع والخضوع وغض البصر عما يلهي, وكراهة الالتفات ورفع البصر إلى السماء.

  20. ما هو الإقعاء في الصلاة الذي نهى عنه النبي؟.. عالم أزهري يوضح

    وأوضح لاشين، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك: أما عن معنى الإقعاء فهو إقعاءان: ١- أن يفرش الجالس قدميه ،ويجلس على عقبيه ،وهو جائز عند الجميع، ولكنهم اختلفوا في كراهته فمنهم من لم يجعله مكروها٠ ...

  21. 33 سببا للخشوع في الصلاة

    أولا : الحرص على ما يجلب الخشوع ويقويه : 1- الاستعداد للصلاة والتهيؤ لها: ويحصل ذلك بأمور منها الترديد مع المؤذن والإتيان بالدعاء المشروع بعده ، والدعاء بين الأذان والإقامة، وإحسان الوضوء والتسمية قبله والذكر والدعاء بعده.

  22. أحاديث عن قسوة القلب

    عندما نعود إلى نصوص القرآن والسنة وكلام السلف نجد أن قسوة القلب عقوبة، بل من أشد العقوبات على أسوأ الجرائم، قال الحافظ ابن رجب رحمه اللَّه في معنى قوله تعالى {فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا ...