كيفية الصلاة عند الشيعة؟

profile/إيناس-محمود

ما هي طريقة قضاء الصلوات الفائتة عند الشيعة

profile/ياسمين-عفانه

لماذا يجمع الشيعة في الصلاة؟

ما هي طريقة التسليم في صلاة الشيعة.

profile/د-محمد-ابراهيم-ابو-مسامح

ما هي صلاة الغفيلة وكيف تؤدى

كيف يصوم الشيعة؟.

profile/mohsen-bashiri

بلّغ عن مشكلة

هل ترغب بحذف إجابتك؟.

الإجابة التي يتم حذفها لا يمكن إرجاعها

المؤيدون للإجابة

تطوير واستضافة: شبكة جنة الحسين (عليه السلام) للإنتاج الفني

  • Skip to content
  • Skip to main navigation
  • Skip to 1st column
  • Skip to 2nd column

شبكة رافـد :: العقائد الاسلامية

  • أهل البيت عليهم السلام
  • التعرف على الشيعة
  • عقائد الشيعة
  • المكتبة العقائدية
  • أسئلة وردود
  • الدعاء والزيارة
  • الفرق والمذاهب

صلاة الشيعة الصحيحة

كيفيّة الصلاة بتفاصيل الإمام الصادق عليه السلام

البريد الإلكتروني

أتشرف أن أنقل لإخواني المؤمنين حديثاً من عيون أحاديثنا يُبيّن فيه إمامنا الصادق عليه السلام كلّ شيء حول الصلاة.

عليُّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حمّاد بن عيسى قال : قال لي أبو عبدالله عليه السلام يوماً : يا حمّاد تُحسن أن تصلي ؟  قال : فقلت : يا سيّدي أنا أحفظ كتاب حريز في الصّلاة فقال لا عليك يا حمّاد (1) ، قم فصلّ قال : فقمت بين يديه متوجّهاً إلى القبلة فاستفتحت الصّلاة فركعت وسجدت ، فقال : يا حمّاد لا تُحسن أن تصلّي ما أقبح بالرَّجل منكم يأتي عليه ستّون سنة أو سبعون سنة فلا يقيم صلاة واحدة بحدودها تامّة ، قال حمّاد : فأصابني في نفسي الذُّل.

فقلت : جعلت فداك فعلّمني الصّلاة فقام أبو عبدالله عليه السلام مستقبل القبلة منتصباً فأرسل يديه جميعاً على فخذيه ، قد ضمَّ أصابعه وقرَّب بين قدميه حتّى كان بينهما ثلاثة أصابع منفرجات واستقبل بأصابع رجليه جميعاً القبلة لم يحرِّفهما عن القبلة وقال بخشوع : الله أكبر ثمَّ قرأ الحمد بترتيل (2) وقل هو الله أحد ثمَّ صبر هنيّة (3) بقدر ما يتنفّس وهو قائم ثمَّ رفع يديه حيال وجهه وقال : الله أكبر . وهو قائم ثمَّ ركع وملأ كفّيه من ركبتيه منفرجات وردَّ ركبتيه إلى خلفه حتّى استوى ظهره حتّى لو صب عليه قطرة من ماء أو دهن لم تزل لاستواء ظهره ومدَّ عنقه وغمّض عينيه ثمَّ سبّح ثلاثاً بترتيل فقال : سبحان ربي العظيم وبحمده . ثمَّ استوى قائماً فلمّا استمكن من القيام قال : سمع الله لمن حمده . ثمَّ كبّر وهو قائمٌ ورفع يديه حيال وجهه ثمَّ سجد وبسط كفّيه مضمومتي الأصابع بين يدي ركبتيه حيال وجهه فقال : سبحان ربي الأعلى وبحمده ثلاث مرَّات ولم يضع شيئاً من جسده على شيء منه وسجد على ثمانية أعظم الكفّين والرُّكبتين وأنامل إبهامي الرِّجلين والجبهة والأنف وقال : سبعة منها فرضٌ يسجد عليها وهي التي ذكرها الله في كتابه فقال : « وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا » (4) ، هي الجبهة والكفّان والرّكبتان والإبهامان ووضع الأنف على الأرض سنّة ، ثمَّ رفع رأسه من السّجود فلمّا استوى جالساً قال : الله أكبر . ثمَّ قعد على فخذه الأيسر وقد وضع ظاهر قدمه الأيمن على باطن قدمه الأيسر وقال : استغفر الله ربي وأتوب اليه . ثمَّ كبّر وهو جالسٌ وسجد السّجدة الثّانية وقال : كما قال في الاُولى ولم يضع شيئاً من بدنه على شيء منه في ركوع ولا سجود وكان مجنّحاً (5) ولم يضع ذراعيه على الأرض فصلّى ركعتين على هذا ويداه مضمومتا الأصابع وهو جالسٌ في التشهّد فلمّا فرغ من التشهّد سلّم. فقال : يا حمّاد هكذا صلِّ. (6)

في الحقيقة إنّنا أمام نصّ رائع بيّن فيه الإمام عليه السلام دقائق وتفاصيل الصلاة التامّة ، أي المشتملة على المُستحبّات في الأفعال والأقوال وكيفيّتها حتّى على مستوى التنفّس في الصلاة.

1. أيّ لا بأس عليك بالعمل بكتاب حريز.

2. قال شيخنا البهائي : الترتيل : التأني وتبيين الحروف بحيث يتمكن السامع من عدها ، مأخوذة من قولهم ثغر رتل ومرتّل إذا كان مفلجاً وبه فسر قوله تعالى : « وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا » وعن أمير المؤمنين عليه السلام انه حفظ الوقوف وبيان الحروف. أي مراعاة الوقف والحسن والإتيان بالحروف على الصفات المعتبرة من الهمس والجهر والاستعلاء والاطباق والغنّة وامثالها والترتيل بكل من هذين التفسيرين مستحب ومن حمل الامر في الاية على الوجوب فسر الترتيل باخراج الحروف من مخارجها على وجه يتميز ولا يندمج بعضها في بعض. ( آت )

3. هنيَّة ـ بضم الهاء وتشديد الياء بمعنى الوقت اليسير.

4. الجن : 18.

5. أي رافعاً مرفقيه عن الأرض حال السجود جاعلا يديه كالجناحين فقوله : « لم يضع » عطف تفسيري. وقوله : « وصلى ركعتين على هذا » قال الشيخ ـ رحمه الله ـ : هذا يعطى أنه عليه السلام قرأ سورة التوحيد في الركعة الثانية أيضا وهو ينافي المشهور بين أصحابنا من استحباب مغايرة السورة في الركعتين وكراهة تكرار الواحدة فيهما إذا أحسن غيرهما كما رواه علي بن جعفر عن أخيه الامام موسى بن جعفر عليه السلام ما يمال إليه بعضهم من استثناء سورة الاخلاص عن هذا الحكم وهو جيد ويعضده ما رواه زرارة عن أبي جعفر عليه السلام أن رسول الله صلى الله عليه وآله صلى ركعتين وقرأ في كل منهما قل هو الله أحد. وكون ذلك لبيان الجواز بعيد ولعل استثناء سورة الإخلاص بين السور واختصاصها بهذا الحكم لما فيه مزيد الشرف والفضل. ( آت )

6. الكافي « للكليني » / المجلّد : 3 / الصفحة : 311 ـ 312 / الناشر : دار الكتب الإسلاميّة ـ تهران / الطبعة : 2.

راجع : من لا يحضره الفقيه « للصدوق » / المجلّد : 1 / الصفحة : 196 ـ 197 / الناشر : دار التعارف ـ بيروت.

التعليقات    

الاسم (مطلوب)

الايميل (مطلوب, لكن لن ينشر)

  • الإيمان والكفر (7)
  • آباء وأمّهات المعصومين عليهم السلام (1)
  • آية إكمال الدين (3)
  • آية التبليغ (3)
  • آية التطهير (1)
  • آية المباهلة (2)
  • آية الولاية (1)
  • آية سأل سائل بعذاب واقع (3)
  • أبو بكر (3)
  • أبو طالب (6)
  • أحكام فقهيّة (2)
  • أسماء الله وصفاته (22)
  • أعلام وكتب (51)
  • أمّهات المؤمنين (4)
  • أهل البيت عليهم السلام (4)
  • أهل السنّة (2)
  • أهل الكتاب (7)
  • أولاد المعصومين عليهم السلام وأصحابهم (18)
  • إحياء أمر أهل البيت عليهم السلام وإقامة الشعائر (11)
  • ابن تيميّة (2)
  • الأحاديث والأخبار (1)
  • الأذان والإقامة (14)
  • الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (2)
  • الأنبياء عليهم السلام (9)
  • الإسراء والمعراج (3)
  • الإمام الحسن عليه السلام (13)
  • الإمام الحسين عليه السلام (35)
  • الإمام السجّاد عليه السلام (7)
  • الإمام المهدي عليه السلام (12)
  • الإمام علي عليه السلام (54)
  • الإمامة والخلافة (49)
  • الاجتهاد والتقليد (1)
  • البناء على القبور (0)
  • التبرّك (1)
  • التحسين والتقبيح العقليان (11)
  • التحسين والتقبيح العقليين (3)
  • التربة الحسينيّة (10)
  • التشبيه والتجسيم (2)
  • التقية (24)
  • التكتّف في الصلاة (2)
  • التناسخ (2)
  • التوحيد (41)
  • التوسّل (8)
  • الجبر والإختيار (1)
  • الجمع بين الصلاتين (1)
  • الجنّة والنار (8)
  • الحديث وعلومه (5)
  • الدين أصوله وفروعه (2)
  • الرجعة (29)
  • السقيفة والشورى (8)
  • الشفاعة (20)
  • الشهادة الثالثة (2)
  • الصحابة ـ الأعلام ـ (2)
  • الصلاة على محمّد وآله (4)
  • العبّاس بن علي عليه السلام (1)
  • العدل الإلهي (23)
  • العصمة (21)
  • الغدير (27)
  • الغزوات والحروب (6)
  • الفرق والمذاهب الشيعيّة (7)
  • الفرقة الناجية (1)
  • القرآن الكريم وتفسيره (19)
  • القضاء والقدر (18)
  • المعاد (79)
  • المعرفة (9)
  • النبوة (27)
  • النبي محمّد صلّى الله عليه وآله (11)
  • الواقفة (2)
  • الوضوء (22)
  • بني أميّة (4)
  • بني العبّاس (5)
  • تحريف القرآن (15)
  • حديث الثقلين (3)
  • حديث الدار (4)
  • حديث الرزيّة (4)
  • حديث السفينة (1)
  • حديث العشرة المبشّرة بالجنّة (1)
  • حديث المؤاخاة (1)
  • حديث المنزلة (3)
  • حديث من مات ولم يعرف إمام زمانه (1)
  • حرب الجمل (1)
  • رضاع الكبير (0)
  • زيارة القبور وزيارات المعصومين عليهم السلام (13)
  • زيارة عاشوراء (5)
  • صلاة التراويح (1)
  • عبدالله بن عبّاس (3)
  • عثمان بن عفان (11)
  • عدالة الصحابة (16)
  • علامات الظهور (2)
  • عمر بن الخطاب (3)
  • غزوات النبي صلّى الله عليه وآله (5)
  • غيبة الإمام المهدي عليه السلام (3)
  • فاطمة الزهراء عليها السلام (24)
  • قول آمين في الصلاة (1)
  • كربلاء وواقعة الطف (14)
  • متعة النساء (6)
  • مشاهد البعث والقيامة (8)
  • وجود ومعرفة الله سبحانه وتعالى (6)

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية

موقع عقائد الشيعة الإمامية

الصلاة عند الشيعة الإمامية

 الصلاة كما ورد في الحديث النّبوي الشريف "عمود الدين إن قبلت قبل ما سواها، واِن رُدّت ردّ ما سواها". إِنّها مواعيد لقاءات محدّدة ثابتة بين الخالق ومخلوقه، رسم الله سبحانه وتعالى أوقاتها السعيدة، وطرائقها، وصورها وكيفيّاتها لعباده. تقف خلالها بين يديه، متوجهاً إِليه بعقلك وقلبك وجوارحك، تحادثه وتناجيه، فيسكب عليك خلال تلك المناجاة صفاءً ذهنياً ونفسياً رائعاً، وشفافية روحيّة تسبح خلالها بطيب المشافهة، وتنعم معها بدفء وعذوبة ووله وسعادة ولذّة الوصال والتلاقي. وطبيعي أن تعتريك تلك الرهبة المحبّبة وأنت تقف بين يدي خالقك العظيم.. الرحيم بك، الرؤوف بحالك، السميع البصير.  والصلاة إبراز حسّي ظاهري لحاجة داخلية متأصلة في النفس، هي الانتماء لله عزّ وجل والارتباط بالخالق المكوّن، المسيطر، المالك المهيمن. فحين تقول: (الله اكبر) مبتدئاً صلاتك فاِنّ مثل المادة وأنظمتها ونماذجها وأنماطها وزخارفها ستتضاءل في نفسك وربّما تضمحل لأَنّك واقف بين يدي خالق الكون، المسيطر على مادته المسخر لها وفق مشيئته، فهو أكبر من كل شيء وبيده كل شيء.   ‏فحين تقول ـ وأنت تقرأ سورة الحمد: (إِيّاك نعبد وإِيّاك نستعين)، فأنت تغسل نفسك وجسدك من كلِّ أثر للاستعانة بغير الله القادر الحكيم أيّاً كان.

الصلوات واجبة ومستحبة  هناك صلوات واجبة وأخرى مستحبّة.

 الصلوات الواجبة هي الصلوات التي نؤدّيها كل يوم وهي: صلاة الصبح وعدد ركعاتها إثنتان، والظهر وعدد ركعاتها أربع، والعصر وعدد ركعاتها أربع، والمغرب وعدد ركعاتها ثلاث، والعشاء وعدد ركعاتها أربع. وهناك صلوات واجبة أخرى غيرها منها:‏ - صلاة الآيات.

- صلاة الطواف الواجب في العمرة والحج. مقدمات الصلاة اليومية للصلوات اليومّية مقدّمات خمساً هي:‏ - وقت الصلاة. - القبلة. - مكان الصلاة. - لباس المصلي. - الطهارة في الصلاة.  وينبغي إن لا يتوهم إن هذه المقدّمات لا يجب توفّرها في غير الصلاة اليومية -من الصلوات الواجبة والمستحبة- بل يجب توفر ما عدا الشرط الأول فيها على تفصيل.

وقت الصلاة:

 لكل من الصلوات اليوميّة وقت محدد لا يجوز تخطيّه، فوقت صلاة الصبح من طلوع الفجر إلى طلوع الشمس. ووقت صلاة الظهرين «الظهر والعصر» من زوال الشمس إلى غروبها، ويختص أوّل الوقت بصلاة الظهر وآخره بصلاة العصر بمقدار أدائهما. والزوال هو منتصف الوقت بين طلوع الشمس وغروبها.  أما وقت صلاة العشاءين «المغرب العشاء» فهو من أول المغرب إلى منتصف الليل، ويختص أول الوقت بصلاة المغرب وآخره بصلاة العشاء بمقدار أدائهما.

  ‏ هذا ولا تصلى المغرب إِلاّ بعد أن تزول الحمرة المشرقيّة من السماء. والحمرة المشرقية هي حمرة في السماء من جهة المشرق في الجهة المقابلة لغروب الشمس تزول بعد غروبها. ‏ومنتصف الليل هو منتصف الوقت بين غروب الشمس والفجر.

وقت فضيلة الصلاة:

وقت فضيلة الظهر بين الزوال و بلوغ الظل أربعة أسباع الشاخص و الأفضل ـ حتى للمتنفل ـ عدم تأخيرها عن بلوغه سبعيه، و وقت فضيلة العصر من بلوغ الظل سبعي الشاخص (وهو يصادف في مثل بلادنا ما يقارب الساعة والنصف بعد الظهر) إلى بلوغه ستة أسباعه، و الأفضل ـ حتى للمتنفل ـ عدم تأخيرها عن بلوغه أربعة أسباعه، هذا كله في غير القيظ -أي شدة الحر- و أما فيه فلا يبعد امتداد وقت فضيلتهما إلى ما بعد المثل و المثلين بلا فصل، و وقت فضيلة المغرب لغير المسافر من المغرب إلى ذهاب الشفق و هو الحمرة المغربية، و أما بالنسبة إلى المسافر فيمتد وقتها إلى ربع الليل، و وقت فضيلة العشاء من ذهاب الشفق (وهو يصادف في مثل بلادنا ما يقارب ثلاث أرباع الساعة بعد المغرب) إلى ثلث الليل، ووقت فضيلة الصبح من الفجر إلى أن يتجلل الصبح السماء، والغلس بها أول الفجر أفضل كما أن التعجيل في جميع أوقات الفضيلة أفضل على التفصيل المتقدم.

القبلة:

يجب استقبال القبلة عند الصلاة، والقبلة هي المكان الّذي تقع فيه الكعبة الشريفة بمكة المكرمة .

مكان المصلّي:

- يجب أن يكون مكان الصلاة مباحاً؛ ذلك أن الصلاة، لا تصح في المكان المغصوب. - يجب أن يكون مكان السجود طاهراً غير نجس. - ‏لا تصحّ صلاة كل من الرجل والمرأة إِذا كانا متحاذيين متجاورين وعلى مستوي واحد، أو كانت المرأة متقدّمة اِلاّ أن تفصل بين مكانها ومكانه أكثر من عشرة أذرع بذراع اليد أو يكون بينهما حائل كالجدار مثلاً.

- تستحب الصلاة في المساجد، وأفضل المساجد، المسجد الحرام ومسجد النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومسجد الكوفة والمسجد الاَقصى. كما تستحب الصلاة في مشاهد الأئمة المعصومين عليهم السلام . - من الأَفضل للمرأة أن تختار لصلاتها أكثر الأَمكنة ستراً حتى في بيتها.

لباس المصلي، وفيه شروط:‏ - أن يكون طاهراً و[غير مغصوب] على أن شرطية إباحة اللباس إنّما هي للساتر للعورة فقط، وهذا يختلف حاله بين الرجل والمرأة إذ يكفي إباحة خصوص بعض الملابس الداخلية للرجال، بينما لا يكفي ذلك في النساء لسعة دائرة ما تستره في الصلاة وهو جميع البدن عدا ما استثني. - أن لا يكون من أجزاء الميتة التي تحلّها الحياة، كجلد الحيوان المذبوح بطريقة غير شرعية. ‏‏- أن لا يكون لباس المصلّي مصنوعاً من أجزاء السباع إذا كان بحيث يمكن ستر العورة به. - أن لا يكون من الحرير الخالص بالنسبة للرجال، أمّا النساء فيجوز لهنّ الصلاة في الحرير الخالص. - أن لا يكون من الذهب الخالص أو المغشوش إذا صدق عليه الذهب، دون المموه بالنسبة للرجال. ‏ولو كان خاتم يد أو حلقة الزواج، فانّه لا تصح صلاة الرجل به، كما أنّه يحرم لبس الذّهب للرجال دائماً‏‏‏ حتى في غير وقت الصلاة؟ - بقيت في لباس المصليّ ملاحظة ذات أهمّية وهي أنّه يجب على الرجل ستر عورته في الصلاة وهي القضيب والخصيتان والمخرج فقط. ‏ ويجب على المرأة ستر جميع جسدها في الصلاة بما في ذلك الشعر حتى لو كانت وحدها ولا يراها أحد عدا الوجه بالمقدار الذي لا يستره الخمار عادة مع ضربه على الجيب، والكفين إلى الزّند والقدمين إلى أوّل جزء من الساق.  

الأَذان والاقامة:

وتتقدم النية وهي مستحبة استحبابا مؤكدا.

الأذان هو أن تقول:

‏الله أكبر، أربع مرات. ‏أشهد أن لا إله إلاّ الله، مرتين. ‏أشهد أنَّ محمّداً رسول الله، مرتين. ‏حيَّ على الصلاة، مرتين. ‏حيَّ على الفلاح، مرتين. ‏حيَّ على خير العمل، مرتين. ‏الله أكبر، مرتين. ‏لا إله إلاّ الله، مرتين.  

والإقامة أن تقول: الله أكبر، مرتين. أشهد أن لا إله إلاّ الله، مرتين. أشهد أن محمداً رسول الله، مرتين حيَّ على الصلاة، مرتين. حيَّ على الفلاح، مرتين. حيَّ على خير العمل، مرتين. قد قامت الصلاة، مرتين. الله أكبر، مرتين. لا إله إلاّ الله، مرة واحدة.  

 أما الشهادة بولاية الإِمام عليّ بن أبي طالب أمير المؤمنين عليه السلام فهي مكملة للشهادة بالرسالة ومستحبة، ولكنها ليست جزءاً من الأَذان ولا من الإقامة.

صفة الصلاة وأحكامها

أما الصلاة نفسها فهي عمل مركبّ من عدة أجزاء وواجبات، وهي:

- النيّة (واجبة وركن)

- تكبيرة الإحرام ( واجبة وركن)

- القيام (واجب وركن)

- القراءة (واجبة)

- الذكر (واجب)

- الركوع (واجب وركن)

- السجود (واجب وركن )

- التشهد والتسليم (واجبان)

مراعياً في جميعها الموالاة والترتيب.

والأركان وهي: النية، وتكبيرة الاحرام، والقيام، والركوع، والسجود قد اختصّت عن بقية الأجزاء الواجبة بخاصية بطلان الصلاة بنقيصتها عمداً أو سهواً. النية: أن تقصد الصلاة متعبداً بها، أي بإضافتها إلى الله تعالى إضافة تذللية. والنية من أعمال القلب لا اللسان، ولذلك فليس لها لفظ محدّد ما دام محلّها القلب. غير أنّك إذا لم تقصد الصلاة تقرّباً وتذلّلاً إلى الله بحركاتك تلك التي تؤدّيها بطلت صلاتك.

تكبيرة الإحرام: ‏وهي أن تقول: الله أكبر وأنت واقف على قدميك مستقر في وقوفك، متوجّهاً إلى القبلة. تقولها باللغة العربية. والأَفضل أن تفصل بين تكبيرة الإحرام هذه وبداية سورة الحمد بشيء من الصمت قليل حتى لا تلتصق التكبيرة بأوّل سورة الحمد.

القراءة: ‏وتأتي بعد التكبيرة حيث تقرأ سورة الحمد وسورة كاملة أُخرى بعدها. قراءة صحيحة دون خطأ وتقرأ البسملة في أوّل كل سورة عدا سورة التوبة كما هو في المصحف. يجب على الرجال قراءة السورتين جهراً لصلاة الصبح والمغرب والعشاء وقراءتهما بصوت خافت لصلاتي الظهر والعصر. أما‏ النساء فلا جهر عليهن. ‏أما الركعتين الثالثة والرابعة فأنت مخير بين أن تقرأ في الركعتين الثالثة والرّابعة سورة الحمد وحدها، أو أن تقرأ التسبيحات وهي أن تقول بصوت خافت : سبحان الله والحمد لله ولا اِله اِلاّ الله والله أكبر . مرّة واحدة أو ثلاث مرّات وهو أفضل.

القيام:

ومعناه واضح، لكن يجب الإشارة إلى أن القيام هو الجزء الوحيد من أجزاءِ الصلاة والّذي يحمل صفة مزدوجة، فهو قد يكون ركناً كالقيام حال تكبيرة الإِحرام والقيام قبل الركوع الذي يعبّر عنه بالقيام المتّصل بالركوع فتترتّب عليه خصائص وأحكام الركن، وقد يكون واجباً غير ركن كالقيام حال القراءة والتسبيح والقيام بعد الركوع فحينئذٍ تجري عليه أحكام الواجبات غير الرّكنية.

الركوع: ‏ ثم بعد قراءة السورتين يجب الركوع. وهي أن تنحني حتى تصل أطراف أصابعك إلى ركبتيك، وحين يستقّر بك الرّكوع تقول:‏ ‏( سبحان ربّي العظيم وبحمده ) مرة واحدة، أو تقول: (سبحان الله) ثلاثاً. أو (الله أكبّر) ثلاثاً أو (الحمد لله) ثلاثاً، أو غيرها مما هو بقدرها من الذّكر كالتهليل ثلاثاً. ‏ثم تقوم من ركوعك وتستقيم، حتى إذا استقرّ بك القيام هويتَ للسجود.

‏السجود: ‏ ويجب في كل ركعة سجدتان. وكيفيتها أن تضع جبهتك وكفّيك وركبتيك وإبهامي قدميك على الأرض. ‏ ويشترط فيما تسجد عليه وتضع عليه جبهتك أن يكون من الأرض، أو من نباتها غير المأكول، ولا الملبوس. فالبقول والفواكه لا يجوز السجود عليها لأنها مأكولة، والقطن والكتّان لا يجوز السجود عليهما لأنّهما ملبوسان. ‏وتسجد على التراب أو الرّمل أو الحصى أو الصخر أو الخشب أو ما لا يؤكل من أوراق الشجر. ولا تسجد على الحنطة والشعير والقطن والصوف والقير والزجاج والبلّور. وأفضل ما تسجد عليه التراب وأفضله (التربة الحسينيّة) على مشرّفها الصلاة والسلام. ‏ولا تنس أن يكون موضع سجودك بمستوى موضع ركبتيك وإبهاميك فلا يزيد ارتفاع أحدهما عن الآخر أربع أصابع مضمومة. وبعد أن يستقر بك السجود تقول: ( سبحان ربّي الأعلى وبحمده ) مرّةً واحدة، أو قل: (سبحان الله) ثلاثاً، أو (الله أكبر) ثلاثاً، أو (الحمد لله) ثلاثاً أو غيرها من الأذكار التي هي بقدرها. ثمّ ارفع رأسك حتى تجلس مطمئناً، فاِن جلست مطمئنّاً مستقرّاً أعد الكرة، فاسجد السجدة الثانية وأقرأ بها ما تختاره مما عرفت من ذكر السجود.

‏التشهّد: ‏ويجب بعد السجدة الثانية من الرّكعة الثانية في كل صلاة، وفي الركعة الأخيرة من صلاة المغرب والظهر والعصر والعشاء. فتقول: ( اشهد أنْ لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله اللهم صلِّ على محمّدٍ وآل محمّدٍ ) تؤديه بصورة صحيحة وأنت جالس مطمئن في جلوسك موالياً بين أفعالك.

‏ التسليم: ‏وهو واجب في الرّكعة الأخيرة من كلِّ صلاة، تقوله بعد التشهدّ وأنت جالس مستقر في جلوسك (السلام عليكم) والأفضل أن تضيف إليه: (ورحمة الله وبركاته) وأفضل منه ان تقول قبله: (السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين). هذه هي أجزاء الصّلاة، تؤدّى متسلسلة، متوالية يلي بعضها بعضاً، ويمسك بعضها بزمام بعض، دونما فواصل بين أجزائها تخل بهيئتها ووحدتها. أما القنوت فهو مستحب مرة واحدة في الصلوات اليومية وغيرها عدا صلاة الشفع فبعد قراءتك للسورتين من ركعتك الثانية وقبل ركوعك أرفع يديك للقنوت اذ ما أردت أن تفعل المستحب. ويمكنك أن تتلو فيه آية قرآنية تدعو فيها الله سبحانه وتعالى بما أردت وتناجي ربّك وتدعوه بأيِّ دعاء شئت. صلاة الجماعة : إِذا اجتمع شخصان أو أكثر وكان أحدهما جامعاً لشرائط إمام الجماعة جاز لهم أن يقدموه ليصلّي بهم جماعة، فينالوا بذلك أجراً إضافياً .‏ وصلاة الجماعة لها ثواب عظيم خاصة خلف الرّجل العالم وكلما زاد عدد أفراد الجماعة زاد فضلها.‏ ويشترط في إمام الجماعة أن يكون بالغا، عاقلاً غير مجنون، مؤمناً، عادلاً لا يعصي ربه، صحيح القراءة، ولادته شرعيّة ، ذكراً إذا كان المأموم ذكراً.‏

كيفية صلاة الجماعة:   تختار شخصاً معيّناً جامعاً لشرائط إمام الجماعة مارّة الذكر فتقف إلى يمينه إن كنت وحدك متأخراً عنه قليلاً أو تقف خلفه إذا كنتما اثنين أو أكثر من دون أن يفصل بينك وبينه حائل كالجدار مثلاً، ومن دون أن يرتفع موضع وقوفه على موضع وقوفك أرتفاعاً غير يسير ويشترط أن لا يكون الفاصل بينك وبين إمام الجماعة أو بينك وبين المصلي الذي إلى جنبك أو قدّامك المرتبط بإمام الجماعة كثيراً.‏ ويكفي أن يرتبط المصلّي بصاحبه ولو من جهة واحدة، يكفيه أن يرتبط بمصلٍّ إمامه أو بمصلٍّ عن يمينه أو بمصلٍّ عن شماله، يكفيه أحدهم.‏  فإذا كبَّر إمام الجماعة مبتدءاً صلاته كبَّر المصلون خلفه، فإذا قرأ سورة الحمد والسورة اللاحقة لها لم يقرأ المأمومون ذلك ان تلاوته تجزي عن تلاوتهم فهو يتحملّ عنهم قراءتهم، فإذا ركع ركعوا خلفه، وإذا سجد سجدوا خلفه وإذا جلس جلسوا، والأفضل لهم أن يتشهدّوا بعد تشهدّه، وان يسلِّموا بعد تسليمه.‏  أما عن ذكر الركوع والسجود والتسبيحات في الركعتين الثالثة والرابعة فتقرأ كما تقرأ وأنت تصلّى منفرداً. أِقرأ الّذكر في الركوع والسجود والتشهّد، وردّد التسبيحات في الركعتين الثالثة والرابعة كما اعتدت وهي : سبحان الله والحمد لله ولا اِله اِلاّ الله والله أكبر . مرّة واحدة أو ثلاث مرّات وهو أفضل كما تقدم.

 ويجوز للمرأة أن تصلّي صلاتها جماعةً خلف رجل تتوّفر فيه شروط اِمام الجماعة مارة الذكر، كما يجوز لها أن تأتم بالمرأة، ولكن اِذا أمَّت المرأة النساء وجب أن تقف في صفهن من دون أن تتقدّم عليهنّ كما يفعل اِمام جماعة الرجال.‏ أما اِذا صلَّت النساء مع الرجال وجب أن يصلين خلف الرجال، أو بصفهّم مع حائل ولو كان جداراً.‏

صلاة الجمعة:   ‏‏وهي ركعتان كصلاة الصبح، غير أنها تمتاز عنها بوجود خطبتين قبلها حيث يقف الإمام ويتكلم فيهما بما يرضي الله وينفع الناس.‏  وأقل ما يجب عليه في الخطبة الاَولى أن يحمد الله باللغة العربية ويثني عليه. ويوصي بتقوى الله ويقرأ سورة قصيرة من القرآن الكريم. ثم يجلس قليلاً ليقوم مرة أخرى للخطبة الثانية فيحمد الله ويثني عليه ويصلّي على محمد وآل محمد وعلى أئمة المسلمين عليهم السلام والأفضل أن يستغفر للمؤمنين والمؤمنات.‏  ويشترط في وجوبها أن يدخل وقت صلاة الظهر، وأن يجتمع خمسة أشخاص بضمنهم إمام الجمعة. وأن يوجد إمام لها جامع للشرائط تلك التي مر ذكرها في إمام الجماعة.‏  وإذا أقيمت صلاة الجمعة في بلد ما جامعة للشرائط فاِن كان من أقامها هو الإمام المعصوم أو من يمثِّله وجب على الرجال جميعاً المقيمين في ذلك البلد غير المحرجين لمطر أو بردٍ شديد أو نحوهما السالمين من المرض والعمى عدا الشيخ الكبير والمسافر حضورها من مسافة 11 كيلومتر تقريباً. وإن كان الّذي أقامها غير الإمام وغير من يمثله لم يجب حضورها ويجوز الإتيان بصلاة الظهر.‏  ولو صلّى المصلي صلاة الجمعة الجامعة للشروط اكتفى بها عن صلاة الظهر فهي تجزي عنها.‏  ويجب الإشارة لأمرين:‏ أولهما: أن صلاة الجمعة في غيبة الإمام عليه السلام واجبة تخييراً، فالمكلّف مخيَّر بين الإتيان بها إذا توفّرت شروطها وبين الإتيان بصلاة الظهر، والجمعة أفضل.‏ ثانيهما: يعتبر أن لا تكون المسافة بين صلاة الجمعة وبين صلاة جمعة أخرى أقل من خمسة ونصف كليومتر تقريباً.‏ ‏‏

الحمع بين الصلاتين   | السجود على التربة (فيديو) | البوم صلاة الشيعة

الصلاة | الصوم | الحج | الزكاة | الخمس | الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر | الإرث | النذر | النكاح   | الصيد | الطلاق | التجارة | الوقف | الوصية

الأحكام الشرعية عند مراجع الشيعة الإمامية

موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله)

  • السيرة الذاتية
  • المؤلفات والتقريرات
  • الكتب الفتوائية
  • الإستفتاءات
  • ارسال الاستفتاء
  • البيانات الصادرة
  • المراكز والمؤسسات
  • الخدمات الدينية والاجتماعية
  • ارشيف الموقع
  • مكاتب المرجعية
  • الاتصال بنا
  • مواقيت الأهلة لعام 1445 هـ

الكتب الفتوائية » الوجيز في أحكام العبادات

أجزاء الصلاة وواجباتها.

شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام الثقافية

الصلاة عند الشيعة الإمامية, مكتبة العقائد ›, فروع الدين ›.

الصلاة كما ورد في الحديث النّبوي الشريف “عمود الدين إن قبلت قبل ما سواها، واِن رُدّت ردّ ما سواها”.

إِنّها مواعيد لقاءات محدّدة ثابتة بين الخالق ومخلوقه، رسم الله سبحانه وتعالى أوقاتها السعيدة، وطرائقها، وصورها وكيفيّاتها لعباده.

تقف خلالها بين يديه، متوجهاً إِليه بعقلك وقلبك وجوارحك، تحادثه وتناجيه، فيسكب عليك خلال تلك المناجاة صفاءً ذهنياً ونفسياً رائعاً، وشفافية روحيّة تسبح خلالها بطيب المشافهة، وتنعم معها بدفء وعذوبة ووله وسعادة ولذّة الوصال والتلاقي.

وطبيعي أن تعتريك تلك الرهبة المحبّبة وأنت تقف بين يدي خالقك العظيم.. الرحيم بك، الرؤوف بحالك، السميع البصير.

والصلاة إبراز حسّي ظاهري لحاجة داخلية متأصلة في النفس، هي الانتماء لله عزّ وجل والارتباط بالخالق المكوّن، المسيطر، المالك المهيمن. فحين تقول: (الله اكبر) مبتدئاً صلاتك فاِنّ مثل المادة وأنظمتها ونماذجها وأنماطها وزخارفها ستتضاءل في نفسك وربّما تضمحل لأَنّك واقف بين يدي خالق الكون، المسيطر على مادته المسخر لها وفق مشيئته، فهو أكبر من كل شيء وبيده كل شيء.

‏فحين تقول ـ وأنت تقرأ سورة الحمد: (إِيّاك نعبد وإِيّاك نستعين)، فأنت تغسل نفسك وجسدك من كلِّ أثر للاستعانة بغير الله القادر الحكيم أيّاً كان.

الصلوات واجبة ومستحبة

هناك صلوات واجبة وأخرى مستحبّة.

الصلوات الواجبة هي الصلوات التي نؤدّيها كل يوم وهي: صلاة الصبح وعدد ركعاتها إثنتان، والظهر وعدد ركعاتها أربع، والعصر وعدد ركعاتها أربع، والمغرب وعدد ركعاتها ثلاث، والعشاء وعدد ركعاتها أربع.

وهناك صلوات واجبة أخرى غيرها منها:‏

– صلاة الآيات.

– صلاة الطواف الواجب في العمرة والحج.

مقدمات الصلاة اليومية

للصلوات اليومّية مقدّمات خمساً هي:‏

– وقت الصلاة.

–  القبلة.

– مكان الصلاة.

–  لباس المصلي.

– الطهارة في الصلاة.

وينبغي إن لا يتوهم إن هذه المقدّمات لا يجب توفّرها في غير الصلاة اليومية -من الصلوات الواجبة والمستحبة- بل يجب توفر ما عدا الشرط الأول فيها على تفصيل.

وقت الصلاة:

لكل من الصلوات اليوميّة وقت محدد لا يجوز تخطيّه، فوقت صلاة الصبح من طلوع الفجر إلى طلوع الشمس. ووقت صلاة الظهرين «الظهر والعصر» من زوال الشمس إلى غروبها، ويختص أوّل الوقت بصلاة الظهر وآخره بصلاة العصر بمقدار أدائهما.

والزوال هو منتصف الوقت بين طلوع الشمس وغروبها.

أما وقت صلاة العشاءين «المغرب العشاء» فهو من أول المغرب إلى منتصف الليل، ويختص أول الوقت بصلاة المغرب وآخره بصلاة العشاء بمقدار أدائهما.

‏ هذا ولا تصلى المغرب إِلاّ بعد أن تزول الحمرة المشرقيّة من السماء. والحمرة المشرقية هي حمرة في السماء من جهة المشرق في الجهة المقابلة لغروب الشمس تزول بعد غروبها. ‏

ومنتصف الليل هو منتصف الوقت بين غروب الشمس والفجر. اِقرأ الجمع بين الصلاتين

يجب استقبال القبلة عند الصلاة، والقبلة هي المكان الّذي تقع فيه الكعبة الشريفة بمكة المكرمة .

مكان المصلّي:

– يجب أن يكون مكان الصلاة مباحاً؛ ذلك أن الصلاة، لا تصح في المكان المغصوب.

– يجب أن يكون مكان السجود طاهراً غير نجس.

– لا تصحّ صلاة كل من الرجل والمرأة إِذا كانا متحاذيين متجاورين وعلى مستوي واحد، أو كانت المرأة متقدّمة اِلاّ أن تفصل بين مكانها ومكانه أكثر من عشرة أذرع بذراع اليد أو يكون بينهما حائل كالجدار مثلاً.

– تستحب الصلاة في المساجد، وأفضل المساجد، المسجد الحرام ومسجد النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومسجد الكوفة والمسجد الاَقصى.

كما تستحب الصلاة في مشاهد الأئمة المعصومين عليهم السلام .

– من الأَفضل للمرأة أن تختار لصلاتها أكثر الأَمكنة ستراً حتى في بيتها.

لباس المصلي، وفيه شروط:‏

– أن يكون طاهراً و[غير مغصوب] على أن شرطية إباحة اللباس إنّما هي للساتر للعورة فقط، وهذا يختلف حاله بين الرجل والمرأة إذ يكفي إباحة خصوص بعض الملابس الداخلية للرجال، بينما لا يكفي ذلك في النساء لسعة دائرة ما تستره في الصلاة وهو جميع البدن عدا ما استثني.

– أن لا يكون من أجزاء الميتة التي تحلّها الحياة، كجلد الحيوان المذبوح بطريقة غير شرعية.

‏‏- أن لا يكون لباس المصلّي مصنوعاً من أجزاء السباع إذا كان بحيث يمكن ستر العورة به.

– أن لا يكون من الحرير الخالص بالنسبة للرجال، أمّا النساء فيجوز لهنّ الصلاة في الحرير الخالص.

–  أن لا يكون من الذهب الخالص أو المغشوش إذا صدق عليه الذهب، دون المموه بالنسبة للرجال. ‏ولو كان خاتم يد أو حلقة الزواج، فانّه لا تصح صلاة الرجل به، كما أنّه يحرم لبس الذّهب للرجال دائماً‏‏‏ حتى في غير وقت الصلاة؟

– بقيت في لباس المصليّ ملاحظة ذات أهمّية وهي أنّه يجب على الرجل ستر عورته في الصلاة وهي القضيب والخصيتان والمخرج فقط.

‏ ويجب على المرأة ستر جميع جسدها في الصلاة بما في ذلك الشعر حتى لو كانت وحدها ولا يراها أحد عدا الوجه بالمقدار الذي لا يستره الخمار عادة مع ضربه على الجيب، والكفين إلى الزّند والقدمين إلى أوّل جزء من الساق.

الأَذان والاقامة:

وتتقدم النية وهي مستحبة استحبابا مؤكدا.

الأذان هو أن تقول:

‏الله أكبر، أربع مرات.

‏أشهد أن لا إله إلاّ الله، مرتين.

‏أشهد أنَّ محمّداً رسول الله، مرتين.

‏حيَّ على الصلاة، مرتين.

‏حيَّ على الفلاح، مرتين.

‏حيَّ على خير العمل، مرتين.

‏الله أكبر، مرتين.

‏لا إله إلاّ الله، مرتين.

والإقامة أن تقول:

الله أكبر، مرتين.

أشهد أن لا إله إلاّ الله، مرتين.

أشهد أن محمداً رسول الله، مرتين

حيَّ على الصلاة، مرتين.

حيَّ على الفلاح، مرتين.

حيَّ على خير العمل، مرتين.

قد قامت الصلاة، مرتين.

لا إله إلاّ الله، مرة واحدة.

أما الشهادة بولاية الإِمام عليّ بن أبي طالب أمير المؤمنين عليه السلام فهي مكملة للشهادة بالرسالة ومستحبة، ولكنها ليست جزءاً من الأَذان ولا من الإقامة.

صفة الصلاة وأحكامها

أما الصلاة نفسها فهي عمل مركبّ من عدة أجزاء وواجبات، وهي:

– النيّة (واجبة وركن)

– تكبيرة الإحرام ( واجبة وركن)

– القيام (واجب وركن)

– القراءة (واجبة)

– الذكر (واجب)

– الركوع (واجب وركن)

– السجود (واجب وركن )

– التشهد والتسليم (واجبان)

مراعياً في جميعها الموالاة والترتيب.

والأركان وهي: النية، وتكبيرة الاحرام، والقيام، والركوع، والسجود قد اختصّت عن بقية الأجزاء الواجبة بخاصية بطلان الصلاة بنقيصتها عمداً أو سهواً.

أن تقصد الصلاة متعبداً بها، أي بإضافتها إلى الله تعالى إضافة تذللية.

والنية من أعمال القلب لا اللسان، ولذلك فليس لها لفظ محدّد ما دام محلّها القلب. غير أنّك إذا لم تقصد الصلاة تقرّباً وتذلّلاً إلى الله بحركاتك تلك التي تؤدّيها بطلت صلاتك.

تكبيرة الإحرام:

‏وهي أن تقول: الله أكبر وأنت واقف على قدميك مستقر في وقوفك، متوجّهاً إلى القبلة. تقولها باللغة العربية. والأَفضل أن تفصل بين تكبيرة الإحرام هذه وبداية سورة الحمد بشيء من الصمت قليل حتى لا تلتصق التكبيرة بأوّل سورة الحمد.

‏وتأتي بعد التكبيرة حيث تقرأ سورة الحمد وسورة كاملة أُخرى بعدها. قراءة صحيحة دون خطأ وتقرأ البسملة في أوّل كل سورة عدا سورة التوبة كما هو في المصحف.

يجب على الرجال قراءة السورتين جهراً لصلاة الصبح والمغرب والعشاء وقراءتهما بصوت خافت لصلاتي الظهر والعصر.

أما‏ النساء فلا جهر عليهن.

‏أما الركعتين الثالثة والرابعة فأنت مخير بين أن تقرأ في الركعتين الثالثة والرّابعة سورة الحمد وحدها، أو أن تقرأ التسبيحات وهي أن تقول بصوت خافت :سبحان الله والحمد لله ولا اِله اِلاّ الله والله أكبر.

مرّة واحدة أو ثلاث مرّات وهو أفضل.

ومعناه واضح، لكن يجب الإشارة إلى أن القيام هو الجزء الوحيد من أجزاءِ الصلاة والّذي يحمل صفة مزدوجة، فهو قد يكون ركناً كالقيام حال تكبيرة الإِحرام والقيام قبل الركوع الذي يعبّر عنه بالقيام المتّصل بالركوع فتترتّب عليه خصائص وأحكام الركن، وقد يكون واجباً غير ركن كالقيام حال القراءة والتسبيح والقيام بعد الركوع فحينئذٍ تجري عليه أحكام الواجبات غير الرّكنية.

‏ ثم بعد قراءة السورتين يجب الركوع.

وهي أن تنحني حتى تصل أطراف أصابعك إلى ركبتيك، وحين يستقّر بك الرّكوع تقول:‏ ‏(سبحان ربّي العظيم وبحمده) مرة واحدة، أو تقول: (سبحان الله) ثلاثاً. أو (الله أكبّر) ثلاثاً أو (الحمد لله) ثلاثاً، أو غيرها مما هو بقدرها من الذّكر كالتهليل ثلاثاً.

‏ثم تقوم من ركوعك وتستقيم، حتى إذا استقرّ بك القيام هويتَ للسجود.

‏ ويجب في كل ركعة سجدتان.

وكيفيتها أن تضع جبهتك وكفّيك وركبتيك وإبهامي قدميك على الأرض.

‏ ويشترط فيما تسجد عليه وتضع عليه جبهتك أن يكون من الأرض، أو من نباتها غير المأكول، ولا الملبوس.

فالبقول والفواكه لا يجوز السجود عليها لأنها مأكولة، والقطن والكتّان لا يجوز السجود عليهما لأنّهما ملبوسان.

‏وتسجد على التراب أو الرّمل أو الحصى أو الصخر أو الخشب أو ما لا يؤكل من أوراق الشجر.

ولا تسجد على الحنطة والشعير والقطن والصوف والقير والزجاج والبلّور. وأفضل ما تسجد عليه التراب وأفضله (التربة الحسينيّة) على مشرّفها الصلاة والسلام.

‏ولا تنس أن يكون موضع سجودك بمستوى موضع ركبتيك وإبهاميك فلا يزيد ارتفاع أحدهما عن الآخر أربع أصابع مضمومة.

وبعد أن يستقر بك السجود تقول: (سبحان ربّي الأعلى وبحمده) مرّةً واحدة، أو قل: (سبحان الله) ثلاثاً، أو (الله أكبر) ثلاثاً، أو (الحمد لله) ثلاثاً أو غيرها من الأذكار التي هي بقدرها.

ثمّ ارفع رأسك حتى تجلس مطمئناً، فاِن جلست مطمئنّاً مستقرّاً أعد الكرة، فاسجد السجدة الثانية وأقرأ بها ما تختاره مما عرفت من ذكر السجود. ‏

‏ويجب بعد السجدة الثانية من الرّكعة الثانية في كل صلاة، وفي الركعة الأخيرة من صلاة المغرب والظهر والعصر والعشاء.

فتقول: (اشهد أنْ لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله اللهم صلِّ على محمّدٍ وآل محمّدٍ) تؤديه بصورة صحيحة وأنت جالس مطمئن في جلوسك موالياً بين أفعالك. ‏

‏وهو واجب في الرّكعة الأخيرة من كلِّ صلاة، تقوله بعد التشهدّ وأنت جالس مستقر في جلوسك (السلام عليكم) والأفضل أن تضيف إليه: (ورحمة الله وبركاته) وأفضل منه ان تقول قبله: (السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين).

هذه هي أجزاء الصّلاة، تؤدّى متسلسلة، متوالية يلي بعضها بعضاً، ويمسك بعضها بزمام بعض، دونما فواصل بين أجزائها تخل بهيئتها ووحدتها.

أما القنوت فهو مستحب مرة واحدة في الصلوات اليومية وغيرها عدا صلاة الشفع فبعد قراءتك للسورتين من ركعتك الثانية وقبل ركوعك أرفع يديك للقنوت اذ ما أردت أن تفعل المستحب.

ويمكنك أن تتلو فيه آية قرآنية تدعو فيها الله سبحانه وتعالى بما أردت وتناجي ربّك وتدعوه بأيِّ دعاء شئت.

تعليقات القراء

شعار الأوقاف الجعفرية

  • English (US)

دليل نهج الشريعة

BinBaz Logo

  • مجموع الفتاوى

كيفية الوضوء والصلاة حتى التسليم

صلاة الشيعة الصحيحة

السؤال: سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز، سلمه الله، سلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد: لدي سؤال حيرني كثيرًا وأرغب من سماحتكم التكرم بالإجابة عليه بالتفصيل. وجزاكم الله خيرا. السؤال: أنا فتاة مسلمة ملتزمة أعمل الخير وأتجنب الشر، إلا أنني لم أقم الصلاة، وذلك بسبب الحيرة، حيث إن الناس في العراق منقسمون إلى قسمين، قسم يدعى شيعة، والقسم الآخر يدعى سنة، وصلاة كل منهما تختلف عن الآخر، وكل منهما يدعي أن صلاته هي الأصح، وأنا إن صليت مع القسم الشيعي أو السني فإن الوسوسة لا تفارقني؛ لهذا أرجو أن تفيدوني عن الصلاة من الوضوء وحتى التسليم.

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد: فأسأل الله لك ولجميع أخواتك في الله التوفيق والهداية، وأوصيك أولا بلزوم ما عليه أهل السنة والجماعة، وأن يكون الميزان ما قاله الله ورسوله، الميزان هو كتاب الله العظيم القرآن، وما صح عن رسول الله ﷺ في أحاديثه وسيرته عليه الصلاة والسلام، وأهل السنة هم أولى بهذا، وهم الموفقون لهذا الأمر، وهم أصحاب النبي ﷺ وأتباعهم بإحسان.  وعند الشيعة أغلاط كثيرة وأخطاء كبيرة، نسأل الله لنا ولهم الهداية حتى يرجعوا إلى الكتاب والسنة، وحتى يدعوا ما عندهم من البدعة، فنوصيك بأن تلزمي ما عليه أهل السنة والجماعة، وأن تستقيمي على ذلك حتى تلقي ربك على طريق السنة والجماعة. أما ما يتعلق بالصلاة فالواجب عليك أن تصلي، وليس لك أن تدعيها؛ لأنها عمود الإسلام والركن الثاني من أركانه العظيمة، والصواب ما عليه أهل السنة في الصلاة وغيرها، فعليك أن تصلي كما يصلي أهل السنة، وعليك أن تحذري التساهل في ذلك، فالصلاة عمود الإسلام، وتركها كفر وضلال، فالواجب عليك الحذر من تركها، والواجب عليك وعلى كل مسلم ومسلمة البدار إليها، والمحافظة عليها في أوقاتها كما قال الله  : حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ [البقرة: 238] وقال سبحانه: وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ [البقرة: 43] وقال سبحانه: وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [النور: 56].  فعليك أن تعتني بالصلاة، وأن تجتهدي في المحافظة عليها، وأن تنصحي من لديك في ذلك، والله وعد المحافظين بالجنة والكرامة، قال سبحانه: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ۝ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ ۝ [المؤمنون: 1-2] ثم عدد صفات عظيمة لأهل الإيمان ثم ختمها بقوله سبحانه: وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ ۝ أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ ۝ الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ۝ [المؤمنون: 9-11] وهذا وعد عظيم من الله  لأهل الصلاة وأهل الإيمان، وقال سبحانه في سورة المعارج: إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا ۝ إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا ۝ وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا ۝ إِلَّا الْمُصَلِّينَ ۝ الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ ۝ [المعارج: 19-23] ثم عدد صفات عظيمة بعد ذلك ثم قال سبحانه: وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ ۝ أُولَئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُكْرَمُونَ ۝ [المعارج: 34-35] فنوصيك بالعناية بالصلاة والمحافظة عليها. كيفية الوضوء: وأما ما سألت عنه من الوضوء وكيفية الصلاة فهذا جوابه: أولا: الوضوء شرط لصحة الصلاة لا بد منه قال الله  : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ [المائدة: 6] هكذا أمر الله سبحانه المؤمنين في سورة المائدة، وقال الرسول ﷺ: لا تقبل صلاة بغير طهور [1] وقال عليه الصلاة والسلام: لا تقبل صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ [2] فلا بد من الوضوء، والوضوء أولا بالاستنجاء إذا كان الإنسان قد أتى الغائط أو البول يستنجي بالماء من بوله وغائطه، أو يستجمر باللبن أو بالحجارة أو بالمناديل الخشنة الطاهرة عما خرج منه ثلاث مرات أو أكثر حتى ينقي المحل، الدبر والقبل من الرجل والمرأة حتى ينقي الفرجين من آثار الغائط والبول، والماء أفضل وإذا جمع بينهما استجمر واستنجى بالماء كان أكمل وأكمل. ثم يتوضأ الوضوء الشرعي ويبدأ الوضوء بالتسمية يقول: (بسم الله) عند بدء الوضوء هذا هو المشروع، وأوجبه جمع من أهل العلم أن يقول: (بسم الله) عند بدء الوضوء، ثم يغسل كفيه ثلاث مرات هذا هو الأفضل، ثم يتمضمض ويستنشق ثلاث مرات بثلاث غرفات، ثم يغسل وجهه ثلاثًا من منابت الشعر من فوق إلى الذقن أسفل وعرضا إلى فروع الأذنين، هكذا غسل الوجه، ثم يغسل يديه من أطراف الأصابع إلى المرافق مفصل الذراع من العضد، والمرفق يكون مغسولاً، يغسل اليمنى ثم اليسرى الرجل والمرأة، ثم بعد ذلك يمسح الرأس والأذنين الرجل والمرأة، ثم بعد ذلك يغسل رجله اليمنى ثلاثًا مع الكعبين، ثم اليسرى ثلاثا مع الكعبين حتى يشرع في الساق فالكعبان مغسولان. والسنة ثلاثًا ثلاثًا في المضمضة والاستنشاق والوجه واليدين والرجلين، أما الرأس مسحة واحدة مع أذنيه، هذه هي السنة، وإن لم يغسل وجهه إلا مرة عمه بالماء ثم عم يديه بالماء مرة مرة، وهكذا الرجلان عمهما بالماء مرة مرة أو مرتين مرتين أجزأ ذلك، ولكن الأفضل ثلاثًا ثلاثًا. وقد ثبت عنه ﷺ أنه توضأ مرة مرة، ومرتين مرتين، وثلاثًا ثلاثًا، وثبت عنه ﷺ أنه توضأ في بعضها ثلاثًا وفي بعضها مرتين فالأمر واسع بحمد الله. والواجب أن يغسل كل عضو مرة يعمه بالماء يعم وجهه بالماء مع المضمضة والاستنشاق، ويعم يده اليمنى بالماء حتى يغسل المرفق، وهكذا اليسرى يعمها بالماء، وهكذا يمسح رأسه وأذنيه يعم رأسه بالمسح، ثم الرجلان يغسل اليمنى مرة يعمها بالماء واليسرى كذلك يعمها بالماء مع الكعبين، هذا هو الواجب وإن كرر ثنتين كان أفضل وإن كرر ثلاثًا كان أفضل، وبهذا ينتهي الوضوء. ثم يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين هكذا علم النبي ﷺ أصحابه  وصح عنه أنه قال: ما منكم من أحد يتوضأ فيسبغ الوضوء ثم يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله؛ إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء [3] رواه مسلم في صحيحه. وزاد الترمذي بإسناد حسن بعد ذلك: اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين [4] فهذا يقال بعد الوضوء يقوله الرجل وتقوله المرأة خارج الحمام. وبهذا عرفت الوضوء الشرعي وهو مفتاح الصلاة لقول النبي ﷺ: مفتاح الصلاة الطهور، وتحريمها التكبيروتحليلها التسليم [5] . كيفية الصلاة ثانيًا: الصلاة وكيفيتها يبدأها بالتكبير في الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر يقول: الله أكبر -الرجل والمرأة- ثم يقول: سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك ، هذا هو أخصر ما ورد في الاستفتاحات، أو يقول: اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم اغسلني من خطاياي بالثلج والماء والبرد . وهذا أصح شيء ورد في الاستفتاح، فإن فعل هذا أو هذا فكله صحيح، وهناك استفتاحات أخرى ثابتة عن النبي ﷺ إذا أتى بشيء منها صح، ولكن هذان الاستفتاحان من أخصرها، فإذا أتى الرجل أو المرأة بواحد منهما كفى، وهذا الاستفتاح مستحب وليس بواجب، فلو شرع في القراءة حالا بعد التكبير أجزأ ولكن كونه يأتي بالاستفتاح أفضل تأسيًا بالنبي ﷺ في ذلك. صفة القراءة في الصلاة: ثم يقول الرجل أو المرأة بعد دعاء الاستفتاح أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم ثم يقرأ الفاتحة وهي: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ۝ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ۝ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ۝ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ۝ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ۝ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ۝ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ ۝ [الفاتحة:1-7] ثم يقول آمين، وآمين ليست من الفاتحة وهي مستحبة، كان النبي ﷺ يقولها بعد الفاتحة في الجهرية والسرية، يقول: آمين، ومعناها: اللهم استجب. ثم يقرأ ما تيسر من القرآن الكريم بعد الفاتحة في الأولى والثانية من الظهر، والأولى والثانية من العصر، والأولى والثانية من المغرب، والأولى والثانية من العشاء، وفي الثنتين كلتيهما من الفجر، يقرأ الفاتحة وبعدها سورة أو آيات، والأفضل في الظهر أن يكون من أوساط المفصل مثل: هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ [الغاشية: 1] ومثل وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى [الليل: 1] ومثل عَبَسَ وَتَوَلَّى [عبس: 1] ومثل إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ [التكوير: 1] ومثل إِذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ [الانفطار: 1] وما أشبه ذلك. وفي العصر مثل ذلك لكن تكون أخف من الظهر قليلا، وفي المغرب كذلك يقرأ بعد الفاتحة ما تيسر من هذه السور أو أقصر منها، وإن قرأ في بعض الأحيان بأطول في المغرب فهو أفضل؛ لأن الرسول ﷺ قرأ في المغرب في بعض الأحيان بالطور وقرأ فيها بالمرسلات وقرأ فيها في بعض الأحيان بسورة الأعراف قسمها في الركعتين، ولكنه في الأغلب يقرأ فيها من قصار المفصل مثل: هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ [الغاشية: 1]، لَا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ [البلد: 1] أو إِذَا زُلْزِلَتِ [الزلزلة: 1] أو القارعة أو العاديات ولا بأس في ذلك ولكن في بعض الأحيان يقرأ أطول كما تقدم. وفي العشاء يقرأ مثلما قرأ في الظهر والعصر يقرأ الفاتحة وزيادة معها في الأولى والثانية مثل: وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ [البروج: 1] و وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ [الطارق: 1] و هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ [الغاشية: 1] و عَبَسَ وَتَوَلَّى [عبس: 1] و إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ [التكوير: 1] وما أشبه ذلك أو آيات بمقدار ذلك في الأولى والثانية، وهكذا في الفجر يقرأ بعد الفاتحة زيادة ولكنها أطول من الماضيات؛ ففي الفجر تكون القراءة أطول من الظهر والعصر والمغرب والعشاء، ويقرأ في الفجر مثل: ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ [ق: 1] و اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ [القمر: 1] أو أقل من ذلك مثل التغابن والصف و تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ [الملك: 1] و يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ [المزمل: 1] وما أشبه ذلك، ففي الفجر تكون القراءة أطول من الظهر والعصر والمغرب والعشاء اقتداء بالنبي ﷺ، ولو قرأ في بعض الأحيان أقل أو أطول من ذلك فلا حرج عليه؛ لأنه ثبت عن النبي ﷺ أنه قرأ في بعض الأحيان بأقل من ذلك، ولكن كونه يقرأ في الفجر في الغالب بالطوال فهذا أفضل تأسيًا برسول الله ﷺ. أما في الثالثة والرابعة من الظهر والعصر والثالثة من المغرب والثالثة والرابعة من العشاء فيقرأ فيها بالفاتحة ثم يكبر للركوع، لكن ورد في الظهر ما يدل على أنه ﷺ في بعض الأحيان قد يقرأ زيادة على الفاتحة في الثالثة والرابعة، فإذا قرأ في بعض الأحيان في الظهر في الثالثة والرابعة زيادة على الفاتحة مما تيسر من القرآن الكريم؛ فهو حسن تأسيًا به ﷺ. فهذه صفة القراءة في الصلاة. الركوع: ثم يركع قائلا (الله أكبر) ويعتدل في الركوع ويطمئن ولا يعجل، ويجعل يديه على ركبتيه مفرجتي الأصابع ويسوي رأسه بظهره ويقول: سبحان ربي العظيم، سبحان ربي العظيم، سبحان ربي العظيم، سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي؛ لقول النبي ﷺ: أما الركوع فعظموا فيه الرب [6] وكان النبي ﷺ يقول في الركوع: سبحان ربي العظيم، قالت عائشة رضي الله عنها: كان يكثر أن يقول في الركوع والسجود: سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي [7] وهذا كله مستحب والواجب سبحان ربي العظيم مرة واحدة، وإن كررها ثلاثًا أو خمسًا أو أكثر كان أفضل، وجاء أيضًا عن النبي ﷺ أنه كان يقول في الركوع: سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة [8] ، سبوح قدوس رب الملائكة والروح  [9] فإذا قال مثل هذا فحسن اقتداء بالنبي ﷺ. الرفع من الركوع: ثم يرفع من الركوع قائلًا سمع الله لمن حمده إذا كان إمامًا أو منفردًا ويرفع يديه مثلما فعل عند الركوع حيال منكبيه أو حيال أذنيه عند قوله سمع الله لمن حمده، ثم بعد انتصابه واعتداله يقول: ربنا ولك الحمد، أو اللهم ربنا ولك الحمد حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه ملء السماوات وملء الأرض وملء ما بينهما وملء ما شئت من شيء بعد فهذا ثبت عن النبي ﷺ من فعله وقوله، وأقر النبي ﷺ شخصًا سمعه يقول: حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه  فأقره على ذلك ﷺ وقال: إنه رأى كذا وكذا من الملائكة كلهم يبادر ليكتبها ويرفعها أو كما قال ﷺ، ولا فرق في هذا بين الرجل والمرأة، وإن زاد على هذا فقال: أهل الثناء والمجد، أحق ما قال العبد وكلنا لك عبد، لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجد منك الجد ، فذلك حسن؛ لأن الرسول ﷺ كان يقوله في بعض الأحيان. ومعنى لا ينفع ذا الجد، يعني: ولا ينفع ذا الغنى منك غناه فالجميع فقراء إلى الله سبحانه وتعالى، والجد: هو الحظ والغنى. وأما إذا كان مأمومًا فإنه يقول: ربنا ولك الحمد، عند الرفع من الركوع ويرفع يديه أيضًا حيال منكبيه أو حيال أذنيه عند الرفع قائلا: ربنا ولك الحمد، أو ربنا لك الحمد، أو اللهم ربنا لك الحمد، أو اللهم ربنا ولك الحمد، كل هذا مشروع للإمام والمأموم والمنفرد جميعا، لكن الإمام يقول: (سمع الله لمن حمده) أولا وهكذا المنفرد، ثم يأتي بالحمد بعد ذلك، أما المأموم فإنه يقولها بعد انتهائه من الركوع يقول عند رفعه: (ربنا ولك الحمد) ولا يأتي بالتسميع أي لا يقول: سمع الله لمن حمده على الصحيح المختار الذي دلت عليه الأحاديث عن رسول الله ﷺ. والواجب الاعتدال في هذا الركن ولا يعجل، فإذا رفع واعتدل واطمأن قائمًا وضع يديه على صدره هذا هو الأفضل، وقال بعض أهل العلم يرسلهما، ولكن الصواب أن يضعهما على صدره فيضع كف اليمنى على كف اليسرى على صدره، كما فعل قبل الركوع وهو قائم، هذه هي السنة لما ثبت عنه ﷺ أنه إذا كان قائمًا في الصلاة وضع كفه اليمنى على كفه اليسرى في الصلاة على صدره، ثبت هذا من حديث وائل بن حجر، وثبت هذا أيضًا من حديث قبيصة الطائي عن أبيه، وثبت مرسلًا من حديث طاوس عن النبي ﷺ هذا هو الأفضل، وهذه هي السنة، فإن أرسل يديه في صلاته فلا حرج وصلاته صحيحة لكنه ترك السنة، ولا ينبغي لمؤمن أو مؤمنة المشاقة في هذا أو المنازعة، بل ينبغي لطالب العلم أن يعلم السنة لإخوانه من دون أن يشنع على من أرسل ولا يكون بينه وبين غيره ممن أرسل العداوة والشحناء لأنها سنة نافلة، فلا ينبغي من الإخوان لا في أفريقيا ولا في غيرها النزاع في هذا والشحناء، بل يكون التعليم بالرفق والحكمة والمحبة لأخيه كما يحب لنفسه فهذا هو الذي ينبغي في هذه الأمور، وجاء في صحيح البخاري عن سهل بن سعد  قال: كان الرجل يؤمر أن يجعل يده اليمنى على ذراعه اليسرى في الصلاة قال أبو حازم الراوي عن سهل: لا أعلمه إلا يروي ذلك عن النبي ﷺ. فدل ذلك على أن المصلي إذا كان قائما يضع يده اليمنى على ذراعه اليسرى، والمعنى على كفه والرسغ والساعد؛ لأن هذا هو الجمع بينه وبين رواية وائل بن حجر، فإذا وضع كفه على الرسغ والساعد فقد وضعت على الذراع؛ لأن الساعد من الذراع، فيضع كفه اليمنى على كفه اليسرى وعلى الرسغ والساعد كما جاء مصرحا في حديث وائل المذكور، وهذا يشمل القيام قبل الركوع والقيام بعد الركوع. وهذا الاعتدال بعد الركوع من أركان الصلاة فلا بد منه، وبعض الناس قد يعجل من حين أن يرفع ينزل ساجدا وهذا لا يجوز، فالواجب على المصلي أن يعتدل بعد الركوع ويطمئن ولا يعجل، قال أنس  : كان النبي ﷺ إذا وقف بعد الركوع يعتدل ويقف طويلا حتى يقول القائل: قد نسي وهكذا بين السجدتين، فالواجب على المصلي في الفريضة والنافلة ألا يعجل بل يطمئن بعد الركوع ويأتي بالذكر المشروع، وهكذا بين السجدتين لا يعجل بل يطمئن ويعتدل كما يأتي ويقول بينهما: رب اغفر لي رب اغفر لي، كما فعله النبي ﷺ. السجود الأول: ثم بعد هذا الحمد والثناء والاعتدال والطمأنينة بعد الركوع ينحط ساجدًا قائلا: الله أكبر من دون رفع اليدين لأن الثابت عن النبي ﷺ عدم الرفع في هذا المقام فيسجد على أعضائه السبعة جبهته وأنفه هذا عضو وكفيه وعلى ركبتيه وعلى أصابع رجليه، قال النبي ﷺ: أمرت أن أسجد على سبعة أعظم الجبهة وأشار بيده على أنفه واليدين والركبتين وأطراف القدمين [10] هذا هو المشروع، وهو الواجب على الرجال والنساء جميعًا أن يسجدوا على هذه الأعضاء السبعة: الجبهة والأنف هذا عضو، واليدين ويمد أطراف أصابعه إلى القبلة ضاما بعضهما إلى بعض، والركبتين، وأطراف القدمين يعني على أصابع القدمين باسطًا الأصابع على الأرض معتمدًا عليها وأطرافها إلى القبلة، هكذا فعل الرسول ﷺ. والأفضل أن يقدم ركبتيه قبل يديه عند انحطاطه للسجود هذا هو الأفضل، وذهب بعض أهل العلم إلى أنه يقدم يديه، ولكن الأرجح أن يقدم ركبتيه ثم يديه؛ لأن هذا ثبت من حديث وائل بن حجر عن النبي ﷺ أنه كان إذا سجد وضع ركبتيه قبل يديه ، وجاء في حديث آخر عن أبي هريرة عن النبي ﷺ أنه قال: لا يبرك أحدكم كما يبرك البعير وليضع يديه قبل ركبتيه [11] فأشكل هذا على كثير من أهل العلم فقال بعضهم: يضع يديه قبل ركبتيه، وقال آخرون: بل يضع ركبتيه قبل يديه، وهذا هو الذي يخالف بروك البعير؛ لأن بروك البعير يبدأ بيديه؛ فإذا برك المؤمن على ركبتيه فقد خالف البعير، وهذا هو الموافق لحديث وائل بن حجر، وهذا هو الصواب أن يسجد على ركبتيه أولًا. ثم يضع يديه على الأرض، ثم يضع جبهته أيضا على الأرض، هذا هو المشروع، فإذا رفع رفع وجهه أولًا، ثم يديه ثم ينهض، هذا هو المشروع الذي جاءت به السنة عن النبي ﷺ وهو الجمع بين الحديثين، وأما قوله في حديث أبي هريرة:  وليضع يديه قبل ركبتيه فالظاهر -والله أعلم- أنه انقلاب كما ذكر ذلك ابن القيم رحمه الله، إنما الصواب أن يضع ركبتيه قبل يديه حتى يوافق آخر الحديث أوله، وحتى يتفق مع حديث وائل بن حجر وما جاء في معناه. وفي هذا السجود يقول: (سبحان ربي الأعلى) ويكررها ثلاثًا أو خمسًا أو أكثر من ذلك، ولكن إذا كان إمامًا فإنه يراعي المأمومين حتى لا يشق عليهم أما المنفرد فلا يضره لو أطال بعض الشيء وكذلك المأموم تابع لإمامه يسبح ويدعو ربه في السجود حتى يرفع إمامه، والسنة للإمام والمأموم والمنفرد الدعاء في السجود، لقول النبي ﷺ: أما الركوع فعظموا فيه الرب  وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم   [12] أي حري أن يستجاب لكم، وجاء في الحديث الآخر عن النبي ﷺ أنه قال: إني نهيت أن أقرأ القرآن راكعًا أو ساجدًا [13] . فالقرآن لا يقرأ لا في الركوع ولا في السجود، إنما القراءة في حال القيام في حق من قدر، وفي حال القعود في حق من عجز عن القيام يقرأ وهو قاعد، أما الركوع والسجود فليس فيهما قراءة وإنما فيهما تسبيح للرب وتعظيمه، وفي السجود زيادة على ذلك وهو الدعاء، فقد كان النبي ﷺ يدعو في سجوده فيقول: اللهم اغفر لي ذنبي كله دقه وجله وأوله وآخره وعلانيته وسره [14] فيدعو بهذا الدعاء لأن النبي ﷺ كان يدعو به كما رواه مسلم في صحيحه، وثبت في صحيح مسلم أيضًا عن أبي هريرة  عن النبي ﷺ أنه كان يقول: أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء [15] . وهذا يدلنا على شرعية كثرة الدعاء في السجود من الإمام والمأموم والمنفرد، ويدعو كل منهم في سجوده مع التسبيح أي مع قوله: سبحان ربي الأعلى، ومع قوله: سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي ؛ لما سبق في حديث عائشة رضي الله عنها عند الشيخين البخاري ومسلم رحمة الله عليهما قالت: كان النبي ﷺ يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده: سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي [16] . ويشرع في السجود مع العناية بالدعاء بالمهمات في أمر الدنيا والآخرة ولا حرج أن يدعو لدنياه كأن يقول: اللهم ارزقني زوجة صالحة، أو تقول المرأة: اللهم ارزقني زوجًا صالحًا أو ذرية طيبة أو مالًا حلالًا أو ما أشبه ذلك من حاجات الدنيا، ويدعو بما يتعلق بالآخرة وهو الأكثر والأهم؛ كأن يقول: اللهم اغفر لي ذنبي كله دقه وجله، وأوله وآخره، وعلانيته وسره، اللهم أصلح قلبي وعملي وارزقني الفقه في دينك، اللهم إني أسألك الهدى والسداد، اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى، اللهم اغفر لي ولوالدي وللمسلمين، اللهم أدخلني الجنة وأنجني من النار، وما أشبه هذا الدعاء، ويكثر في سجوده من الدعاء ولكن بغير إطالة تشق على المأمومين فيراعيهم إذا كان إمامًا ويقول مع ذلك في سجوده: سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي، كما تقدم مرتين أو ثلاثا كما فعله المصطفى عليه الصلاة والسلام. الجلوس بين السجدتين: ثم يرفع من السجدة قائلًا الله أكبر، ويجلس مفترشًا يسراه ناصبًا يمناه ويضع يده اليمنى على فخذه اليمنى أو على الركبة باسط الأصابع على ركبته، ويضع يده اليسرى على فخذه اليسرى أو على ركبته اليسرى، ويبسط أصابعه عليها هكذا السنة، ويقول: رب اغفر لي، رب اغفر لي، رب اغفر لي ، كما كان الرسول ﷺ يقوله، ويستحب أن يقول مع هذا: اللهم اغفر لي وارحمني واهدني واجبرني وارزقني وعافني، لثبوت ذلك عنه ﷺ، وإذا قال زيادة فلا بأس كأن يقول: اللهم اغفر لي ولوالدي، اللهم أدخلني الجنة وأنجني من النار، اللهم أصلح قلبي وعملي ونحو ذلك، ولكن يكثر من الدعاء بالمغفرة فيما بين السجدتين كما ورد عن النبي. السجود الثاني: ثم بعد ذلك يسجد السجدة الثانية قائلا: (الله أكبر) ويسجد على جبهته وأنفه وعلى كفيه وعلى ركبتيه وعلى أطراف القدمين كما فعل في السجدة الأولى، ويعتدل في سجوده فيرفع بطنه عن فخذيه وفخذيه عن ساقيه ويجافي عضديه عن جنبيه، ويعتدل في السجود، يقول النبي ﷺ: اعتدلوا في السجود ولا يبسط أحدكم ذراعيه انبساط الكلب [17] ، وقال عليه الصلاة والسلام: إذا سجدت فضع كفيك وارفع مرفقيك [18] فالسنة أنه يعتدل واضعا كفيه على الأرض رافعًا ذراعيه عنها ولا يبسطها كالكلب والذئب ونحو ذلك، بل يرفعهما ويرفع بطنه عن فخذيه، ويرفع فخذيه عن ساقيه حتى يعتدل في السجود، وحتى يكون مرتفعا معتدلا واضعا كفيه على الأرض رافعا ذراعيه عن الأرض كما أمر بهذا النبي ﷺ، وكما فعل عليه الصلاة والسلام ثم يقول في سجوده: (سبحان ربي الأعلى) ويكرر ذلك ثلاثًا أو أكثر، ويدعو كما تقدم في السجود الأول. جلسة الاستراحة:  ثم يكبر رافعًا وناهضًا إلى الركعة الثانية، والأفضل للمصلي أن يجلس جلسة خفيفة بعد السجود الثاني، يسميها بعض الفقهاء جلسة الاستراحة؛ يجلس على رجله اليسرى مفروشة وينصب اليمنى مثل حاله بين السجدتين، ولكنها خفيفة ليس فيها ذكر ولا دعاء، هذا هو الأفضل، وإن قام ولم يجلس فلا حرج، لكن الأفضل أن يجلسها كما فعلها النبي ﷺ، وقال بعض أهل العلم: إن هذا يفعل عند كبر السن وعند المرض، ولكن الصحيح أنها سنة من سنن الصلاة مطلقة للإمام والمنفرد والمأموم، لعموم قوله ﷺ: صلوا كما رأيتموني أصلي [19] ولو كان المصلي شابًا أو صحيحًا فهي مستحبة على الصحيح، ولكنها غير واجبة؛ لأنه روي عن النبي ﷺ أنه تركها في بعض الأحيان، ولأن بعض الصحابة لم يذكرها في صفة صلاته ﷺ؛ فدل ذلك على عدم الوجوب. ثم ينهض إلى الركعة الثانية مكبرا قائلا: (الله أكبر) من حين يرفع من سجوده جالسًا جلسة الاستراحة أو حين يفرغ من جلسة الاستراحة ينهض ويقول: (الله أكبر) فإن بدأ بالتكبير ثم جلس نبه الجماعة على أن لا يسبقوه حتى يجلسوها ويأتوا بهذه السنة، وإن جلس قبل أن يكبر ثم رفع بالتكبير فلا بأس، المهم أن هذه جلسة مستحبة وليست واجبة، فإذا أتى بالتكبير قبلها وجه المأمومين حتى لا يسبقوه، وإن جلس أولًا ثم رفع بالتكبير فلا حاجة إلى التنبيه إلى ذلك إلا من باب تعليم السنة. القيام والقراءة في الركعة الثانية: ثم بعد أن يقوم للثانية يفعل فيها كما فعل في الأولى ويقرأ الفاتحة ويتعوذ بالله من الشيطان الرجيم ويسمي الله، وإن ترك التعوذ واكتفى بالتعوذ الأول في الركعة الأولى فلا بأس وإن أعاده فهذا أفضل؛ لأنه مع قراءة جديدة فيتعوذ بالله من الشيطان الرجيم ويسمي الله ويقرأ الفاتحة ثم يقرأ معها سورة أو آيات كما فعل في الركعة الأولى، لكن تكون السورة في الركعة الثانية أقصر من الأولى كما ثبت ذلك في الصحيحين من حديث أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه. الركوع الثاني: فإذا فرغ من القراءة كبر للركوع كما فعل في الركعة الأولى فيكبر رافعًا يديه قائلا: الله أكبر ثم يضع يديه على ركبتيه مفرجتي الأصابع كما فعل في الركعة الأولى ويكون مستويًا ورأسه حيال ظهره، هكذا كان يفعل النبي ﷺ، ويقول: (سبحان ربي العظيم) ثلاثًا أو خمسًا أو سبعًا أو أكثر من ذلك، ولكن بشرط ألا يشق على المأمومين إذا كان إمامًا، ويستحب أن يقول مع ذلك: سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي، كما تقدم وإن قال: سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة فحسن أيضا، وهكذا سبوح قدوس رب الملائكة والروح، كل هذا حسن فعله النبي ﷺ في الركوع والسجود. القيام بعد الركوع الثاني: ثم بعد ما يأتي بالأذكار المشروعة في الركوع ينهض رافعا يديه قائلا: سمع الله لمن حمده إذا كان إماما أو منفردا ثم يفعل كما تقدم في الركعة الأولى. ثم ينحط ساجدًا كما تقدم من غير رفع اليدين، ويكبر عند الانحطاط للسجود ويقول في سجوده: (سبحان ربي الأعلى) ويدعو بما تيسر كما تقدم، ثم يرفع من السجود قائلا: (الله أكبر) ويجلس ويقول: رب اغفر لي ويطمئن، ويفعل كما تقدم في الركعة الأولى ثم يكبر ويسجد للثانية ويفعل كما تقدم. التشهد الأول: ثم يرفع فيجلس للتشهد الأول مفترشًا رجله اليسرى ناصبًا اليمنى كجلسته بين السجدتين هذا هو الأفضل، وكيفما جلس أجزأه إذا كانت الصلاة رباعية مثل الظهر والعصر والعشاء أو ثلاثية مثل المغرب، فيأتي بالتشهد: التحيات لله والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله هذا هو الثابت في الصحيحين من حديث عبدالله بن مسعود  ، وإن أتى بغيره مما ثبت في الأحاديث الصحيحة كفى لكن هذا أفضل لأنه أثبتها وأصحها ثم بعد هذا يقول: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد . ثم ينهض إلى الثالثة، وإذا لم يأت بالصلاة على النبي ﷺ بل نهض بعد الشهادة حين قال: وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله؛ فلا بأس لأن بعض أهل العلم قالوا: إن الصلاة على النبي ﷺ لا تستحب هنا وإنما هي مشروعة في التشهد الأخير، ولكن دلت الأحاديث الصحيحة على أنها تشرع هنا وهناك فيأتي بها هنا -أي في التشهد الأول- هذا هو الأصح لعموم الأحاديث، لكنها ليست واجبة عليه، وإنما تجب في التشهد الأخير عند جمع من أهل العلم. القيام في الركعة الثالثة والرابعة: فإذا فرغ من التشهد الأول وصلى على النبي ﷺ لأن هذا هو الأفضل؛ ينهض بعده مكبرا قائلا: (الله أكبر) رافعًا يديه كما ثبت هذا من حديث ابن عمر رضي الله عنهما عند البخاري رحمه الله حتى يأتي بالثالثة من المغرب، وحتى يأتي بالثالثة والرابعة من الظهر والعصر والعشاء ويقرأ الفاتحة، وتكفيه الفاتحة بدون زيادة كما ثبت هذا في حديث أبي قتادة: أن النبي ﷺ كان يقرأ في الركعتين الأخيرتين بفاتحة الكتاب ، وإن قرأ زيادة في الظهر في بعض الأحيان فحسن لما ثبت في حديث أبي سعيد  «أن النبي ﷺ كان يقرأ في الأوليين من العصر مقدار ما يقرأ في الأخيرتين من الظهر» وهذا يدل على أنه كان يقرأ في الأخيرتين من الظهر زيادة على الفاتحة بعض الأحيان، فإذا قرأ زيادة فلا بأس بل هو حسن في بعض الأحيان، وفي غالب الأحيان يقتصر على الفاتحة في الظهر، جمعا بين حديث أبي سعيد وحديث أبي قتادة، فإذا قرأ في الثالثة والرابعة من الظهر زيادة على الفاتحة في بعض الأحيان؛ فهو حسن عملا بحديث أبي سعيد، وإذا ترك ذلك في غالب الأحيان فهو أفضل عملا بحديث أبي قتادة؛ لأنه أصح وأصرح من حديث أبي سعيد، فيفعل هذا تارة وهذا تارة، وأما الثالثة والرابعة من العصر والعشاء والثالثة من المغرب فليس فيهما إلا قراءة الفاتحة، فلا يستحب فيها الزيادة على الفاتحة لعدم الدليل على ذلك. الركوع والرفع منه والسجود في الركعتين الأخيرتين: ثم إذا فرغ من الفاتحة في الثالثة والرابعة من العصر والعشاء والثالثة من المغرب كبر راكعًا الركوع الشرعي، ويفعل فيه كما تقدم ثم يرفع قائلا: سمع الله لمن حمده؛ إذا كان إماما أو منفردا أما إذا كان مأموما فيقول: ربنا ولك الحمد؛ ثم يكمل الإمام والمأموم والمنفرد الذكر الوارد في ذلك كما تقدم، ثم ينحط ساجدًا قائلا: الله أكبر، ويسجد كما تقدم ثم يجلس بين السجدتين، ثم يسجد السجود الثاني، كل ذلك كما تقدم، ويفعل في الركعة الرابعة كما فعل في الركعة الثالثة سواء بسواء، وهكذا الثالثة في المغرب سواء بسواء، أما الفجر فليس فيها ثالثة أو رابعة فالفريضة ركعتان، وهكذا الجمعة ركعتان، وهكذا العيد ركعتان؛ يقرأ فيهما بالفاتحة وما تيسر معها من القرآن الكريم كما هو معلوم من سنة النبي ﷺ، ويتحرى في ذلك ما هو معلوم من سنة النبي ﷺ. التشهد الأخير: وبهذا تنتهي الصلاة ولا يبقى إلا التشهد، فإذا فرغ من الرابعة في الظهر والعصر والعشاء ومن الثالثة من المغرب والثانية من الفجر والجمعة والعيد ورفع من السجدة الثانية في الركعة الأخيرة؛ فإنه يجلس لقراءة التحيات كما قرأها في التشهد الأول يقرأها هنا فيقول: التحيات لله والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله ، ثم يصلي على النبي ﷺ، فيقول: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، هذا هو أكمل ما ورد في صفة الصلاة على النبي ﷺ. ومتى أتى بها المصلي على أي وجه من الوجوه الثابتة عن النبي ﷺ أجزأه ذلك. الدعاء بعد التشهد الأخير: وقد شرع الله سبحانه لنا على لسان رسول الله ﷺ في آخر الصلاة وبعد قراءة التحيات والصلاة على الرسول ﷺ أن نستعيذ بالله من عذاب جهنم ومن عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال، وهذا مشروع للرجال والنساء جميعا في الفرض والنفل، ويستحب مع هذا أن يدعو المصلي بما تيسر من الدعاء؛ لأن النبي ﷺ لما علم الصحابة التشهد قال: ثم ليتخير أحدكم من الدعاء أعجبه إليه فيدعو به [20] وفي لفظ آخر قال: ثم ليتخير بعد من المسألة ما شاء   [21] وكان النبي ﷺ يدعو بهذه الدعوات: اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ومن فتنة المسيح الدجال ، وقال لمعاذ: يا معاذ إني لأحبك فلا تدعن أن تقول دبر كل صلاة: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك [22] . وثبت عنه ﷺ من حديث علي  أنه كان يقول في آخر الصلاة قبل أن يسلم: اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، وما أسرفت وما أنت أعلم به مني، أنت المقدم وأنت المؤخر، لا إله إلا أنت [23] وثبت أيضا في صحيح البخاري عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أن النبي ﷺ كان يقول في آخر الصلاة: اللهم إني أعوذ بك من البخل، وأعوذ بك من الجبن، وأعوذ بك أن أرد إلى أرذل العمر، وأعوذ بك من فتنة الدنيا، ومن عذاب القبر [24] . فهذه دعوات طيبة يشرع أن تقال في آخر الصلاة بعدما يقرأ التحيات والشهادة والصلاة على الرسول ﷺ، وهكذا يستحب الدعاء الوارد في حديث عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما في الصحيحين أن أبا بكر الصديق  قال: يا رسول الله علمني دعاء أدعو به في صلاتي؟ فقال قل: اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرًا ولا يغفر الذنوب إلا أنت، فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني، إنك أنت الغفور الرحيم وإن دعا بغير ذلك من الدعوات الطيبة فلا بأس. المرأة كالرجل في الصلاة، وينبغي أن يعلم أن المرأة كالرجل في هذه الأشياء كلها لعموم الأحاديث. التسليم: فإذا فرغ المصلي من الدعاء يسلم، الرجل والمرأة سواء فيقول: السلام عليكم ورحمة الله عن يمينه، والسلام عليكم ورحمة الله عن يساره، هكذا كان يفعل النبي ﷺ، وهذا يستوي فيه الرجل والمرأة والفرض والنفل جميعًا. الأذكار التي تقال بعد الصلاة ثم بعدما يسلم يقول: استغفر الله ثلاثا، اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام . يقول ذلك الرجل والمرأة فيستغفر الله ثلاثًا ويقول: اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام ، ثم ينصرف الإمام إلى الناس بعد هذا، ويعطي الناس وجهه ويقول بعد هذا: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير . وهكذا المأمومون من الرجال والنساء يقولون كما يقول الإمام: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير ، فتارة يقول: يحيي ويميت بيده الخير، وتارة لا يقول ذلك، والأمر واسع بحمد الله فيقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ، وتارة يزيد: يحيي ويميت بيده الخير وهو على كل شيء قدير، لا حول ولا قوة إلا بالله، لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه، له النعمة وله الفضل وله الثناء الحسن، لا إله إلا الله مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد . كل هذا مستحب بعد كل صلاة من الصلوات الخمس للرجال والنساء، ثم يشرع بعد ذلك أن يقول: سبحان الله والحمد لله والله أكبر ثلاثًا وثلاثين مرة، يعقد أصابعه ثلاثًا وثلاثين مرة، الرجل والمرأة، فيكون الجميع تسعا وتسعين، ثلاثا وثلاثين تسبيحة وثلاثا وثلاثين تحميدة وثلاثا وثلاثين تكبيرة، ثم يقول تمام المائة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، قال النبي ﷺ: إذا قالها غفرت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر   [25] فهذا فضل عظيم وخير كثير. والمعنى: إذا قال هذا مع التوبة والندم والإقلاع لا مجرد الكلام فقط، بل يقول هذا مع الاستغفار والندم والتوبة وعدم الإصرار على المعاصي والذنوب عندها يرجى له هذا الخير العظيم حتى في الكبائر، إذا قال هذا عن إيمان وعن صدق وعن توبة صادقة وعن ندم على الذنوب؛ فإن الله يغفر له صغائرها وكبائرها بتوبته وصدقه وإخلاصه، ويقرأ بعد ذلك آية الكرسي: اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ [البقرة: 255] فهذه الآية يقرأها الرجل والمرأة بعد الفريضة، جاء في الأحاديث عن النبي ﷺ أنه قال: من قالها بعد كل صلاة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت والحديث في ذلك له طرق كثيرة تدل على صحته وثبوته عن النبي ﷺ، وهذه الآية عظيمة وهي أعظم وأفضل آية في كتاب الله سبحانه، ويستحب أن تقال بعد السلام وبعد هذا الذكر، ويستحب أن تقال أيضا عند النوم وهي من أسباب حفظ الله للعبد من الشيطان ومن كل سوء كما صح بذلك الحديث عن النبي ﷺ، وهي من أسباب دخول الجنة إذا قالها بعد كل صلاة فريضة كما تقدم. كذلك يستحب له بعد هذا أن يقرأ: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص: 1] والمعوذتين، الإمام والمنفرد والمأموم بينه وبين نفسه، قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ مرة واحدة بعد الظهر والعصر والعشاء، أما بعد المغرب والفجر فيقولها ثلاثا يقرأ هذه السور الثلاث ثلاثا، قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ثلاثا، قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ثلاثا، قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ثلاثا بعد الفجر والمغرب، ويستحب أيضا بعد الفجر والمغرب أن يقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير عشر مرات زيادة على الذكر المشروع السابق بعد الفجر والمغرب، جاء في ذلك عدة أحاديث عن رسول الله ﷺ. والله جل وعلا هو المسئول أن يوفقنا جميعا للتأسي به ﷺ، والمحافظة على سنته والاستقامة على دينه حتى نلقاه سبحانه. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه [26] .

  • رواه الإمام مسلم في (كتاب الطهارة) برقم (329).
  • رواه البخاري في (كتاب الحيل) برقم (6440)، ومسلم في (كتاب الطهارة) برقم (330) واللفظ له.
  • رواه الإمام أحمد في (مسند الشاميين) برقم (16676) واللفظ له، ورواه مسلم في (الطهارة) برقم (345).
  • رواه الترمذي في (كتاب الطهارة) برقم (50).
  • رواه الإمام أحمد في (مسند العشرة المبشرين بالجنة) برقم (957)، والترمذي في (كتاب الطهارة) برقم (3)، وابن ماجه في (الطهارة وسننها) برقم (271).
  • رواه الإمام أحمد في (مسند بني هاشم) برقم (1801)، ومسلم في (كتاب الصلاة) برقم (738).
  • رواه الإمام أحمد في (باقي مسند الأنصار) برقم (23034)، والبخاري في (الأذان) برقم (775)، ومسلم في (الصلاة) برقم (746).
  • رواه الإمام أحمد في (باقي مسند الأنصار) برقم (22855 و23460)، والنسائي في (التطبيق) برقم (1039).
  • رواه أحمد في (باقي مسند الأنصار) برقم (23699)، ومسلم في (الصلاة) برقم (752).
  • رواه البخاري في (الأذان) برقم (770)، ومسلم في (الصلاة) برقم (758).
  • رواه الإمام أحمد في (باقي مسند المكثرين من الصحابة) برقم (8598)، وأبو داود في (الصلاة) برقم (714).
  • رواه مسلم في الصلاة برقم (738)، وأبو داود في (الصلاة) برقم (742).
  • رواه مسلم في (الصلاة) برقم (738).
  • رواه مسلم في (الصلاة) برقم (745)، وأبو داود في (الصلاة) برقم (744).
  • رواه مسلم في (الصلاة) برقم (744) وأحمد في (باقي مسند المكثرين) برقم (9083).
  • رواه البخاري في (الأذان) برقم (752 و775) وفي (المغازي) برقم (3955) ورواه مسلم في (الصلاة) برقم (746).
  • رواه البخاري في (الأذان) برقم (779)، ومسلم في (الصلاة) برقم (762).
  • رواه مسلم في (كتاب الصلاة) برقم (494)، وأحمد في (مسند الكوفيين) برقم (18022)، وابن حبان 5 / 1916، والبيهقي 2 / 113، وفي كنز العمال برقم (19769).
  • رواه البخاري في (الأذان) برقم (595)، و (الأدب) برقم (5549) و (أخبار الآحاد) برقم (6705).
  • رواه أبو داود في (الصلاة) برقم (825).
  • رواه مسلم في (الصلاة) برقم (609).
  • رواه النسائي في (السهو) برقم (1286)، وأبو داود في (الصلاة) برقم (1301).
  • رواه الإمام أحمد في (مسند العشرة المبشرين بالجنة) برقم (691 و 764)، ومسلم في (صلاة المسافرين وقصرها) برقم (1290).
  • رواه البخاري في (الأذان) برقم (790) و (الدعوات) برقم (5851) و (التوحيد) برقم (6839)، ومسلم في (الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار) برقم (4876).
  • رواه مسلم في (المساجد ومواضع الصلاة) برقم (939).
  • من برنامج نور على الدرب، الشريط رقم (844) (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز: 11/18).

الإبلاغ عن خطأ

بيان كيفية الوضوء والصلاة فروض الوضوء وصفته مسائل متفرقة في الصلاة

الوضوء من الماء المكدر بالطين والأعشاب المياه فروض الوضوء وصفته

حكم الوضوء بالبترول فروض الوضوء وصفته المياه

banner

  • قضاء الحاجة
  • فروض الوضوء وصفته
  • نواقض الوضوء
  • ما يشرع له الوضوء
  • المسح على الخفين
  • النجاسات وإزالتها
  • الحيض والنفاس
  • حكم الصلاة وأهميتها
  • الركوع والسجود
  • الطهارة لصحة الصلاة
  • ستر العورة للمصلي
  • استقبال القبلة
  • القيام في الصلاة
  • التكبير والاستفتاح
  • سجود التلاوة والشكر
  • الأذان والإقامة
  • التشهد والتسليم
  • مكروهات الصلاة
  • مبطلات الصلاة
  • قضاء الفوائت
  • القراءة في الصلاة
  • صلاة التطوع
  • صلاة الاستسقاء
  • المساجد ومواضع السجود
  • صلاة المريض
  • أحكام الجمع
  • صلاة الجمعة
  • صلاة العيدين
  • صلاة الخسوف
  • أوقات النهي
  • صلاة الجماعة
  • مسائل متفرقة في الصلاة
  • الطمأنينة والخشوع
  • سترة المصلي
  • النية في الصلاة
  • القنوت في الصلاة
  • اللفظ والحركة في الصلاة
  • الوتر وقيام الليل
  • غسل الميت وتجهيزه
  • الصلاة على الميت
  • حمل الميت ودفنه
  • زيارة القبور
  • إهداء القرب للميت
  • حرمة الأموات
  • أحكام التعزية
  • مسائل متفرقة في الجنائز
  • الاحتضار وتلقين الميت
  • أحكام المقابر
  • النياحة على الميت
  • وجوب الزكاة وأهميتها
  • زكاة بهيمة الأنعام
  • زكاة الحبوب والثمار
  • زكاة النقدين
  • زكاة عروض التجارة
  • إخراج الزكاة وأهلها
  • صدقة التطوع
  • مسائل متفرقة في الزكاة
  • فضائل رمضان
  • ما لا يفسد الصيام
  • رؤيا الهلال
  • من يجب عليه الصوم
  • الأعذار المبيحة للفطر
  • النية في الصيام
  • مفسدات الصيام
  • الجماع في نهار رمضان
  • مستحبات الصيام
  • قضاء الصيام
  • صيام التطوع
  • الاعتكاف وليلة القدر
  • مسائل متفرقة في الصيام
  • فضائل الحج والعمرة
  • حكم الحج والعمرة
  • محظورات الإحرام
  • الفدية وجزاء الصيد
  • النيابة في الحج
  • المبيت بمنى
  • الوقوف بعرفة
  • المبيت بمزدلفة
  • الطواف بالبيت
  • الهدي والأضاحي
  • مسائل متفرقة في الحج والعمرة
  • الجهاد والسير
  • الربا والصرف
  • السبق والمسابقات
  • السلف والقرض
  • الإفلاس والحجر
  • الضمان والكفالة
  • المساقاة والمزارعة
  • إحياء الموات
  • الهبة والعطية
  • اللقطة واللقيط
  • الكسب المحرم
  • حكم الزواج وأهميته
  • شروط وأركان الزواج
  • الخِطْبَة والاختيار
  • الأنكحة المحرمة
  • المحرمات من النساء
  • الشروط والعيوب في النكاح
  • نكاح الكفار
  • الزفاف ووليمة العرس
  • الحقوق الزوجية
  • مسائل متفرقة في النكاح
  • أحكام المولود
  • تعدد الزوجات
  • تنظيم الحمل وموانعه
  • مبطلات النكاح
  • غياب وفقدان الزوج
  • النظر والخلوة والاختلاط
  • الأطعمة والأشربة
  • الذكاة والصيد
  • اللباس والزينة
  • الطب والتداوي
  • الصور والتصوير
  • الجنايات والحدود
  • الأيمان والنذور
  • القضاء والشهادات
  • السياسة الشرعية
  • مسائل فقهية متفرقة
  • فتاوى متنوعة
  • القرآن وعلومه
  • الإسلام والإيمان
  • الأسماء والصفات
  • الربوبية والألوهية
  • نواقض الإسلام
  • مسائل متفرقة في العقيدة
  • التوسل والشفاعة
  • السحر والكهانة
  • علامات الساعة
  • عذاب القبر ونعيمه
  • اليوم الآخر
  • ضوابط التكفير
  • القضاء والقدر
  • التبرك وأنواعه
  • التشاؤم والتطير
  • الحلف بغير الله
  • الرقى والتمائم
  • الرياء والسمعة
  • مصطلح الحديث
  • شروح الحديث
  • الحكم على الأحاديث
  • الدعوة والدعاة
  • الفرق والمذاهب
  • البدع والمحدثات
  • العالم والمتعلم
  • الآداب والأخلاق المحمودة
  • الأخلاق المذمومة
  • فضائل الأعمال
  • فضائل الأزمنة والأمكنة
  • فضائل متنوعة
  • الأدعية والأذكار
  • التاريخ والسيرة
  • قضايا معاصرة
  • قضايا المرأة
  • اللغة العربية
  • نصائح وتوجيهات
  • تربية الأولاد
  • الشعر والأغاني
  • أحكام الموظفين
  • أحكام الحيوان
  • بر الوالدين
  • المشكلات الزوجية
  • قضايا الشباب
  • نوازل معاصرة
  • الرؤى والمنامات
  • ردود وتعقيبات
  • الهجرة والابتعاث
  • الوسواس بأنواعه

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ الإمام ابن باز رحمه الله

موقع يحوي بين صفحاته جمعًا غزيرًا من دعوة الشيخ، وعطائه العلمي، وبذله المعرفي؛ ليكون منارًا يتجمع حوله الملتمسون لطرائق العلوم؛ الباحثون عن سبل الاعتصام والرشاد، نبراسًا للمتطلعين إلى معرفة المزيد عن الشيخ وأحواله ومحطات حياته، دليلًا جامعًا لفتاويه وإجاباته على أسئلة الناس وقضايا المسلمين.

صلاة الشيعة الصحيحة

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ

مؤسسة الشيخ عبد العزيز بن باز الخيرية

جميع الحقوق محفوظة والنقل متاح لكل مسلم بشرط ذكر المصدر

لماذا يصلي أهل السنة التراويح والشيعة لا يصلونها؟

تاريخ النشر : 29-04-2021

المشاهدات : 53863

لماذا نصلي صلاة التروايح، والشيعة لا يصلونها ؟

ملخص الجواب

المحتويات ذات صلة

لماذا يصلي أهل السنة والجماعة صلاة التراويح؟

سبب ترك النبي صلى الله عليه قيام باقي ليالي رمضان, صلاة التراويح عند الشيعة.

نصلي  صلاة التراويح  التزاما بقوله تعالى:  وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ   الحشر/7. 

وقوله تعالى:   لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا  الأحزاب/21.

قال ابن كثير رحمه الله تعالى: "هذه الآية الكريمة أصل كبير في التأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم في أقواله وأفعاله وأحواله." انتهى، من "تفسير ابن كثير" (6 / 391).

والصحابة رضوان الله عليهم قد تأسوا بالنبي صلى الله عليه وسلم في  قيام رمضان  بقوله وفعله.

فأما قوله، كحديث أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ:  مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ   رواه البخاري (2009) ومسلم (759). 

وعَنْ أَبِي ذَرٍّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:   إِنَّ الرَّجُلَ إِذَا صَلَّى مَعَ الْإِمَامِ حَتَّى يَنْصَرِفَ حُسِبَ لَهُ قِيَامُ لَيْلَةٍ   رواه أبو داود (1375) والترمذي (806) وقال: "هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ".

وأما فعله صلى الله عليه وسلم، فقد صلى قيام رمضان بالصحابة وأقرهم لما ائتموا به.

عَنْ أَبِي ذَرٍّ، قَالَ: " صُمْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَمَضَانَ، فَلَمْ يَقُمْ بِنَا شَيْئًا مِنَ الشَّهْرِ حَتَّى بَقِيَ سَبْعٌ، فَقَامَ بِنَا حَتَّى ذَهَبَ ثُلُثُ اللَّيْلِ، فَلَمَّا كَانَتِ السَّادِسَةُ لَمْ يَقُمْ بِنَا، فَلَمَّا كَانَتِ الْخَامِسَةُ قَامَ بِنَا حَتَّى ذَهَبَ شَطْرُ اللَّيْلِ، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، لَوْ نَفَّلْتَنَا قِيَامَ هَذِهِ اللَّيْلَةِ، قَالَ: فَقَالَ:  إِنَّ الرَّجُلَ إِذَا صَلَّى مَعَ الْإِمَامِ حَتَّى يَنْصَرِفَ حُسِبَ لَهُ قِيَامُ لَيْلَةٍ ، قَالَ: فَلَمَّا كَانَتِ الرَّابِعَةُ لَمْ يَقُمْ، فَلَمَّا كَانَتِ الثَّالِثَةُ جَمَعَ أَهْلَهُ وَنِسَاءَهُ وَالنَّاسَ، فَقَامَ بِنَا حَتَّى خَشِينَا أَنْ يَفُوتَنَا الْفَلَاحُ، قَالَ: قُلْتُ: وَمَا الْفَلَاحُ؟ قَالَ: السُّحُورُ، ثُمَّ لَمْ يَقُمْ بِقِيَّةَ الشَّهْرِ   رواه أبو داود (1375)، والنسائي (1364) ،وابن ماجه (1327) ،والترمذي (806)، وقال: " هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ ".

وسبب عدم قيامه باقي ليالي رمضان، قد بيّنه حديث عائشة رضي الله عنها.

عن عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا:  " أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ لَيْلَةً مِنْ جَوْفِ اللَّيْلِ، فَصَلَّى فِي المَسْجِدِ، وَصَلَّى رِجَالٌ بِصَلاَتِهِ، فَأَصْبَحَ النَّاسُ فَتَحَدَّثُوا، فَاجْتَمَعَ أَكْثَرُ مِنْهُمْ فَصَلَّى فَصَلَّوْا مَعَهُ، فَأَصْبَحَ النَّاسُ فَتَحَدَّثُوا، فَكَثُرَ أَهْلُ المَسْجِدِ مِنَ اللَّيْلَةِ الثَّالِثَةِ، فَخَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَصَلَّى فَصَلَّوْا بِصَلاَتِهِ، فَلَمَّا كَانَتِ اللَّيْلَةُ الرَّابِعَةُ عَجَزَ المَسْجِدُ عَنْ أَهْلِهِ، حَتَّى خَرَجَ لِصَلاَةِ الصُّبْحِ، فَلَمَّا قَضَى الفَجْرَ أَقْبَلَ عَلَى النَّاسِ، فَتَشَهَّدَ، ثُمَّ قَالَ: أَمَّا بَعْدُ، فَإِنَّهُ لَمْ يَخْفَ عَلَيَّ مَكَانُكُمْ، وَلَكِنِّي خَشِيتُ أَنْ تُفْتَرَضَ عَلَيْكُمْ، فَتَعْجِزُوا عَنْهَا ، فَتُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالأَمْرُ عَلَى ذَلِكَ" رواه البخاري (2012) ومسلم (761).

ثمّ لما زال الخوف من الافتراض، بادر الصحابة رضوان الله عليهم إلى الاجتماع على هذه الصلاة، ونصح لهم عمر رضي الله عنه، لما رآهم يصلونها جماعات متفرقة،  فجمعهم في جماعة واحدة  على الصورة التي صلوها مع النبي صلى الله عليه وسلم.

عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدٍ القَارِيِّ، أَنَّهُ قَالَ: "خَرَجْتُ مَعَ عُمَرَ بْنِ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، لَيْلَةً فِي رَمَضَانَ إِلَى المَسْجِدِ، فَإِذَا النَّاسُ أَوْزَاعٌ مُتَفَرِّقُونَ، يُصَلِّي الرَّجُلُ لِنَفْسِهِ، وَيُصَلِّي الرَّجُلُ فَيُصَلِّي بِصَلاَتِهِ الرَّهْطُ، فَقَالَ عُمَرُ: إِنِّي أَرَى لَوْ جَمَعْتُ هَؤُلاَءِ عَلَى قَارِئٍ وَاحِدٍ، لَكَانَ أَمْثَلَ، ثُمَّ عَزَمَ، فَجَمَعَهُمْ عَلَى أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ، ثُمَّ خَرَجْتُ مَعَهُ لَيْلَةً أُخْرَى، وَالنَّاسُ يُصَلُّونَ بِصَلاَةِ قَارِئِهِمْ، قَالَ عُمَرُ: نِعْمَ البِدْعَةُ هَذِهِ، وَالَّتِي يَنَامُونَ عَنْهَا أَفْضَلُ مِنَ الَّتِي يَقُومُونَ. يُرِيدُ آخِرَ اللَّيْلِ وَكَانَ النَّاسُ يَقُومُونَ أَوَّلَهُ " رواه البخاري (2010).

قال الشاطبي رحمه الله تعالى:

"فتأملوا، ففي هذا الحديث ما يدل على كونها سنة، فإن قيامه صلى الله عليه وسلم أوّلا بهم دليل على صحة القيام في المسجد جماعة في رمضان، وامتناعه بعد ذلك من الخروج خشية الافتراض، لا يدل على امتناعه مطلقا، لأن زمانه كان زمان وحي وتشريع، فيمكن أن يوحى إليه إذا عمل به الناس بالإلزام، فلما زالت علة التشريع بموت رسول الله صلى الله عليه وسلم رجع الأمر إلى أصله، وقد ثبت الجواز، فلا ناسخ له.

وإنما لم يقم ذلك أبو بكر رضي الله عنه لأحد أمرين: 

إما لأنه رأى من قيام الناس في آخر الليل، وقوتهم عليه: ما كان أفضل عنده من جمعهم على إمام أول الليل. ذكره الطرطوشي. 

وإما لضيق زمانه رضي الله عنه عن النظر في هذه الفروع، مع شغله بأهل الردة، وغير ذلك مما هو أوكد من صلاة التراويح.

فلما تمهد الإسلام في زمان عمر رضي الله عنه، ورأى الناس في المسجد أوزاعا كما جاء في الخبر، قال: لو جمعت الناس على قارئ واحد لكان أمثل، فلمّا تم له ذلك نبه على أن قيامهم آخر الليل أفضل، ثم اتفق السلف على صحة ذلك وإقراره، والأمة لا تجتمع على ضلالة. 

وقد نص الأصوليون على أن الإجماع لا يكون إلا عن دليل شرعي."  انتهى من"الاعتصام" (1 / 331 - 332).

وأما الشيعة فاعتبروا  صلاة التراويح بدعة ، ودليلهم في ذلك أمران، هما: البغض، والكذب.

فلبغضهم للصحابة رضوان الله عليهم، وخاصة للخليفة الراشد عمر رضي الله عنه، فإنهم لما رأوا أن فضل إحياء سنة التراويح ينسب إليه، بادروا إلى إنكارها وتبديعها، واخترعوا أخبارا نسبوها إلى النبي صلى الله عليه وسلم وإلى علماء آل البيت، يزعمون فيها أنهم حكموا ببدعية صلاة التراويح، واتبعهم على ذلك جهالهم.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: 

"قال الرافضي: "الثالث عشر: أنه – يقصد عمر رضي الله عنه - ابتدع التراويح مع أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أيها الناس إن الصلاة بالليل في شهر رمضان من النافلة جماعة بدعة، وصلاة الضحى بدعة، فإن قليلا في سنة خير من كثير في بدعة، ألا وإن كل بدعة ضلالة، وكل ضلالة سبيلها إلى النار )... ".

- قال ابن تيمية -: ما رؤي في طوائف أهل البدع والضلال أجرأ من هذه الطائفة الرافضة على الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقولها عليه ما لم يقله، والوقاحة المفرطة في الكذب، وإن كان فيهم من لا يعرف أنها كذب، فهو مفرط في الجهل، كما قال: 

والجواب من وجوه:

أحدها: المطالبة، فيقال: ما الدليل على صحة هذا الحديث؟ وأين إسناده؟ وفي أي كتاب من كتب المسلمين روي هذا؟ ومن قال من أهل العلم بالحديث: إن هذا صحيح؟

الثاني: أن جميع أهل المعرفة بالحديث يعلمون علما ضروريا أن هذا من الكذب الموضوع على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأدنى من له معرفة بالحديث يعلم أنه كذب، لم يروه أحد من المسلمين في شيء من كتبه: لا كتب الصحيح، ولا السنن، ولا المساند، ولا المعجمات، ولا الأجزاء، ولا يعرف له إسناد: لا صحيح ولا ضعيف، بل هو كذب بيّن.

الثالث: أنه قد ثبت أن الناس كانوا يصلون بالليل في رمضان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وثبت أنه صلى بالمسلمين جماعة ليلتين أو ثلاثا... " انتهى، من "منهاج السنة" (8 / 304 – 305).

فالحاصل؛ أن هؤلاء الشيعة خالفوا السنة وكذبوا على النبي صلى الله عليه وسلم، وخالفوا ما أجمع عليه الصحابة رضي الله عنهم، وهذه المخالفة شنيعة قد حذر الله تعالى منها، حيث قال سبحانه وتعالى:  وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا    النساء/ 115 .

والله أعلم.

هل انتفعت بهذه الإجابة؟ لا نعم

المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب

موضوعات ذات صلة

صلاة التراويح جماعة في رمضان سنة وليس بدعة

صلاة التراويح ليست بدعة وليس لها عدد معين

فضل صلاة التراويح

لماذا سمى عمر رضي الله عنه جمعه الناس في صلاة التراويح على إمام واحد : بدعة ؟

مشاركة السؤال

يمكنك طرح سؤالك في الموقع عن طريق الرابط: https://islamqa.info/ar/ask

تسجيل الدخول إنشاء حساب

البريد الإلكتروني

كلمة المرور

٨ خانات على الأقل وان تحتوي على حرف إنكليزي صغير وكبير على الأقل.

دخول إنشاء حساب

لا يمكنك الدخول إلى حسابك؟

إذا لم يكن لديك حساب بالفعل، قم بالضغط على إنشاء حساب جديد

إذا كان لديك حساب اذهب إلى تسجيل دخول.

إنشاء حساب جديد تسجيل دخول

إعادة تعيين اسم المستخدم أو كلمة المرور

إعادة تعيين

إرسال الملاحظات

مركز الإشعاع الإسلامي

مركز الإشعاع الإسلامي

  • ادعية و زيارات
  • مقالات و دراسات
  • شبهات و ردود

سماحة الشيخ صالح الكرباسي حفظه الله

الشيخ صالح الكرباسي

حقول مرتبطة: 

  • تعليم الصلاة

الكلمات الرئيسية: 

  • الصلاة - الصلاة الصحيحة - الصلاة الكاملة - تعليم الصلاة - كيف اصلي - كيف نصلي

ما هي الكيفية الصحيحة للصلاة في المذهب الجعفري ؟

فيما يلي نُبيِّن كيفية الصلاة و نقتصر على بيان الواجبات دون ذكر المستحبات :

واجبات الصلاة

1. النيّة : أي القصد و العزم على إتيان صلاة مُعيَّنة أداءً أو قضاءً لوجوبها قربة إلى الله تعالى ، و لا يلزم التلفُّظ بالنية ، و لا بُدَّ أن تستمر هذه النية حتى الانتهاء من الصلاة . 2. تكبيرة الإحرام ، و بها يدخُل المُصلي في صلاته ، و تكبيرة الإحرام هي أن يقول المُصلي : " الله أكبر " ، و يجب الاستقرار البدني عند التلفظ بها . 3. القراءة : تجب قراءة سورة الحمد و سورة أخرى معها _ حال القيام _ في الركعة الأولى و الثانية من كل صلاةٍ ، و يتخير المُصلي في الركعة الثالثة و الرابعة بين قراءة سورة الحمد وحدها ، و بين التسبيحات الأربع ، و هي : ـ سبحان الله ، و الحمد لله ، و لا إله إلاّ الله ، و الله أكبر _ يكررها ثلاث مرات جمعاً بين الواجب و المستحب _ . و يجب تعلُّم القراءة الصحيحة و تلفُّظ الحروف و الحركات بشكل صحيح ، كما و يجب على الرجال الإخفات في القراءة في صلاة الظهر و العصر ، و الجهر فيها في صلاة الصبح و المغرب و العشاء ، أمّا النساء فيجوز لهنّ الإخفات في مواضع الجهر . و يجب الإخفات عند قراءة التسبيحات و كذلك إذا قُرِئَتْ سورة الحمد بدلاً منها . 4. الركوع : و هو الإنحناء بعد إتمام القراءة ، و يجب أن يكون الإنحناء بمقدار تصل أطراف الأصابع إلى الركبة , و يجب أن يقول المُصلي حال الركوع : سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ وَ بِحَمْدِهِ ، أو يقول : سبحان الله ، سبحان الله ، سبحان الله ، ثم يستوي قائماً و يصبر قليلاً و هو منتصب قبل أن يهوي إلى السجود . 5. السجود : و هو وضع المساجد السبعة على الأرض ، و المواضع السبعة هِيَ : الْجَبْهَةُ ، وَ الْكَفَّانِ ، وَ الرُّكْبَتَانِ ، وَ الْإِبْهَامَانِ _ إبهامي القدمين _ ، و يجب على المُصلِّي أن يقول : سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى وَ بِحَمْدِهِ ، أو يقول : سبحان الله ، سبحان الله ، سبحان الله ، ثم يرفع رأسه من السجدة الأولى و يجلس قليلاً ، ثم يسجد مرة أخرى في كل ركعة من صلاته ، و لا بُدَّ من وضع الجبهة على ما يصح السجود عليه ، و هو الأرض أو النبات عدا المأكول و الملبوس . 6. التشهُّد : بعد الانتهاء من السجدة الثانية في الركعة الثانية على المُصلِّي الجلوس للتشهد ، و هو أن يقول : أشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له ، و أشهد أنّ محمداً عبدُهُ و رسوله ، اللهم صلِّ على محمد و آل محمد ، فإن كانت صلاته ثنائية أتى بالتسليم ، و إلاّ أكمل صلاته . 7. التسليم : و هو أن يقول : السلام عليك أيّها النبي و رحمة الله و بركاته ، السلام علينا و على عباد الله الصالحين ، السلام عليكم و رحمة الله و بركاته _ جمعاً بين الواجب و المستحب _ ، و به تنتهي صلاته . أما إذا كانت الصلاة ثلاثية كصلاة المغرب ، أو رباعية كالظهر و العصر و العشاء قام المُصلي بعد التشهد ليُكمِلَ صلاته . و لمزيد من التفصيل و معرفة أحكام الصلاة يمكنك مراجعة الرسائل العملية لمراجع التقليد .

صلاة الامام الصادق (عليه السلام)

عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسَى قَالَ : قَالَ لِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) يَوْماً : " يَا حَمَّادُ تُحْسِنُ أَنْ تُصَلِّيَ " ؟ قَالَ : فَقُلْتُ يَا سَيِّدِي أَنَا أَحْفَظُ كِتَابَ حَرِيزٍ فِي الصَّلَاةِ ! فَقَالَ : " لَا عَلَيْكَ ، يَا حَمَّادُ : قُمْ فَصَلِّ " . قَالَ : فَقُمْتُ بَيْنَ يَدَيْهِ مُتَوَجِّهاً إِلَى الْقِبْلَةِ فَاسْتَفْتَحْتُ الصَّلَاةَ فَرَكَعْتُ وَ سَجَدْتُ . فَقَالَ : " يَا حَمَّادُ لَا تُحْسِنُ أَنْ تُصَلِّيَ ، مَا أَقْبَحَ بِالرَّجُلِ مِنْكُمْ يَأْتِي عَلَيْهِ سِتُّونَ سَنَةً أَوْ سَبْعُونَ سَنَةً فَلَا يُقِيمُ صَلَاةً وَاحِدَةً بِحُدُودِهَا تَامَّةً " . قَالَ حَمَّادٌ : فَأَصَابَنِي فِي نَفْسِي الذُّلُّ . فَقُلْتُ : جُعِلْتُ فِدَاكَ ، فَعَلِّمْنِي الصَّلَاةَ . فَقَامَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) مُسْتَقْبِلَ الْقِبْلَةِ مُنْتَصِباً ، فَأَرْسَلَ يَدَيْهِ جَمِيعاً عَلَى فَخِذَيْهِ ، قَدْ ضَمَّ أَصَابِعَهُ ، وَ قَرَّبَ بَيْنَ قَدَمَيْهِ حَتَّى كَانَ بَيْنَهُمَا قَدْرُ ثَلَاثِ أَصَابِعَ مُنْفَرِجَاتٍ ، وَ اسْتَقْبَلَ بِأَصَابِعِ رِجْلَيْهِ جَمِيعاً الْقِبْلَةَ لَمْ يُحَرِّفْهُمَا عَنِ الْقِبْلَةِ ، وَ قَالَ _ بِخُشُوعٍ _ : " اللَّهُ أَكْبَرُ " . ثُمَّ قَرَأَ الْحَمْدَ بِتَرْتِيلٍ ، وَ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ، ثُمَّ صَبَرَ هُنَيَّةً بِقَدْرِ مَا يَتَنَفَّسُ وَ هُوَ قَائِمٌ ، ثُمَّ رَفَعَ يَدَيْهِ حِيَالَ وَجْهِهِ وَ قَالَ اللَّهُ أَكْبَرُ وَ هُوَ قَائِمٌ . ثُمَّ رَكَعَ وَ مَلَأَ كَفَّيْهِ مِنْ رُكْبَتَيْهِ مُنْفَرِجَاتٍ ، وَ رَدَّ رُكْبَتَيْهِ إِلَى خَلْفِهِ حَتَّى اسْتَوَى ظَهْرُهُ حَتَّى لَوْ صُبَّ عَلَيْهِ قَطْرَةٌ مِنْ مَاءٍ أَوْ دُهْنٍ لَمْ تَزُلْ لِاسْتِوَاءِ ظَهْرِهِ ، وَ مَدَّ عُنُقَهُ ، وَ غَمَّضَ عَيْنَيْهِ ، ثُمَّ سَبَّحَ ثَلَاثاً بِتَرْتِيلٍ ، فَقَالَ سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ وَ بِحَمْدِهِ . ثُمَّ اسْتَوَى قَائِماً ، فَلَمَّا اسْتَمْكَنَ مِنَ الْقِيَامِ قَالَ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ ، ثُمَّ كَبَّرَ وَ هُوَ قَائِمٌ وَ رَفَعَ يَدَيْهِ حِيَالَ وَجْهِهِ . ثُمَّ سَجَدَ وَ بَسَطَ كَفَّيْهِ مَضْمُومَتَيِ الْأَصَابِعِ بَيْنَ يَدَيْ رُكْبَتَيْهِ حِيَالَ وَجْهِهِ فَقَالَ سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى وَ بِحَمْدِهِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ ، وَ لَمْ يَضَعْ شَيْئاً مِنْ جَسَدِهِ عَلَى شَيْ‏ءٍ مِنْهُ ، وَ سَجَدَ عَلَى ثَمَانِيَةِ أَعْظُمٍ : الْكَفَّيْنِ ، وَ الرُّكْبَتَيْنِ ، وَ أَنَامِلِ إِبْهَامَيِ الرِّجْلَيْنِ ، وَ الْجَبْهَةِ ، وَ الْأَنْفِ ، وَ قَالَ : " سَبْعَةٌ مِنْهَا فَرْضٌ يُسْجَدُ عَلَيْهَا وَ هِيَ الَّتِي ذَكَرَهَا اللَّهُ فِي كِتَابِهِ فَقَالَ : ﴿ وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا ﴾ 1 وَ هِيَ الْجَبْهَةُ ، وَ الْكَفَّانِ ، وَ الرُّكْبَتَانِ وَ الْإِبْهَامَانِ ، وَ وَضْعُ الْأَنْفِ عَلَى الْأَرْضِ سُنَّةٌ " . ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ السُّجُودِ ، فَلَمَّا اسْتَوَى جَالِساً قَالَ : اللَّهُ أَكْبَرُ . ثُمَّ قَعَدَ عَلَى فَخِذِهِ الْأَيْسَرِ وَ قَدْ وَضَعَ ظَاهِرَ قَدَمِهِ الْأَيْمَنِ عَلَى بَطْنِ قَدَمِهِ الْأَيْسَرِ ، وَ قَالَ : " أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ رَبِّي وَ أَتُوبُ إِلَيْهِ " . ثُمَّ كَبَّرَ وَ هُوَ جَالِسٌ وَ سَجَدَ السَّجْدَةَ الثَّانِيَةَ ، وَ قَالَ كَمَا قَالَ فِي الْأُولَى ، وَ لَمْ يَضَعْ شَيْئاً مِنْ بَدَنِهِ عَلَى شَيْ‏ءٍ مِنْهُ فِي رُكُوعٍ وَ لَا سُجُودٍ ، وَ كَانَ مُجَّنِّحاً ، وَ لَمْ يَضَعْ ذِرَاعَيْهِ عَلَى الْأَرْضِ ، فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ عَلَى هَذَا وَ يَدَاهُ مَضْمُومَتَا الْأَصَابِعِ وَ هُوَ جَالِسٌ فِي التَّشَهُّدِ ، فَلَمَّا فَرَغَ مِنَ التَّشَهُّدِ سَلَّمَ . فَقَالَ : " يَا حَمَّادُ هَكَذَا صَلِّ " 2 . ملاحظة : لم يأت الإمام الصادق ( عليه السَّلام ) بالصلاة كاملة حيث لم يذكر ذكرَ التشهد و التسليم ، و السبب في ذلك أن الإمام ركَّزَ على مواضع الخلل في صلاة حمَّاد ليصحح له صلاته و سكت عن سائر الموارد كما هو واضح .

  • 1. القران الكريم : سورة الجن ( 72 ) ، الآية : 18 ، الصفحة : 573 .
  • 2. الكافي : 3 / 311 ، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني ، المُلَقَّب بثقة الإسلام ، المتوفى سنة : 329 هجرية ، طبعة دار الكتب الإسلامية ، سنة : 1365 هجرية / شمسية ، طهران / إيران .

مواضيع ذات صلة

  • صلاة الجمعة و كيفية صلاة الجماعة
  • ما هو سجود السهو، و ماذا يقال فيه، و ما كيفيته؟
  • متى يجب سجود السهو ؟
  • كيف أدفع عن نفسي الإحساس بالتعب في الصلاة ؟

اشكوكم جزيل الشكر لتعليمي الصلاة الصحيحه بعد ما كنت اشك في صلاتي ولن اؤديها بارك الله بكم جميعا"

انا اقرا بعد الركعه الثانيه الفاتحة والتوحيد في الصلاة الرباعيه والثلاثيه من زمان ولم كنت اعرف ان صلاتي خطأ يعني مومتعمده ما الحكم

صورة صالح الكرباسي (صالح الكرباسي)

احكام الصلاة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

صلواتك السابقة صحيحة لعدم معرفتك بالصحيح ، و عليك الالتزام بالطريقة الصحيحة من الآن .

هل صلاتي صحيحة

أنا مرأة وقد جٌنحت في السجود كما فعل الامام روحي فداه .. فهل هي صحيحة . وشكرا لكم .

صلاتك صحيحة

نعم صلاتك صحيحة.

دعاء الاستفتاح

هل هناك دعاء يقرا قبل الدخول للصلاه

صورة العلاقات العامة (PR Islam4u)

مقدمة الصلاة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

أخي الكريم لعل من أهم مقدمات الصلاة بعد التطهر و الوضوء هو الأذان والإقامة .. لمزيد من المعلومات يمكنك مراجعة الرابط التالي : 

هل الأذان و الإقامة من الواجبات في جميع الصلوات؟

اعلمو اخوتي ان المسلمين متوحدين في صلاتهم سنه وشيعة غير ان الاختلاف في التشهد والله اعلم انه فيه زيادة غير مطولة حيث تقراء التحيات عندهم ومن ثم التشهد والصلاة على النبي فهل يوجب ذلك الاختلاف والفرقة ام تحري الصدق والصحيح وتوحيد عصا المسلمين بوجه الامم المختلفة ومنكم نستفيد

فعلا صلاتنا لاتختلف بشيء وانا

فعلا صلاتنا لاتختلف بشيء وانا كنت ابحث لأتأكد. اسأل الله ان يوحدنا ويطفئ الفتنة بين المسلمين

عظم الله أجركم

من فضلكم الحديث المذكور أعلاه من قائله؟ هل تقصدون الرسول عليه الصلاة والسلام؟؟

قائل الحديث

الحديث المذكور اعلاه روي عن حفيد النبي الأكرم صلى الله عليه وآله و هو سادس أئمة أهل البيت (عليهم السلام) و هو الإمام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام) كما ورد في النص .

حول أفعال الصلاة

سلام عليكم هل يمكن أن نتحصل على صور تطبيقية للصلاة، نحتاجها في الإرشاد ولكم جزيل الشكر

صور تطبيقية لتعليم الصلاة

السلام عليكم ورحمة وبركاته 

سبق وأجاب سماحة الشيخ عن سؤال في نفس الإطار يمكنكم المراجعة إليه عبر الرابط التالي : 

احتاج الى اقسام للصلاة و الوضوء للصغار و كيفيه تعليم الصغار الصلاة و الوضوء بالصور التو ... ؟

التشهد والتسليم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وردني ما يلي: تشهد وتسليم ابن تيمية في صلاته الواجبة

( اشهد ان لا اله الا الله وأشهد أن محمدا رسول الله اللهم صل على محمد وآل محمد السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته) . لقد حذف ابن تيمية آل البيت من التشهد والتسليم . وسارت الشيعة على هذه الصلاة السنية تقية . وأصبحت عادة موروثة . ويشملها الحديث النبوي العام : لا تصلوا عليّ الصلاة البتراء بحذف آل البيت من صلاتكم . فانتخبوا واحدة من الصلاتين .

كتاب الشهادة الثالثة بوجوب ذكر علي ع في الأذان والإقامة وتشهد وتسليم الصلاة المفسر المحقق آية الله نجاح الطائي انتهى

وارجوا بيان ادنى ما يجزي في التشهد والتسليم من الثابت مما صدر منهم عليهم السلام

وجزاكم الله خيرا

التشهد و التسليم

هذا مما تفضل به سماحة الشيخ في إجابات سابقة : 

التشهُّد : بعد الانتهاء من السجدة الثانية في الركعة الثانية على المُصلِّي الجلوس للتشهد ، و هو أن يقول : أشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له ، و أشهد أنّ محمداً عبدُهُ و رسوله ، اللهم صلِّ على محمد و آل محمد ، فإن كانت صلاته ثنائية أتى بالتسليم ، و إلاّ أكمل صلاته .   التسليم : و هو أن يقول : السلام عليك أيّها النبي و رحمة الله و بركاته ، السلام علينا و على عباد الله الصالحين ، السلام عليكم و رحمة الله و بركاته _ جمعاً بين الواجب و المستحب _ ، و به تنتهي صلاته . ولمزيد من التفاصيل يمكنك مراجعة الرابط التالي : 

من هم ال محمد ؟؟ اين حذف اهل البيت ابن تيمية و أليس ال محمد هم اهل بيته ؟؟ و أليس الشيعة عند سماع محمد يقولون اللهم صل على محمد و ال محمد ؟ يعني هكذا بهتان بالمجان حلال عليك حرام الآخرين

تقية حتى في الصلاة و هل التشهذ يجهر به ليستعمللوا التقية فيه

اضافة بسيطة

اتق الله ابن تيمية لم يحذف شيئ نحن أيضا في صلاتنا نقول اللهم صل على محمد و آل محمد كما صليت على ابراهيم و ال ابراهيم

صحة هذة الصلاة؟؟؟

وهل هذا الحديث صحيح؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ما هي مكانة كتاب الكافي عند الشيعة الإمامية ؟

الحديث المروي أعلاه روي من أحد الكتب الأربعة المعتبرة لدى أتباع مدرسة أهل البيت (ع) وأصول الكافي من احد

 هذه الكتب .. لمزيد من المعلومات يمكنكم مراجعة الرابط التالي : 

خطب النبي صلوات ربي عليه وعلى ال بيته الأخيار المنتجبين

سماحة الشيخ بارك الله فيكم وزادكم الله نعيما من فضله وكرمه تفضلوا علينا بذكر اسماء المراجع والموارد التي ذكرت فيها خطب النبي صلوات ربي عليه وعلى ال بيته الأخيار المنتجبين

هل الصلاة على محمد وال محمد بعد الركوع او السجود مستحبه

هل الصلاة على محمد وال محمد بعد ذكر السجود او الركوع مستحب ؟٩

استحباب الصلاة على النبي وآله في الركوع والسجود

نعم أخي الكريم إن الصلاة على سيدنا محمد وآله بعد ذكر السجود والركوع مستحب .

ثواب الصلاة على النبي

هل تصح الصلاة بهذا التشهد

الحمدلله كما هو أهله اشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد أن محمد عبده ورسوله اللهم صل على محمد وآل محمد

ذكر التشهد في الصلاة

السلام عليكم و رحمة الله .. نعم ذكر التشهد كما جاء في فرض السؤال وللتنبيه فإن كلمة "محمد" (ص) تكون منصوبة أي محمدا علما أن  المقدار الواجب من ذكر التشهد هو :" أشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له ، وأشهد أنّ محمداً عبده ورسوله ، اللهم صلّ على محمّد وآل محمد " و بقية الأذكار التي تسبق هذا الذكر مثل : " باسم الله وبالله و خير الأسماء الحسنى كلها لله الحمد لله " أو الأذكار التي تلي هذا الذكر ( ما تم ذكره ) مثل : " وتقبل شفاعته وارفع درجته .." كلها أذكار مستحبة وليست بواجبة . 

التحيات لله والصلوات والطيبات..والصلاة والسلام عليك ايها النبي ورحمةُ اللهِ وبركاتهُ..السلامُ علينا وعلى عِباد الله الصالحين الطاهرين وأشهدُ ان لا إله إلّا الله وحده لا شريك له واشهدُ أن محمداً عبدهُ ورسوله..اللهم صلِ على محمد وآلِ محمد كما صليت على ابراهيم وآلِ ابراهيم وبارك على محمد وآلِ محمد كما باركت على ابراهيم وآلِ ابراهيم في العالمين انك حميد مجيد.

الالتزام بالذكر كما ورد

أخي الكريم يجب الالتزام بصيغة التشهد كما ورد في الحديث الشريف ولا يجوز التصرف فيها وصيغة التشهد هي هكذا : اشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له , واشهد أن محمدا عبده ورسوله , اللهم صل على محمد وآل محمد. 

السلام عليكم انا من اليمن

السلام عليكم انا من اليمن اعيش في تركيا حصلت مشاكل بيني وبين زوجي لاني غيرت مذهبي من السني الى المذهب الشيعي وحاولت اقنعه انه الي اخترته صحيح ومقتنعه فيه لكن عبث قبل كنت عايشه في السعوديه لذلك فيه صعوبه انو يساعدني على الي اخترته وبدا يقلي انت انجنيتي وكلام سخيف حبيت اسال وين اماكن يلقون محاظرات في اسطنبول لاني في وسط سني بحت

ربي زدني علما

 عليكم  السلام  و رحمة الله و بركاته.. نسأل الله  التوفيق  لكم ولنا في معرفة الطريق والصراط المستقيم الهادي إلى الله تعالى والصبر والثبات عليه إلى يوم لقاءه عزوجل ذكره. إن إتهام الآخرين لنا بالجنون والسفاهة يجب أن لا يغير فينا شيئا مادمنا نثق بالطريق الذي نسلكه وهذه الثقة لا تتحقق إلا إذا ازداد الإنسان معرفة وعلما بما يعتقده وبالصراط الذي يسلكه.. . 

و لمزيد من المعلومات يمكنك قراءة ما يلي:

العقيدة الاسلامية و اصول الدين

ما الذي جعلك تختاري التشيع؟

ما الذي جعلك تختاري التشيع؟ أرجو الرد

لماذا انا شيعي

السلام عليكم : الصراحة لانه افضل مذهب بين بقية المذاهب السلامية فحين ما تقرأ باقي كتب السنة تجد فيه الكثير من الاشياء التي تخل بمقام النبي ( ص ) و تخل بمقارم الدين و بينما تجد في كتب الشيعة الاحاديث الصحيحة و التعاليم الدينية الجيدة و لا توجد عندهم اي بدعة يتبعونها و هم يتبعون وصايا النبي محمد صلى الله عليه و آله و سلم و وصاية آهل البيت الطيبين الطاهرين و العترة .

هل الاضافات مستحبه بالسجود

مثل قولنا في السجدة الاخيره .. يا ولي العافيه ... الخ .. او اي كلمات اخرى .. كالدعاء .. باعتبار ان الصلاه واركانها حد منحدود الله .. وهل ورد شي من احاديث الائمه بخصوص الاضافه .. جزيتم خيرا ..

الدعاء في السجدة الاخيرة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. يستحب الدعاء في بالمأثور في السجدة الأخيرة وليس بواجب.  

استحباب الدعاء في السجدة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. لا شك أن أفعال الصلاة سواء أركانها وواجباتها ومستحباتها يجب أن تكون ضمن دائرة القران والأحاديث ولا يجوز أي إضافة في الصلاة لأنها تكون بدعة وقد ورد في الرسائل العملية -والتي تعتمد على القران و الأحاديث الصحيحة الواردة عن أهل البيت(ع)- استحباب الدعاء في السجود و تحديدا السجدة الأخيرة بما يريد المصلي من حاجات الدنيا والأخرة، وخصوص طلب الرزق الحلال بأن يقول : « يا خير المسؤولين ويا خير المعطين ارزقني وارزق عيالي من فضلك فإنك ذوالفضل العظيم ». وقد ورد عن الإمام جعفر الصادق (ع): إنّ قَوما أتَوا رسولَ اللّه صلی الله علیه وآله فقالوا: یا رسولَ اللّه، اضمَن لَنا علی رَبِّكَ الجَنَّةَ، فقالَ: علی أن تُعِینُونِی بِطُولِ السُّجودِ.(الطوسي، الأمالي، ص 664). 

السلام عليكم : سيد اني جنت اكول بالنية صلاة الفجر و هسه اني سمعت يكولون صلاة الصلاة

ايهما الاصح في النية صلاة الصبح ام صلاة الفجر ؟

وشكراً لكم.

النية قصد في القلب

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. في النية لا فرق بين القول بصلاة الصبح أو الفجر فكلاهما صحيح. ثم  عند النية  لا حاجة في القول اللساني لأنها قصد في القلب . 

وفقكم الله  

الاجهار والاخفات في الصلاة

السلام عليكم ماحكم الاجهار والاخفات في الصلاة بالنسبه للمرأة

حكم الجهر و الاخفات في الصلوات

يجب على الرجال الجهر في قراءة الحمد و السورة في كل من صلاة الصبح و المغرب و العشاء ، و يجب على الرجال و النساء الاخفات في كل من صلاة الظهر و العصر ، و لا يجوز للرجال و النساء الاجهار في قراءة الحمد و السورة في الظهرين ، و لا يجوز للرجال الاخفات في الصلوات التي يجب فيها الجهر.

أما الاناث فيجب عليهن الاخفات في الظهرين ، و هن بالخيار في الصبح و المغرب و العشاء بين الجهر و الاخفات ما لم يسمعهن غير محرم من الرجال ، فإن كان هناك غير محرم وجب عليهن الاخفات .

هل هذه الروايه الوحيده المرويه عن أئمه اهل البيت في كيفيه الصلاه

يقولون بعض المحقيقن ان سند هذه الروايه ضعيفه حينها كان حماد عمره ١٥ سنه وليس ٧٠ او.٦٠ وايضا حماد كان يحفظ كتاب حريز في الصلاه بمعنى اخر ماحفظه من حريز او تعلمه من حريز كان خاطئً

صورة نعيم محمدي أمجد (amjad)

عن صحيحة حماد بن عيسى

سلام عليكم ورحمة اللّه

1-هذه الرواية صححها الكثير من العلماء، ومنهم آيت اللّه السيد الخوئي في «المستند في شرح العروة الوثقى»، وهو فقيه رجالي کبیر، له «معجم رجال الحديث». 2-كلا، بل هناك روايات كثيرة وصلتنا من أئمة أهل البيت (سلام اللّه عليهم) في الصلاة وآدابها، جمعت في كتب الرواية، وخصصت لها أبواب محددة، كما في كتاب «الكافي» و«وسائل الشيعة». 3- الإمام الصادق (سلام اللّه عليه) أنكر بشكل عام على من يصبح كبير السن ولم يحسن صلاته، ولم يقل إنك بلغت...، وكأنما الإمام (سلام اللّه عليه) قال: أخشى أن تسير على هذه الأخطاء حتى تكبر.

وللمزيد اقرأ:

ما هي صلاة الغفيلة ؟

وسدد اللّه خطاك

الصلاه المشروحه من الشيخ تختلف عن صفة صلاة النبي فيها نقص في مواضع وزيادات في مواضع اخرى ومن احتج بهم في صفة هذه الصلاه إما مفترى عليهم أو لا يعلمون صفة صلاة النبي صل الله عليه وآله وسلم

صلاة أهل البيت(ع) نفس صلاة الرسول (ص)

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.. إن الصلاة المذكورة هي رواية ذكر مصدرها وهو الكافي و لم يتم شرحها من تلقاء النفس، و هي طبقا للطريقة التي كان رسول الله (ص) يقيمها لأن حديث كل واحد من أئمة أهل البيت ومنهم الإمام الصادق (ع) هو حديث جدهم رسول الله (ص).   

ماذا عن الدعاء وهل يمكن الدعاء للنفس والاهل والرزق والصحة بالدعاء اثناء الركعة الثانية؟؟

الدعاء في قنوت الصلاة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.. نعم يجوز  و لمزيد من المعلومات يمكنك قراءة ما يلي:

ما هي الادعية التي يستحب قراءتها حال القنوت في الصلاة ؟

تعليم الصلاة والوضوء

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم

ملاحظة: (انوِ في قلبك).

النية: أتوضأ قربة إلى الله تعالى

غسل كفيك (مرة) تمضمض بإدخال الماء في الفم وتحريكه فيه (٣مرات) استنشق بإدخال الماء (٣مرات) غسل الوجه (التوضيح: من قصاص الشعر إلى طرف الذقن طولاً وما دارت عليه الوسطى والإبهام عرضاً على أن ينزل الماء من الأعلى إلى الأسفل). (مرة) غسل اليد اليمنى (التوضيح: من المرفق ويستمر نزول الماء إلى رؤوس الأصابع). (مرة) غسل اليد اليسرى (التوضيح: من المرفق ويستمر نزول الماء إلى رؤوس الأصابع). (مرة) مسح مقدمة الرأس (التوضيح: بعرض حوالي ثلاثة أصابع مضمومة). (مرة) مسح ظاهر قدمك اليمنى بباطن الكف اليمنى (التوضيح: من رؤوس الأصابع إلى أول الساق بثلاث أصابع). (مرة) مسح ظاهر قدمك اليسرى بباطن الكف اليسرى (التوضيح: من رؤوس الأصابع إلى أول الساق بثلاث أصابع). (مرة)

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النية: أتيمم بدلاً عن الوضوء قربة إلى الله تعالى

تضرب الأرض بباطن كفيك معاً دفعة واحدة (مرة) ثم تمسح بها جبهتك (التوضيح: من قصاص الشعر إلى طرف الأنف الأعلى و إلى الحاجبين على أن يمسح الحاجبان أيضاً). (مرة) ثم امسح بباطن كفك اليسرى ظاهر كفك اليمنى (التوضيح: من الزند إلى رؤوس الأصابع). (مرة) ثم امسح بباطن كفك اليمنى ظاهر كفك اليسرى (التوضيح: من الزند إلى رؤوس الأصابع). (مرة)

ملاحظة: (الجهر في قراءة السورتين لصلاة الصبح واجب أما سائر الأذكار فمخير الجهر بها أم الإخفات بها).

الله أكبر (٤مرات) أشهد أن لا إله إلا الله (مرتين) أشهد أن محمداً رسول الله (مرتين) أشهد أن علياً ولي الله (مرتين) حي على الصلاة (مرتين) حي على الفلاح (مرتين) حي على خير العمل (مرتين) الله أكبر (مرتين) لا أله إلا الله (مرتين)

ملاحظة: (تتقدم بخطوة الى الأمام ثم تقرأ الإقامة).

الله أكبر (مرتين) أشهد أن لا إله إلا الله (مرتين) أشهد أن محمداً رسول الله (مرتين) أشهد أن علياً ولي الله (مرتين) حي على الصلاة (مرتين) حي على الفلاح (مرتين) حي على خير العمل (مرتين) قد قامت الصلاة (مرتين) الله أكبر (مرتين) لا أله إلا الله (مرة)

النية: أصلي صلاة الصبح وجوباً قربة إلى الله تعالى

ملاحظة: (أذا خرجت الصلاة عن وقتها فتصبح النية).

النية: أصلي صلاة الصبح قضاء قربة إلى الله تعالى

تكبيرة الاحرام: الله أكبر (مرة)

الركعة الأولى:

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ ﴿ ١ ﴾ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿ ٢ ﴾ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ ﴿ ٣ ﴾ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴿ ٤ ﴾ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴿ ٥ ﴾ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴿ ٦ ﴾ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ ﴿ ٧ ﴾

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ﴿ ١ ﴾ اللَّهُ الصَّمَدُ ﴿ ٢ ﴾ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ ﴿ ٣ ﴾ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ ﴿ ٤ ﴾

الركوع: سبحان ربي العظيم وبحمده (مرة)

السجدة الأولى: سبحان ربي الأعلى وبحمده (مرة) السجدة الثانية: سبحان ربي الأعلى وبحمده (مرة)

الركعة الثانية:

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَنَا وَ ارْحَمْنَا وَ عَافِنَا وَ اعْفُ عَنَّا فِي الدُّنْيَا وَ الْآخِرَةِ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ

أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله اللهم صل على محمد وآل محمد

السلام عليك أيها النبي ورحمه الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

الله أكبر (٣مرات)

بعد أكمال الصلاة التعقيبات: تسبيحة الزهراء (ع)

الله أكبر (٣٤مرة) الحمد لله (٣٣مرة) سبحان الله (٣٣مرة) لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

ملاحظة: (إلاخفات في قراءة السورتين و التسبيحات الأربعة لصلاة الظهر واجب أما سائر الأذكار فمخير الجهر بها أم الإخفات بها).

النية: أصلي صلاة الظهر وجوباً قربة إلى الله تعالى

النية: أصلي صلاة الظهر قضاء قربة إلى الله تعالى

ملاحظة: (الجهر في قراءة البسملة فقط).

الركعة الثالثة:

ملاحظة: (بدون ذكر البسملة عند التسبيحات الأربعة).

سبحان الله والحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر (٣مرات)

الركعة الرابعة:

ملاحظة: (إلاخفات في قراءة السورتين و التسبيحات الأربعة لصلاة العصر واجب أما سائر الأذكار فمخير الجهر بها أم الإخفات بها).

النية: أصلي صلاة العصر وجوباً قربة إلى الله تعالى

النية: أصلي صلاة العصر قضاء قربة إلى الله تعالى

صلاة المغرب

ملاحظة: (الجهر في قراءة السورتين لصلاة المغرب واجب والإخفات عند التسبيحات الأربعة واجب أما سائر الأذكار فمخير الجهر بها أم الإخفات بها).

النية: أصلي صلاة المغرب وجوباً قربة إلى الله تعالى

النية: أصلي صلاة المغرب قضاء قربة إلى الله تعالى

الله أكبر (٣٤مرة) الحمد لله (٣٣مرة) سبحان الله (٣٣مرة) لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

صلاة العشاء

ملاحظة: (الجهر في قراءة السورتين لصلاة العشاء واجب والإخفات عند التسبيحات الأربعة واجب أما سائر الأذكار فمخير الجهر بها أم الإخفات بها).

النية: أصلي صلاة العشاء وجوباً قربة إلى الله تعالى

النية: أصلي صلاة العشاء قضاء قربة إلى الله تعالى

كن جميل الخلق تهواك القلوب

كيف يكون وضح يد ✋ المرأه في السجود ؟؟؟

كيفية سجود المرأة في الصلاة.

يستحب للمرأة أن تفترش ذراعيها، وتلصق بطنها بالأرض، وتضم أعضاءها.

وللمزيد يمكنك قراءة:

هل يجوز السجود على الحشائش و خصوصاً " الثيل " و ذلك لعدم استقرار الجبهة عليه أحياناً ، و ... ؟

صلاة الشيعة الصحيحة

دعاء يوم الجمعة

من أدعية الإمام علي بن الحسين السجاد زين العابدين ( عليه السَّلام ) : " بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الْأَوَّلِ قَبْلَ الْأَشْيَاءِ وَ الْأَحْيَاءِ [ الْإِحْيَاءِ ] ، وَ الْآخِرِ بَعْدَ فَنَاءِ الْأَشْيَاءِ ، الْعَلِيمِ الَّذِي لَا يَنْسَى مَنْ ذَكَرَهُ ، وَ لَا يَنْقُصُ مَنْ شَكَرَهُ ، وَ لَا يُخَيِّبُ مَنْ دَعَاهُ ، وَ لَا يَقْطَعُ رَجَاءَ مَنْ رَجَاهُ .

دخول المستخدم

  • إنشاء حساب جديد
  • طلب كلمة مرور جديدة

صلاة الشيعة الصحيحة

  • إسلام  ،
  • وضوء و صلاة

تعليم الصلاة الصحيحة

صلاة الشيعة الصحيحة

تمت الكتابة بواسطة: Hadi Fehmi

آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ١٣ سبتمبر ٢٠٢١

تعليم الصلاة الصحيحة

  • طريقة الصلاة الصحيحة للنساء
  • كيفية صلاة الفجر للنساء
  • عدد ركعات الصلاة وكيفية أدائها
  • خطوات الصلاة للأطفال

محتويات

  • ١ صفة الصلاة بشكلٍ عام
  • ٢ عدد ركعات الصلوات المفروضة
  • ٣ أركان الصلاة
  • ٤ سنن الصلاة
  • ٥ مكروهات الصلاة
  • ٦ مبطلات الصلاة
  • ٧ المراجع

صورة مقال تعليم الصلاة الصحيحة

  • ذات صلة
  • طريقة الصلاة الصحيحة للنساء
  • كيفية صلاة الفجر للنساء

صفة الصلاة بشكلٍ عام

لا بُدّ للصلاة من أن تكون موافقةً لصفة صلاة النبيّ؛ لأنّ المسلم مأمورٌ بالصلاة كما صلّى النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، وفيما يأتي بيان كيفية أداء الصلاة كما صلّاها الرسول: [١]

  • كان -عليه الصلاة والسّلام- إذا أراد الصلاة تطهّر، وستر العورة، واستقبل القبلة، واستحضر قلبه مخلصاً لله بخشوعٍ. [٢]
  • ثمّ كان يكبّر رافعاً يديه بمحاذاة منكبيه. [٢]
  • ثمّ يشرع في قراءة الفاتحة في كلّ ركعةٍ، وما تيسّر من القرآن في الركعتين الأوليين من الصلاة. [٢]
  • ثمّ يكبّر رافعاً يديه بمحاذاة منكبيه، ويركع مطمئناً في ركوعه فينحني بالقدر الذي تلامس فيه يداه ركبتيه، ويعظّم الله -سبحانه- في ركوعه، بقول: "سبحان ربّي العظيم".
  • ثمّ يرفع من الركوع ويطمئن قائلاً: "سمع الله لمن حمده، ربّنا ولك الحمد".
  • ثم يكبّر ثمّ يهوي إلى الأرض ساجداً، قائلاً في سجوده: "سبحان ربّي الأعلى".
  • ثمّ يكبّر ويرفع رأسه من السجود حتّى يستوي جالساً، مفترشاً رجله اليسرى، وناصباً اليمنى، جاعلاً أصابعها باتجاه القبلة، ويقول: "رب اغفر لي، رب اغفر لي".
  • ثمّ يكبّر ويسجد السجدة الثانية كالأولى.
  • ثمّ يكبر ويستوي جالساً على رجله اليسرى.
  • ثمّ يقوم للركعة الثانية معتمداً بيديه على الأرض، ويفعل مثل فعله في الركعة الأولى.
  • ثمّ يجلس للتشهّد الأول ، ويقرأ التشهّد متبوعاً بالصلاة على النبيّ إن كانت الصلاة ثنائيّةً، وأمّا إن كانت الصلاة ثلاثيّةً أو رباعيّةً؛ فيقرأ المصلّي في الركعة الثانية بعد الرفع من السجدة الثانية التشهّد وحده دون الصلاة على النبيّ، وفي الركعة الأخيرة يقرأ التشهّد والصّلاة على النبيّ، ويسلّم عن يمينه ثمّ عن شماله.
  • يفعل في الركعتين الثالثة والرابعة، ما فعل بما قبلهما، ويقرأ فيهما سورة الفاتحة فقط، ويكون جلوسه الأخير بنصب الرجل اليمنى وفرش الرجل اليسرى، جاعلاً مقعدته على الأرض.

عدد ركعات الصلوات المفروضة

فيما يتعلّق بعدد ركعات الصلوات؛ فإنّ الصلوات الخمس المفروضة منها ما هي رباعيّةٌ؛ أي عدد ركعاتها أربعٌ، وهي: الظهر والعصر والعشاء، أو ثلاثيّة؛ وهي صلاة المغرب، أو ثنائيّةٌ كصلاة الفجر. [٣]

أركان الصلاة

للصلاة أركان لا تتمّ الصلاة إلّا بها، ولا تصحّ دونها، والركن هو ما يتوقّف عليه وجود الشيء، ويكون داخلاً في ماهيّته، وبهذا يفترق عن الشرط؛ إذ إنّ الشرط وإن كان يتوقّف على وجوده وجود الحكم، إلّا أنّه خارجٌ عن ماهيّة الشيء وحقيقته؛ ف الوضوء شرطٌ لصحة الصلاة لكنّه ليس جزءاً من حقيقتها، بل هو سابقٌ لها، بينما الركوع ركنٌ في الصلاة، وداخلٌ في حقيقتها. [٤]

وقد بيّن الفقهاء أركان الصلاة، واتّفقوا بالمجمل على أركانها، وتعدّدت آرائهم في بعض تفاصيلها، وبيانها فيما يأتي: [٥]

  • النيّة: وهي ركنٌ من أركان الصلاة عند الشافعيّة وبعض المالكيّة، وشرطٌ من شروطها عند الحنفيّة والحنابلة والراجح في مذهب المالكيّة، وتفيد النيّة عقد القلب وعزمه على أداء العبادة خالصةً لله -تعالى-، وتجب مع بداية الصلاة، والغاية من وجوب النيّة في الصلاة؛ تمييز العبادات عن العادات، وتحقيق تمام الإخلاص لله -تعالى-. [٦]
  • تكبيرة الإحرام: فمن الأركان التكبير قائماً؛ أي أن يقول المصلّي: "الله أكبر"، وهو قائمٌ إن كان قادراً على القيام؛ لأنّ القيام ركنٌ، ويقولها بالعربيّة، وهي ركنٌ لا تصحّ الصلاة دونه، وإن عُجز عن النطق بالتكبير، كمن كان أخرساً فإنّه يسقط عنه، والدليل على كون التكبير ركناً؛ قول النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (إذَا قُمْتَ إلى الصَّلَاةِ فَكَبِّرْ) . [٧]
  • القيام: حيث يجب على المسلم أداء الصلاة قائماً في حال كان قادراً على القيام، لقول الرسول -عليه الصلاة والسلام- لعمران بن حصين: (صَلِّ قَائِمًا) . [٨]
  • القراءة: وقراءة الفاتحة ركنٌ في الصلاة عند جمهور الفقهاء في كلّ ركعةٍ، واستدلّوا على ركنيّتها بقوله -صلّى الله عليه وسلّم-: (لا صَلاةَ لِمَن لَمْ يَقْرَأْ بفاتِحَةِ الكِتابِ) ، [٩] ولم يقيّد الحنفية القراءة بالفاتحة، وقالوا بقراءة آية من القرآن، استدلالاً بقول الله -تعالى-: (فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ) . [١٠]
  • الركوع والطمأنينة فيه: ويقتضي الركوع أن ينحني المصلّي بظهره ورأسه حتّى تبلغ يداه رُكبتيه، ودليل ركنيّته قول الله -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا) ، [١١] مطمئنّاً قدر تسبيحةٍ، والدليل عليه ما نصّ عليه النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- في الحديث الذي علّم فيه الصحابي الذي صلّى أمامه فلم يحسن صلاته، فقال له رسول الله: (...ثمَّ اركَع حتَّى تطمئنَّ راكعًا) . [٧]
  • الرفع من الركوع والاعتدال قائماً مطمئناً: وهو ركنٌ عند جمهور الفقهاء وأبي يوسف من الحنفيّة، وواجبٌ عند أبي حنفية ومحمد، ويقصد بالاعتدال العودة إلى الهيئة التي كان عليها المصلّي قبل الركوع؛ أي الاستواء قائماً للقادر على القيام والاستواء قاعداً لمن صلّى قاعداً؛ لعجزه عن القيام.
  • السجود والطمأنينة فيه: فالسجود مرّتين لكلّ ركعةٍ، والرفع بعد كلّ واحدٍ منهما ركنٌ في الصّلاة، وأكمل السجود ما كان على سبعة أعضاءٍ ملامسةٍ للأرض، وهي؛ الجبهة، والأنف، واليدان، والركبتان، وأطراف القدمين، ودليل كون السجود والاطمئنان ركناً؛ قول النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (...ثُمَّ اسْجُدْ حتَّى تَطْمَئِنَّ سَاجِدًا) . [٧]
  • الجلوس بين السجدتين والطمأنينة فيه: وهو ركنٌ عند جمهور الفقهاء، وواجبٌ عند الحنفية، ودليله قول رسول الله: (ثُمَّ ارْفَعْ حتَّى تَطْمَئِنَّ جَالِسًا) . [٧]
  • الجلوس الأخير والتشهّد: وذلك بقول المصلي في الركعة الأخيرة من صلاته: (التَّحِيَّاتُ لِلَّهِ، والصَّلَوَاتُ، والطَّيِّبَاتُ، السَّلَامُ عَلَيْكَ أيُّها النبيُّ ورَحْمَةُ اللَّهِ وبَرَكَاتُهُ، السَّلَامُ عَلَيْنَا وعلَى عِبَادِ اللَّهِ الصَّالِحِينَ، أشْهَدُ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأَشْهَدُ أنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ ورَسولُهُ) . [١٣]
  • السّلام: والتسليمة الأولى ركنٌ عند المالكيّة والشافعيّة، وأمّا عند الحنابلة فالتسليمتان ركنٌ في الصلوات المفروضة، وهي آخر ما يختم به المصلّي صلاته، واعتبر الحنفية التسليمتان واجبتان.
  • الطمأنينة: وقد اعتبرها الشافعية والمالكية والحنابلة ركنٌ، واعتبرها الحنفية واجبٌ، ويُراد بها السكون بين حركات وأفعال الصلاة.
  • الترتيب: فأداء أركان الصلاة مرتّبةً كما أدّاها النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- ركنٌ عند الجمهور، وعدم أدائها بالترتيب مدعاةٌ لبطلان الصلاة، ولو كان عدم الترتيب سهواً عن غير قصدٍ بإجماع الفقهاء، أمّا الحنفية فقالوا بأنّ الترتيب واجباً في الأفعال المكرّرة في كلّ ركعةٍ؛ كالقراءة، وفرضٌ في الأفعال غير المكرّرة في كلّ ركعةٍ.

سنن الصلاة

من سنن الصلاة ما يأتي: [١٥]

  • قراءة دعاء الاستفتاح والتعوذ والتكبير لانتقالاتها ورفع اليدين له.
  • وضع اليد اليمنى على ظهر اليسرى وقراءة سورة بعد الفاتحة.
  • الجهر في الصلاة الجهرية والإسرار في السرية.
  • أن يقول سمع الله لمن حمده عند قيامه من الركوع، وأن يقول (ربنا لك الحمد) عند اعتداله.
  • التسبيح في الركوع بقوله: (سبحان ربي العظيم) ثلاث مرات كأقل الكمال، وكذلك التسبيح في سجوده بقوله: (سبحان ربي الأعلى).
  • الدعاء بين السجدتين بقوله: (رب اغفر لي وارحمني واجبرني وارفعني واهدني وعافني)، أو قوله: (رب اغفر لي).
  • التشهد الأول والجلوس له، وجلسة الافتراش* في التشهد الأول، والتورك* في التشهد الأخير.
  • الدعاء بعد الصلاة على النبي قبل السلام.
  • أن يقول المصلّي: "السّلام عليكم ورحمة الله"، وورد من طُرقٍ عدّةٍ زيادة قول: "وبركاته"، ويسنّ أن يُسلّم التسليمة الثانية، وإن لم يسلّم الإمام إلّا تسليمةً واحدةً. [١٦]
  • الاستغفار ثلاثاً.
  • قول ما ورد عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- من دعاء ما بعد الصلاة: (اللَّهُمَّ أَنْتَ السَّلَامُ وَمِنْكَ السَّلَامُ، تَبَارَكْتَ ذَا الجَلَالِ وَالإِكْرَامِ) . [١٨]
  • التسبيح، والحمد، والتكبير ثلاثاً وثلاثين مرّةً لكلّ ذكرٍ منها.
  • قراءة المعوّذات وتكرارها ثلاثاً في صلاتي الفجر والمغرب.
  • قراءة آية الكرسي، بالإضافة إلى جملةٍ من الأذكار والأدعية المأثورة عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، والوارد أنّه كان يقولها بعد الصلاة.

وتتفرّع سنن الصلاة إلى قسمين عند الشافعيّة: أبعاضٌ وهيئاتٌ؛ فالأبعاض هي السنن التي إن تُركت ولم تؤدّى، لا تُجبر إلّا بسجود السهو، وتتمثّل في؛ التشهّد الأوّل، والقعود له، والصلاة على النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- بعده، والصلاة على آل النبيّ بعد التشهّد الأخير، والقنوت في صلاة الفجر وفي الوتر في النصف الثاني من شهر رمضان، والقيام له، والصلاة على النبيّ بعده. [٥]

وأمّا الهيئات؛ فهي التي لا يلزم من تركها وعدم أدائها سجود السهو، وهي كلّ ما سِوى الأبعاض والأركان السابقة الذكر من أعمال الصلاة، [٥] أما المالكية فذهبوا إلى أن من ترك ثلاث سنن قولية أو فعلية في الصلاة فعليه أن يسجد للسهو، [١٩] أما ترك السنة عند الحنابلة والحنفية فلا سجود للسهو لعمده ولا لسهوه عند الحنفية، [٢٠] ويجوز السجود لسهوه وحول استحبابه رأيان الاستحباب وعدمه عند الحنابلة. [٢١]

مكروهات الصلاة

من الأفعال التي يُكره للمصلّي إتيانها في الصلاة: [٢٢]

  • أن يلتفت في صلاته لغير عذرٍ؛ كعدم الخوف.
  • رفع النظر للسماء.
  • افتراش الذراعين عند السجود.
  • افتراش القدمين بعد الرفع من السجود.
  • العبث في الصلاة مكروهٌ؛ كالتهوية بيديه، وفرقعة الأصابع وتشبيكها، والصلاة أمام ما يلهيه؛ كبابٍ مفتوحٍ، أو أن يصلّي أمام صورةٍ أو نارٍ.
  • الدخول في الصلاة حابساً بوله، كما يُكره دخوله فيها وهو يغالب جوعاً، أو عطشاً، أو برداً، أو حرّاً مُفرطاً؛ لِما في ذلك من تفويتٍ للخشوع.
  • أن يخصّ المصلّي جبهته بما يسجد عليه.
  • مسح جبهته أو لحيته.
  • ثني ثوبه.
  • تكرار سورة الفاتحة في الركعة الواحدة.

مبطلات الصلاة

ثمّة جملةٌ من الأعمال تناولها الفقهاء، إن هي بدرت من المصلّي بطلت صلاته، وهي: [٢٣]

  • الحدث: إذ إنّ وقوع الحدث في الصلاة يُبطلها ، وعلى المصلّي حينها إعادة الصلاة، بدليل قول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: (لا تُقْبَلُ صَلاةٌ بغيرِ طُهُورٍ) . [٢٤] [٢٥]
  • التوجّه لغير القبلة: تفسد صلاة من تحوّل لغير القبلة عمداً دون عذرٍ، كما أجمع على ذلك العلماء. [٢٦]
  • ترك ركنٍ من أركان الصلاة: تبطُل الصلاة بترك ركنٍ من أركانها قصداً، استدلالاً بحديث المسيء لصلاته؛ إذ جعل الرسول -عليه الصلاة والسلام- ترك بعض الأركان من الصلاة كانعدامها، كما نقل الإمام النووي الإجماع على ذلك. [٢٧]
  • الكلام: تبطل الصلاة بالكلام الصادر من المصلّي عمداً، إن كان عالماً بحُرمة الكلام فيها، وإن كان الكلام لغير مصلحة الصلاة، أو مصلحة مسلمٍ؛ كإنقاذه من ضررٍ ما، والدليل في ذلك قول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: (إنَّ هذِه الصَّلَاةَ لا يَصْلُحُ فِيهَا شيءٌ مِن كَلَامِ النَّاسِ، إنَّما هو التَّسْبِيحُ والتَّكْبِيرُ وقِرَاءَةُ القُرْآنِ) . [٢٨] [٢٩]
  • الضحك والقهقهة*: نصّ غير واحدٍ من العلماء؛ كابن المنذر وابن حزم، إجماع العلماء على فساد الصلاة بسبب الضحك والقهقهة. [٣٠]
  • العمل الكثير دون ضرورةٍ: تبطل صلاة المصلي المتعمّد للحركة الكثيرة بلا عذرٍ. [٣١]
  • المشي: مشي المصلّي الكثير خلال صلاته يُبطلها. [٣٢]
  • الأكل والشرب عمداً: تبطل صلاة من أكل أو شرب عمداً في صلاته. [٣٣]

الهامش

المراجع

  • ↑ محمد بن إبراهيم التويجري (2009)، موسوعة الفقه الإسلامي (الطبعة الأولى)، السعودية: بيت الأفكار الدولية، صفحة 457-464، جزء 2. بتصرّف.
  • ^ أ ب ت محمد صديق خان (2003)، الدرر البهية والروضة النديّة والتعليقات الرضية (الطبعة الأولى)، الرياض: دار ابن القيم، صفحة 260. بتصرّف.
  • ↑ ابن المنذر (1408 هـ)، الإقناع (الطبعة الأولى)، صفحة 77، جزء 1. بتصرّف.
  • ↑ محمد مصطفى الزحيلي (2006)، الوجيز في أصول الفقه الإسلامي (الطبعة الثانية)، دمشق: دار الخير، صفحة 404، جزء 1. بتصرّف.
  • ^ أ ب ت وهبة الزحيلي، الفقه الإسلامي وأدلته (الطبعة الرابعة)، دمشق: دار الفكر، صفحة 807-867، جزء 2. بتصرّف.
  • ↑ وهبة الزحيلي، الفقه الإسلامي وأدلته (الطبعة الرابعة)، دمشق: دار الفكر، صفحة 771، جزء 1. بتصرّف.
  • ^ أ ب ت ث ج رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 397، حديثٌ صحيحٌ.
  • ↑ رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عمران بن حصين، الصفحة أو الرقم: 1117، صحيح.
  • ↑ رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبادة بن الصامت، الصفحة أو الرقم: 394، صحيح.
  • ↑ سورة المزمل، آية: 20.
  • ↑ سورة الحج، آية: 77.
  • ↑ رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن مالك بن الحويرث، الصفحة أو الرقم: 6008، صحيح.
  • ↑ رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 6230، صحيح.
  • ↑ رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن كعب بن عجرة، الصفحة أو الرقم: 406، صحيح.
  • ↑ الزحيلي، الفقه الإسلامي وأدلته ، سوريَّة - دمشق: دار الفكر ، صفحة 867-911. بتصرّف.
  • ↑ سعيد بن محمد باعليّ الحضرمي (2004)، شرح المقدمة الحضرمية (الطبعة الأولى)، جدة: دار المنهاج للنشر والتوزيع، صفحة 242. بتصرّف.
  • ↑ خالد الحسينان (2003)، أكثر من 1000 سنة في اليوم والليلة ، القاهرة: دار ابن الجوزي، صفحة 53-56. بتصرّف.
  • ↑ رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 592، صحيح.
  • ↑ الخرشي، شرح مختصر خليل ، بيروت: دار الفكر، صفحة 333، جزء 1. بتصرّف.
  • ↑ الشرنبلالي (2005)، نور الإيضاح ونجاة الأرواح في الفقه الحنفي ، لبنان: المكتبة العصرية، صفحة 95. بتصرّف.
  • ↑ مجد الدين بن تيمية (1984)، المحرر في الفقه على مذهب الإمام أحمد بن حنبل (الطبعة الطبعة الثانية)، الرياض: مكتبة المعارف، صفحة 81، جزء 1. بتصرّف.
  • ↑ منصور بن يونس البهوتي، الروض المربع شرح زاد المستقنع ، صفحة 95-98. بتصرّف.
  • ↑ الدرر السنية، "مُبطِلاتُ الصَّلاةِ" ، www.dorar.net ، اطّلع عليه بتاريخ 29-1-2019. بتصرّف.
  • ↑ رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 224، صحيح.
  • ↑ الدرر السنية، "الحدث في الصلاة" ، www.dorar.net ، اطّلع عليه بتاريخ 2-2-2019. بتصرّف.
  • ↑ الدرر السنية، "استدبارُ القِبلةِ في الصَّلاةِ" ، www.dorar.net ، اطّلع عليه بتاريخ 2-2-2020. بتصرّف.
  • ↑ الدرر السنية، " ترْك رُكنٍ من أركانِ الصَّلاةِ" ، www.dorar.net ، اطّلع عليه بتاريخ 2-2-2020. بتصرّف.
  • ↑ رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن معاوية بن الحكم السلمي، الصفحة أو الرقم: 537، صحيح.
  • ↑ الدرر السنية، "الكلامُ في الصَّلاةِ" ، www.dorar.net ، اطّلع عليه بتاريخ 2-2-2020. بتصرّف.
  • ↑ الدرر السنية، "الضَّحِكُ والقَهْقَهَةُ" ، www.dorar.net ، اطّلع عليه بتاريخ 2-2-2020. بتصرّف.
  • ↑ الدرر السنية، "العملُ الكثيرُ لغيرِ ضرورةٍ عمدًا" ، www.dorar.net ، اطّلع عليه بتاريخ 2-2-2020. بتصرّف.
  • ↑ الدرر السنية، "المَشي في الصَّلاةِ" ، www.dorar.net ، اطّلع عليه بتاريخ 2-2-2020. بتصرّف.
  • ↑ الدرر السنية، "الأكْل والشُّرب في الصَّلاةِ عمدًا" ، www.dorar.net ، اطّلع عليه بتاريخ 2-2-2020. بتصرّف.
  • ↑ "تعريف ومعنى قهقهة في معجم المعاني الجامع" ، www.almaany.com ، اطّلع عليه بتاريخ 29-1-2019. بتصرّف.
  • ↑ "تعريف و معنى الافتراش في معجم المعاني الجامع" ، www.almaany.com ، اطّلع عليه بتاريخ 6-7-2020. بتصرّف.
  • ↑ "تعريف و معنى التورك في معجم المعاني الجامع" ، www.almaany.com ، اطّلع عليه بتاريخ 6-7-2020. بتصرّف.

تم الإرسال بنجاح، شكراً لك!

صورة مقال كيفية صلاة الفجر للنساء

  • شارك المقالة

مواضيع ذات صلة بـ : تعليم الصلاة الصحيحة

صورة مقال طريقة الصلاة الصحيحة للنساء

IMAGES

  1. طريقة الصلاة الصحيحة بالصور , تعرف على كيفيه الصلاه الصحيحه بالصور

    صلاة الشيعة الصحيحة

  2. طريقة الصلاة الصحيحة بالصور , تعلم الصلاه الصحيحه

    صلاة الشيعة الصحيحة

  3. صلاة الشيعه منفرا داخل المسجد الحرم الروفض 1

    صلاة الشيعة الصحيحة

  4. طريقة الصلاة الصحيحة بالصور , كيفيه اداء الصلاه

    صلاة الشيعة الصحيحة

  5. طريقة الصلاة الصحيحة بالصور , الصلاه كما يجب ان تكون

    صلاة الشيعة الصحيحة

  6. طريقة الصلاة الصحيحة بالصور , تعلم الصلاه الصحيحه

    صلاة الشيعة الصحيحة

VIDEO

  1. الفرق بين صلاة الشيعة و السنة😳

  2. صلاة الشيعه منفرا داخل المسجد الحرم الروفض 2

  3. الصلاة عند الشيعة

  4. الديوث والأسرة الخائنة

  5. صلاة الشيعة هي صلاة الرسول

  6. صلاة الشيعه منفرا داخل المسجد الحرم الروفض 1

COMMENTS

  1. كيفية الصلاة عند الشيعة

    كيفية الصلاة عند الشيعة؟ 3 إجابات. أضف إجابة. مشاركة. إيناس محمود متابعة. طالب جامعي. . ٠٨ فبراير ٢٠٢٠. قبل ٤ سنوات. أول شيء النية وهي أن نقصد فعل الصلاة. ثاني شيء تكبيرة الإحرام وهي التلفظ ب (الله أكبر) ويستحب رفع اليدين بمحاذاة الأذنين. ثالثا، نقرأ سورة الفاتحة وسورة أخرى كاملة معها.

  2. كيفية صلاة الشيعه ،، لمن عنده شك في صلاته

    الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ {2} الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ {3} مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ {4} إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ {5} اِهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ {6} صِرَاطَ ...

  3. الشیعة

    الصلوات الواجبة هي الصلوات التي نؤدّيها كل يوم وهي: صلاة الصبح وعدد ركعاتها إثنتان، والظهر وعدد ركعاتها أربع، والعصر وعدد ركعاتها أربع، والمغرب وعدد ركعاتها ثلاث، والعشاء وعدد ركعاتها أربع.

  4. كيفيّة الصلاة بتفاصيل الإمام الصادق عليه السلام

    1. أيّ لا بأس عليك بالعمل بكتاب حريز. 2. قال شيخنا البهائي : الترتيل : التأني وتبيين الحروف بحيث يتمكن السامع من عدها ، مأخوذة من قولهم ثغر رتل ومرتّل إذا كان مفلجاً وبه فسر قوله تعالى : « وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا » وعن أمير المؤمنين عليه السلام انه حفظ الوقوف وبيان الحروف.

  5. صلاة الشيعة الإمامية

    الصلاة عند الشيعة الإمامية. الصلاة كما ورد في الحديث النّبوي الشريف "عمود الدين إن قبلت قبل ما سواها، واِن رُدّت ردّ ما سواها". إِنّها مواعيد لقاءات محدّدة ثابتة بين الخالق ومخلوقه، رسم الله سبحانه وتعالى أوقاتها السعيدة، وطرائقها، وصورها وكيفيّاتها لعباده.

  6. أجزاء الصلاة وواجباتها

    1- النيّة، ومعناها الإتيان بالصلاة تخضّعاً لله تبارك وتعالى. وليس للنيّة لفظ أصلاً، فإنّها من أعمال القلب لا اللسان. 2- تكبيرة الإحرام، ولفظها (اللهُ أَكْبَر)، ولا بُدّ من الإتيان بها على النهج العربي مادةً وهيئةً، فلو قال: (الله واكبر) بطلت.

  7. الصلاة

    الفرق بين الصلاة عند الشيعة والسنة. الحكمة في وجوب الصلاة. الصلاة في الأديان الأخرى. مؤلفات حول الصلاة. مواضيع ذات صلة. الهوامش. المصادر والمراجع. الصلاة. فروع الدين. الصلاة. الواجبة. الصلوات اليومية • صلاة الجمعة • صلاة العيد • صلاة الآيات • صلاة القضاء • صلاة الميت. المستحبة.

  8. الصلاة عند الشيعة الإمامية

    الصلاة عند الشيعة الإمامية. المقالات. مكتبة العقائد. فروع الدين. الصلاة. نشر في. 2020-05-19 11:00:00. الصلاة كما ورد في الحديث النّبوي الشريف "عمود الدين إن قبلت قبل ما سواها، واِن رُدّت ردّ ما سواها". إِنّها مواعيد لقاءات محدّدة ثابتة بين الخالق ومخلوقه، رسم الله سبحانه وتعالى أوقاتها السعيدة، وطرائقها، وصورها وكيفيّاتها لعباده.

  9. باب كيفية الأذان والإقامة، وعدد فصولهما، وجملة من أحكامهما

    6963. قائمة المحتويات. المصادر. الهوامش. وعن محمد بن إسماعيل، عن الفضل بن شاذان، عن حماد بن عيسى، عن حريز (1) ، عن زرارة، عن أبي جعفر (عليه السلام)، قال: قال: يا زرارة، تفتتح الأذان بأربع تكبيرات، وتختمه بتكبيرتين وتهليلتين. ورواه الشيخ (2) بإسناده عن محمد بن علي بن محبوب، عن أحمد بن محمد، عن (عبدالرحمن بن أبي نجران) (3) ، عن حماد بن عيسى.

  10. كيفية صلاة الظهر حسب المذهب الشيعي

    صوت الشيعة. 98.1K subscribers. Subscribed. 6.6K. 227K views 7 years ago. الوصف: كيفية صلاة الظهر حسب المذهب الشيعي ...more. الوصف:كيفية صلاة الظهر حسب المذهب الشيعيقناة صوت الشيعة...

  11. هكذا يصلي الشيعة الاثنى عشرية صلاة العشاء-امام الجماعة سماحة السيد عزيز

    صلاة العشاء عند الشيعة الجعفرية الاثنى عشرية - من مسجد المحسن في العراق - الحلة

  12. نهج الشريعة (6): كتاب الصلاة

    الوصف. كتاب نهج الشريعة لجميع الشيعة هو المرجع الروائي الهام الأول لجميع الشيعة في سائر الأقطار والأمصار. كُتب بأسلوب سهل سلس شيّق، وعليهم أن يجعلوه في بيوتهم ويتدارسوه ويتذاكروه ويُكبّوا على مطالعته في آناء الليل وأطراف النهار بمعيّة الرسائل العملية الفتوائية التي عليها المُعوّل والمدار لمراجع الشيعة العظام. تحميل الـ كتاب.

  13. كتاب الصلاة

    المسار الصفحة الرئيسة » مكتبة الكتب » وسائل الشيعة » كتاب الصلاة الرقم: العنوان: 1: أبواب أعداد الفرائض ونوافلها وما يناسبها ... أبواب صلاة جعفر بن أبي طالب (عليه السلام) 33:

  14. تعليم الصلاة( الظهر ) الشيعة

    About Press Copyright Contact us Creators Advertise Developers Terms Privacy Policy & Safety How YouTube works Test new features NFL Sunday Ticket Press Copyright ...

  15. ما الفرق بين أهل السنة والشيعة؟

    السؤال: سمعنا يا سماحة الشيخ أنك تقول بأنه ليس هناك فرقٌ بين أهل السنة والشيعة إلا ببعض الفروع، فهل هذا صحيح أم لا؟. وهل هناك فعلًا فرقٌ بين أهل السنة والشِّيعة؟. الجواب: هذا من العجائب، هذا ...

  16. كيفية الوضوء والصلاة حتى التسليم

    أولا: الوضوء شرط لصحة الصلاة لا بد منه قال الله : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا ...

  17. لماذا يصلي أهل السنة التراويح والشيعة لا يصلونها؟

    ملخص الجواب. 1. يصلي أهل السنة والجماعة صلاة التراويح اقتداءً وتأسياً بالنبي صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله عليهم قد تأسوا بالنبي صلى الله عليه وسلم في قيام رمضان بقوله وفعله. 2. وأما الشيعة فاعتبروا صلاة التراويح بدعة، ودليلهم في ذلك أمران، هما: البغض، والكذب.

  18. ما هي الكيفية الصحيحة للصلاة في المذهب الجعفري

    التسليم : و هو أن يقول : السلام عليك أيّها النبي و رحمة الله و بركاته ، السلام علينا و على عباد الله الصالحين ، السلام عليكم و رحمة الله و بركاته _ جمعاً بين الواجب و المستحب _ ، و به تنتهي صلاته . أما إذا كانت الصلاة ثلاثية كصلاة المغرب ، أو رباعية كالظهر و العصر و العشاء قام المُصلي بعد التشهد ليُكمِلَ صلاته .

  19. تعليم الصلاة للشيعة

    يعلمكم الصلاة للشيعة

  20. ما الفرق بين صلاة الشيعة و صلاة السنة ؟

    ما الفرق بين صلاة الشيعة و صلاة السنة ؟ اود الاجابة في اسرع وقت ممكن و شكرا . الجواب: السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد : يمكنك مراجعة إجابتنا السابقة من خلال الوصلة التالية : http://www.islam4u.com/daily_question_show.php?fq_id=1266. مواضيع ذات صلة. اريد ان اعرف ماذا يقال في الصلاة فأنا ابلغ من العمر الثامنة عشر و لا اعرف ان اصلي كما ... ؟

  21. خلاف سني شيعي

    مباح، عند الشيعة الاثنا عشرية فقط، بينما يخالفهم الشيعة الإسماعيلية والزيدية. محرم بالإجماع، [19] وقد اختلف في كونه "زنا" أم لا، واختلف في تطبيق الحد على ممارسه.

  22. كيفية تعلم الصلاة (صلاة الصبح )

    اشترك وفعل الجرس الان بالقناة الرسمية لشيخ شهيد العتابي لكي يصلك كل ماهو جديدhttps://bit.ly/2QeGIFh

  23. تعليم الصلاة الصحيحة

    ودليل الاعتدال من الركوع والاطمئنان فيه؛ فعل النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- في صلاته على الاعتدال قائماً مطمئنّاً من الركوع، والمسلم مأمورٌ باتّباع فعل النبيّ والاقتداء به كما جاء في الحديث الشريف: (...وصَلُّوا كما رَأَيْتُمُونِي أُصَلِّي) ، [١٢] وما قاله لمَن لم يُحسن صلاته: (ثُمَّ ارْفَعْ حتَّى تَعْدِلَ قَائِمًا). [٧]