فضائل وخصائص شهر رمضان

تاريخ النشر : 14-08-2009

المشاهدات : 159464

فضائل وخصائص شهر رمضان

لقد خص الله عز وجل شهر رمضان بفضائل وخصائص عن بقية الشهور، ومن ذلك:

1-  أن الله عز وجل جعل صومه الركن الرابع من أركان الإسلام، كما قال تعالى:  شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْه.  البقرة / 185، وثبت في "الصحيحين" (البخاري ( 8 )، ومسلم  ( 16 ) من حديث ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:  بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدا عبد الله ورسوله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت.  

2-  أن الله عز وجل أنزل فيه القرآن، كما قال تعالى في الآية السابقة:   أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ ( 184) شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ   البقرة / 184-  185.

3-  أن الله جعل فيه ليلة القدر ، التي هي خير من ألف شهر، كما قال تعالى:  إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ. وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ. لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ. تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ. سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ   القدر / 1-5.

3-  وقال أيضا:  إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ   الدخان / 3.

4-  أن الله عز وجل جعل صيامه وقيامه إيمانا واحتسابا سببا لمغفرة الذنوب ، كما ثبت في "الصحيحين" البخاري ( 2014 )، ومسلم ( 760 ) من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:   من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه.    وفيهما البخاري ( 2008 )، ومسلم ( 174 ) أيضا أن النبي صلى الله عليه وسلم:   من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه.

5-  أن الله عز وجل يفتح فيه أبواب الجنان، ويُغلق فيه أبواب النيران، ويُصفِّد فيه الشياطين ، كما ثبت في "الصحيحين" ( البخاري ( 1898 )، ومسلم ( 1079 ) من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:   إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النار، وصُفِّدت الشياطين.

6-  أن لله في كل ليلة منه عتقاء من النار، روى الإمام أحمد (5/256) من حديث أبي أُمامة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:   لله عند كل فطر عتقاء . قال المنذري: إسناده لا بأس به. وصححه الألباني في "صحيح الترغيب" (987).

وروى البزار (كشف- 962) من حديث أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:   إن لله تبارك وتعالى عتقاء في كل يوم وليلة _ يعني في رمضان _، وإن لكل مسلم في كل يوم وليلة دعوة مستجابة  صححه الألباني في "صحيح الترغيب" ( 1002 ).

7-  أن صيامَ رمضان سببٌ لتكفير الذنوب التي سبقته من رمضان الذي قبله إذا اجتنبت الكبائر، كما ثبت في "صحيح مسلم" (233) أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:   الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفرات ما بينهن إذا اجتنبت الكبائر.

8-  أن صيامه ثم صيام ستة شوال  كصيام الدهر يعدل صيام عشرة أشهر، كما يدل على ذلك ما ثبت في "صحيح مسلم" (1164) من حديث أبي أيوب الأنصاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:   من صام رمضان، ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر .

9-  أن من قام فيه مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة، لما ثبت عند أبي داود (1370) وغيره من حديث أبي ذر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم  قال:   إنه من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة  صححه الألباني في "صلاة التراويح" (ص 15).

10-   أن العمرة فيه تعدل حجة ، روى البخاري (1782)، ومسلم (1256) عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لامرأة من الأنصار:    ما منعك أن تحجي معنا؟  قالت: لم يكن لنا إلا ناضحان، فحج أبو ولدها وابنها على ناضح، وترك لنا ناضحا ننضح عليه، قال:  فإذا جاء رمضان فاعتمري، فإن عمرة فيه تعدل حجة  ،وفي رواية لمسلم: حجة معي. والناضح هو البعير يسقون عليه.

مقالات أخرى:

هكذا بشر رسول الله أصحابه بقدوم رمضان

فضائل الصيام

19 وصية للأبوين في رمضان

حكم وفوائد صوم رمضان

وقفة للمحاسبة في رمضان

7 من أفضل الأعمال الصالحة في رمضان

حال المسلم في رمضان بين الواقع والمأمول

فضل الصدقة في رمضان

27 بابا من أبواب الخير في رمضان

غزوات وأحداث في رمضان

فضل قيام رمضان

رمضان فرصة عظيمة للتوبة إلى الله

هدي النبي صلى الله عليه وسلم  في رمضان

هدي النبي صلى الله عليه وسلم في قيام رمضان

هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الاعتكاف

هدي النبي صلى الله عليه وسلم في العشر الأواخر من رمضان

فضل الاعتكاف وأحكامه

فضل العشر الأواخر من رمضان وليلة القدر

هدي النبي صلى الله عليه وسلم في زكاة الفطر

أحكام مختصرة في زكاة الفطر

أحكام العيد وآدابه

مشاركة السؤال

يمكنك طرح سؤالك في الموقع عن طريق الرابط: https://islamqa.info/ar/ask

تسجيل الدخول إنشاء حساب

البريد الإلكتروني

كلمة المرور

٨ خانات على الأقل وان تحتوي على حرف إنكليزي صغير وكبير على الأقل.

دخول إنشاء حساب

لا يمكنك الدخول إلى حسابك؟

إذا لم يكن لديك حساب بالفعل، قم بالضغط على إنشاء حساب جديد

إذا كان لديك حساب اذهب إلى تسجيل دخول.

إنشاء حساب جديد تسجيل دخول

إعادة تعيين اسم المستخدم أو كلمة المرور

إعادة تعيين

إرسال الملاحظات

  • تسجيل الدخول
  • التعريف بالموقع
  • علماء أشادوا بالموقع

لجنة الإشراف العلمي

  • منهجية عمل الموسوعات
  • مداد المشرف
  • تطبيقات الجوال

موسوعة التفسير

الموسوعة الحديثية, الموسوعة العقدية, موسوعة الأديان, موسوعة الفرق, الموسوعة الفقهية, موسوعة الأخلاق, الموسوعة التاريخية, موسوعة اللغة العربية.

  • أحاديث منتشرة لا تصح
  • مقالات وبحوث
  • نفائس الموسوعات
  • قراءة في كتاب

منهج العمل في الموسوعات

منهج العمل في الموسوعة

راجع الموسوعة

الشيخ الدكتور خالد بن عثمان السبت

أستاذ التفسير بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل

الشيخ الدكتور أحمد سعد الخطيب

أستاذ التفسير بجامعة الأزهر

اعتمد المنهجية

بالإضافة إلى المراجعَين

الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن معاضة الشهري

أستاذ التفسير بجامعة الملك سعود

الشيخ الدكتور مساعد بن سليمان الطيار

الشيخ الدكتور منصور بن حمد العيدي

تم اعتماد المنهجية من الجمعية الفقهية السعودية برئاسة الشيخ الدكتور سعد بن تركي الخثلان أستاذ الفقه بجامعة الإمام محمد بن سعود عضو هيئة كبار العلماء (سابقاً)

الأستاذُ صالحُ بنُ يوسُفَ المقرِن

باحثٌ في التَّاريخ الإسْلامِي والمُعاصِر ومُشْرِفٌ تربَويٌّ سابقٌ بإدارة التَّعْليم

الأستاذُ الدُّكتور سعدُ بنُ موسى الموسى

أستاذُ التَّاريخِ الإسلاميِّ بجامعةِ أُمِّ القُرى

الدُّكتور خالِدُ بنُ محمَّد الغيث

أستاذُ التَّاريخِ الإسلاميِّ بجامعةِ أمِّ القُرى

الدُّكتور عبدُ اللهِ بنُ محمَّد علي حيدر

تمَّ تحكيمُ موسوعةِ اللُّغةِ العربيَّةِ من مكتبِ لغةِ المستقبلِ للاستشاراتِ اللغويَّةِ التابعِ لمعهدِ البحوثِ والاستشاراتِ اللغويَّةِ بـ جامعةِ الملكِ خالد بالسعوديَّةِ

الفصل الأول: فضائِلُ صِيامِ شَهرِ رَمَضانَ

  • الفصل الثاني: خصائِصُ شَهرِ رمضانَ وليلةِ القَدرِ.
  • الفصل الثالث: حكمُ صَومِ شَهرِ رمضان، وحكمُ تارِكِه.
  • الفصل الرابع: إثباتُ دُخولِ شَهرِ رَمَضان وخروجِه.
  • --> إضافة تعليق

انشر المادة

تقوم اللجنة باعتماد منهجيات الموسوعات وقراءة بعض مواد الموسوعات للتأكد من تطبيق المنهجية

قاضي بمحكمة الاستئناف بالدمام.

المستشار العلمي بمؤسسة الدرر السنية.

عضو الهيئة التعليمية بالكلية التقنية.

الأستاذ بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل.

أو يمكنك التسجيل من خلال

ليس لديك حساب؟ إنشاء حساب جديد

نسيت ؟ كلمة المرور

لديك حساب ؟ تسجيل الدخول

طبيبك معك أينما كنت... تحدث مع طبيب الآن!

24/7 أطباء متوفرون لمساعدتك

300 طبيب متوفر لمساعدتك

مكالمة صوتية

استشر طبيب عبر الهاتف

محادثة نصية

دردش مع طبيب

الصحة النفسية

اجعل صحتك النفسية أولوية وتحدث مع أخصائي نفسي

الأكثر زيارة

أسئلة وإجابات طبية.

أطباء متخصصين للإجابة على استفسارك

المقالات الطبية

مقالات موثقة من الأطباء وفريق الطبي

الحمل والولادة رحلة الحمل خطوة بخطوة

تابعي تفاصيل رحلة حملك وتطورات جنينك

موسوعة الأدوية

معلومات مفصلة عن الأدوية والعلاجات

اكتشف الطبي

الفيديوهات الطبية.

فيديوهات للمعلومات والاكتشافات الطبية

الدليل الطبي

أكبر شبكة طبية في الوطن العربي

الأخبار الطبية

آخر الأخبار الطبية

المختبرات الطبية

معلومات عن الفحوصات والتحاليل الطبية

الحاسبات الطبية

اكتشف آخر الحاسبات الطبية

الأوراق والأبحاث المنشورة

أوراق وأبحاث منشورة من موقع الطبي

مصطلحات طبية

موسوعة للمصطلحات الطبية والمعلومات

ما فضل صوم رمضان

نقبل تأمين التعاونية على الاستشارات الطبية

اختبر نفسك مع الطبي

مدونات الطبي

اقرأ المزيد من الطبي

  • تطبيق الطبي أكبر تطبيق طبي عربي على الإنترنت! اكتشف المزيد

pregnancy-aso

  • هل تريد التحدث مع طبيب نصيا او هاتفيا؟  تحدث مع طبيب
  • عمليات البحث الأخيرة
  • المواضيع الشائعة
  • الصحة الجنسية
  • الحمل والولادة
  • أمراض نسائية
  • أمراض المسالك البولية والتناسلية

المنصة الطبية العربية الأكبر بتقديم المحتوي الطبي الموثوق بأقلام آلاف الأطباء المعتمدين

  • مقالات طبية حول مختلف المواضيع الصحية 2
  • 13 فائدة غذائية للصوم في رمضان 4

فوائد الصيام في شهر رمضان المبارك

فوائد الصيام في شهر رمضان المبارك

يتطلب صيام شهر رمضان الامتناع عن الأكل والشرب لعدة ساعات يومياً لمدة ثلاثون يوماً، وهناك حكمة تكمن وراء أمرنا بالصيام، ويتمثل جانب من تلك الحكمة في فوائد الصيام الصحية ، فالصوم هو فرصة كبيرة للتركيز على إعادة التوازن لنمط حياتنا، كما أن الصوم يساعدنا في تعلم كيفية التعامل مع عاداتنا الغذائية، والتحكم بسلوكنا.

وكما تحتاج كل آلة إلى الراحة والصيانة لكي تستطيع الاستمرار في العمل، يعتبر الصيام فترة راحة ضرورية للجسم وهذا ما يبرر أهمية الصيام للإنسان. وللصوم فوائد كثيرة تنعكس إيجابياً على كل أعضاء وخلايا الجسم. وفيما يلي نذكر أهم فوائد الصوم للمعدة وللجسم وصحته:

فوائد الصيام لازالة السموم من الجسم

فوائد الصيام لتحسين وظائف الجسم وحيويته, فوائد الصيام للجهاز الهضمي, فوائد الصيام للقلب والشرايين, فوائد الصيام للدماغ, فوائد الصيام للكبد, فوائد الصيام للعظام والمفاصل, فوائد الصيام للجهاز المناعي, فوائد الصيام للاسنان, فوائد الصيام للبشرة, فوائد الصيام للتخفيف من اعراض الحساسية, فوائد الصيام للتعزيز من شفاء الانسجة, فوائد الصيام لتخفيف الوزن, فوائد الصيام الاخرى.

يعتبر الصوم وسيلة فعالة لمساعدة الجسم على التخلص من السموم، وذلك من خلال إراحة الجسم من العبء المبذول في أيض الطعام، مما يسمح لأجهزة الجسم بأن تخلص نفسها من السموم.

ومن فوائد الصيام أنه يزيد من معدل سرعة التخلص من السموم ، فعندما يكون الجسم في حالة الراحة يصبح قادراً على توجيه أكبر قدر من الطاقة للتخلص من السموم، مما يعزز أداء الخلايا ، فيتخلص جسم الإنسان من السموم عن طريق الكبد، أو الرئتين، أو الكلى، أو القولون، أو الجلد، أو الجهاز اللمفاوي، أو الطحال، أو الجيوب الأنفية. وتتم عملية إزالة السموم على مراحل، وهي: 

  • المرحلة الأولى من التطهير حيث يزيل الجسم كميات كبيرة من الفضلات من الجهاز الهضمي ، وتتركز إزالة الفضلات في الأيام الثلاثة الأولى من الصيام فتصبح رائحة الفم كريهة.
  • المرحلة الثانية حيث تركز على إزالة الطبقة المخاطية للجهاز الهضمي ، والدهون، والخلايا المريضة والميتة. وفي هذه المرحلة تصبح عملية التخلص من السموم أكثر سهولة وسرعة.
  • المرحلة الأخيرة وهي التطهير من السموم التي قد تتراكم في الأنسجة الخلوية ، والأنابيب المجهرية التي تحمل العناصر الغذائية للدماغ.

ومما يعزز فوائد الصيام في إزالة سموم الجسم أيضاً أنه خلال الصوم يقل دخول كميات كبيرة من السموم إلى الجسم مما يترتب عليه انخفاض السمية العامة للجسم، ويتم إعادة توجيه الطاقة التي يستخدمها الجسم لإتمام عملية الهضم إلى الجهاز المناعي، وبالتالي ينخفض العبء الملقى على جهاز المناعة بدرجة كبيرة.

للمزيد: تسع وأربعون نصيحة تساعد على صوم صحي

ما فضل صوم رمضان

يجدد الصيام الشباب ويزيد حيوية وعمل الخلايا كونه يذيب الدهون والشحوم المتراكمة بجدران الأوعية الدموية وبالتالي يزداد تدفق الدم خلال هذه الأوعية، ويصبح الدم أخف من ذي قبل.

 كما تزداد نسبة الأكسجين والغذاء الواصل إلى الخلايا، وتتحرك كريات الدم البيضاء بكفاءة أكبر، كما وتحلل الخلايا التالفة وتستبدل بخلايا جديدة ونشطة؛ مما يزيد من عمل وقوة وظائف الجسم.

للمزيد: الصيام والصحة

يعد هضم الطعام عملية فسيولوجية معقدة، ومن فوائد العلاقة بين صيام رمضان وأمراض الجهاز الهضمي أنه يعطي للجهاز الهضمي راحة لفترة محدودة. ومن فوائد الصوم للمعدة اضطرار الشخص خلال الصيام إلى الامتناع من التدخين وشرب القهوة، حيث أن التدخين والقهوة يؤديان إلى ازدياد إفرازات المعدة من الأحماض، ويؤخران شفاء القرحة، ويساعد التدخين أيضاً على ظهور القرحة بصورة أسرع. وبالتالي فإن من فوائد الصيام الصحية للجهاز الهضمي التخفيف من أعراض الحموضة والقرحة.

ومن فوائد العلاقة بين صيام رمضان وأمراض الجهاز الهضمي أيضاً أن الصوم يعالج كثيراً من مشكلات الجهاز الهضمي الأخرى مثل القولون العصبي، وعسر الهضم، وانتفاخات البطن، والتهاب المريء الارتجاعي ؛ لأن امتناع الصائم عن الأكل والشرب طوال فترة الصوم يعطي فرصة لعضلات وأغشية الجهاز الهضمي بأن تتقوى وتزداد حيويتها. 

للمزيد: حرقة المعدة في رمضان والتخفيف من حدتها

يخفف الصيام من أعراض مرض القلب كون الصائم يقلل من شرب السوائل وتناول الأغذية، إضافة إلى أن إذابة الدهون من الأوعية الدموية يحسن من عمل القلب ويقلل من أعراض مرض القلب عند المصابين به. وأشارت العديد من الدراسات أن من فوائد الصيام التخفيف من أخطار الإصابة بتضيق الشرايين بنسبة 40%؛ لأنه يعمل على تراجع العوامل المرتبطة بتلك الأمراض مثل البروتين التفاعلي (سي)، ومادة الهوموسيستين، وفرط لزوجة الدم.

كما يعتبر الصوم عاملاً مهماً في علاج ارتفاع ضغط الدم أو على الأقل في الحد من ارتفاعه.

للمزيد: صيام مرضى الضغط في رمضان

يعد الصوم وسيلة ناجحة لتنشيط خلايا الدماغ لتعمل بكفاءة كبيرة؛ لأنه يحسن من توازن وتركيز العناصر الغذائية في الدم وهذا ما يساعد المخ على أداء وظائفه على نحو أفضل.

وكما ذكر الدكتور هربرت شيلتون الذي أشرف على صيام أكثر من 40,000 شخص أن إزالة السموم من الجسم تسمح للعناصر الغذائية أن تتدفق أكثر خلال الدم والجهاز اللمفاوي ، مما يزيد القدرة على التفكير .

 كما تستخدم الكميات الكبيرة من الطاقات العصبية والدم (والتي كانت ترسل للجهاز الهضمي لهضم الطعام) أثناء الصوم من قبل الدماغ لتحسين التفكير، وتحدث هذه الزيادة في اليقظة والتركيز بعد الأيام القليلة الأولى من الصيام التي يكون الجسم فيها مشغول بالتخلص من السموم.

للمزيد: الصوم في الميزان النفسي

يساعد الصوم على تحسين الكفاءة الوظيفية للكبد ويؤثر في سرعة تجدد خلايا الكبد. وأيضاً من فوائد الصيام للكبد أنه يعمل على تقليل نسبة الإصابة بالتشمع الكبدي.

للمزيد: نصائح رمضانية لمرضى الكبد، وارتفاع الكوليسترول، والسكري

يعزز الصوم قدرة الجسم على التخلص من السموم التي كثيراً ما تكون متورطة في الإصابات المفصلية، مما يسبب أوجاع مؤلمة في المفاصل. وأيضاً من فوائد الصوم الصحية أنه يقلل من مستويات حمض اليوريك المسبب لمرض النقرس.

هل الصيام يخفض من نسبة السكر التراكمي؟ فقد كان السكر التراكمي لدي آخر مرة قبل رمضان 8.1 وأخبرني الطبيب أنني يجب أن اخفض، فهل يمكن أن يساعدني الصيام على خفض السكر التراكمي

تعود فوائد الصيام للالتهابات إلى كون الصوم يعمل على تقوية الجهاز المناعي من خلال زيادة المؤشر الوظيفي للخلايا اللمفاوية. وإلى جانب ذلك يرتفع مستوى بعض الأجسام المضادة استعداداً للدفاع عن الجسم في حال تعرضه للميكروبات والفيروسات.

للمزيد: الصيام واثره على الجهاز المناعي

من فوائد الصيام أنه يساعد في تخفيف العبء على الأسنان من عناء مضغ الطعام، والتخمرات، والرواسب التي تتكون عند تناول الطعام، وهذا ما يجعلها تكتسب قدرة أكبر في مقاومة التسوس والتهابات اللثة.

للمزيد: رمضان وهاجس علاج الأسنان

من فوائد الصيام المحتملة هي تعزيز صحة الجلد والبشرة، حيث إن الصيام يساعد على التقليل من حب الشباب والبثور كونها تزداد بازدياد الوجبات عالية الدهون.

للمزيد: التوازن الغذائي في رمضان

يساعد الصيام في علاج أمراض الحساسية، كون بعض أمراض الحساسية تزيد بتناول أنواع معينة من الأطعمة مثل السمك، والبيض، والشوكولاتة، والموز. وأثناء الصيام يرتاح الجسم من هذه الأطعمة وبالتالي يشعر مرضى الحساسية براحة كبيرة مع الصيام.

يعمل الجسم على إعادة تنظيم نفسه أثناء الصيام، حيث يقوم بإتلاف الخلايا المريضة بطريقة منهجية، ويترك الخلايا السليمة ، والنتيجة هي تطهير شامل. عندها تتم إعادة توزيع المواد المغذية بشكل أفضل على الأنسجة الجديدة مما يعزز من قدرة عملها.

اقرا ايضاً :

العرقسوس في رمضان بين الفوائد والأضرار

يعتبر شراب العرقسوس واحدا من اهم المشروبات الشعبية في شهر رمضان حيث يتميز هذا المشروب بالعديد من الفوائد الصحية الا ... اقرأ أكثر

يساعد الصوم على تخفيف الوزن كونه يمنع الصائم عن الأكل والشرب لفترة طويلة ولكن مع مراعاة الاعتدال في الأكل عند الإفطار، وممارسة الرياضة، والإقلال من النوم والكسل. ويساهم الصوم في الحصول على فقدان سريع وآمن للوزن.

اقرأ أيضاً: كيف تستغل رمضان لإنقاص الوزن؟

إن فوائد الصوم للجسم قد تشمل أيضاً:

  • السيطرة على مستوى الدهون في الدم.
  • توازن الجهاز العصبي.
  • زيادة مستوى الطاقة والإدراك الحسي.

للمزيد: 10 نصائح لزيادة انتاجيتك في رمضان

/الدليل-الطبي/لورا-فرح-95560

altibbi team

الرعاية الطبية

هل وجدت هذا المحتوى الطبي مفيداً؟

ما الذي ترغب منا بتحسينه في المحتوى الطبي

ما فضل صوم رمضان

المصادر والمراجع

Rachael Link. 8 Health Benefits of Fasting, Backed by Science. Retrieved on the 9th of April, 2021, from:

https://www.healthline.com/nutrition/fasting-benefits

Global healing center. 20 Health Benefits of Fasting for Whole Body Wellness. Retrieved on the 9th of April, 2021, from:

https://globalhealing.com/natural-health/health-benefits-of-fasting/

Kissairis Munoz. 7 Benefits of Fasting + the Best Types of Fasting. Retrieved on the 9th of April, 2021, from:

https://draxe.com/nutrition/benefits-fasting/

Aaron Kandola. What are the benefits of intermittent fasting? Retrieved on the 9th of April, 2021, from:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/323605

أخصائي تغذية لورا فرح

· عملت كأخصائية تغذية في مركز الخالدي الطبي لمدة 3 سنوات . · عملت كرئيسة لقسم التغذية في مركز الخالدي الطبي لمدة4 سنوات. · حاليا أعمل في مركز خاص للاستشارات الغذائية في مركز الخالدي الطبي بحيث أقوم بعمل برامج غذائية لتخفيف الوزن الزائد وعلاج العديد من الأمراض بحميات غذائية خاصة. . ورئيسة اللجنة الإجتماعية لجمعية أخصائيي التغذية الاردنية.

تمت مراجعته من قِبل

الدكتورة رغد جبر

تحمل رغد درجة البكالوريوس في الطب والجراحة من كلية الطب البشري في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية، وتعمل ككاتبة محتوى طبي، بالإضافة لخبرتها في مؤسسة رواد التنمية في الأردن.

الكلمات مفتاحية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

أحدث الفيديوهات الطبية

فوائد السحور

الطب النفسي

د. مروه الالوسي | امراض الدم والاورام

امراض الدم والاورام

د. رانيا سليم | الجهاز الهضمي والكبد

الجهاز الهضمي والكبد

د. ارقم حسن | طب الاسرة

عرض كافة الأطباء

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

bg-image

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ما فضل صوم رمضان

تسجيل مستخدم جديد

  • تسجيل الدخول

الرئيسية

فضائل شهر رمضان

الخطبة الأولى

الحمد لله ذي الفضل والإنعام، فضل شهر رمضان على غيره من شهور العام، خصه بمزيد من الفضل والكرم والإنعام، وأشهدٌ أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، في ربوبيته وإلهيته وأسمائه وصفاته ( تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ )، وأشهدٌ أن محمداً عبدُه ورسوله أفضل من صلى وصام، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه البررة الكرام، وسلم تسليماً كثيرا    أما بعد:

أيُّها الناس ، اتقوا الله تعالى ، واشكروه إذ بلغكم شهر رمضان، وسلوه أن يعينكم في هذا الشهر على اغتنام أوقاته بالطاعات والخيرات، فإنه موسم عظيم ووافد كريم فضله الله سبحانه وتعالى فقال:( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنْ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمْ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمْ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمْ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) فهذا الشهر خير كله أيامه ولياليه ساعاته وأوقاته، ولكن الشأن فينا نحن بماذا نستقبل هذا الشهر؟ وبماذا نقضي أوقاته المباركة؟ فالشهر شهر عظيم، ولكن المشكلة عندنا نحن في أنفسنا، فلنعرف قدر هذا الشهر ولنستقبله بالبشر والسرور قد كان النبي صلى الله عليه وسلم يبشر أصحابه بقدومه قال: أيها الناس قد أظلكم شهر عظيم مبارك، جعل الله صيامه فريضة، وقيام ليله تطوعا ، وذكر له فضائل كثيرة:

فأول فضائل هذا الشهر: أن الله أنزل فيه القرآن أي ابتدأ إنزال القرآن في هذا الشهر وذلك في ليلة القدر كما قال جل وعلا:( إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ )،( إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ ) فابتدأ بإنزال القرآن على محمد صلى الله عليه وسلم في شهر رمضان ثم تتابع نزوله على النبي صلى الله عليه وسلم مفرقاً حسب الوقائع والنوازل إلى أن أكمله الله عند وفاة النبي صلى الله عليه وسلم حينما أنزل الله عليه قوله:( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الإِسْلامَ دِيناً )، ولذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم يخص هذا الشهر بتلاوة القرآن أكثر من غيره، وكان صحابته والمسلمون من بعدهم يقبلون على تلاوة القرآن في هذا الشهر العظيم، فهو شهر القرآن، وهو شهر الصيام، فالله جل وعلا جعل صيامه فريضةً وركناً من أركان الإسلام ( مَنْ شَهِدَ مِنْكُمْ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ )، النبي صلى الله عليه وسلم جعل صيام رمضان من أركان الإسلام الخمسة قال صلى الله عليه وسلم: بني الإسلام على خمسة أركان:شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، حج بيت الله الحرام من استطاع إليه سبيلا ، فيجب على كل مسلم مقيم أن يصوم هذا الشهر من أوله إلى آخره أداءً في وقته، أما من كان معذوراً بسفر أو بمرض فإنه يفطر أيام سفره وأيام مرضه على أن يقضي ما أفطره من أيام آخر، والنبي صلى الله عليه وسلم شرع لنا وسن لنا قيام ليله قال صلى الله عليه وسلم: من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وقال صلى الله عليه وسلم: من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ، وقد جاء من يفسر قيام رمضان بقوله صلى الله عليه وسلم: من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة ، فقيام رمضان فيه فضل عظيم، يكفر الله به الذنوب، من قام رمضان إيمانا واحتسابا، إيماناً وتصديقاً به وبفضله واحتساب لأجره فإن الله يغفر له ما تقدم من ذنبه وذلك بالذنوب الصغائر، أما الذنوب الكبائر فإنها لا تكفر إلا بالتوبة ( إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ )، قال صلى الله عليه وسلم: الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان كفارة لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر ، وأصحاب الكبائر متى تابوا إلى الله قبل الله توبتهم وغفر ذنوبهم ( إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً )، ولكن في شهر رمضان تتأكد التوبة والاستغفار على كل مسلم أن يحاسب نفسه وينظر في أعماله ليدخل في هذه الشهر وقد طهر نفسه من الذنوب حتى يدخل فيه بنفسي نقية حتى يتفرغ لعبادة الله سبحانه وتعالى.

ومن فضائل هذا الشهر: أنه تفتح فيه أبواب الجنان، وذلك بتيسير الأعمال الصالحة وتسيلها على أهل الإيمان، لأن الجنة إنما تحصل بالأعمال الصالحة بسبب الأعمال الصالحة، فالله يفتح أبواب الجنان لأجل أن يتسابق المسلمون إليها بالأعمال الصالحة، وهي في هذا الشهر موفرة وميسرة لمن يسره الله له، وتغلق فيه أبواب النيران وذلك بأن المسلمين يتوبون إلى الله ويستغفرونه فينجون من النار، لأن الأعمال السيئة سبب لدخول النار، فالله جلَّ وعلا يغلقها عنهم في هذا الشهر بمعنى أنه يسر لعباده التوبة والاستغفار وترك الذنوب والمعاصي حتى ينجو من هذه النار، وهذا الشهر يغلو في الشيطان فلا يتمكن من إشغال المسلمين عن دينهم، كما كان يفعل ذلك في غير رمضان، في رمضان الله جلَّ وعلا يمنعه عن عباده المؤمنين لا يوسوس لهم، ولا يشغلهم، ولا يصدهم عن الأعمال الصالحة، ولهذا تجد المسلمون ينشطون في هذا الشهر ويقبلون على الأعمال الصالحة أكثر من غيره عن رغبة وطواعية لأن الشيطان لا يتمكن من إشغالهم وصدهم عن الأعمال الصالحة وهذا شيء مشاهد، فإن إقبال الناس على العبادة في هذا الشهر دليل على أن الشيطان قد منع من أن يحول بينهم وبين الطاعات لكنه يسلط على أولياءه، فالله جل وعلا منع حزبه وجنده من أن يتسلط عليهم الشيطان قال:( قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لأغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ* إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمْ الْمُخْلَصِينَ )، فعباد الله المخلصون ليس للشيطان عليهم سبيل لاسيما في رمضان، أما جنده وحزبه فإنه مسلط عليهم في كل وقت ويزداد شره في هذا الشهر كما قال سبحانه وتعالى:( وَاسْتَفْزِزْ مَنْ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَولادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمْ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً* إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً )، ولذلك تجد أهل الشر يعدون العدة لهذا الشهر ويخططون البرامج الهابطة والمسلسلات المضحكة، وأنواع من اللهو واللعب، ينوعنه في هذا الشهر من أجل أن يصدوا الناس عن الطاعة ويشغلوهم باللهو واللعب والمعاصي تيسرت لهم السبل في الإذاعات والمحطات والانترنت وغير ذلك، أكثر ممن سبق وهذا خطر عظيم، يجب على المسلم أن يحفظ نفسه وأن يحفظ أهل بيته وأن يطهر بيته من هذه الوسائل الشريرة وهذه البرامج الهابطة وحتى متابعة الإذاعات ومتابعة الفضائيات حتى ولو كانت فيها خير فإنها تشغل عن الذهاب إلى المساجد ومشاركة المسلمين في الصلوات النوافل والفرائض وتلاوة القرآن، فتجدهم يتابعون هذه البرامج في أوقاتها وربما يتأخرون عن صلاة الجماعة متابعة لها، فالمسلم يغلق هذه الأبواب يغلقها دائما وفي شهر رمضان آكد ولا يشغل نفسه ولا يشغل أهل بيته ويشغل زواره بهذه البرامج التي أقل أحوالها إن كان فيها خير أنها تشغل عما هو أهم منها فكيف إذا كانت كلها شر وكلها دسائس شيطانية، فعليكم أن تتنبهوا فإن أعوان الشيطان وجند الشيطان يتسلطون في هذا الشهر وينعون البرامج من أجل أن يجذبوا الناس إليها ويشغلوهم بها عن دينهم ودنياهم وعن آخرتهم وعن شهرهم فلنتقي الله، ولنحذر من هذه الشواغل وهذه الأمور حتى أمور الدنيا حتى طلب الرزق الذي لا يحتاجه الإنسان طلب للتجارة، ينبغي للمسلم أن يخفف أن يخفه في هذا الشهر وأن يصرف جولا وقته في طاعة الله سبحانه وطلب الدنيا له وقت آخر وهذا الوقت يفوت، وأما طلب المال والكسب فهذا لا يفوت، فعلى المسلم أن يتنبه لذلك، كذلك هؤلاء يشغلون المسلمين بالمسابقات وما أدرك ما المسابقات يجعلون فيها دراهم والدراهم تجذب القلوب فتجدهم يتابعون هذه المسابقات ويشغلون أوقاتهم فيها ربما يحصل على شيء من الدراهم وربما لا يحصل على شيء، ولو حصل على ملايين من الجوائز فإنها لا تعادل حسنة واحدة في هذا الشهر المبارك، فعلى المسلم أن يتسابق في الخيرات، وأن يسابق إلى الجنات ويسارع إلى الطاعات، وأن يترك هذه الأمور ولا يشغل نفسه بها أو يشغل أولاده أو أهل بيته بها فإنها صوارف إنها ضياع للوقت والعمر إنها ضياع لهذا الشهر العظيم.

فلنتقي الله، أيها المسلمون، هذا الشهر شهر عظيم كله، خير كله بركة نهاره صيام وليله قيام وذكر لله سبحانه وتعالى، فالمسلم إما أن يشغل وقته دائما في الفرائض والنوافل والطاعات أو يستريح بالنوم لينشط على العبادة، والنوم الذي بمقدار، أما الذي ينام يسهر الليل على القيل والقال والأكل والشرب والملذات ثم ينام النهار كله ويقول أنا صائم هذا من العجائب صائم يترك الصلوات يترك الفرائض لا يصلي مع الجماعة لا يتجه إلى المساجد هذا صائم، الصيام ليس عن الأكل والشرب فقط، الصيام إنما هو إمساك عن كل ما حرم الله سبحانه وتعالى، ومن أعظم ذلك إضاعة الفرائض في أوقاتها، فعلى المسلمين أن يتنبهوا لهذا الأمر، فشهر رمضان ليس شهر للكسل والأكل والشرب إنما هو شهر للطاعة والجد والاجتهاد للقول العمل ولا مانع أن يأخذ الإنسان قسطاً من الراحة لا يفوت عليه خيراً، لا يفوت عليه صلاة الجماعة، لا يفوت عليه المشاركة في الخير، بل يجمع بين ما يريح جسمه وما يحي قلبه وروحه وفكره بذكر الله سبحانه وتعالى هذه فرصة، والفرص لا تدوم، وشهر رمضان ربما لا يتكرر عليك مرة ثانية فيكون هذا الشهر ختاماً لحياتك بل تختمها بخير ختام، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمْ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ* أَيَّاماً مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ )، بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من البيان والذكر الحكيم، أقولٌ قول هذا واستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين، فاستغفروه إنَّه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله على فضله، وإحسانه، وأشكره على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، وسلَّم تسليماً كثيرًا،     أما بعد:     

أيُّها الناس، ينادي منادينا كل ليلة من ليالي شهر رمضان يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر ولله عتقاء من النار وذلك في كل ليلة، يا باغي الخير أقبل هل أحد لا يريد الخير؟ كلنا يريد الخير كل الناس يريدون الخير، لكن الشأن لا يقتصر على الإرادة لابد من العمل، فإذا أردت الخير فعمل ( وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُوراً )، فإذا أردت الخير فعمل، اعمل الخير ولا يكفي الإرادة فإن في الحديث: العاجز من اتبع نفسه هواها وتمن على الله الأماني ، فالأماني لا تنفع ولإرادة وحدها من دون عمل لا تنفع يا باغي الخير أقبل أقبل على الله بالطاعات أقبل على الله بالقوربات، وأول ذلك المحافظة على الفرائض في أوقاتها ثم بقية الأعمال بادر بها نوعها اشتغل بها فإنك بحاجة إليها عما قريب والله عما قريب ستحتاج إلى الحسنة الواحدة حينما يحضرك الأجل ويختم العمل وتتمنى الرجوع لعمل صالحاً فلا تمكن من ذلك، فأنت الآن في زمن الطلب وفي زمن الأمنية وقد أهلَّ الله عليك هذا الشهر فبادره بالطاعات والقروبات يا باغي الخير أقبل، أقبل على الله وأعرض عما سواه، أقبل على الله بالطاعات والقروبات والصدقات وفعل الخيرات، أقبل بكل أنواع الإقبال على الله فإن الله مقبل عليك سبحانه وتعالى ويتقبل منك القليل والكثير ويضاعف لك القليل أضعاف كثيرة( إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْراً عَظِيماً )، فأقبل على الله بكل أنواع الإقبال فإن الله مقبل عليك ما دمت مقبل عليه، أما إذا أعرضت عن الله فإن الله جلَّ وعلا يعرض عنك فهو غنيٌ عنك وأنت الفقير المحتاج إليه، ويا باغي الشر أقصر، يا من يريد إضلال الناس وإغواء الناس وإفساد الناس، يا من يريد إشغال الناس بالملاهي والمعازف والمزامير، يا من يريد إشغال الناس بالتمثيليات والخزعبلات، يا من يريد إشغال الناس بالمضحكات والملهيات أقصر، أقصر أخسر أخسا عدو الله فإنك مهزوم وإنك مغبون وإنك مطرود فعليك أن تعرف قدر نفسك ولا تشغل المسلمين، يا باغي الشر أقصر، أقصر عن الشر فإن لم تقصر فستقصر بأمر الله سبحانه وتعالى وستخصر يوم لا ينفعك الندم.

فتقوا الله، عباد الله، وبادروا بالخيرات ما دامت ممكنةً لكم وميسرةً لكم فإن الفرص لا تدوم وإن الحياة زائلة وإن العمل باقي على خيره أو وشره.

واعلموا أن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هديِّ محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكلٌ بدعة ضلالة.

وعليكم بالجماعة، فإن يدا الله على الجماعة ومن شذَّ شذَّ في النار ثم اعلموا أن الله أمركم بأمر عظيم فقال سبحانه وتعالى ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا )، اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم على عبدِك ورسولِك نبينا محمَّد، وارضَ اللَّهُمَّ عن خُلفائِه الراشدين،الأئمة المهديين، أبي بكر، وعمرَ، وعثمانَ، وعليٍّ، وعَن الصحابة أجمعين، وعن التابِعين، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين.

اللَّهُمَّ أعز الإسلام والمسلمين، اللَّهُمَّ أعز الإسلام والمسلمين، اللَّهُمَّ أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، واجعل هذا البلد آمناً مطمئناً وسائر بلاد المسلمين يا رب العالمين، اللَّهُمَّ بارك لنا في شهر رمضان، اللَّهُمَّ أرزقنا فيه القوة والاحتساب العمل الصالح، اللَّهُمَّ أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك، اللَّهُمَّ ارزقنا من فضائله ومغانمه ما يسرته لنا، اللَّهُمَّ أعنا على صيامه وقيامه وحفظ أيامه من الخلل والضياع ، ( رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ )، اللَّهُمَّ أصلح ولاة أمورنا واجعلهم هداة مهدين غير ضالين ولا مضلين، اللَّهُمَّ أصلح بطانتهم وأبعد عنهم بطانة السوء والمفسدين يا رب العالمين.

عبادَ الله، ( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ )،( وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ )، فاذكروا اللهَ يذكُرْكم، واشكُروه على نعمِه يزِدْكم، ولذِكْرُ اللهِ أكبر، واللهُ يعلمُ ما تصنعون.                 

BinBaz Logo

  • ملفات صوتية

شهر رمضان فضائل وواجبات

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد: فقد ثبت عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه قال: بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، ...

الحث على الاعتناء بالعبادة في شهر رمضان

الجواب: رمضان شهر كريم ينبغي فيه العناية بالصوم وقيام الليل والصدقات، كل هذا مشروعة، فيصلي التراويح يصلي في بيته إن كان ما صلى مع الناس في المسجد ما تيسر، يتصدق، يعتني بالصدقة وبأعمال الخير؛ لأنه شهر مبارك عظيم تضاعف فيه الحسنات، فالمشروع للمؤمن أن ...

أهمية الفقه في أحكام صوم رمضان

الجواب: يقول النبي ﷺ: من يرد الله به خيرًا يفقهه في الدين، فالواجب على المسلمين أن يتعلموا ما يخفى عليهم، وأن يسألوا أهل العلم عما أشكل عليهم فيما يتعلق بالصوم وغيره؛ لأن الله يقول سبحانه: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ ...

الصيام ليس من خصائص هذه الأمة وحدها

الجواب: يقول الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [البقرة:183] دلت هذه الآية الكريمة على أن الصيام عبادة قديمة فرضت على من قبلنا كما فرضت علينا ...

حكم التفرغ للعبادة في رمضان

الجواب: المسلم عمله كله عبادة، وواجباته التي يؤديها إذا صلحت نيته كلها عبادة، فليست العبادة مجرد صلاة أو صيام فقط، فتعلم العلم وتعليمه والدعوة إلى الله، وتربية الأولاد ورعايتهم، والقيام بشئون الأهل والإحسان لعباد الله، وبذل الجهد في مساعدة الناس، ...

أفضل زمان تؤدى فيه العمرة رمضان

الجواب: أفضل زمان تؤدى فيه العمرة شهر رمضان لقول النبي ﷺ: عمرة في رمضان تعدل حجة[1] متفق على صحته، وفي رواية أخرى في البخاري: تقضي حجة معي[2] وفي مسلم: تقضي حجة أو حجة معي[3] -هكذا بالشك- يعني معه عليه الصلاة والسلام، ثم بعد ذلك العمرة في ذي القعدة، لأن عُمَرَهُ ...

حديث «من فطَّر صائمًا..» هل المقصود الفقير؟

الجواب: الحديث عام يعم الغني والفقير، والفرض والنفل، وفضل الله واسع [1]. نشر في مجلة الدعوة العدد 1562 بتاريخ 28/5/1417هـ. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 25/ 207).

ما صحة حديث "صوم رمضان في مكة يعدل صيام.."؟

الجواب: ليس بصحيح فقد ورد حديث ضعيف لا يصح، إنما الثابت في الصلاة فقط الصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة فيما سواه، وفي مسجد النبي ﷺ خير من ألف صلاة فيما سواه، وأما الصوم فلم يثبت فيه شيء سوى حديث ضعيف أنه خير من مائة ألف صلاة فيما سواه، لكنه ضعيف ...

banner

  • قضاء الحاجة
  • فروض الوضوء وصفته
  • نواقض الوضوء
  • ما يشرع له الوضوء
  • المسح على الخفين
  • النجاسات وإزالتها
  • الحيض والنفاس
  • حكم الصلاة وأهميتها
  • الركوع والسجود
  • الطهارة لصحة الصلاة
  • ستر العورة للمصلي
  • استقبال القبلة
  • القيام في الصلاة
  • التكبير والاستفتاح
  • سجود التلاوة والشكر
  • الأذان والإقامة
  • التشهد والتسليم
  • مكروهات الصلاة
  • مبطلات الصلاة
  • قضاء الفوائت
  • القراءة في الصلاة
  • صلاة التطوع
  • صلاة الاستسقاء
  • المساجد ومواضع السجود
  • صلاة المريض
  • أحكام الجمع
  • صلاة الجمعة
  • صلاة العيدين
  • صلاة الخسوف
  • أوقات النهي
  • صلاة الجماعة
  • مسائل متفرقة في الصلاة
  • الطمأنينة والخشوع
  • سترة المصلي
  • النية في الصلاة
  • القنوت في الصلاة
  • اللفظ والحركة في الصلاة
  • الوتر وقيام الليل
  • غسل الميت وتجهيزه
  • الصلاة على الميت
  • حمل الميت ودفنه
  • زيارة القبور
  • إهداء القرب للميت
  • حرمة الأموات
  • أحكام التعزية
  • مسائل متفرقة في الجنائز
  • الاحتضار وتلقين الميت
  • أحكام المقابر
  • النياحة على الميت
  • وجوب الزكاة وأهميتها
  • زكاة بهيمة الأنعام
  • زكاة الحبوب والثمار
  • زكاة النقدين
  • زكاة عروض التجارة
  • إخراج الزكاة وأهلها
  • صدقة التطوع
  • مسائل متفرقة في الزكاة
  • فضائل رمضان
  • ما لا يفسد الصيام
  • رؤيا الهلال
  • من يجب عليه الصوم
  • الأعذار المبيحة للفطر
  • النية في الصيام
  • مفسدات الصيام
  • الجماع في نهار رمضان
  • مستحبات الصيام
  • قضاء الصيام
  • صيام التطوع
  • الاعتكاف وليلة القدر
  • مسائل متفرقة في الصيام
  • فضائل الحج والعمرة
  • حكم الحج والعمرة
  • محظورات الإحرام
  • الفدية وجزاء الصيد
  • النيابة في الحج
  • المبيت بمنى
  • الوقوف بعرفة
  • المبيت بمزدلفة
  • الطواف بالبيت
  • الهدي والأضاحي
  • مسائل متفرقة في الحج والعمرة
  • الجهاد والسير
  • الربا والصرف
  • السبق والمسابقات
  • السلف والقرض
  • الإفلاس والحجر
  • الضمان والكفالة
  • المساقاة والمزارعة
  • إحياء الموات
  • الهبة والعطية
  • اللقطة واللقيط
  • الكسب المحرم
  • حكم الزواج وأهميته
  • شروط وأركان الزواج
  • الخِطْبَة والاختيار
  • الأنكحة المحرمة
  • المحرمات من النساء
  • الشروط والعيوب في النكاح
  • نكاح الكفار
  • الزفاف ووليمة العرس
  • الحقوق الزوجية
  • مسائل متفرقة في النكاح
  • أحكام المولود
  • تعدد الزوجات
  • تنظيم الحمل وموانعه
  • مبطلات النكاح
  • غياب وفقدان الزوج
  • النظر والخلوة والاختلاط
  • الأطعمة والأشربة
  • الذكاة والصيد
  • اللباس والزينة
  • الطب والتداوي
  • الصور والتصوير
  • الجنايات والحدود
  • الأيمان والنذور
  • القضاء والشهادات
  • السياسة الشرعية
  • مسائل فقهية متفرقة
  • فتاوى متنوعة
  • القرآن وعلومه
  • الإسلام والإيمان
  • الأسماء والصفات
  • الربوبية والألوهية
  • نواقض الإسلام
  • مسائل متفرقة في العقيدة
  • التوسل والشفاعة
  • السحر والكهانة
  • علامات الساعة
  • عذاب القبر ونعيمه
  • اليوم الآخر
  • ضوابط التكفير
  • القضاء والقدر
  • التبرك وأنواعه
  • التشاؤم والتطير
  • الحلف بغير الله
  • الرقى والتمائم
  • الرياء والسمعة
  • مصطلح الحديث
  • شروح الحديث
  • الحكم على الأحاديث
  • الدعوة والدعاة
  • الفرق والمذاهب
  • البدع والمحدثات
  • العالم والمتعلم
  • الآداب والأخلاق المحمودة
  • الأخلاق المذمومة
  • فضائل الأعمال
  • فضائل الأزمنة والأمكنة
  • فضائل متنوعة
  • الأدعية والأذكار
  • التاريخ والسيرة
  • قضايا معاصرة
  • قضايا المرأة
  • اللغة العربية
  • نصائح وتوجيهات
  • تربية الأولاد
  • الشعر والأغاني
  • أحكام الموظفين
  • أحكام الحيوان
  • بر الوالدين
  • المشكلات الزوجية
  • قضايا الشباب
  • نوازل معاصرة
  • الرؤى والمنامات
  • ردود وتعقيبات
  • الهجرة والابتعاث
  • الوسواس بأنواعه

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ الإمام ابن باز رحمه الله

موقع يحوي بين صفحاته جمعًا غزيرًا من دعوة الشيخ، وعطائه العلمي، وبذله المعرفي؛ ليكون منارًا يتجمع حوله الملتمسون لطرائق العلوم؛ الباحثون عن سبل الاعتصام والرشاد، نبراسًا للمتطلعين إلى معرفة المزيد عن الشيخ وأحواله ومحطات حياته، دليلًا جامعًا لفتاويه وإجاباته على أسئلة الناس وقضايا المسلمين.

ما فضل صوم رمضان

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ

مؤسسة الشيخ عبد العزيز بن باز الخيرية

جميع الحقوق محفوظة والنقل متاح لكل مسلم بشرط ذكر المصدر

طريق الإسلام

  • Bahasa Indonesia
  • الكتب المسموعة
  • ركن الأخوات
  • العلماء والدعاة
  • الموقع القديم

خمسون حديثًا صحيحًا في رمضان

خمسون حديثًا صحيحًا في أحكام و سنن و فضل شهر رمضان وصيامه .

خمسون حديثًا صحيحًا في رمضان

[1]- عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « لا تصوموا حتى تروا الهلال ولا تفطروا حتى تروه فإن أغمي عليكم فاقدروا له » (رواه البخاري ومسلم). [2]- عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « لا يتقدمن أحدكم رمضان بصوم يوم أو يومين، إلا أن يكون رجل كان يصوم صومه، فليصم ذلك اليوم » (رواه البخاري ومسلم). [3]- عن عمَّار بن ياسر قال: "من صام يوم الذي يُشك فيه، فقد عصى أبا القاسم محمدًا صلى الله عليه وسلم" (رواه أصحاب السنن أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه وصححه الألباني ). [4]- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النار وصفدت الشياطين » (رواه مسلم). [5]- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين، ومردة الجن ، وغلقت أبواب النار، فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة، فلم يغلق منها باب، وينادي مناد: يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار، وذلك كل ليلة » (رواه الترمذي وصححه الألباني). [6]- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « أتاكم رمضان شهر مبارك فرض الله عز وجل عليكم صيامه تفتح فيه أبواب السماء وتغلق فيه أبواب الجحيم وتغل فيه مردة الشياطين لله فيه ليلة خير من ألف شهر من حرم خيرها فقد حرم » (رواه النسائي وصححه الألباني). [7]- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: « الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات ما بينهن إذا اجتنب الكبائر » (رواه البخاري ومسلم). [8]- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه » (رواه البخاري ومسلم) [9]- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه » (رواه البخاري ومسلم). [10]- عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: "صلى في المسجد ذات ليلة في رمضان فصلى بصلاته ناس ثم صلى من القابلة فكثر الناس ثم اجتمعوا من الليلة الثالثة أو الرابعة فلم يخرج إليهم رسول الله فلما أصبح قال: « قد رأيت الذي صنعتم فلم يمنعني من الخروج إليكم إلا أني خشيت أن تفرض عليكم »" (رواه البخاري ومسلم). [11]- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « أفضل الصيام بعد شهر رمضان شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل » (رواه النسائي وصححه الألباني). [12]- عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة ، وحج البيت، وصوم رمضان » (رواه البخاري ومسلم). [13]- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل علي، ورغم أنف رجل دخل عليه رمضان ثم انسلخ قبل أن يُغفر له، ورغم أنف رجل أدرك عنده أبواه الكبر فلم يدخلاه الجنة » (رواه الترمذي وصححه الألباني). [14]- عن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إن في الجنة بابًا يقال له الريان، يدخل منه الصائمون يوم القيامة ، لا يدخل معهم أحد غيرهم، يقال: أين الصائمون؟ فيدخلون منه، فإذا دخل آخرهم، أغلق فلم يدخل منه أحد » (رواه البخاري ومسلم). [15]- عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: « من صام يومًا في سبيل الله، بعد الله وجهه عن النار سبعين خريفًا » (رواه البخاري ومسلم). [16]- عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « عمرة في رمضان تعدل حجة » (رواه البخاري). [17]- عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن، فلرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة" (رواه البخاري ومسلم). [18]- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « قال الله عز وجل: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام، فإنه لي وأنا أجزي به، والصيام جنة، فإذا كان يوم صوم أحدكم، فلا يرفث يومئذ ولا يصخب، فإن سابه أحد أو قاتله، فليقل: إني امرؤ صائم، والذي نفس محمد بيده، لخلوف فم الصائم أطيب عند الله، يوم القيامة ، من ريح المسك » (رواه البخاري ومسلم). [19]- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « الصيام جُنة فلا يرفث ولا يجهل، وإن امرؤ قاتله أو شاتمه فليقل: إني صائم مرتين » (البخاري ومسلم). [20]- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « رُب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع، ورُب قائم ليس له من قيامه إلا السهر » (رواه ابن ماجه وصححه الألباني). [21]- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « من لم يدع قول الزور والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه » (رواه البخاري) . [22]- عن حفصة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « من لم يُبيت الصيام قبل الفجر ، فلا صيام له » (رواه النسائي وصححه الألباني). [23]- عن عائشة رضي الله عنها قالت: "دخل عليَّ النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم فقال: « هل عندكم شيء؟ » فقلنا: لا، قال: « فإني إذن صائم »، ثم أتانا يومًا آخر فقلنا: "يا رسول الله، أُهدي لنا حَيس"، فقال: « أرِينيه، فلقد أصبحت صائمًا »، فأكل". (رواه مسلم). [24]- عن عائشة وأم سلمة رضي الله عنهما "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يدركه الفجر وهو جنب من أهله ثم يغتسل ويصوم". (رواه البخاري ومسلم). [25]- عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: « تسحَّروا فإن في السحور بركة » (رواه البخاري ومسلم). [26]- عن عمرو بن العاص رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « فصلُ ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلةُ السَّحَر » (رواه مسلم). [27]- عن زيد بن ثابت رضي الله عنه قال: "تسحَّرنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ثم قام إلى الصلاة، قلت: "كم كان بين الأذان والسحور؟" قال: « قدر خمسين آية »" (متفق عليه). [28]- عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: "كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم مؤذنان بلال وابن أم مكتوم الأعمى، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إن بلالًا يؤذِّن بليل، فكلوا واشربوا حتى يؤذِّن ابن أم مكتوم »، قال: ولم يكن بينهما إلا أن ينزل هذا ويرقى هذا". ( رواه البخاري ومسلم). [29]- عن سهل بن سعد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « لا يزال الناس بخير ما عجَّلوا الفطر » (رواه البخاري ومسلم). [30]- عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إذا أقبل الليل من ها هنا، وأدبر النهار من ها هنا، وغربت الشمس، فقد أفطر الصائم ». (رواه البخاري ومسلم). [31]- عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "كان النبي صلى الله عليه وسلم يفطر قبل أن يصلي على رُطَبات، فإن لم تكن رُطَبات فتُميرات، فإن لم تكن تميرات حسا حسوات من ماء". (رواه الترمذي وحسنه الألباني). [32]- عن عائشة رضي الله عنها قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُقبِّل وهو صائم، ويُباشر وهو صائم، ولكنه أملكُكُم لأَرَبه". (رواه البخاري ومسلم). [33]- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « من نسي وهو صائم فأكل أو شرب فليتمَّ صومه؛ فإنما أطعمه الله وسقاه » (رواه البخاري ومسلم). [34]- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « من ذَرَعه القيء فليس عليه قضاء، ومن استقاء عمدًا فليقضِ » (رواه الترمذي وصححه الألباني). [35]- عن لقيط بن صبرة رضي الله عنه قال: قلت: "يا رسول الله، أخبرني عن الوضوء ، قال: « أسبغ الوضوء، وخلِّل بين الأصابع، وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائمًا »" (رواه أحمد وأصحاب السنن وصححه الألباني). [36]- عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فرأى رجلًا قد اجتمع الناس عليه، وقد ظلل عليه، فقال: « ما له؟ » قالوا: رجل صائم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « ليس من البر أن تصوموا في السفر »" (رواه البخاري ومسلم). [37]- عن حمزة بن عمرو الأسلمي رضي الله عنه أنه قال: "يا رسول الله، أجد بي قوةً على الصيام في السفر، فهل عليَّ جناح؟" فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « هي رخصة من الله، فمن أخذ بها فحسن، ومن أحبَّ أن يصوم فلا جناح عليه » (رواه البخاري في الصوم ومسلم). [38]- عن أبي سعيد الخدري وجابر بن عبد الله رضي الله عنهما قالا: "سافرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فيصوم الصائم، ويفطر المفطر، فلا يعيب بعضهم على بعض". (رواه مسلم). [39]- عن أنس رضي الله عنه قال: "كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في السفر، فمنا الصائم ومنا المفطر، قال: فنزلنا منزلًا في يوم حارٍّ، أكثرنا ظلًا صاحب الكساء، ومنا من يتقي الشمس بيده، قال: فسقط الصُوَّام، وقام المفطرون فضربوا الأبنيةَ وسقوا الرِّكاب، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « ذهب المفطرون اليوم بالأجر »" (رواه البخاري ومسلم). [40]- عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « من مات وعليه صيام صام عنه وليه » (رواه البخاري ومسلم). [41]- عن زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « من فطَّر صائمًا كان له مثلُ أجرِه غيرَ أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئًا » (رواه أحمد وأصحاب السنن وصححه الألباني). [42]- عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام: أي رب، منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفِّعني فيه، ويقول القرآن: منعته النوم بالليل فشفعني فيه، قال: فيُشفَّعان » (رواه أحمد وصححه الألباني). [43]-عن عائشة رضي الله عنها قالت: "كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شدَّ مئزره وأحيا ليله، وأيقظ أهله". (رواه البخاري ومسلم). [44]- عن عائشة رضي الله عنها قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره". (رواه مسلم). [45]- عن عائشة رضي الله عنها قالت: "كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف في العشر الأواخر من رمضان". (رواه البخاري). [46]- عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في ليلة القدر: « التمسوها في العشر الأواخر من رمضان » (رواه البخاري، ورواه مسلم عن ابن عمر رضي الله عنهما). [47]- عن عائشة رضي الله عنها قالت: "قلت: يا رسول الله، أرأيتَ إن علمتُ أي ليلةٍ ليلةُ القدر ما أقول فيها؟" قال: « قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني » (رواه أحمد وأصحاب السنن وصححه الألباني). [48]- عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: "فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من رمضان على الناس، صاعًا من تمر، أو صاعًا من شعير، على كل حر أو عبد، ذكر أو أنثى، من المسلمين" (رواه البخاري ومسلم). [49]- عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر » (رواه مسلم). [50]- عن أبي قتادة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « ثلاث من كل شهر، ورمضان إلى رمضان، هذا صيام الدهر كله » (رواه مسلم).

الكاتب:محمد بن على بن جميل المطري

  • متابعي المتابِعين
  • ملفات شهر رمضان
  • المصدر: موقع الألوكة
  • الوسوم: # الصيام # رمضان # أحاديث # السنة النبوية

مواضيع متعلقة...

مختصر أحكام الصيام, التدبُّر ببعض الآيات في خلال رمضان( المقال الثالث), وقفات مع فصل الصيف (5-5), اللهم بلغنا رمضان, رمضان .. وما أدراك ما رمضان, ومض التمام .. من أحاديث أحكام الصيام, هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟.

ما فضل صوم رمضان

«خير الكلام»| الشيخ رمضان عبد المعز يتحدث عن أهمية وثواب الحج

تحدث الشيخ رمضان عبد المعز، اليوم الجمعة، عبر برنامج «خير الكلام» على «نجوم إف إم»، عن أهمية وثواب الحج.

وقال الشيخ رمضان عبد المعز: «حديثي اليوم سيكون عن مناسك الحج للمسافر وأيضا لغير المسافرين، لأن كل المسلمين من أدنى الأرض لأقصاها مطالبين بمعرفة القدر الذي تصح به عبادته، مثل الصلاة وشروط صحتها، وربنا قال (وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ) وهذا يعني أننا كلنا مطالبين بالصلاة والزكاة، والإنسان لا يُعذر بجهله بهذه الأمور، وأيضا الحج مهم تعرف يعني إيه كعبة وطواف والسعي بين الصفا والمروة، ونعرف ما هو المشعل الحرام اللي هي المزدلفة».

وأضاف: «الحج ركن عظيم من أركان الإسلام، الركن الوحيد الذي أنزلت باسمه سورة في القرآن الكريم في الجزء الـ17، وربنا سبحانه وتعالى في تلك السورة أمر سيدنا إبراهيم عندما رفع القواعد من البيت وولده إسماعيل، فربنا أمر وقال (وَأَذِّن فِى ٱلنَّاسِ بِٱلْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍۢ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍۢ)، والأذان يعني الإعلان، والحج في اللغة يعني القصد، وسيدنا إبراهيم وقف على جبل الصفا بجانب الكعبة وقال: (أيها الناس إن ربكم قد اتخذ بيتا فحجوه، أي اقصدوه)، لذلك نذهب ونقول (لبيك اللهم لبيك)، وسيدنا النبي عليه الصلاة والسلام لما بعث ثم سنة 9 هجريا فرض علينا الحج، فالنبي قال: (أيها الناس، قد فرض الله عليكم الحج فحجوا، فقال رجل: أكل عام يا رسول الله؟ فسكت حتى قالها ثلاثًا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو قلت نعم لوجبت، ولما استطعتم. ثم قال: ذروني ما تركتكم، فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم، فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم، وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه)».

وتطرق الشيخ رمضان عبد المعز للحديث عن ثواب الحج، قائلا: «سيدنا النبي عليه الصلاة والسلام، قال (الْعُمْرَةُ إِلَى الْعُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُمَا، وَالْحَجُّ الْمَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلَّا الْجَنَّةَ)، وعلمنا أيضا سيدنا النبي (مَنْ حَجَّ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَمَا وَلَدَتْهُ أُمُّهُ)، وطالما أنت ملكت الذادة والراحلة يعني معاك تكاليف الحج وتقدر تسافر فأصبح الموضوع دين في رقبتك، لذلك فهو أمر غاية في الأهمية».

وأشار: «سيدنا النبي عليه الصلاة والسلام، قال (وفد الله ثلاثة.. الغازي والحاج والمعتمر)، وخدمة الحرمين الشريفين شرف ما بعده شرف لأنك تهيأ بيت الله لاستقبال ضيوف الرحمن، وبمجرد ما الشخص يبدأ يحرم ويقول لبيك اللهم عمرة أو حج تشعر أن أعصابه تصبح مشدودة ولكن الأمور بسيطة وسهلة، وكل حاج وحاجة عليهم أن يعلموا أن الخطأ معفو عنهم، والله رفع عن هذه الأمة الخطأ والنسيان، وربنا يغفر للحجاج ولمن استغفر له الحاج».

ما معنى صوم رمضان

ما فضل صوم رمضان

تمت الكتابة بواسطة: هيام إبراهيم الفضيلات

آخر تحديث: ١٩:١٤ ، ١٩ سبتمبر ٢٠٢٠

ما معنى صوم رمضان

  • تعريف الصيام لغة واصطلاحاً
  • شرح كيفية صوم رمضان للأطفال
  • تعريف الصوم للأطفال
  • ما معنى القضاء والكفارة

محتويات

  • ١ تعريف الصيام لغةً وشرعاً
  • ٢ معنى رمضان
  • ٣ حُكم ذِكر رمضان منفرداً
  • ٤ حُكم صيام رمضان
  • ٥.١ شروط الصيام
  • ٥.٢ أركان الصيام
  • ٥.٣ سُنن الصيام
  • ٦ فضل صيام رمضان
  • ٧ المراجع

صورة مقال ما معنى صوم رمضان

  • ذات صلة
  • تعريف الصيام لغة واصطلاحاً
  • شرح كيفية صوم رمضان للأطفال

تعريف الصيام لغةً وشرعاً

يُعرَّف الصيام في اللغة والاصطلاح الشرعيّ كما يأتي: [١]

  • الصيام لغةً: ويُراد به الإمساك عن الشيء، يُقال: صام فلانٌ عن الكلام؛ أي أمسك، وامتنع عنه، كما قال الله -تعالى- واصفاً حال مريم -عليها السلام-: (إِنّي نَذَرتُ لِلرَّحمـنِ صَومًا فَلَن أُكَلِّمَ اليَومَ إِنسِيًّا) ؛ [٢] أي أنّها امتنعت عن الكلام والحديث، وتوقّفت عنهما.
  • الصيام شرعاً: هو التوقُّف والإمساك عن المُفطرات، من طلوع الفجر الثاني، إلى غروب الشمس، مع عقد النيّة والعزم؛ لتتميّز العادة عن العبادة، بشروطٍ مخصوصةٍ، وزمنٍ مخصوصٍ، وكيفيّةٍ مخصوصةٍ.

معنى رمضان

ذكرَ الإمام الواحديّ عدّة أقوالٍ في بيان معنى كلمة رمضان ، وبيان سبب تسميته بهذا الاسم؛ فأورد قولاً عن الأصمعيّ عن أبي عمرو أنّ كلمة رمضان مُشتقّةٌ من (الرَّمض)؛ وهي الحجارة شديدة الحرارة؛ بسبب ما تسلّط عليها من حرارة الشمس، ووَهْجِها، ولذلك سُمِّي (رمضان)؛ لأنّه وَجَبَ على المسلمين في شدّة حرارة الصيف، كما ورد عن الخليل أنّ كلمة رمضان مُشتَقّةٌ من (الرميض)؛ وهو المطر أو الغيم الذي يكون في أوّل الخريف، وسُمِّي بذلك؛ لأنّه يُخفّف ويدرأ من حرارة شمس الصيف، ولذلك سُمِّي رمضان بهذا الاسم؛ لأنّه يغسل النفوس، ويُطهّرها من آثار الذنوب والخطايا كما يُطهّر المطر الأرض، ويغسِلها من أدرانها، وجاء عن الأزهريّ أنّ كلمة رمضان كانت معروفةً؛ إذ كان يُراد بها: رَمْض السيوف؛ أيّ جَعْلها حادّةً رقيقةٍ، فقد كان العرب يفعلون ذلك في رمضان. [٣]

حُكم ذِكر رمضان منفرداً

وردت أقوالٌ في بيان حُكم قوْل كلمة (رمضان) دون قوْل كلمة (الشهر)؛ فقد رُوي عن جماعةٍ من المُتقدّمين القول بكراهة ذِكر رمضان منفرداً إلّا إن ذُكِرت قرينةٌ تدلّ على أنّ المقصود به شهر رمضان ، كأن يقول القائل: "صُمْتُ رمضان، أو صُمت الشهر الفضيل"، وقد استدّلوا بحديثٍ ضعيفٍ يُشير إلى أنّ رمضان اسمٌ من أسماء الله الحُسنى، وذهبت جماعةٌ أخرى من المُحقّقين، ومنهم الإمام البخاريّ، إلى القول بجواز ذكر رمضان منفرداً دون ذكر الشهر؛ لعدم ثبوت الكراهة بنصٍّ أو دليلٍ شرعيٍّ، واحتجاجاً بأنّ الحديث الذي احتجّ به الفريق الأوّل حديثٌ ضعيفٌ، واستناداً إلى ما أخرجه الإمام البخاريّ في صحيحه عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: (إذا جاءَ رَمَضانُ فُتِّحَتْ أبْوابُ الجَنَّةِ، وغُلِّقَتْ أبْوابُ النَّارِ، وصُفِّدَتِ الشَّياطِينُ) . [٤] [٣]

حُكم صيام رمضان

أوجب الله -تعالى- على المسلمين صيام رمضان، وفرضه عليهم، وقد ثبت ذلك بعددٍ من الأدلّة، بيانها فيما يأتي: [٥] [٦]

  • قال الله -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) ، [٧] وقال أيضاً: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّـهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّـهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) ، [٨] فقد فرض الله -تعالى- الصيام على المسلمين، وأمرهم به، كما كتبه على مَن كان قبلهم من الأُمم، والأمر بالصيام يقتضي امتثال أمر الله -تعالى- المتحقّق بالإمساك عن كلّ المُفطرات في شهر رمضان، كما بيّن الله -سبحانه- يُسر الصيام؛ بتحديد أيّامه وتعيينها، وعدم الوصال أو التأبيد فيه؛ إذ وصف أيّام شهر رمضان بأنّها أيّامٌ معدوداتٌ.
  • أخرج الإمام البخاريّ في صحيحه عن طلحة بن عُبيدالله -رضي الله عنه- أنّه قال: (أنَّ أعْرَابِيًّا جَاءَ إلى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ثَائِرَ الرَّأْسِ، فَقالَ: يا رَسولَ اللَّهِ، أخْبِرْنِي مَاذَا فَرَضَ اللَّهُ عَلَيَّ مِنَ الصَّلَاةِ؟ فَقالَ: الصَّلَوَاتِ الخَمْسَ إلَّا أنْ تَطَوَّعَ شيئًا فَقالَ: أخْبِرْنِي بما فَرَضَ اللَّهُ عَلَيَّ مِنَ الصِّيَامِ؟ قالَ: شَهْرَ رَمَضَانَ إلَّا أنْ تَطَوَّعَ شيئًا قالَ: أخْبِرْنِي بما فَرَضَ اللَّهُ عَلَيَّ مِنَ الزَّكَاةِ؟ قالَ: فأخْبَرَهُ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ شَرَائِعَ الإسْلَامِ. قالَ: والذي أكْرَمَكَ، لا أتَطَوَّعُ شيئًا، ولَا أنْقُصُ ممَّا فَرَضَ اللَّهُ عَلَيَّ شيئًا. فَقالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: أفْلَحَ إنْ صَدَقَ، أوْ: دَخَلَ الجَنَّةَ إنْ صَدَقَ) ، [٩] ويُستدلّ من الحديث على أنّ الله فرض صيام رمضان، ومن أراد صيام غيره كان ذلك تطوُّعاً منه ونافلةً.
  • أجمع العلماء على وجوب صيام رمضان على كلّ مسلمٍ.

كيفيّة صيام رمضان

شروط الصيام.

يجب الصيام على العبد، ويصحّ منه بتحقّق ستّة شروطٍ فيه، بيانها فيما يأتي: [١٠]

  • الإسلام: فالصيام لا يصحّ إلا من مسلم.
  • البلوغ: فلا يجب الصيام على الصبي إلى أن يبلغ، قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (رُفِعَ القلمُ عن ثلاثةٍ: عنِ المجنونِ المغلوبِ على عقلِهِ حتَّى يُفيقَ، وعنِ النَّائمِ حتَّى يستيقظَ، وعنِ الصَّبيِّ حتَّى يحتلمَ) . [١١]
  • العقل: فلا يجب الصيام على المجنون حتى يفيق؛ للحديث السابق.
  • القدرة على الصيام: فالصيام واجبٌ على كلّ قادرٍ عليه، وتسقط فرضيّته عن العاجز؛ لقول الله -تعالى-: (فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ) ، [١٢] والعجر نوعان: عجزٌ مؤقّتٌ، مثل المرض الذي يُرجى الشفاء منه؛ فلا يجب صيام رمضان على العاجز عجزاً مؤقّتاً، وإنّما يتوجّب عليه القضاء حين شفائه، والعجز الثاني هو العجز الدائم، كالمرض المُزمن الذي لا يُرجى الشفاء منه، وكبير السنّ الذي لا يستطيع الصيام، فتسقط عنه فرضيّة الصيام، ويتوجّب عليه إطعام مسكينٍ عن كلّ يومٍ أفطره في رمضان.
  • الإقامة: فلا يجب الصيام على المسافر، ويجب عليه القضاء ؛ لقول الله -تعالى-: (فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ) . [١٢]
  • الخلوّ من الموانع: وهو شرطٌ خاصٌّ بالنساء؛ إذ لا يجب الصيام على الحائض والنفساء؛ لقول النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (أليسَ إذَا حَاضَتْ لَمْ تُصَلِّ ولَمْ تَصُمْ) ، [١٣] ويجب عليها قضاء ما أفطرته؛ استدلالاً بما رَوته أمّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-، عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (كانَ يُصِيبُنَا ذلكَ، فَنُؤْمَرُ بقَضَاءِ الصَّوْمِ، ولَا نُؤْمَرُ بقَضَاءِ الصَّلَاةِ) . [١٤]

أركان الصيام

يتحقّق الصيام برُكنَين، بيانهما فيما يأتي: [١٠]

  • النيّة: ومَحلّها القلب، ودليلها قول النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (إنَّما الأعْمالُ بالنِّيّاتِ) ، [١٥] ولا يُشرَع التلفُّظ بها؛ لأنّها أمرٌ متعلّقٌ بالقلب، ويُراد بها: القصد، وعزم القلب على فعل أمرٍ ما، ويجب على العبد عقدها والعزم على الصيام ليلاً في أيّ جزءٍ من أجزائه.
  • الإمساك: ويُراد به الامتناع عن كلّ المُفطرات؛ من أكلٍ، وشُربٍ، وجِماعٍ، ويبدأ من طلوع الفجر الثاني، ويستمرّ إلى غروب الشمس، ودليلها قول الله -تعالى-: (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ) . [١٦]

سُنن الصيام

سُنن الصيام كثيرة، ومجالاتها متعدّدة، وفيما يأتي ذكر بعضها: [١]

  • السَّحُور: وهو ما يتناوله المسلم قبل طلوع الفجر؛ ليتقوّى به على الصيام، ويتحقّق ولو بجُرعة ماءٍ، قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (تَسَحَّرُوا فإنَّ في السَّحُورِ بَرَكَةً) ، [١٧] ويُسَنّ تأخيره قدر الإمكان إلى ما قبل الفجر؛ لقوله -عليه الصلاة والسلام-: (لا تزالُ أمَّتي بخيرٍ ما أخَّروا السَّحورَ وعجَّلوا الفِطرَ) . [١٨]
  • تعجيل الفِطْر: حيث يُسنّ للمسلم التّعجيل في فِطْره إن تيقّن حلول وقت الغروب، ويُفضَّل أن يكون فِطْره قبل أداء صلاة المغرب .
  • الإفطار على الرُّطَب أو التمر أو الماء: فقد كان النبيّ -عليه الصلاة والسلام- يُفطر على رُطبٍ، فإن لم يجد فعلى تمرٍ، وإلّا فعلى ماءٍ؛ لِما رُوي عن أنس بن مالك -رضي الله عنه-: (كان رسولُ اللهِ يُفطِرُ قبلَ أن يُصلِّيَ على رُطَبَاتٍ، فإن لَم تكُن رُطَبَاتٌ فتمراتٌ، فإن لَم تكُن تمراتٌ حسا حسَواتٍ مِن ماءٍ) . [١٩]
  • الدعاء عند الإفطار: ومن الدعاء المأثور عند الإفطار قَوْل: (ذَهَبَ الظَّمأُ وابتلَّتِ العُروقُ وثبَتَ الأجرُ إن شاءَ اللَّهُ) . [٢٠]
  • حفظ اللسان والجوارح: فيُمسك المسلم نفسه عن الرَّفَث، والكلام الفاحش، والغِيبة، والنميمة؛ إذ يتأكّد تحريم ذلك في شهر رمضان، قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (مَن لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ والعَمَلَ به، فليسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ في أنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وشَرَابَهُ) . [٢١]
  • التوسعة على النفس والأهل والأرحام: فيُسَنّ للصائم في شهر رمضان الإحسان ، والإكثار من أداء الصدقة للفقراء، والمساكين، وغيرهم من المحتاجين، بالإضافة إلى الأهل والأقارب؛ اقتداءً في ذلك بالنبيّ محمدٍ -عليه الصلاة والسلام-؛ إذ كان يُكثر من الجود والعطاء في شهر رمضان كما ثبت في صحيح البخاريّ من قول عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما-: (كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أجْوَدَ النَّاسِ، وكانَ أجْوَدُ ما يَكونُ في رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ، وكانَ جِبْرِيلُ يَلْقَاهُ في كُلِّ لَيْلَةٍ مِن رَمَضَانَ، فيُدَارِسُهُ القُرْآنَ، فَلَرَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ أجْوَدُ بالخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ المُرْسَلَةِ) . [٢٢]
  • الإكثار من الأعمال الصالحة: وتُذكَر منها: تلاوة القرآن، وذِكْر الله، وتسبيحه، والصلاة على النبيّ محمدٍ -صلّى الله عليه وسلم-.
  • الاعتكاف: وخاصّةً في العشر الأواخر من شهر رمضان؛ رجاء إدراك ليلة القدر؛ إذ كان النبيّ -عليه الصلاة والسلام- يجتهد في العبادة في العشر الأواخر من رمضان ما لا يجتهد في غيرها من الأوقات، مع الحرص على ترديد الدعاء المأثور فيها بقَوْل: (اللهمَّ إنَّك عفوٌ تُحبُّ العفو فاعْفُ عني) . [٢٣]

فضل صيام رمضان

تترتّب على الصيام العديد من الفضائل، يُذكر منها: [٢٤]

  • خصّ الله -سبحانه- عبادة الصيام بالأجر العظيم المُضاعف؛ ومع أنّ كلّ عملٍ صالحٍ يؤدّيه المسلم يُجازيه به الله بمُضاعفة الحسنة إلى عشرة أضعافٍ، وإلى سبعمئة ضعفٍ، إلّا الصيام؛ فقد نسبه الله -تعالى- إليه، وفي هذا يقول الرسول -عليه الصلاة والسلام- فيما يرويه عن ربّه -عزّ وجلّ-: (كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ له، إلَّا الصِّيَامَ، فإنَّه لي وأَنَا أجْزِي به) ، [٢٥] ولا يخفى أنّ طبيعة عبادة الصيام تتضمّن عبادات أخرى، ولعلّ أهمّها الصبر على ملذّات النفس وشهواتها، كالأكل، والشُّرب؛ والصائم إذ يحملُ نفسه على ترك هذه الرّغبات فإنّه ينال أجر الصابرين، حيث يقول سبحانه: (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ) . [٢٦]
  • مجازاة الصائمين بدخولهم الجنّة في الآخرة من بابٍ خاصٍّ بهم يُسمّى باب الريّان ، وقد ثبت ذلك فيما أخرجه الإمام البخاريّ في صحيحه عن سهل بن سعد الساعدي -رضي الله عنه- أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: (إنَّ في الجَنَّةِ بَابًا يُقَالُ له الرَّيَّانُ، يَدْخُلُ منه الصَّائِمُونَ يَومَ القِيَامَةِ، لا يَدْخُلُ منه أحَدٌ غَيْرُهُمْ) . [٢٧]
  • نيل الصائم فرحتَان؛ إحداهما في الدنيا، والأخرى في الآخرة، قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ: فَرْحَةٌ عِنْدَ فِطْرِهِ، وَفَرْحَةٌ عِنْدَ لِقَاءِ رَبِّهِ) . [٢٨]
  • فَتْح أبواب الجنّة، وغَلْق أبواب النار، وتصفيد الشياطين في شهر رمضان، قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (إذا جاءَ رَمَضانُ فُتِّحَتْ أبْوابُ الجَنَّةِ، وغُلِّقَتْ أبْوابُ النَّارِ، وصُفِّدَتِ الشَّياطِينُ) . [٤]
  • طِيْب رائحة فم الصائمين عند الله -سبحانه وتعالى-؛ إذ أخرج البخاريّ في صحيحه عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِن رِيحِ المِسْكِ) . [٢٥]
  • تحصيل الخيرات والرَّحَمات في شهر رمضان، ونَيْل ما فيه من الرحمة والمغفرة من الله، والعِتق من النار، ونيل الدرجات الرفيعة، والحسنات، والأُجور المُضاعَفة. [٢٩]

المراجع

  • ^ أ ب أ. د. وَهْبَة بن مصطفى الزُّحَيْلِيّ، الفِقْهُ الإسلاميُّ وأدلَّتُهُ (الطبعة الرابعة)، دمشق: دار الفكر، صفحة 1688-1616،1684، جزء 3. بتصرّف.
  • ↑ سورة مريم، آية: 26.
  • ^ أ ب النووي، تهذيب الأسماء واللغات ، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 126-127، جزء 3. بتصرّف.
  • ^ أ ب رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1079، صحيح.
  • ↑ "باب وجوب صوم رمضان وبَيان فضل الصيام وما يتعلق به" ، www.binbaz.org.sa . بتصرّف.
  • ↑ أشجان محمد عبد الرحمن خليفة، أحكام معاصرة في الصيام من ناحية طبية ، صفحة 10-12. بتصرّف.
  • ↑ سورة البقرة، آية: 183.
  • ↑ سورة البقرة، آية: 185.
  • ↑ رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن طلحة بن عبيدالله، الصفحة أو الرقم: 6956، صحيح.
  • ^ أ ب د. محمود فتوح محمد سعدات (2016-6-18)، "شروط الصيام وأركانه" ، www.alukah.net ، اطّلع عليه بتاريخ 2020-2-20. بتصرّف.
  • ↑ رواه الألباني، في صحيح أبي دواد، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 4401، صحيح.
  • ^ أ ب سورة البقرة، آية: 184.
  • ↑ رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 304، صحيح.
  • ↑ رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 335، صحيح.
  • ↑ رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عمر بن الخطاب، الصفحة أو الرقم: 1، صحيح.
  • ↑ سورة البقرة، آية: 187.
  • ↑ رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 1923، صحيح.
  • ↑ رواه ابن الملقن، في شرح البخاري لابن الملقن، عن أبي ذر الغفاري، الصفحة أو الرقم: 13/136، صحيح.
  • ↑ رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 1077، حسن.
  • ↑ رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن مروان بن سالم بن المققع، الصفحة أو الرقم: 2357، حسن.
  • ↑ رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1903، صحيح.
  • ↑ رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 3220، صحيح.
  • ↑ رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 4423، صحيح.
  • ↑ الإمام الغزالي، إحياء علوم الدين ، بيروت: دار المعرفة، صفحة 230-231، جزء 1. بتصرّف.
  • ^ أ ب رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1904، صحيح.
  • ↑ سورة الزمر، آية: 10.
  • ↑ رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن سهل بن سعد الساعدي، الصفحة أو الرقم: 1896، صحيح.
  • ↑ رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1151، صحيح.
  • ↑ الدكتور صالح بن عبد الكريم الزيد (1995)، أيام رمضان (ثلاثون كلمة في الصيام) (الطبعة الأولى)، الرياض: مكتبة المعارف، صفحة 6-9. بتصرّف.

تم الإرسال بنجاح، شكراً لك!

صورة مقال شرح كيفية صوم رمضان للأطفال

  • شارك المقالة

مواضيع ذات صلة بـ : ما معنى صوم رمضان

صورة مقال تعريف الصيام لغة واصطلاحاً

IMAGES

  1. نص دعاء نية صيام شهر رمضان المبارك وما حكم لفظها؟

    ما فضل صوم رمضان

  2. فضل صيام شهر رمضان

    ما فضل صوم رمضان

  3. فضل صيام شهر رمضان للشيخ محمد المنجد HD mp3 , فضائل صوم رمضان, فضل صيام رمضان, 1438-2017 HD mp3

    ما فضل صوم رمضان

  4. فضائل شهر رمضان

    ما فضل صوم رمضان

  5. 10 فوائد صحية مذهلة للصيام .. تعرف عليها

    ما فضل صوم رمضان

  6. اللهم اجعلنا ممن صام رمضان ايمانا واحتسابا

    ما فضل صوم رمضان

VIDEO

  1. الشيخ أحمد جابر علي || 3/1 فضل صوم رمضان

  2. *ثمانية أحاديث نبوية صحيحة عن فضل صوم رمضان.*

  3. الحديث الديني

  4. ما فضل الصوم و الحكمة من الصوم ؟

  5. ثمانية احاديث عن فضل صوم رمضان

  6. فوائد الصوم في شهر رمضان المبارك

COMMENTS

  1. فضائل وخصائص شهر رمضان

    1- أن الله عز وجل جعل صومه الركن الرابع من أركان الإسلام، كما قال تعالى: شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْه.

  2. فضل صوم شهر رمضان

    ما هو فضل صوم شهر رمضان الكريم؟ وما هو حكمه؟ وماهي الأحاديث التي وردت في مسألة الترهيب من الفطر في رمضان؟ وبما يثبت شهر رمضان؟ هل يثبت برؤية الهلال أو بإكمال عدة شعبان ثلاثين يوما؟ أو بالإثنين معا؟ وماذا نعني باختلاف المطالع؟ هذه المادة تحاول الإجابة على هذه الأسئلة، من القرآن الكريم والسنة النبوية. حكم صوم شهر رمضان.

  3. فضل صيام شهر رمضان

    إنّ من فضائل شهر رمضان المبارك إجابة دعاء الصائم ، فيحرص في المسلم على سؤال الله -تعالى- من خيريّ الدنيا والآخرة، وقد ثبت عن عبد الله بن عمر -رضيَ الله عنهما- قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم -: (إنَّ للصَّائمِ عندَ فِطرِهِ لدعوةً ما تردُّ). [٥] [٦]

  4. فضائِلُ صِيامِ شَهرِ رَمَضانَ

    فضائِلُ صِيامِ شَهرِ رَمَضانَ عن أبي هُريرةَ رَضِيَ اللهُ عنه أنَّ رَسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ( (الصَّلَواتُ الخَمسُ، والجُمُعةُ إلى الجُمُعةِ، ورمضانُ (1) إلى رَمَضانَ ...

  5. فضل شهر رمضان المبارك

    في الصيام فوائد كثيرة وحكم عظيمة، منها تطهير النفس وتهذيبها وتزكيتها من الأخلاق السيئة كالأشر والبطر والبخل، وتعويدها للأخلاق الكريمة كالصبر والحلم والجود والكرم ومجاهدة النفس فيما يرضي الله ويقرب لديه.

  6. شهر رمضان فضائل وواجبات

    فقد ثبت عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه قال: بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت ، وصيام رمضان ركن عظيم من أركان الإسلام الخمسة فرضه الله على عباده في السنة الثانية من الهجرة، وكان سبحانه وتعالى فرضه مخيراً، من شاء صام وهو أفضل، ومن شاء أطعم عن كل يوم مسكين و...

  7. 387 من: (باب وجوب صوم رمضان وبَيان فضل الصيام وما يتعلق به)

    فهذه الآية الكريمة في بيان فضيلة صيام شهر رمضان، وفي هذين الحديثين ما يدل على فضل الصيام ومنزلته عند الله العظيمة، والله جل وعلا أوجب على عباده عبادات وحرم عليهم أشياء، ومما أوجب عليهم سبحانه الصلاة، ثم الزكاة، ثم الصيام، ثم الحج، وجعلها أركانا وعمدا لدينه الإسلام، العمد الظاهرة وأول هذه الأركان وأساسها شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول ال...

  8. صوم شهر رمضان

    يختص شهر رمضان بكونه شهر الصوم عند المسلمين، ويختص بكونه أفضل أنواع الصوم، فيختص بكونه فرضا بمعنى: أن العبادة المفروضة أفضل من النفل، والتقرب إلى الله بما فرض أفضل رتبة من التقرب بالنوافل ...

  9. فضائل شهر رمضان في القرآن الكريم والسنة النبوية

    الرئيسة. المقالات. فضائل شهر رمضان في القرآن الكريم والسنة النبوية. منذ 2016-06-06. شهر الوفاء بفريضة الصيام، شهر ليلة القدر، شهر قيام الليل، شهر الإكثار من تلاوة القرآن الكريم، شهر العتق من النار، شهر الإكثار من الصدقة، الشهر الذي فيه العمرة تعدل حجة مع الرسول صلى الله عليه وسلم.. شهر رمضان.

  10. فضل صوم رمضان وقيامه

    وفي الصيام فوائد كثيرة وحكم عظيمة، منها: تطهير النفس وتهذيبها وتزكيتها من الأخلاق السيئة والصفات الذميمة كالأشر والبطر والبخل، وتعويدها الأخلاق الكريمة كالصبر والحلم، والجود والكرم، ومجاهدة النفس فيما يرضي الله ويقرب لديه.

  11. ما هي فضائل شهر رمضان

    يُعَدّ شهر رمضان من أفضل شهور السنة عند الله؛ فهو شهر الصيام والقيام، وهو شهر عظيم للتزوُّد فيه من الخير، وهو الشهر الذي أنزل الله فيه القُرآن؛ لقوله -تعالى-: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ) ، [١٦] وينقسم الناس في استقباله إلى صنفَين؛ صنفٌ يتّبعون فيه سُنّة النبيّ -...

  12. ما هي فوائد الصيام في رمضان لصحة الجسم وحيويته

    يتطلب صيام شهر رمضان الامتناع عن الأكل والشرب لعدة ساعات يومياً لمدة ثلاثون يوماً، وهناك حكمة تكمن وراء أمرنا بالصيام، ويتمثل جانب من تلك الحكمة في فوائد الصيام الصحية ، فالصوم هو فرصة كبيرة للتركيز على إعادة التوازن لنمط حياتنا، كما أن الصوم يساعدنا في تعلم كيفية التعامل مع عاداتنا الغذائية، والتحكم بسلوكنا.

  13. مقاصد صوم رمضان

    صوم رمضان ركن من أركان الدّين الإسلامي، وحفظ هذا الرّكن وإقامته هو تحقيق لمقصد حفظ الدّين، حيث يبقي المؤمن في رحاب ذكر الله وطاعته بعيدا عن معصيته وغضبه، وهذا ما يُكسبه اعتيادا على الانتظام وتقدير الأوقات عند الإمساك والفطر حرصا على صحّة صومه وقبوله. ولعلّ أهمّ وسائل تحقيق هذا المقصد ما يلي: - سدّ مداخل الشيطان وثغرات المعاصي.

  14. ما هي فضائل شهر رمضان؟.. 10 كرامات اختصه الله بها

    1. فضل أول ليلة في صيام رمضان. عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن، وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب، وينادى مناد كل ليلة: يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار. وذلك كل ليلة".

  15. فضائل رمضان

    فضل شهر رمضان المبارك. شهر رمضان، شهر الصيام والقيام وتلاوة القرآن، شهر العتق والغفران، شهر الصدقات والإحسان، شهر تفتح فيه أبواب الجنات، وتضاعف فيه الحسنات، وتقال فيه العثرات، شهر تجاب فيه ...

  16. ما هي فوائد شهر رمضان

    يصوم جميع المسلمين تحقيقاً للعبودية، وبهذا يستشعر العبد بعظمة التشريع الإسلامي والحكمة من شهر رمضان وصيامه، فقد خلق الله -عزّ وجلّ- الخَلق وجعل في خلقهم وفيما شرع لهم وفرض عليهم حِكَماً عظيمة، ولعلَّ الكثير من الناس لا يعلم هذه الحكم، وليس ذلك لأنَّه لا حكمة لها، بل كلُّ ما شرعه الله لعباده ليبلوهم فيه ويرى أيُّهم أحسن عملاً، وكلُّ من عمل بهذه ا...

  17. فضائل شهر رمضان

    الحمد لله ذي الفضل والإنعام، فضل شهر رمضان على غيره من شهور العام، خصه بمزيد من الفضل والكرم والإنعام، وأشهدٌ أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، في ربوبيته وإلهيته وأسمائه وصفاته (تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ)، وأشهدٌ أن محمداً عبدُه ورسوله أفضل من صلى وصام، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه البررة الكرام، وسلم تسليماً كثيرا...

  18. فضائل رمضان

    أهمية الفقه في أحكام صوم رمضان. الجواب: يقول النبي ﷺ: من يرد الله به خيرًا يفقهه في الدين، فالواجب على المسلمين أن يتعلموا ما يخفى عليهم، وأن يسألوا أهل العلم عما أشكل عليهم فيما يتعلق بالصوم وغيره؛ لأن الله يقول سبحانه: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ ... الصيام ليس من خصائص هذه الأمة وحدها.

  19. خمسون حديثًا صحيحًا في رمضان

    خمسون حديثًا صحيحًا في أحكام و سنن و فضل شهر رمضان وصيامه . [1]- عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « لا تصوموا حتى تروا الهلال ولا تفطروا حتى تروه فإن أغمي عليكم فاقدروا له » (رواه البخاري ومسلم).

  20. فضائل الصيام وفوائده

    يعدّ الصيام مظهراً من مظاهر الوحدة. الإحسان؛ فالصيام يساعد على تكوين شخصيةٍ مبادرةٍ إلى فعل الخير، مشفقةً على من حولها، مقدمةً للمساعدة، قاضيةً للحوائج. الأيام التي يستحب صيامها. يعتبر صيام رمضان فرضاً على كلّ مسلم، ويستحبّ له أيضاً صيام بعض الأيام، وهي: [٦] الست من شوال. يوم عرفة. العشر من ذي الحجّة. التاسع والعاشر من شهر محرم.

  21. «خير الكلام»| الشيخ رمضان عبد المعز يتحدث عن أهمية وثواب الحج

    1 ساعة. تحدث الشيخ رمضان عبد المعز، اليوم الجمعة، عبر برنامج «خير الكلام» على «نجوم إف إم»، عن أهمية وثواب ...

  22. ما معنى صوم رمضان

    ١ تعريف الصيام لغةً وشرعاً. ٢ معنى رمضان. ٣ حُكم ذِكر رمضان منفرداً. ٤ حُكم صيام رمضان. ٥ كيفيّة صيام رمضان. ٦ فضل صيام رمضان. ٧ المراجع. تعريف الصيام لغةً وشرعاً. يُعرَّف الصيام في اللغة والاصطلاح الشرعيّ كما يأتي: [١]